مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العلاقات السودانية الأمريكية... الخرطوم في انتظار جزرة واشنطن
نشر في سودان سفاري يوم 22 - 02 - 2012

(نحن لن نتقبل اشتراطات أو شروطاً من الإدارة الأمريكية اذا كانت راغبة في تحسين العلاقات) هكذا قطع أمين التعبئة السياسية للمؤتمر الوطني حاج ماجد سوار بزهد الخرطوم في وعود واشنطن المتكررة بتحسين العلاقة بينهما وشكك سوار في إمكانية أن تحقق أي مبادرات او حوافز أمريكية إختراقاً في جهود تطبيع العلاقات بين الخرطوم وواشنطن وأعلن رفضه القاطع لأي إشتراطات أمريكية .
وقلل سوار من فرص نجاح زيارة الوفود الأمريكية للبلاد وعزا سيادته ذلك لما وصفه بطابع الإستغفال الذي ظلت تتعامل به الإدارات الأمريكية المتعاقبة مع السودان في المراحل المختلفة منذ التوقيع علي اتفاقيات ابوجا ونيفاشا للسلام وقال ان السودان بناء علي ما مر به من تجارب لا يثق كثيراً في أي ترتيبات امريكية واستعرض سوار في تصريحات صحفية بالمركز العام للحزب أمس الأول الحيثيات التي بني عليها الحكم أو الإنطباع مشيراً الي أنها تتمثل في الوعود الأمريكية التي ظلت تبذلها الإدارات الأمريكية طوال عهد الإنقاذ متمثلة في رفع الحصار والضغوط ورفع إسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، وقال ان الحوافز والشروط الأمريكية الأخيرة المتعلقة بإعفاء الديون مقابل إستفتاء أبيي والسماح بدخول المنظمات الإنسانية الي مناطق التمرد في جنوب كردفان والنيل الأزرق تأتي في إطار هذه الوعود التي تطلق من مرحلة الي أخري مؤكداً أن ما يقوم به السودان ليس من منطلق الترغيب أو الترهيب للطرح الأمريكي إنما من منطلق التزامات سياسية وأخلاقية يحرص علي الالتزام بها بما في ذلك استفتاء أبيي مؤكداً أنهم في المؤتمر الوطني ملتزمون بالإتفاقية لأخر لحظة... والخرطوم منذ نجاح استفتاء الجنوب وانفصاله ظلت تترقب (الحوافز) الأمريكية والتي تعرف بالجزرة لكنها لازالت واشنطن تلوح إليها بالعصا وعن إخفائها للجزرة والتي لا تستخدمها إلا لماما.. إذن فالخرطوم لازالت في إنتظار (حلاوة) الجزرة الأمريكية علها تنسيها بعض مرارة إنفصال الجنوب..
في سبتمبر من العام الماضي وفي تطور لافت في مسار العلائق بين السودان والولايات المتحدة الأمريكية فأجا الرئيس الأمريكي العالم بأسره وهو يتحدث عن السودان في خطابه أمام أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة ويصفه بأنه أي السودان قدم مثالاً رائعاً يحتذي به في عملية صنع السلام بعد المعاناة من الحرب الطويلة واوباما الذي نصح الفلسطينيين والإسرائيليين علي حد سواء بالإقتداء بالتجربة السودانية التي صنعت دولتين عبر المفاوضات السلمية الطويلة سبق وان قال أن حكومته ستعمل علي حمل بقية الفصائل المسلحة للحاق بركب عملية السلام التي انطلقت من الدوحة وبغض النظر عن نتائج هذه الوعود واثرها علي ارض الواقع يمكن أن نعتبر هذه المواقف خطوة في الاتجاه الصحيح لبناء علاقات بين السودان والولايات المتحدة الأمريكية تقوم علي أساس المصالح المشتركة وتبادل المنافع دون ان يكون ذلك محفزاً للتدخل في شؤون الغير أو قد تكون الولايات المتحدة توصلت لهذه القناعات عن السودان وتأكدت في قرارة نفسها بأنها كانت تمارس ظلماً علي الخرطوم في كافة المحافل وإنها أي الولايات المتحدة الأمريكية قد سقطت في الفخ الذي ظل من هم خلفه يصورون السودان بأنه دولة للإرهاب وما الي ذلك من أوصاف كاذبة جعلته مهيئاً لتلقي كل أشكال العقوبات الأحادية والأممية نتيجة لتلك الفرية ولعل ما نقله المبعوث الأمريكي برينستون ليمان لوكيل الخارجية الذي زار واشنطون حينها بأن بلاده ترفض تصرفات بعض أعضاء حكومة الجنوب ومنسوبي ما يسمي الحركة الشعبية بالشمال ومتمردي دارفور ودعوتهم لإسقاط النظام عبر العمل المسلح وإشعال الحرب يعزز من الفرص التامة لبناء وتأسيس علاقة بين واشنطون والخرطوم.
ولكن وبعد مرور شهر واحد من تلك التطمينات جاء الرئيس الأمريكي باراك اوباما وجدد العقوبات التي تفرضها بلاده علي السودان.
ومعلوم أن تلك العقوبات كانت قد فرضتها الإدارة الأمريكية في عهد الرئيس الأسبق بيل كلينتون في شهر نوفمبر1997م.
وكان قد سبق فرض تلك العقوبات ببضع سنوات عندما وضعت إدارة الديمقراطيين نفسها السودان ضمن لائحة الدول التي ترعي الإرهاب وذلك في خريف عام 1993 كما صنفت السودان ضمن ما تسميه أمريكا بدول "محور الشر" وهي إيران وسوريا والعراق علي أيام صدام حسين وكوريا الشمالية وليبيا والسودان وقد ظلت الإدارات الأمريكية المتعاقبة علي البيت الأبيض تقوم بتجديد تلك العقوبات رغم عدم أهميتها وتأثيرها في السودان ولكن الإدارات الأمريكية المتعاقبة تتخذها وسيلة للضغط السياسي والإعلامي علي السودان او تدخلها في إطار حسابات داخلية أمريكية تتعلق بالانتخابات علي مستوياتها المختلفة كما فعلت إدارة اوباما خلال الأيام الفائتة.
وتحاول الخرطوم إحداث اختراق في ملف علاقتها مع الخرطوم ويتمثل هذا الاختراق في ما كشف عنه مولانا احمد إبراهيم الطاهر رئيس البرلمان عن وجود اتصالات وترتيبات لإجراء حوار مباشر مع أعضاء الكونغرس الأمريكي حول المواقف العدائية التي تضمرها بعض المجموعات داخل الكونغرس حيال السودان وقال الطاهر (في وقت سابق) ان هناك مجموعة من المسيحيين الجدد وبعض المجموعات تمسك بملف السودان تتصرف فيه بعدائية ظاهرة وأضاف بان تلك المجموعات تغذيها الحركة الشعبية وأصدقاؤها بمعلومات وأجندة معلومة.
وقال الطاهر أن بعض الشخصيات كياسر عرمان وباقان اموم درجت علي مد الكونغرس بمعلومات عن السودان ما أسفر عنه مواقف عدائية للكونغرس ضد السودان والمتابع لسير العلاقات الأمريكية السودانية خلال الثلاثين عاماً الماضية يري ان لا ضرر يصيب السودان جراء تدهور علاقاته الإقتصادية مع الإدارات الأمريكية حيث انه ومنذ عام 1983 لم يتلق السودان منحة من الولايات المتحدة الأمريكية تدخل ضمن ميزانيته السنوية كما يحصل مع كثير من بلدان العالم الثالث.
وهذا جعل الحكومات السودانية المتعاقبة في وضع مستقبل ومتحرر من أساليب التركيع التي تستخدمها الولايات المتحدة الأمريكية بل وحفز حكومة البشير الحالية كي تتجه شرقاً ناحية الصين وماليزيا وغيرها من الدول التي لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدولة كما تفعل أمريكا وكان لهذا التوجه السوداني الأثر الكبير في تحسن الإقتصاد بصورة ملحوظة في مشاريع التنمية مثل إستخراج البترول ومشاريع التنمية المستدامة كمشروع سد مروي لتوليد الكهرباء وغيرها من المشروعات الزراعية والإقتصادية والتي تسهم في تحريك الإقتصاد السوداني.
عموماً ومهما تكن وعود واشنطن فان الحقيقة التي ظلت علي استمرار هي أن العقوبات الإقتصادية الأمريكية علي السودان صارت متلازمة مع بقاء اسم السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب منذ العام (1993) برغم أن تلك العقوبات لم تؤثر كثيراً علي الاقتصاد السوداني الذي تمكن بحسب تقارير اقتصادية دولية من تحقيق معدلات نمو مدهشة زادت علي (10%) في عامي (2006، 2007م) حيث سعت الحكومة السودانية الي مستثمرين أسيويين وخليجيين لإستخراج النفط وهو ما تحقق لها بعيداً عن تكنلوجيا شركات النفط الأمريكية ولم يكن قرار الرئيس الأمريكي باراك او باما العام الماضي لتجديد العقوبات الإقتصادية التي تفرضها الولايات المتحدة علي السودان منذ عام (1997) لمدة عام أخر هو غريباً في حد ذاته ذلك آن الحكومة علي أية حال ظلت تتعايش مع عقوبات وأشنطن هذه منذ العام (1997).
وهي علي قناعة بأن أسباب هذه العقوبات دون أدني شك سياسية بحتة ولكن الأمر الغريب حقاً هو ما ورده الرئيس اوباما في خطابة المرسل الي الكونغرس بغرض تجديد العقوبات حيث قال اوباما في خطابة بالحرف:ان أعمال وسياسية النظام السوداني مناهضة لمصالح الولايات المتحدة وتمثل تهديداً غير إعتيادي واستثنائي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة) وما من شك ان هذه العبارة هي الجور والظلم السياسي بعينه فالرئيس اوباما يستهل العبارة بأن سياسة النظام السوداني مناهضة لمصالح الولايات المتحدة.
وهي عبارة فضفاضة وغير دقيقة فالسودان ساعة صدور هذا الخطاب كان يتباحث مع الموفد الأمريكي الخاص اسكوت غرايشون حينها وما زال يناقش معه القضايا الحيوية الهامة ومن البديهي ان السودان لو كان يناهض مصالح الولايات المتحدة غير الواضحة هذه لما استقبل موفد واشنطن الخاص وظل يستقبله ويتباحث معه منذ أكثر من عام.
ولنا اخيراً نتساءل: ايهما يهدد مصالح الأخر؟ واشنطن بعقوباتها هذه علي الخرطوم أم الخرطوم التي ما فتئت تستقبل الساسة والمسئولين الأمريكيين وتتباحث معهم سعياً لعلاقة متكافئة ومعقولة؟ ولعل الأغرب إشارة خطاب اوباما لعبارة أن سياسة السودان (تمثل تهديداً دائماً وإستثنائياً للأمن القومي والسياسة الخارجية الأمريكية).
نقلا عن صحيفة الرائد بتاريخ22/2/2012


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.