اولاد المخلوع عمر البشير يوصلون السودان لحافة الهاوية .. بقلم: محمد القاضي    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    اعتصام في الجنينة يطالب بإقالة الوالي    الامين داؤود: خالد شاويش دخل إلى جوبا مستثمراً وبعدها حدث ماحدث    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البابا شنودة.. إلى الأمجاد السماوية
نشر في آخر لحظة يوم 19 - 03 - 2012

رحل إلى الأمجاد السماوية أمس الأول السبت 17 مارس الزعيم الروحي لأقباط مصر ومسيحيي الشرق البابا شنودة الثالث، وجاء رحيله بمثابة زلزلة كبرى هزت مصر والشرق الأوسط بأجمعه، فوزن الرجل الديني ومقامه السياسي والاجتماعي في مصر، ولجميع الأقباط أينما كانوا في المهجر أو في مصر والسودان وأثيوبيا، جعل من هذا الرحيل- الذي كان متوقعاً- فاصلة تاريخية مهمة، وقف المراقبون من كل حدب وصوب متأملين في ما يترتب عليها في مقبل الأيام، خصوصاً بالنسبة لمصر التي تعيش مخاضاً عسيراً بعد ثورة 25 يناير.
ü البابا شنودة الثالث، ولد في الثالث من أغسطس 1923م باسم «نظير جيد روفائيل» في قرية سلام بمحافظة أسيوط.. بعد تعليمه الأساسي والثانوي التحق نظير روفائيل بكلية الآداب قسم التاريخ في جامعة فؤاد الأول بالقاهرة، فدرس التاريخ الفرعوني والإسلامي والتاريخ الحديث، وحصل على الليسانس بتقدير «ممتاز» عام 1947م.. وفي السنة النهائية بكلية الآداب التحق بالكلية الأكليركية، وبعد حصوله على الليسانس بثلاث سنوات تخرج في الكلية الأكليركية وعمل مدرساً للتاريخ، ثم أخذ يحضر دروساً مسائية في كلية اللاهوت، بينما كان تلميذاً وأستاذاً في نفس الكلية في الوقت ذاته، بما ينم عن شخصية حريصة على التحصيل والتطور.. وكان محباً للكتابة والشعر بشكل خاص، وانخرط لبعض الوقت في الصحافة فعمل محرراً بمجلة «الأحد» قبل أن يصبح رئيساً لتحريرها، وتابع دراساته العليا في علم الآثار، وكان «خادماً» في مدارس الأحد، قبل أن يلتحق بالجيش برتبة ملازم- كما تقول بعض المصادر- ربما لأداء الخدمة الإلزامية، وعمل نظير «خادماً» أيضاً بكنيسة الأنبا انطنيوس بشبرا في منتصف الأربعينيات، ثم رُسم راهباً باسم «أنطنيوس السرياني» في 18 يوليو 1954م، وقال إنه وجد في الرهبنة «حياة مليئة بالحرية والنقاء»، وبين العامين 1956و 1962م عاش حياة الوحدة في مغارة تبعد حوالي 7 أميال عن مبنى الدير، مكرساً فيها كل وقته للتأمل والصلاة، وبعد عام من رهبنته تمت تسميته قساً، فأمضى (10) سنوات في الدير دون أن يغادره، وعمل سكرتيراً خاصاً للبابا كيرلس السادس في عام 1959م، ثم رسم اسقفاً للمعاهد الدينية والتربية الكنسية، وكان بذلك أول أسقف للتعليم المسيحي وعميد الكلية الأكليريكية ابتداءً من سبتمبر 1962م.
ü وبوفاة البابا كيرلس أو «كيرليوس» السادس في التاسع من مارس 1971م، أجريت انتخابات البابا الجديد في 13 اكتوبر من ذلك العام، وتم تتويج البابا شنودة للجلوس على كرسي البابوية في الكاتيدرائية المرقصية الكبرى بالقاهرة في 14 نوفمبر 1971م، ليصبح البابا رقم «117» في تاريخ البطاركة الأقباط، وفي عهده تمت سيامة أكثر من 100 أسقف وأسقف عام، بما في ذلك «أسقف للشباب» وأكثر من (400) كاهن، وعدد غير محدد من الشمامسة في القاهرة، والاسكندرية، وكنائس المهجر، كما أولى اهتماماً خاصاً لخدمة المرأة في الكنيسة القبطية الأرثوزكسية، وكان يحاول دائماً قضاء ثلاثة أيام من أيام الأسبوع في الدير، وقد أدى حبه لحياة الرهبنة إلى انتعاشها في الكنيسة القبطية مجدداً، وكان أول بطريرك يقوم بإنشاء العديد من الأديرة القبطية خارج مصر، وأعاد تعمير كثير من الأديرة التي أندثرت.
ü تحفظ ذاكرة التاريخ للبابا شنودة، أنه أول بابا، ومن عهود سحيقة يدخل في خلاف مع حاكم مصري، وبحسب موسوعة «ويكيبيديا»، فإنه طوال سنوات الثورة الأولى لم يحدث احتكاك واضح بين الكنيسة وقيادة عبد الناصر، بل لعل الأقباط كانوا وحدهم الذين نجوا من حملات الاعتقال طوال سنوات الخمسينيات والستينيات، وكان البابا كيرس السادس، سلف شنودة- كما شهد بعض عارفيه في بعض القنوات الفضائية- على علاقة خاصة وصداقة قوية مع الرئيس جمال عبد الناصر، يدخل عليه في أي وقت بما في ذلك غرفة نومه الخاصة، كما نقل عن بعض أولاد عبد الناصر.. وفسر البعض هذه العلاقة السالكة بين الثورة والأقباط بأنه لم يكن للأقباط أي طموح سياسي بعد قيام ثورة يوليو، على عكس التيارات الأخرى كالإخوان المسلمين والشيوعيين، التي اصطدمت رغباتها مع تصورات رجال الثورة، لكن الأمر اختلف في السبعينيات بعد أن أعتلى السادات سدة الرئاسة المصرية ووصول البابا شنودة بعد شهور قليلة إلى قمة الكنيسة القبطية.. وبالرغم من أن الصدام لم يقع مبكراً، حيث لم يكن السادات في حاجة لتوسيع رقعة أعدائه الكُثر أصلاً.. فبعد انتصاره على مشايعي الزعيم الراحل أو ما كان يسميه و «مراكز القوى»، جنح إلى لملمة الأوضاع، خصوصاً بعد حرب اكتوبر 1973م التي جعلته أكثر ثقة بنفسه، وأكثر انفراداً بالقرار، فاتخذ قراره الأخطر بإطلاق يد الجماعات الإسلامية دون قيد في الجامعات والشارع المصري لمحاربة التيار اليساري والشيوعي، فكان أن تحقق له ذلك بالفعل، ولكن على الجانب الآخر كانت خطوة السادات تلك بمثابة مقدمة لما أصبح يعرف في مصر ب «الفتنة الطائفية» بين الأقباط والتيارات الإسلامية المتشددة، أضيف إليها رفض البابا شنودة لاتفاقية السلام مع إسرائيل، ومن ذلك رفضه لتلبية رغبة السادات ودعوته له لمصاحبته خلال زيارته للقدس 1977م، ولم يكن السادات بطبيعة الحال يتوقع أو يتصور أن يخالفه أحد في قراراته بعد الحرب، فما بالك إن كان من خالفه هو القيادة الكبرى لكل الأرثوذكس، الذين يشكلون أغلبية المسيحيين في مصر.. وبذلك بات الصدام بين الرجلين وشيكاً، وأصدرت أجهزة الأمن أمراً للبابا شنودة بالتوقف عن إلقاء دروسه الاسبوعية فرفض، وأعقب ذلك بأن أصدر قراراً بدوره بعدم الاحتفال في الكنيسة، وعدم استقبال المسؤولين الرسميين الذين توفدهم الدولة عادة للكهنة، وأردف ذلك أيضاً برسالة تم تعميمها على كل الكنائس، توضح أن هذه القرارات جاءت «إحتجاجاً على اضطهاد الأقباط في مصر» وكانت تلك هي المرة الأولى التي يفرضها البابا علانية بوجود إضطهاد للأقباط في مصر، وهو مالم يفعله مرة أخرى أبداً، وكانت نتيجة الصدام أن أصدر السادات قراراً بإقالته من كرسي البابوية، ولم يكن ذلك من حقه دينياً بالطبع، كما سمى خمسة قساوسة لإدارة الكنيسة القبطية، ووضع البابا شنودة تحت الإقامة الجبرية في الدير بوادي النطرون، بعد أن تخوف من أعتقاله من ضمن أكثر من 1500 شخصية عامة، جرى اعتقالها في سبتمبر من عام 1981م لمعارضتهم اتفاقية السلام والتطبيع.. وظل البابا في ذلك الوضع إلى أن أفرج عنه الرئيس السابق حسني في عام 1985م ضمن معتقلين آخرين منذ عهد السادات.
ü رحل البابا شنودة إلى رحاب ربه، بعد تاريخ حافل بجليل الأعمال، وبعد قيادة روحية واجتماعية وسياسية لأقباط مصر والمهجر، أكدت حكمته وصبره وتسامحه وسعة أفقه، قيادة مكنت بلاده التي أحبها والتي كان يقول فيها «إن مصر تعيش فينا ولا نعيش فيها»، مكنتها من تجنب وتخطي العديد من الأزمات الطائفية في أحرج الأوقات، بما في ذلك ما حدث وتكرر بعد ثورة 25 مايو التي رحل قبل أن يرى ثمارها أو تكمل أهدافها، والأقباط يتطلعون اليوم إلى قيادة تسد ذلك الفراغ الكبير الذي أحدثه رحيل البابا شنودة، وتجمع نخبهم من أمثال د. عماد، جاء عضو مجلس الشعب والباحث بمركز الأهرام وممدوح رمزي محامي البابا شنودة، وجمال أسعد المفكر القبطي المعروف، يجمعون على أن «الأنبا موسى» هو خير خلف لخير سلف، إذا ما تم التوافق عليه، وتم تجاوز «القرعة الهيكلية» التي يتنافس عليها الثلاثة الحاصلين على أعلى الأصوات في الانتخابات الكنسية، بحكم التقاليد الدينية.
رحم الله البابا شنودة، والعزاء موصول إلى جميع الأشقاء الأقباط في مصر والمهجر وأخواننا في السودان، ونخص بالذكر جارنا الأقرب والعزيز الأستاذ ماهر تادرس وحرمه مدام سلوى تادرس، وأبنائهما وجميع آل تادرس بالديار السودانية والمهجر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.