هلال مريخ تسيطر على الشارع السوداني    عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك المدرب العام لنادي هلال القضارف الامين محجوب بشه يعلن إستقالته    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم السبت الموافق 25 سبتمبر 2021م    رئيس نادي الهلال ينفي التخلي عن مدرب الفريق    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    توقيف متهمان بحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية بنهر النيل    إصابات ب"حمى الضنك" في الفاشر    مسؤول: لا إغلاق لمطار كسلا    سابقة مهمة في مراحل التقاضي الرياضي.. "فيفا" يطلب تدخل الدولة لحل قضية المريخ    الحراك السياسي: تزايد في حركة سحب الأموال من البنوك عقب فشل"الانقلاب"    محمد الفكي: منظمات أجنبية انفتحت على لجنة إزالة التمكين    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    مجلس البجا: وزير الطاقة إلا يحول النفط ب(البلوتوز) أو (الواتساب)    مخطط تجويع الشعب وتهديد أمنه إلى أين؟!    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    البرهان يكشف تفاصيل جديدة حول استضافة السودان للاجئين أفغان    تنديد سياسي وإعلامي واسع لاعتقال الصحفي عطاف عبد الوهاب    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح (كورونا) الاثنين المقبل    استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    محمود السر يكشف التفاصيل .. مشاركة الاتحادات الموقوفة في عمومية الأولمبية جاء بعد موافقة اتحاداتها    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يا شعبا بردت ثوريتك أمام فزاعة النظام المتهالك
نشر في سودانيات يوم 11 - 07 - 2013


[email protected]
استوقف النهابون حافلة و نهبوا كل ما فيها و إمعانا في قو ة العين و زيادة في الاستفزاز أوقفوا موظفا ثم صاروا يجردونه بالقطاعي و كان أمام رشاشاتهم هينا طيعا لينا .. لم يعصهم أمرا و لم يردهم طلبا و لم يبقى عليه إلا ما يستر وسطه و طاقية خرقة على رأسه فلما دخل المدينة أنكر عليه أهلها التخلي عن أشياءه و عدم الذود عنها فقال لهم نافخا وجنتيه مضخما صوته و رافعا صدره (هم لو رجال ما كانوا يشيلوا طاقيتي دي .. و الله كان سال دم)!!
عبث أن نجتهد لنثبت شيطانية الكيزان و هدر للوقت و الكلمات سعينا لتبيين سوءهم و الحضيض الذي رموا فيه البلاد و العباد .. لأننا .. كتابا و قراء و معلقين و مشاهدين و مطحونين ظللنا أربعة و عشرين عاما نلوك نقدهم و نرفع حواجب الدهشة على فسادهم و نسمر حتى الصباحات الأولى بحكاياتهم .. دون أن يؤثر فيهم كل ذلك إلا ثابتة راسخة واحدة عندهم التي هي: أن الشعب داجن جدا و الطريق سالكة أمام الاستباحة الكلية لكل شيئ و الشعب ليس استثناء. نحن من سمح لهم بشتمنا .. نحن من أذن لهم بمصادرة حريتنا .. نحن من وافق على حكمهم لنا .. نحن من أعطاهم الحق بسلبنا حقنا و كل ذلك بصمتنا المخزي أمامهم.
إن كنتم فوق الثلاثة فاطرح .. مُختبِرا .. موضوعا خلافيا ثم انظر بم ترجع .. ستسمع تنظيرا و فلسفة و حججا و تمثيلا .. الكل يملك حل المعضلة على طريقته و في خضم ذاك الجدال العقيم .. ينسكب العسل مخالطا الرمل و تنبت ثم يقوى ريش العصافير و تحلق بينما لا نزال في جدالنا الكلامي العقيم بينما النظام راقد على قفاه بعدما أمن هل و نحن لا نحرك ساكنا .. هل و نحن بعدما رضينا و لا زلنا نرضى الضيم .. هل و نحن قد أدمنا الفرجة و جلادنا قد تفرعن و قالها إنه ربنا الأعلى .. هل و نحن شعب داجن كما وصفنا النظام .. هل و النظام لم يدخر شتيمة إلا و رمانا بها .. هل هل نستحق خلاصا و حرية؟
ندري أن ما يسمى جيشنا إمعة تحركه خيوط الكيزان .. هل سيصمد أمام ثورة شعبية لا تستثني مدينة و لا شارعا؟ هل سيقدر هذه الشرطي الهزيل أن يسهر فوق ثلاثة ليال سويا؟ أنا لا أثبط الهمم و لكني جازمة أن الشعب الذي أراه .. طالما أنه ماض على شاكلته .. لن يمد يدا لإزاحة النظام حتى لو كان النظام جثة شبعت موتا و هلاكا!!
من قال يوما إن الأمنيات تقلع أنظمة حكومات؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.