إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النيويورك تايمز تقابل الدكتور رياك مشار في مخبئه في الناصر وتكشف خططه للإستيلاء على آبار النفط ؟
نشر في السودان اليوم يوم 06 - 04 - 2014


Facebook.com/tharwat.gasim
[email protected]
1- التهديد الثلاثي ؟
في يوم الخميس 20 مارس 2014 ، هددت المجموعة الثلاثية ( إدارة اوباما وبريطانيا والنرويج ) ومعهم الإتحاد الأروبي بتطبيق عقوبات صارمة على الجهة ( مجموعة الرئيس سلفاكير أو مجموعة الدكتور رياك مشار ) التي تعرقل مفاوضات أديس ابابا .
للأسف ، لم تبدأ المفاوضات بعد ، وحددت وساطة الإيقاد يوم الأربعاء 30 ابريل 2014 لبدايتها . سوف تحاول وساطة الإيقاد خلال المدة المتبقية من شهر ابريل الحالي إقناع الرئيس سلفاكير بقبول مجموعة دينق آلور ( السبعة معتقلين الذين تم إطلاق سراحهم من جوبا بضمانة كينية ) كطرف ثالث مستقل في المفاوضات . يرفض الرئيس سلفاكير مشاركة مجموعة دينق آلور في المفاوضات ، لأنهم لا يسيطرون على أي قوات محاربة في الميدان ؛ وطلب إستيعابهم بعد الوصول إلى إتفاقية سلام مع مجموعة الدكتور رياك مشار الحاملة السلاح .
كما طالب الرئيس سلفاكير برجوع هذه المجموعة إلى جوبا ومحاكمتهم بالتهم التي تم القبض عليهم في المقام الأول بموجبها .
في هذا السياق ، نذكر إن السيد دينق آلور قد إختلس مبلغ 8 مليون دولار بزعم شراء خزن وهمية لوزارته ( وزارة شئون مجلس الوزراء ) ، وإضُطر لإرجاع المبلغ على دائر الدولار للخزينة العامة في جوبا عند إنفضاح أمره ، وإنكشاف العملية الإجرامية .
ولكن نسى الناس هذه العملية الإختلاسية المثبتة ، ونسيها السيد دينق آلور نفسه الذي إستمر في عقد المؤتمرات الصحفية في نيروبي وأديس ابابا والتصريح ذات اليمين وذات الشمال ، ومقابلة الرؤساء ، وكأنه لم يأت أمراً إداً ؟
هذه الحدوتة تجسد الوضع المأساوي الذي وقعت فيه دولة جنوب السودان ، التي تغض الطرف عن جرائم سادتها ؟
قلتم أنى هذا ؟
قل هو من عند أنفسكم!
إن الله على كل شئ قدير .
2- الأمر الرئاسي الأمريكي ؟
في يوم الخميس ( تاني يوم الخميس ) 3 ابريل 2014 ، أصدر اوباما امراً رئاسياً يقضي بإنزال عقوبات على الأشخاص في الحكومة وفي المعارضة والمؤسسات الحكومية وفي المعارضة في جنوب السودان الذين يمارسون العنف وينتهكون حقوق الأنسان . الأمر الرئاسي فضفاض ، ويمكن أن يشمل أي شخص أو جهة تشك إدارة اوباما في تعويقها لعملية السلام والمصالحة الوطنية . يمكن أن يشمل الأمر الرئاسي بالعقوبات الرئيس سلفاكير والدكتور رياك مشار ، كما يمكن أن يشمل حكومة جنوب السودان الوليدة . وفي هذه الحالة تتوقف المساعدات الأمريكية المهولة لدولة جنوب السودان ، وتصير دولة منبوذة من المجتمع الدولي ، وتقاطعها أقتصادياً كل دول العالم التي تتبع العم سام عمياناً .
في نفس يوم الخميس 3 أبريل 2014 ، أصدر البيت الأبيض ( بجلالة قدره ) بياناً للناس ( بالإضافة للأمر الرئاسي ولتوكيده ) في لغة حادة وعدوانية ، يهدد فيه بتطبيق عقوبات صارمة ومقاطعات دولية لكل من يمارس ويحض على العنف في جنوب السودان ، ولكل من يقف حجر عثرة في طريق عملية السلام والمصالحة في جنوب السودان .
بلغ السيل الزبى في البيت الأبيض ، من الوضع ( المقرف ؟ ) في جنوب السودان .
أيد مجلسا الكونغرس ( مجلس النواب ومجلس الشيوخ ) البيان والأمر الرئاسيين ؛ ودخلت دولة جنوب السودان في جحر ضب جد ضيق .
سبحان مغير الأحوال .
العلاقة الحبية المتميزة بين الولايات المتحدة ( وبالتالي المجتمع الدولي ) ودولة جنوب السودان تدحرجت من أعالي الجبال في يوم السبت 9 يوليو 2011 ( يوم ميلاد الدولة الجديدة ) إلى قاع الحفر في يوم الخميس 3 ابريل 2014 .
قلتم أنى هذا ؟
قل هو من عند أنفسكم!
إن الله على كل شئ قدير .
3- المجاعة ؟
في يوم الخميس ( برضو يوم الخميس ) 3 أبريل 2014 ، أصدرت الأمم المتحدة إنذاراً شديد اللهجة للمجتمع الدولي بأن مواطني دولة جنوب السودان سوف يموتون مخمصة وجوعاً إذا لم يهرول المجتمع الدولي اليوم ، الآن ، وليس غداً ، لنجدتهم .
سوف يهل بعد أسابيع موسم الخريف ، ليجد المزارعين أما قتلى ( أكثر من 30 الف ) ، أو جرحي معوقين ( مئات الالاف ) أو لاجئين في دول الجوار ( أكثر من 255 الف ) أو نازحين داخل جنوب السودان ( أكثر من مليون ) . لن يستطيع المزارعون الزراعة في موسم الزراعة ، وبالتالي سوف يحصدون قبض الريح عند موسم الحصاد ، بعد عدة أشهر . ومن ثم المجاعة التي لن تبقي ولن تذر .
حالياً يوجد أكثر من 3 مليون و700 الف يعانون الجوع ولا يجدون ما يأكلونه ، بسبب أحداث يوم الأحد 15 ديسمبر 2013 وتداعياتها .
وصمة في جبين الإنسانية أن يموت من الجوع في القرن الحادي والعشرين بني آدم الذي كرمه الله سبحانه وتعالى وفضله على العالمين .
قلتم أنى هذا ؟
قل هو من عند أنفسكم!
إن الله على كل شئ قدير .
4- النيويورك تايمز ؟
في صدر صفحتها الاولي لعددها الصادر يوم الجمعة 4 ابريل 2014 ، نشرت صحيفة النيويورك تايمز تقريراً ضافياً عن الأوضاع المأساوية في جنوب السودان وعن حوار أجراه مراسلها جاسي فورتن مع الدكتور رياك مشار في مخبئه في مدينة الناصر .
نختزل إنطباعاتنا عن تقرير النيويورك تايمز في النقاط التالية :
اولاً :
يتكون جيش الدكتور رياك مشار من مجموعات منشقة عن جيش الحركة الشعبية الأم ( أكثر من 20 الف كلهم من النوير ) ، ومن مليشيات الجيش الأبيض غير النظامية ( أكثر من 80 الف مقاتل من النوير ) ، ومن مليشيات شعبية أخرى غير نظامية ( أكثر من 30 الف من النوير وقبائل أخرى ) .
تتوالى إنسلاخات الفصائل النويرية من جيش الحركة الشعبية والإنضمام لمليشيات الدكتور رياك مشار ؛ ومؤخراً إنسلخت عناصر من قبائل أخرى من جيش الحركة لأسباب مختلفة ، من بينها عجز جوبا عن صرف مستحقات ورواتب الجنود والضباط للضائقة المالية التي تمر بها جوبا حالياً .
يعتمد جيش الدكتور رياك مشار في تسليحه على ما يغنمه من جيش الحركة من سلاح وذخيرة وتموينات بترولية ، وعلى ما ينهبه من المواطنيين المدنيين من عربات ومؤون غذائية .
يسيطر على جيش الدكتور رياك مشار مئات من أمراء ولوردات الحرب ، وكل فرقة عسكرية تأتمر لأميرها حصرياً وليس للدكتور رياك مشار . يجمع هذه الفرق والمليشيات العسكرية فيما بينها كراهيتها المستعرة للرئيس سلفاكير شخصياً ولقبيلة الدينكا نتيجة المجازر والسلخانات التي وقعت في جوبا ضد قبيلة النوير يوم الأثنين الأسود 16 ديسمبر 2013 وما بعده ، وبتحريض من الرئيس سلفاكير .
في هذا السياق ، نتذكر مقولة أينشتاين الشهيرة :
الغباء الإنساني والفضاء الخارجي ، ليس لأي منهما حدود. ولكنني لست متاكداً من الفضاء الخارجي ؟
ليس لهذه المليشيات ولا لأمرائها أي ولاء شخصي للدكتور رياك مشار ، إلا مارحم ربك ؟
هذه المليشيات تجسد الفوضى التي تمشي على قدمين ؟
ثانياً:
يخطط الدكتور رياك مشار للسيطرة على آبار البترول في ولاية أعالي النيل ( حالياً حوالي 170 الف برميل في اليوم ) ، المصدر الحصري للعملة الصعبة لحكومة جوبا . تم إغلاق جميع آبار البترول في ولاية الوحدة ، بعد رحيل العمال والفنيين الأجانب .
يقول الدكتور رياك مشار إن التعبئة العسكرية على قدم وساق لبدء الهجوم على آبار النفط في أي وقت من الآن ، بعد أن تأخر الهجوم لأكثر من شهر . روح الجنود القتالية عالية ، والكل مصمم على النصر داخل شهر ابريل ، وقبل بداية المفاوضات العقيمة في أديس ابابا يوم الأربعاء 30 ابريل 2014 .
شعر الرئيس سلفاكير بالخطر القادم ، فطلب من الرئيس موسفيني مضاعفة عدد جنوده في الجنوب ؛ وطلب من الرئيس موغابي ، رئيس زمبابوي ، نجدة إسعافية لحماية آبار البترول . كما طلب من قادة الإيقاد إرسال قوة مشتركة من دول الإيقاد لحماية آبار البترول في ولاية أعالي النيل وولاية الوحدة .
قي يوم الأثنين 31 مارس 2013 ، قابل الرئيس سلفاكير زميله الرئيس كينياتا في نيروبي طالباً نجدة إسعافية عسكرية كينية لحماية آبار البترول في ولاية أعالى النيل من هجوم متوقع من مليشيات الدكتور رياك مشار.
من المتوقع مقابلة الرئيس سلفاكير للرئيس البشير في الخرطوم يوم السبت 5 ابريل 2014 والإلحاح عليه إرسال كتيبة عسكرية سودانية لحماية آبار البترول في ولاية أعالي النيل .
ثالثاً :
يعيش الدكتور رياك مشار حالياً كما الأنسان الأول ... في الخلاء ؛ ويقضي حتى الحاجة في الخلاء ! لا يربطه بالعالم الخارجي سوى تلفون محمول مربوط بالقمر الصناعي ، يتصل به بأمراء ولوردات مليشياته ، أملاً في تنسيق ربما سهله كراهية القوم للرئيس سلفاكير وليس حبهم وطاعتهم للدكتور رياك مشار .
نعم ... نجح الرئيس سلفاكير نجاحاً باهراً في إستقطاب شعوب الجنوب ضده شخصياً ، وكراهيتهم المستعرة له .
ولكن رغم هذه المضايقات الحياتية ، تجد الدكتور رياك مشار يقرأ في كتاب :
لماذا تفشل الدول ؟
لعله يجد إجابة لأسباب فشل دولة جنوب السودان ، وإن كان على يقين لا يأتيه الشك من خلفه أو من بين يديه بأن الرئيس سلفاكير كان السبب الحصري في تأجيج نيران هذه المحنة ؟
أكد الدكتور رياك مشار إن قواته في طريقها إلى بالوش في ولاية اعالي النيل حيث آبار البترول ... على المراكب ، بالعربات ، على الأقدام ، وإن النصر لقريب .
ختمت النيويورك تايمز تقريرها بأن مليشيات الدكتور رياك مشار تحاكي مجموعات النمل الجائعة في زحفها نحو بالوش ، وما هي إلا أيام وآبار النفط تحت قبضة الدكتور رياك مشار . وترجع الكرة إلى ملعب الرئيس سلفاكير !
وتبدأ الحلقة الجهنمية في الدوران .
وبعدها يجتاح دولة الجنوب الوليدة الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم ، آيات مفصلات ، فإستكبروا وكانوا قوماً ظالمين !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.