خبير يحذّر من تناول الحلوى مع القهوة    مدرب المنتخب السوداني قلق على "7" لاعبين    ضوابط جديدة للمغتربين لاستيراد السيارات    محكمة جنايات القاهرة تصدر حكمها على مودة الأدهم وحنين حسام    وزير شؤون مجلس الوزراء يُوجِّه بترحيل طلاب الشهادة السودانية    توقعات بهطول أمطار بعدد من الولايات إعتبارا من اليوم    الأردن تسجل 502 إصابة جديدة بكورونا و68 حالة بفلسطين    مساعد بايدن: نستعد لفرض عقوبات جديدة على روسيا    قرار حميدتي بتشكيل قوة مشتركة ينطوي على قدر كبير من الالتفاف    شرطة غرب دارفور توكد جاهزيتها لتأمين إمتحانات الشهادة السودانية    والي الشمالية تعلن دعمها للمشروع التجريبي لمحطة توليد الكهرباء بالرياح    شرطة الخرطوم تنفذ حملات واسعة وتضبط 68 مركبة غير مقننة    أهم ردود الفعل العالمية لانتخاب رئيسي رئيسا لإيران    شريف الفحيل يحلق رأسه (على الزيرو) في بث مباشر لهذه الأسباب!    ما هكذا يا مريم..!!    الاتفاق النووي الإيراني: أول جولة مفاوضات بين طهران والقوى الكبرى بعد فوز رئيسي برئاسة إيران    دخول كميات مياه شرب اضافية من محطة ودالبشير    على شاشة التلفزيون القومي حصص يومية لطلاب الشهادة الثانوية    المخزون الاستراتيجي : مخزون القمح يكفي حتى ديسمبر القادم    تجمع الصيادلة: الحكومة تمضي نحو تحرير أسعار الأدوية    اتهام سيدة بتهريب آلاف الدولارات إلى دبي    قوى نداء السودان تبحث هيكلة الحرية والتغيير وإصلاح الوضع الانتقالي    ورشة عن قانون ومزايا الصندوق القومي للتأمينات الإجتماعية بالنيل الأبيض    وزارة التجارة: سيتم تحديد أسعار (10) سلع ضرورية    عضو مجلس السيادة رجاء نيكولا ل(السوداني): اعتقاد الشعب بالشد والجذب بين المكونين غير صحيح    معرض جديد للتشكيلية السودانية ( مِنى قاسم ) في مدينة كاسل الألمانية    (6) قطع خبز مدعوم ب(50) جنيهاً بالنيل الأزرق    خبراء يحذرون من الارتفاع المخيف للتضخم في السودان    احتجاجات في الكويت رفضا للتطعيم الإجباري ضد كورونا    فك طلاسم أخطر عملية نهب لتاجر في شرق النيل    طعن ضد قرار اعدام ضابط الدعم السريع المدان بقتل الشهيد حنفي    معلومات مثيرة حول محاكمة نظامى بتهريب ذهب عبر المطار    الصحة بالخرطوم: امتحانات الشهادة جاءت في ظروف صحيّة صعبة    موجودة بكل منزل.. 3 توابل معروفة تحرق دهون البطن الخطيرة    السودان يصنع الحدث في الدوحة    لي كلارك يُفجِّر الأوضاع في المريخ .. مجلس الإدارة ينفي تسلُّم الإستقالة .. كشف الحقائق    الهلال يواصل الإعداد وجمال سالم ينتظم فى التدريبات    اتحاد الملاكمة يبرم اتفاقيات مع قوات الدعم السريع والشرطة    اقتصادي يطرح بدائل لحلول المشكلة الاقتصادية    تهنئة المنتخب الوطني بمناسبة التأهل إلى كأس العرب ..    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    مدرب البرتغال يشيد بلاعبي ألمانيا ويحمل نفسه المسؤولية    إبراهيم رئيسي: الابن المخلص لمؤسسة الحكم الإيرانية    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    نقر الأصابع    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البطاطس «وقعت»!!
نشر في آخر لحظة يوم 03 - 04 - 2016

٭ آعياد الحصاد تقترن دائماً بالأهازيج وليالي الأفراح بعد نهاية الموسم.. يرتاح المزارعون ويغنون وينشدون بعد موسم حافا بالتعب والفلاتتحة و «المشقة»!
٭ من كد وجد ومن زوع حصد!! هذا المثل بمثابة قانون للعمل أو للزراعة وهو صالح للتطبيق في كل مكان وزمان!
٭ عدا في ولاية نهر النيل وفي هذا الزمن!! والمزارع هناك «يكد» ولا يجد!!
٭ مزارعو نهر النيل خصوصاً في مناطق الباوقة والبربر وأماكن متفرقة من الولاية هذه الأيام في أشد حالات «الضيق» والزهج!!
٭ موسم الحصاد بات يقترن ب «الخسارة» والبوار!! القصص الواردة من هناك «أسيفة» أسعار البطاطس دقت «الدلجة» سعر الجوال لا يتجاوز ال (008) جنيه في أسواق الخرطوم التي نصبت «المصيدة» بإقتدار للواري البطاطس التي مرت بكل بوابات الرسوم والجبايات وعندما دخلت الأسواق وجدت أسعار البطاطس ضرب «الواطة» ولا تتناسب الأسعار مع تكلفة الإنتاج فجوال التقاوي للبطاطس والمستورد من هولندا يباع بي (007) في أسواق الخرطوم زائداً ترحيله لمشاريع زراعية تنعدم فيها الكهرباء في وجود طلمبات قديمة في حاجة لقطع غيار متواصلة وجازولين يتم شراؤه بصعوبة بالغة أضف إلى ذلك بقية تكاليف الزراعة «المعروفة» ومصاريف المزارع وإحتياجاته فهل تغطي التكلفة مع الأسعار المطروحة هذه الأيام في أسواق الخرطوم؟!
٭ تتوقف اللواري بالبطاطس في أطراف السوق وفي نهاية المطاف يجد المزارع نفسه مضطراً للبيع بالخسارة ثم مغادرة المكان بأعجل ما يمكن!!
٭ هذه اللعبة «مكشوفة» ومعروفة وهذه حال الأسواق التي يديرها «التاجر» «المرابي» و «الجشع» والأحتكاري و «داركولا» مصاص دم المزارعين «الغلابة» فمن يحمي هؤلاء من هؤلاء؟!
٭ حالة الأنهيار التي ضربت أسعار البطاطس هذه الأيام كشفت ظهر المزارع فلا توجد دولة أو جهة تتدخل لتشتري من المزارعين بسعر التركيز حتى لا يعزفوا عن الزراعة نهائياً، وإتضح بما لا يدع مجالاً للشك عدم وجود أي خطة للتصدير أو التسويق حتى لدولة جنوب السودان القريبة منا!!
٭ والفضيحة الكبيرة عدم وجود ثلاجات كافية للتخزين فكل الثلاجات الموجودة بالخرطوم على قلتها «مليانة» بالفول المصري المستورد من الخارج!! وهذا الفول «المجمد» في إنتظار فول الموسم الجديد ليضرب به الواطة ويلحقه البطاطس!
٭ وما ينطبق على الفول سيحدث للبصل الجديد فيجد المزارع امامه أسعار متدنية وخوفاً من تبعات عدم السداد وملاحقة أهل الشيكات سيبع البصل بما حصل!
٭ هذه بإختصار قصة مزارعي ولاية نهر النيل هذه الأيام وهم يشكون لطوب الأرض ولا حياة لمن تنادي!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.