قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل و بعد الثورة 2_2 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    أهم ما جاء في الاتفاق الاطاري .. بقلم: إسماعيل عبد الله    عثمان ميرغني: من شكوى الناس إلى وعيهم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    جوارديولا: ليفربول سيكون البطل في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا    رسائل تهديد تلاحق رئيس لجنة التحقيقات في مجزرة فض الاعتصام    المهدي يهاجم الفكر الشيوعي والبعثي والإخواني والعلمانية    مدير النقد الأجنبي السابق: فُصلت من بنك السودان لاعتراضي على طلب شركة الاقطان    العاملون بالمؤسسة السودانية للاعاقة يستعجلون المفوضية بحسم التجاوزات    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    القراي ينفي وجود أي اتجاه لإبعاد الدين عن المناهج    اجتماع طارئ لمجلس الوزراء بشأن ضبط الأسعار    مدافع الاهلي المصري رامي ربيعة: فوز الهلال اشعل حسابات المجموعة    المنتخب يكسب تجربة الاريتري بهدف ياسر مزمل    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    الحديث عن الأشجار ورأي جيل الثوار حول الفيلم: عثمان الرشيد: الفيلم جاوب لي على أسئله كتيرة وليه قفلو السينما وليه ما عندنا أفلام سودانية!.    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان يرفض اعتذار الفقي.. ويؤكد أنه «شتم» البشير و«يكره الإسلاميين»
نشر في السودان اليوم يوم 08 - 05 - 2011

أعلن وزير الخارجية السوداني علي كرتي، أمس، رفض بلاده النهائي دعم المرشح المصري لمنصب الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور مصطفى الفقي، وقال إن بلاده ترفض اعتذاره؛ لأنه من الصعب قبول اعتذار شخص «شتم» رئيس الجمهورية والحزب الحاكم وأفراده، متهما الفقي ب«كره الإسلاميين». لكن الفقي وصف هذه الاتهامات بأنها «أمر مضحك»، وقال، في تصريحات خاصة ل«الشرق الأوسط»: «إذا كان السيد الوزير يريد أن يؤيد المرشح القطري فهو ليس في حاجة إلى هذه الاتهامات.. القضية ليست مصطفى الفقي، لكنها أكبر من ذلك بكثير، والوزير يعلم ذلك مثلما أعلم أنا».
وأكد كرتي، في تصريحات صحافية له عقب مباحثاته مع وزير الخارجية المصري الدكتور نبيل العربي في القاهرة، عدم وجود أزمة في العلاقات المصرية - السودانية بسبب تحفظ الخرطوم على ترشيح الفقي، مشددا على أن العلاقات بين البلدين قوية ومتينة ولا يمكن أن تنفصل. وأوضح الوزير أن التحفظ على ترشيح الفقي لا علاقة له بحكومة الثورة الحالية، وأن هذا الموقف تم إبلاغه من قبل الحكومة السودانية للحكومة المصرية السابقة، وهو موقف شخصي ومباشر من السودان تجاه الفقي نظرا لمواقفه المختلفة تجاه السودان خلال النظام السابق في مصر. وأعرب وزير خارجية السودان عن أمله أن يتفهم الجانب المصري وجهة النظر السودانية باعتبارها موقفا تجاه شخص وليس تجاه مصر.
كان السودان قد أعلن، أكثر من مرة، رفضه ترشيح الفقي نتيجة لمواقفه في مراحل ماضية تجاه السودان، وأن له بعض الآراء اعتقدوا أنها تمس الحكومة السودانية. لكن الفقي قدم اعتذاره رسميا للسودان، وقال إن تصريحاته أسيء فهمها، كما عبر عن احترامه الشديد للرئيس عمر البشير.
ووصف الفقي اتهامات كرتي له أمس بأنها «أمر مضحك»، وقال: «لم يحدث أن تحدثت عن الرئيس السوداني عمر البشير بأي شر قط، ومقالاتي وكتاباتي كلها موجودة، وإن ما قيل عن تصريحات لي بحق الحكومة السودانية هو محض افتراء وغير صحيح». وعن اتهامه بكرهه للإسلاميين، قال الفقي: «ليعلم معالي الوزير بكل احترام أنني مقرر لجنة الفكر الإسلامي بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمصر، وأن لي عدة كتب عن الإسلام، وأنني من أشد المدافعين عن الإسلام، وتشهد بذلك مؤتمرات الأزهر الشريف في الداخل والخارج».
وتابع: «إذا كان السيد الوزير يريد أن يؤيد زميلي العزيز من دولة قطر، فهو ليس في حاجة إلى هذه الاتهامات التي لا مبرر لها، والتي تكشف عن النية الحقيقية تجاهي، فليست القضية هي الفقي، لكنها أكبر من ذلك بكثير، والوزير يعلم ذلك مثلما أعلم أنا».
وأكد الفقي أن الحكومة السودانية أفصحت علنا منذ أيام عن دعمها لمرشح دولة قطر الشقيقة بسبب دورها في حل مشكلة دارفور وغيرها من المشكلات.. واستدرك: «فليكن هذا هو التعبير الصريح، بدلا من تحميل المرشح المصري ما لا يستحق، خصوصا أن الدنيا تعرف حبه للسودان واحترامه لزعمائها وصداقته بمثقفيها والسياسيين فيها». وكشف الفقي عن طلبه زيارة الدوحة منذ عدة أيام ومقابلة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، ليشرح له موقفه من القضايا السياسية المختلفة العربية والدولية، لكنه لم يتلقَّ ردا حتى الآن، وأنه لا يعلم السبب وراء هذا الموقف. وأكد الفقي أنه بغضِّ النظر عن قيام قطر بتقديم مرشح خاص بها، وأنه سيكون منافسه، إلا أنه يرغب في زيارة الدوحة ليقدم الصورة العادلة عن نفسه ويوضح مواقفه تجاه القضايا العربية كلها، مشددا على أن «ترشيح قطر للعطية لا يتعلق بالاعتراض على شخصي أو مواقفي، وإنما رغبة منها في تولي أحد دبلوماسييها هذا المنصب وتدوير منصب الأمين العام»، ودلل على ذلك بأن قطر أعلنت مرشحها قبل أن تقدمه مصر كمرشح رسمي لها للحصول على المنصب. وعاد الفقي من جولة عربية قام بها مؤخرا وشملت عدة دول، بينها: السعودية وسوريا ولبنان والأردن والمغرب وموريتانيا، التقى فيها قادة ووزراء خارجية هذه الدول لعرض برامجه وخططه لقيادة الجامعة خلال الفترة المقبلة، غير أن الخرطوم رفضت استقباله.
كانت الجامعة العربية قد أعلنت تأجيل انعقاد القمة العربية ببغداد إلى مارس (آذار) المقبل، وقررت عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية في الخامس عشر من الشهر الحالي، لمناقشة تعيين أمين عام جديد للجامعة العربية.
قال وزير الخارجية السوداني على كرتي أن بلاده ترفض اعتذار الدكتور مصطفى الفقي لأنه من الصعب قبول اعتذار شخص "شتم" رئيس الجمهورية والحزب الحاكم وأفراده متهما الفقى بكره الإسلاميين.
وأكد على كرتي عدم وجود أزمة فى العلاقات المصرية السودانية بسبب تحفظ الخرطوم على ترشيح الدكتور مصطفى الفقى أمينا عاما للجامعة العربية, مشددا على أن العلاقات بين البلدين قوية ومتينة ولا يمكن أن تنفصل.
وقال كرتي فى تصريحات صحفية عقب مباحثاته مع وزير الخارجية الدكتور نبيل العربى السبت إن التحفظ على ترشيح الدكتور الفقى لا علاقة له بحكومة الثورة الحالية, مشيرا أن هذا الموقف تم إبلاغه من قبل الحكومة السودانية للحكومة المصرية السابقة وهو موقف شخصى ومباشر من السودان تجاه الفقى نظرا لمواقفه المختلفة تجاه السودان خلال النظام السابق فى مصر.
وأعرب وزير خارجية السودان عن أمله فى أن يتفهم الجانب المصرى وجهة النظر السودانية باعتبارها موقفا تجاه شخص وليس تجاه مصر، وعما إذا كان السودان سيشارك فى التصويت على منصب الأمين العام خلال الاجتماع الذى سيعقد لهذا الشأن قال "إن شاء الله لن نذهب للتصويت".
وكانت صحف مصرية مستقلة قد نشرت تصريحات الفقي خلال اجتماع للمجلس المصري للشئون الخارجية، ونسبت إليه شنه حملة ضد نظام البشير، واعتبره من أسوأ أنظمة الحكم التي حلت علي السودان، وأنه المسئول عن تقسيم السودان وفصل الجنوب، فيما"حمد الله أن مصر وفقت أوضاعها وعلاقاتها مع الجنوب قبل انفصاله".
لكن الفقي اعتبر أن هذه التصريحات أسيئ تأويلها ونقلها، واعتذر عنها للسودان، وأكد أن له مكانه خاصة في قلبه، وأنه كان وسيظل من أكثر المدافعين عنه وعن قضاياه.
الدستور
السودان تنفي وجود أزمة مع مصر بسبب ''الفقي''
القاهرة - (د ب أ)
نفى علي كرتي، وزير الخارجية السوداني، وجود أزمة في العلاقات المصرية السودانية بسبب ترشيح مصطفى الفقي أميناً عاماً للجامعة العربية.
ووصف كرتي، في تصريحات صحفية خلال زياره للقاهرة - السبت، علاقات بلاده مع مصر بأنها قوية ومتينة لكنها تحتاج إلى وضع الأسس للوصول إلى توافق أكبر في المستقبل حول قضايا كثيرة.
ورداً على سؤال حول استمرار الرفض السوداني للترشيح، قال الوزير السوداني: ''إن هذا الموقف المتحفظ لا علاقة له بحكومة الثورة الحالية''، مشيراً إلى إن هذا الموقف تم إبلاغه للحكومة السابقة باعتباره موقفاً شخصياً ومباشراً من السودان تجاه المرشح المصري نظراً لأن مواقفه كانت تجاه السودان مختلفة حتى مع النظام السابق، على حد قوله.
وحول أسباب عدم قبول السودان لاعتذار الفقي عن تصريحات سابقة، قال كرتى ''من الصعب قبول اعتذار شخص سب رئيس الجمهورية والحزب الحاكم وأفراده، مُتهماً الفقي بكره الإسلاميين وكل ما يمت لهم بصلة بسبب تصريحه في هذا الشأن.
وردا على سؤال حول موقف السودان فى حال الذهاب للتصويت قال :''إن شاء الله لن نذهب للتصويت''.
جاءت تصريحات كرتي عقب اجتماعه مع وزير الخارجية المصري نبيل العربي، السبت، بمقر وزارة الخارجية ، وتناول اجتماعهما تبادل وجهات النظر بين الجانبين حول مجمل جوانب العلاقات المصرية السودانية.
مصراوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.