خطاب الإمام الصادق المهدي في نفرة ولاية الخرطوم    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل و بعد الثورة 2_2 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    جوارديولا: ليفربول سيكون البطل في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا    العاملون بالمؤسسة السودانية للاعاقة يستعجلون المفوضية بحسم التجاوزات    المهدي يهاجم الفكر الشيوعي والبعثي والإخواني والعلمانية    مدير النقد الأجنبي السابق: فُصلت من بنك السودان لاعتراضي على طلب شركة الاقطان    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    القراي ينفي وجود أي اتجاه لإبعاد الدين عن المناهج    رسائل تهديد تلاحق رئيس لجنة التحقيقات في مجزرة فض الاعتصام    مدافع الاهلي المصري رامي ربيعة: فوز الهلال اشعل حسابات المجموعة    المنتخب يكسب تجربة الاريتري بهدف ياسر مزمل    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    الحديث عن الأشجار ورأي جيل الثوار حول الفيلم: عثمان الرشيد: الفيلم جاوب لي على أسئله كتيرة وليه قفلو السينما وليه ما عندنا أفلام سودانية!.    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمدوك: السودان يمر بوقت حرج يستدعي مساندة المجتمع الدولي
نشر في سودان تربيون يوم 11 - 12 - 2019

قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إن السودان يمر حاليا بوقت حرج وحث المجتمع الدولي على الوقوف بجانب شعبه.
وبدأت في الخرطوم الأربعاء اجتماعات مؤتمر أصدقاء السودان بمشاركة نحو 24 دوله أعلنت التزامها بالتنسيق المشترك لدعم الحكومة الانتقالية في هذا البلد الذي يواجه تدهورا اقتصاديا.
وقال حمدوك مخاطبا الجلسة الافتتاحية للمؤتمر " الوقت الذي يمر به السودان حرج، فهو على مفترق طرق، وهنالك الكثير من التحديات التي تواجه بلادنا".
وأشار الى أن الإجراءات التي ستتخذ خلال هذا المؤتمر من شأنها تحديد مصير ونجاح الفترة الانتقالية.
وأضاف" لذلك فإن الأمر يتطلب وقوف المجتمع الدولي ودعمه للشعب السوداني، وهو ما نتمنى أن يسفر عنه اجتماع اصدقاء السودان اليوم".
ودعا الشركاء لدعم عملية السلام في السودان بالنظر الى أن لديهم ارث وعلاقات جيدة مع الحركات المسلحة.
ونوه الى ضرورة وجود مخرج لتحقيق عملية السلام، مردفا" ليس لدينا أجندة خفية".
واشار لتحديد 10 اولويات للحكومة الانتقالية على رأسها للسلام ورأى انه حال عدم تحقيق السلام في هذا التوقيت سيكون حلما بعيد المنال.
وأردف "من اولويات الحكومة ادارة الازمة الاقتصادية، واستعادة الاصول المسروقة وخلق بيئة مواتية للشباب ليروا الامل بدلا عن الهجرة المحفوفة بالمخاطر عبر البحر الابيض المتوسط ".
وتوقع من الشركاء العمل سويا لرفع اسم السودان من قائمة الارهاب " وتابع البيئة اصبحت مهيأة حاليا".
وقال ان عملية التغيير كانت محفوفة بالمخاطر ورغم ذلك "استطعنا إنشاء الهياكل للحكومة الانتقالية".
وتعهدت نائبة وزير الخارجية النرويجية ماريان هيقن بدعم الحكومة الانتقالية وعدت انعقاد هذا المؤتمر في الخرطوم دليل على دعم المجتمع الدولي للحكومة الانتقالية بالأفعال وليس الاقوال.
واقرت بوجود "تحديات شاقه" أمام الحكومة المدنية لابد من التغلب عليها.
واشارت لدى مخاطبتها الجلسة الافتتاحية الى اعجاب المجتمع الدولي بالثورة السودانية وسلميتها ومشاركة النساء والشباب فيها.
وكشفت هيقن عن تحقيق الحكومة الانتقالية لإنجازات كبيرة خلال الثلاث أشهر الماضية بينها الاصلاحات الشاملة ومراجعة التشريعات والمساهمة في محاربة الفساد ونوهت الى ان اختيار السودان كرئيس للإيقاد اعتراف من دول الاقليم بالتطورات الإيجابية التي شهدها السودان.
ولفتت المسؤولة الى نجاح رئيس الوزراء السوداني في فتح حوار إيجابي مع الادارة الأميركية لشطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
واكدت أهمية استمرار الحكومة الانتقالية في استكمال هيكل الحكومة التشريعي والانتقال الى مرحلة الانتخابات ونوهت الى أن "الانتقال الناجح يتطلب الالتزام بالوثيقة الدستورية".
وقالت إن الهدف من اجتماع أصدقاء السودان هو مراجعة الالتزام بالوثيقة الدستورية والوقوف على إعداد الدستور وتحضير الانتخابات.
وتابعت" الأهداف طويلة المدى تستهلك معظم طاقتنا وأصدقاء السودان عازمون على مواصلة دعم عملية السلام الذي سيكون له الاثر على دول الاقليم ودول الجوار السبعة".
وشددت على أهمية العمل في حوار جاد لضمان نجاح مفاوضات السلام المنعقدة بجوبا.
وطالبت هيغان بتضمين اهداف التنمية المستدامة في موازنة العام المقبل لضمان عملية النمو المستدام ودعت السودان عدم الاعتماد على الموارد الخارجية التي وصفتها بالعملية الانتقالية وليست دائمة.
وامتدحت سماح الحكومة الانتقالية بايصال المساعدات الانسانية لمناطق الحرب.
واعلنت عن تعاون الحكومة النرويجية مع السودان في برنامج جمع الموارد وادارتها بجانب تعاونها في دعم الشراكات الاقتصادية وحشد لتحقيق شعار الثورة "حرية، سلام وعدالة" بالإضافة الى تعاونها في مكافحة الالغام.
وتأسس ملتقى "أصدقاء السودان" عام 2018، كمجموعة غير رسمية، ثم اكتسب صفة رسمية بعد اندلاع الثورة في عام 2019.
ويضم مجموعة من الدول، والمنظمات الملتزمة بالعمل المشترك، لتوفير الدعم للحكومة الانتقالية.
وشارك في الاجتماع المنعقد بالخرطوم لأول مرة مجموعة من الدول أبرزها: مصر، السعودية، الامارات، الكويت، الولايات المتحدة، كندا، فرنسا، ألمانيا، بريطانيا، ايطاليا، وترأست النرويج الاجتماع، إضافة إلى ممثلين من الأمم المتحدة، الاتحاد الأوروبي، الاتحاد الافريقي، والبنك وصندوق النقد الدوليين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.