الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    جبريل: نريد شراكة هادئة مع العسكريين    وداد بابكر ل(القاضي): كل ما أملكه هدايا من زوجَي البشير    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    مشروع لضبط المركبات الاجنبية داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    هاجر سليمان تكتب: إلى القضاء العسكري وإلى شرطة أم درمان    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    شاهد بالفيديو.. وسط احتشادات كبيرة وحراسة أمنية غير مسبوقة..الفنانة السودانية إيمان الشريف تغني في الدوحة وتصعد المسرح على طريقة وزير الدفاع    شاهد بالفيديو.. الفنانة شهد أزهري تعود لإثارة الجدل على مواقع التواصل وتطلق (بخور الجن)    والي الخرطوم يوجه بإكمال محطة مياه الصالحة بعد توقف ل3 أعوام    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"إعلان باريس" .. طبخة الإمام التي لم تستو في أوربا

في خطوة منفردة وقع رئيس حزب الأمة القومي المعارض بالسودان الصادق المهدي، ورئيس الجبهة الثورية المتمردة مالك عقار، في باريس، يوم الجمعة، على ما سمى ب"إعلان باريس" الذي ينص على وقف العدائيات من طرف واحد "الجبهة الثورية" لمدة شهرين.
واللافت في هذا الاتفاق أنه بدأ من المنطقة العسكرية الأكثر حساسية الآن في أوراق قادة الجبهة الثورية وهي مسألة وقف إطلاق النار لمدة ثم تحديدها بشهرين، وتم تقديم هذا الإجراء كإكرامية للسيد الإمام علي حد تعبير مالك عقار.
ذلك بالرغم من أن هذا الإعلان احتوى على كم كبير من النقاط الايجابية والتي هي في أفضل الأحوال، نفس النقاط التي تم طرحها من قبل البروفيسور إبراهيم غندور في أديس أبابا، حيث لا يوجد سبب يمنع الحكومة من وقف إطلاق النار هناك.
لتبقى مسألة معالجة الوضع الميداني من قبل قادة الجبهة الثورية هي الأهم في هذه المرحلة، ولا يكون إضافة إلى مبدأ التنظير من خلال ربط ملف العلاقات بين القوات الحكومية وقوات الثورية بالأوضاع الإنسانية، ولكل روايته الخاصة لذلك.
وربما الجو الاحتفالي المفعم بالارتياح النفسي الكبير لدى القادة المجتمعين في باريس أن هنالك قلقا حقيقياً يعانيه الجميع بمن فيهم الإمام نفسه من كون أن الحكومة شرعت في تحريك الإجراءات العملية الخاصة بالانتخابات في السودان.
وهو الأمر الذي يترتب عليه اتخاذ "قرارات سريعة من قبلهم" حيال هذا الإصرار الحكومي على قيام الانتخابات في موعدها ابريل 2015م، ولأنه لا يوجد تمرد الى ما لا نهاية فان "معركة عرمان – عقار" هي في الانتخابات اصلاً.
كما أن "قرائن الأحوال" بالميدان، تؤكد أكثر من ذلك في ان الحرب التي باتت تراوح مكانها في جنوب كردفان تحديداً، لا تجعل من قطاع الشمال مؤثراً على المدى الطويل وهنالك قائمة طويلة من "التراجعات والانسحابات" غير المجدية.
إلا أن الايجابي في هذا الإعلان هو الاهتمام بالجوانب الإنسانية في "المنطقتين" فهذا تقدم واختراق حقيقي في هذا الملف من قبل قطاع الشمال تحديداً، إلا انه لم يوضح شكل الآلية التي ستقوم بتنفيذ هذا الإجراء بمعزل عن دور ما للحكومة.
وهذا سيجد القبول من قبل الخرطوم في حال ان تم الإعلان عن قبول المبادرة الثلاثية، لكنه في حال إصرار قادة قطاع الشمال على تنفيذه بالكيفية التي ظل "يكررها، عرمان في أديس أبابا في ان ذلك سيكون "حيلة لإعادة التسلح" فقط.
باعتبار ان الواقعية السياسية التي يتم النظر من خلالها لطبيعة الميدان في جنوب كردفان، تقرأ وترسل إشارات مفادها ان قادة قطاع الشمال معنيون بإعادة ترتيب صفوف قواتهم وتسليحها وبرمجة عملياتها وفقاً لمتغيرات محددة هناك.
وفي السباق نفسه، لماذا تعاظم الاهتمام الأوربي بقطاع الشمال على حساب الدور الأمريكي القديم في المنطقة؟!.. هذا ما يؤكد وجود اتصالات "سابقة" ما بين الإمام الصادق المهدي وهذه القيادات لطبيعة علاقاته بالاتحاد الأوربي.
ليكون المتضرر الرئيس من هذا المنحى السياسي "البراغماتي" في هذه المرحلة هو هذا الاتحاد الأوربي الذي يتنافس مع "دول قوية" لها وجودها الفعلي بالسودان الآن من الناحية الاقتصادية والسياسية، ويمكن أن يلمح المراقب الحصيف ذلك.
وبالنظر للدور الفرنسي الفاعل في هذا الإعلان، فان الطريق الى واشنطن لم يعد سالكا بالنسبة لهؤلاء القادة، لوجود اختلافات جذرية بين ما يراه الطرف الأمريكي والآخر الأوربي، وقطعاً، واشنطن لا تقبل خيارات ثانوية في هذا الخصوص.
وهذه "الثانوية" التي تتعاطى من داخلها قيادة الجبهة الثورية الآن، تقرأ في المحيط الإقليمي للسودان على حقيقتها في أنها "إهدار لفرص السلام" وإهدار لملايين الدولارات التي تحتاجها فعلاً جهود العمل الإنساني داخل الجنوب وغيره.
وانطلاق باريس من مواقف "خارجية" ضد السودان، لا يعفيها من المساءلة هنا في "مجالها الحيوي بإفريقيا" وهي لا تملك موطأ قدم حتى في عدد من مستعمراتها القديمة، ولا يكون "باعثاً على الفخر" استبدالها بكمبالا كمحطة خارجية "معادية".
وعلى ما يبدو أن الحكومة في الخرطوم ستفاجئ أصحاب هذا الإعلان الباريسي بقبولها لوقف إطلاق النار في المنطقتين، وكذلك قبولها لدور أوربي في السلام بالسودان، وذلك من خلال ضمانات لوجودها في "المنطقتين" سياسياً وميدانياً.
وإثارة قادة قطاع الشمال لمسألة "تبادل الأسرى" بينها وبين القوات الحكومية، تصويبه باتجاه المرمى يمكن ان تكون هدفاً في حال انها كانت قد أتت قبل هذه المرحلة، لأن الأسرى المنسوبين لقطاع الشمال هم من يمثل "الواجهة المدنية" لهم.
وفي ساحة التنافس الانتخابي يتعويض قطاع الشمال بوجود منسوبيه "المدنيين" في الغالب الأعم بالمعتقلات أو خارج المدن الكبيرة وذلك منذ ابريل – مايو 2013م بعد أحداث مدينة ابوكرشولا وما تم وصفه بمكافحة "الطابور الخامس" آنذاك.
ويرتب هذا الأمر إسقاط عدد من الأحكام القضائية بحق عدد من هؤلاء القادة في قطاع الشمال، وهذه الأطروحات بمالها من أبعاد سياسية "تخطيطية" في حال قبول الحكومة للتجاوب مع بعضها تمثل انفتاحاً سياسياً جيداً من قبلهم.
وبالنظر الى ملف قطاع الشمال مع الحكومة، فان تجميع هذا الملف على نحو ايجابي بجره إلى الداخل السوداني من خلال الاستجابة لهذه "الالتماسات" بما يمكن ان يخفض من حدة التدخلات الأجنبية التي تظهر الوقائع "تزايدها" الكبير الآن.
لتبقى المحاذير الكبيرة والظاهرة هنا من قبل الحكومة تجاه هذا الإعلان، من ان تكون الجبهة الثورية هي من يحاول ويسعى جاهداً لكسب الوقت للعودة الى الميدان بعد "شهري الهدنة" بما يتناسب مع وضعهم الميداني الجديد "قيد التحديث"
اما مسألة رفض الجبهة الثورية والإمام الصادق المهدي للانتخابات الا بشرط قيام الحكومة الانتقالية، فهذا يعطي الحكومة أكثر من مبرر للتمسك بقيامها في موعدها، الأمر الذي يجعلها تعزز من وجودها الميداني في جنوب كردفان بقوة.
وهذا الإعلان "التحفيزي" والمتفائل، يتواجه بحقائق الميدان الماثلة أمام العيان في جنوب كردفان ودارفور، في ان الحاجة الى وقف إطلاق النار "إستراتيجية" بالنسبة لقادة الجبهة الثورية، ويمكن تقديم المزيد من "الإكراميات" لزعماء آخرين.
وحتى لا تتناقض فرنسا ودول الاتحاد الأوربي الأخرى، فان الانتخابات ومشروع الحوار الوطني بالسودان يمثل ذروة سنام الخيارات السياسية "السلمية" التي لا يمكن استبدالها بإعادة تسليح الجبهة الثورية، وان الرؤية الأمريكية هي الأفضل هنا.
وذلك مرده، الى أن التجربة الأمريكية في جنوب السودان ومع الحركة الشعبية تحديداً أكدت أنه لا ضمانات لسلام مستدام تحت ظل فرض الخيارات والشخوص في واقع سياسي بالغ التعقيد في بلد مثل السودان بهذا التنوع الاثني والعرقي الهائل.
نقلاً عن صحيفة الصحافة 10/8/2014م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.