جلاب: قوات الحركات الموجودة في الخرطوم ل(حراسة القيادات)    بسبب استمرار انقطاع الكهرباء.. دعوات لإغلاق بورتسودان    مجموعة سوداكال تهاجم اتحاد الكرة ومجلس حازم    اغتيال قيادي بارز في الإدارة الأهلية بشرق دارفور    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 19 يناير 2022م    شهران.. واتحاد التدمير فوق البركان..!!    مجلس المريخ يختار ملعب الهلال لمبارياته الأفريقية ويثني على دور رئيسه في توفير الالتزامات المالية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 19 يناير 2022    زيادة حجم التبادل التجاري بين السودان ومصر    أصدقاء السودان بالرياض يبحثون سبل تعزيز التنسيق المشترك لدعم جهود الانتقال السلمي    طموح الفراعنة أم انتفاضة صقور الجديان.. من يكسب الرهان؟    أكد عودة "الغربال" .. برهان تية : عازمون على الفوز أمام مصر    عزيمة وإصرار في المنتخب الوطني للفوز على مصر غدا    احمد يوسف التاي يكتب: تمسكوا بسلمية الثورة رغم كل شيء    البرهان يتلقى اتصالاً هاتفياً من محمد بن زايد    توقيف شبكة إجرامية تنشط في سرقة السيارات بمنطقة الكدرو    والي الجزيرة المكلف يدشن توزيع السماد بمخازن اكثار اليوريا    لعبة الكلمات على الإنترنت "ووردل" تجتاح الولايات المتحدة    قرار باستمرار امتحانات الفترة الأولى و مقترح لتمديد الإجازة    محكمة التحكيم الرياضي توجه ضربة قاضية لكمال شداد وحسن برقو    الدولار.. رحلة صعود مفاجئة    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    تجار المحاصيل بالجزيرة يشتكون من ضعف القوة الشرائية    وزارة الداخلية: الشرطة تعاملت مع تظاهرات 17 يناير بأقل قدر من القوة القانونية    ضبط شبكة إجرامية تعمل في طباعة وتوزيع العملة    ازدحام أمام بوابات الكهرباء بعد إلغاء تعرفة الزيادة    حمو بيكا: سأغير اسمي لهذا السبب    المَكتَب المُوحّد للأطبّاء يُعلن الانْسِحاب من المُسْتشفَيَات النظاميّة والإضراب عن الحالات الباردة ل(3) أيام    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    صلاح الدين عووضة يكتب : الأيام!!    تأجيل موعد قرعة الدوري الممتاز    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    استيراد السُّكّر في جوالات زنة 25 كيلو .. بوادر أزمة في الأفق!!    إدانة امراة بالاستيلاء على ملايين الجنيهات عبر شركة وهمية    بيع عينات ترويجية للدواء في الأسواق مسؤولية مَن؟!    تفاصيل مُثيرة في محاكمة (7) طلاب جامعيين بتُهمة الإتجار وتعاطي المخدرات    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    وكيل بوزارة الثقافة والإعلام يتفقد هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني    لتجميل وجه الخرطوم .. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    توضيح من الكرملين حول الوجود العسكري الروسي قرب أوكرانيا    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    تسع سنوات من الغياب 17 يناير عند ذاكرة (الحوت) مواكب (الثورة) لا تعرف التراجع    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    مكاسب مفاجئة.. ثروات "أغنى 10 رجال أعمال بالعالم" تتضاعف في الجائحة!    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليوم العالمى للكتاب وقفة لإمتنا الإسلامية لإعادة حضارتها وموروثاتها
نشر في وكالة السودان للأنباء يوم 28 - 04 - 2013


الحمد لله الذي جعلنا من أمة شعارها وعنوان حضارتها "إقرأ" فالقراءة في تاريخ امتنا تشكل ركنا اساسيا من أركان بنائها فقد كان نزول الوحي دعوة للقراءة والتفكير وكانت سيرة السلف الصالح فهم عميق لمعنى أهمية القراءة في حياة الأمم فكان الأمر الإلهي بهذه الكلمة "إقرأ" فاتحة لقراءة هذه الأمة من عالم الأرض والسموات وما بينهما من افلاك وكواكب وشموس واقمار ومجرات وبحار وسحاب ومطر , فالقراءة حاجة ملحة لا تقل أهميتها عن أهمية الطعام والشراب ولا يتقدم الفرد فضلا" عن الحضارات إلا بالقراءة ولكن مع أهميتها إلا أننا نجد أن الأمة قد إنغمست في لذة الصورة وسهولة المعلومة المحكية فلا نكاد نكلف أنفسنا حتى ولو بقراءة الصحيفة إلا اذا كان بها خبر يهمنا.. فالكتاب منهل القراءة والقراءة تعني الاطلاع والاطلاع يعني التفكير والتفكير يعني التغيير والتغيير يعني تقدما الى الأمام, ونحن كأمة حملت هذا الشعار كدلالة بارزة على تحضرها ورقيها معنية أولا" واخيرا" بالقراءة، ومن الملاحظ فيه أننا تراجعنا عن قراءة الكتاب مع العلم بانه يحتل قدسية خاصة عند الإنسان منذ زمن بعيد . وتمثل القراءه وتنمية الميول إليها لدى الأطفال والشباب مطلبا تربويا وثقافيا نظرا لما يتسم به عالم اليوم من انفجار معرفي سريع ومتغير لم يعد التعليم الرسمي كافيا لملاحقته و للقراءة أهمية كبرى في التعلم الذاتي والتعلم المستمر مدى الحياة وتطوير الذات لخلق جيل مثقف واع يساهم في عملية التنمية البشرية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية، والقراءة هي وسيلة تحصيل المعلومات والمعارف المتطورة التي تواكب التقدم العلمي والتقني في عصرنا المتطور السريع، وتجعل الفرد قادرا على النهوض بالوطن والاضطلاع بمهام التنمية، وتعد القراءة عملية ضرورية لكل إنسان وبخاصة الشباب فهي خطوة على طريق النجاح وبناء الشخصية والتطوير الذاتي والاطلاع على العلوم الحديثة، كما أن التثقيف الذاتي مهم جداً في عملية الخدمة الاجتماعية فمن يكون واعياً فإنه بلا شك سيسهم في بناء ولا بد أن يشعر الشباب بأن القراءة جزء من حياتهم،و ضرورتها تكمن في عملية التثقيف الذاتي والذي يعني الاستمرار في كسب العلم والاستزادة من المعرفة وتنمية القدرات العقلية لتزداد نضجاً ورشداً وفهماً وضرورة تغذية العقل من خلال تزويده بالعلم والثقافة، ومن دون ذلك فإن العقل يزداد بساطة وسذاجة وخرافة، وسعياً باللحوق والإستفادة من تجارب الأمم الناجحة التي كانت بوابة انطلاقتها الاهتمام بالقراءة والبحث العلمي وتسخير الميزانيات الضخمة للاهتمام بالعلم والتعليم قامت مجموعة من شبابنا ذوي العقول النيرة بفكرة تكوين منظمة " شباب الوعي التأريخي "بجهود ذاتية مقدرة وبمشاركة بعض منظمات المجتمع المدني ودور النشر، بدأت الفكرة قبل عام بالتحضير لمعرض الكتاب السوداني في 25 أبريل 2012م بالمركز القومي للشباب تزامناً مع معرض الكتاب العالمي فقد أرادت فيه اليونسكو التعبير عن تقديرها وتقدير العالم أجمع للكتاب والمؤلفين وذلك عن طريق تشجيع القراءة بين الجميع وبشكل خاص بين الشباب وتشجيع استكشاف المتعة من خلال القراءة وتجديد الاحترام للمساهمات التي لا يمكن إلغاؤها لكل الذين مهدوا الطريق للتقدم الاجتماعي والثقافي للإنسانية جمعاء. وفي هذا الصدد، أنشأت اليونسكو اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف وجائزة اليونسكو في الأدب للأطفال والشباب. أوضح المهندس الحارث إسماعيل علي في تصريح (لسونا) منسق برنامج منظمة شباب الوعي التاريخي أن فكرة المعرض الغرض منها نشر ثقافة الإطلاع ومن أهم أهدافها ربط المؤلف بالناشر من خلال تحويل الأفكار إلى سلوك عملي مستهدفا ثلاث فئات، الأطفال - الشباب - وامرأة تتحدث عن تجربتها ، وفى هذا العام تم أفتتاح المعرض برعاية د. مصطفى عثمان إسماعيل وزير الاستثمار وبحضور الفريق أحمد الإمام التهامي معتمد محلية أم درمان. وأكد د. مصطفى عثمان إسماعيل دور وأهمية البحث العلمي باعتبار أن الإنسان خليفة الله في الأرض وتم تسخير الدنيا له مشيرا إلى أنه بغير إنتاج الإنسان السوي لن تقوم نهضة مرتكزات الأمة ليكون الإنسان مصدراً لهذه الأمة مضيفاً أن كل أمة تنسى تاريخها لا يكتب لها البقاء، ونحن نحتاج لقراءة هذا التاريخ ولدينا تاريخ عريق نريد أن نوجهه نحو قيمنا وموروثاتنا بعد نظافته من شوائب الإسرائليات، مشيراً إلى الحضارة الغربية و انهيار أنظمتها الإقنصادية وعجزها عن معالجتها بغياب القيم والأخلاق، وقال د.مصطفى عثمان نحن لدينا إيمان قاطع بأن هذا التطور والتقنيات ستسهم في الحضارة والتقدم وليست خصماً على مبادئنا، مؤكدا وقوفه خلف هذا المشروع بتقديم سجل الدعم المطلوب حتى ينحو في كل أنحاء السودان ليظل الكتاب عنصراً أساسيا من عناصر هذه الأمة ويظل الشباب هو الوسيلة الأساسية لنهضتها ليحقق قارئ اليوم قائد الغد.. "تأكبداً أهمية القراءه ". من جانبه أوضح المهندس عاصم عبدالله عثمان رئيس اللجنة العليا للمعرض إستهلال القرآن الكريم ب (أقرا) واهتمام التجارب الإنسانية وكيف تقدمت الأمم بالعلم والدراية مؤكدا ضرورة الاقتداء بالأسلاف في العمل بهذا التوجيه الرباني. يذكر أن الافتتاح صحبه افتتاح مكتبة حافظ الشيخ الزاكي وهي زاخرة بأمهات الكتب الثقافية والاجتماعية والرياضية خدمة للشباب عامة والطلاب خاصة لينهلوا منها العلم. وأشاد الفريق أحمد الإمام التهامي معتمد محلية أم درمان بدور الشباب في نشر ثقافة الوعي والإطلاع والمعرفة، وأعلن عن استضافة فترة المعرض مجاناً، بالإضافة للاستفادة من مكتبة الشيخ حافظ الزاكي التي تزخر بأمهات الكتب والمراجع الثقافية والاجتماعية والرياضية والتي ستظل مفتوحة لكل الشباب لتحقيق التنمية الفكرية باعتبار المكتبة من أهم وسائل كسب المعرفه والحصول على المعلومات فهي تمكن من الإتصال المباشر بالمعارف الإنسانية في حاضرها وماضها ، وتمهد للطفل خاصة الإستقلال عن أبويه , وعن الكبار بوجه عام ، كما أن القراءه تخفف عبء الحياه الروتينة وتشعر بالإرتياح خاصة بعد مجهود اللعب أو إنتهاء الأنشطه الحركيه التي تتطلب جهدآ. وأوضحت بعض الدراسات أنه كلما كان هناك تبكير في تثقيف وإثراء خبرات الأطفال بالكتب والقصص قبل المرحلة الابتدائية، كان استعدادهم للتعلم والقراءة والكتابة أفضل بالإضافة لما ذكرته منظمة مختصة في "اليونسكو" في تقرير مؤسف عن القراءة في الوطن العربي حيث جاء التقرير أن المواطن العربي يقرأ ستة دقائق في السنة وأن الوطن العربي يصدر كتابا" لكل "350" ألف مواطن بينما يصدر في اوروبا كتاب لكل "15" ألف مواطن الأمر الذي اهتمام الغرب بالقراءة ، وفي عام 1993 في فرنسا أجريت دراسة أظهرت أن معدل القراءة بدأ بالإنخفاض فسارعت الحكومة ممثلة في وزير الثقافة الى إقامة مهرجان "جنون القراءة" وهو مهرجان نظم في الشارع العام شارك فيه المسؤولون والمفكرون والمثقفون ومختلف طبقات الشعب, ففتحت أبواب المكتبات العامة أمام الجميع لإعادة نهم القراءة والتشجيع عليها وتعيقا على ذلك فإننا أحق بذلك لأننا أصحاب رسالة وأصالة ومبادىء وقيم فلا بد من أن نفعل دور المكتبات في المدارس والجامعات وأن نوكل المهمة إلى معلمين ناجحين يقودون الطلاب إلى حب الكتاب والارتباط به وأن نوجه ذلك إلى فئة الشباب ونوضح لهم أن خير جليس وصديق في الحياة الدنيا هو الكتاب فهو الذي يحفظ الصحبة وهو المأمون من الغدر والخيانة وهو الذي يرفع صاحبه قدرا" ومكانة, فالشباب بلا كتاب يعني الفراغ الفكري والثقافي مما يجعله عرضة للإرتواء من أي نبع كان، لذا فإنه من الضروري الإحتماء بالكتاب لمواجهة أي عائق ولتجاوز أي نوع من السدود وهذا التأكيد ناشئ من الواقع الذي نعيشه يوميا من خلال ما نلمسه من سلوكيات سلبية تصدر من البعض سواء بقصد أوغير قصد, فالقراءة اذا أمر حتمي وضروري إذا كنا نتطلع إلى غدٍ أفضل ومستقبل مشرق لأمتنا فواجب العلماء والمفكرون والغيارى من أبناء هذه الأمة أن يعيدوا لها مجدها وموروثاتها من خلال القراءة , فلنبدأ من البيت والأسرة والمدرسة ولننظر كيف إهتم الغرب بزرع بذور العلاقة بين الأطفال والكتاب وأسسوا لتلك العلاقة تأسيسا" جيدا" فاجتذبوا عقول الصغار لكتاباتهم التي تحتوي أفكارهم ونظرياتهم بغض النظر عن فحواها فقلب الحدث كالأرض الخالية ما ألقي فيها قبلته. ويأتي التأكيد دوما على الشباب لأنه فارس التغيير وأداته ولأنه القادر على أن يعيش عصره ليبقى منتجا" فعالا", فالقراءة تساهم في صقل شخصية الإنسان وتعمل على الإرتقاء بتفكيره ورسم واقعه الإجتماعي كما أنها تساهم في تنمية الإتجاهات والقيم المرغوب فيها لدى الشباب , فحاجتنا الى القراءة لا تقل أهمية عن أي حاجة أساسية فالمهني مثلا" مثل الطبيب والمهندس والمحامي عندما يريد أن يجود في مهنته فإنه يجد ضالته في القراءة التي تمده بالمهارات الجديدة في مجال عمله , وفي الدول المتقدمة يصبح التعليم المستمر شرطا لإستمرار الترخيص بمزاولة المهنة. إننا بحاجة الى صحوة والى مشروع نهضة حقيقي عندها فقط ستكون هنالك حاجة ماسة للقراءة , فغالبا ما نلاحظ أن الأوروبي إذا سافر وجدته طيلة رحلته منغمسا" يقرأ كتابا معينا , أما العربي فكأن بينه وبين الكتاب حائلاً ونحن أمة " إقرا " وكأنه ثقلت علينا المعرفة وخف علينا القيل والقال ولو سألت أكثر الشباب ماذا قرات اليوم ؟ وكم صفحة طالعت ؟ لوجدت الجواب صفرا, فشبابنا اليوم بحاجة إلى دورات تدريبية في القراءة حتى لا يصبحوا وقودا هشا" لنار الفراغ والفتنة فالإنسان بلا قراءة قزم صغير والأمة بلا كتاب قطيع هائم , فسير العلماء تثبت بأنهم لازموا الكتاب وصاحبوا الحرف وهاموا بالمعرفة وعشقوا العلم حتى توفي الإمام مسلم "رحمه الله" صاحب الصحيح وهو يطالع كتابا" وكان أبو الوفاء أبو عقل يقرأ وهو يمشي ، وقال ابن الجوزي : قرأت في شبابي "20" ألف مجلدة وقال المتنبي: وخير جليس في الزمان كتاب, وقال الطنطاوي : أنا من ستين سنة أقرأ كل يوم خمسين صفحة ألزمت نفسي بها. وتعد القراءة وسيلة لتحصيل العلم وتوسيع المدارك واستثمار الوقت وهي مفتاح العلم والأسلوب الأمثل لمعرفة الحقائق وهي وسيلة للتعريف بأخبار الأمم السابقة وهي سبب الأنس والترويح عن النفس فلنبدأ بالسير نحو حلقة ناجحة ترتقي بفكر أمتنا اإى أعلى المستويات وان نعيد العلاقة الحميمية بيننا وبين الكتاب، فعندما انحازت امتنا إلى ميادين الجهل وقلة الإقبال على الكتاب كانت القراءة هي البوابة الأكبر التي خرجت منها أمتنا لتسلم غيرها فرصة القيادة , فغالبا ما نجد الشباب الذي لا يقبل على القراءة يتضايق كثيرا" من صعوبة كتب معينة لأن الخلفية الثقافية تنقصهم وهذا أمر مهم لمقابلة المؤلف في مستواه الثقافي وهذه الصعوبة ستصحح نفسها بمرور الزمن ومداومة القراءة . من علامات الخير وأدلة النبل وحسن الطالع محبة كتب العلم والمعرفة، وعلى الخصوص الكتاب المبارك كتاب الله عز وجل، ففيه سر سعادة الإنسان، وحياته، ونوره، وهداه، ثم الكتب النافعة التي تجلو الران عن القلب، وتزيل الغشاوة عن الضمير، وتفتح الآفاق، وتكسر الأغلال، وتنسف أركان الجهل.، قال القاضي الجرجاني : ما تطعمت لذة العيش حتى صرت للبيت والكتاب جليسا ليس شيء عندي أعز من العلم فما أبتغي سواه أنيسا إنما الذل في مخالطة الناس فدعهم وعش عزيزاً رئيسا إن الجلسة مع الكتاب هي اللذة في منتهاها، والعزة في أجمل صورها، إنها صيانة العرض مع الكتاب من خدوش المخالطة ، ولنتذكر وصيته صلى الله عليه وسلم لعقبة بن عامر : (كف عليك لسانك وليسعك بيتك وابك على خطيئتك) إن الله لا ينظر إلى صورنا وأموالنا، ولكن ينظر إلى قلوبنا وأعمالنا. إن العالم لا يعرف بزيه من عمامة وجبة، ، ولكن بعلمه وفهمه وصدقه وزهده وخشيته، لقد كانت الرزايا عند علماء السلف هي ما مس الدين، أو العلم، أو الدنيا، إن تقديس المنهج المتمثل في العلم النافع والعمل الصالح فرض عين على كل مسلم ومسلمة يحترم نفسه ويخاف ربه، ويحب رسوله صلى الله عليه وسلم. إن الرضا بالجهل، ومسايرة الطبع والخوف من ركوب الأخطار، يعد ذلك من ضآلة الهمة وحقارة النفس. ع ش

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.