عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«الأهرام اليوم» في حضرة الشاعر الكبير محمد علي أبوقطاطي
نشر في الأهرام اليوم يوم 24 - 02 - 2011

المكان: قرية ريفية حالمة ترقد في أحضان نهر نيلنا الخالد بالضفة الغربية، وهي قرية كردي العجيجة. الزمان: 1931م وذلك عندما أطل للسيده زينب بت محمد ود سراج مولوداً ذكراً ابتهج به والده دفع الله ود محمد ود علي الذي اقترح عليه اسم (محمد علي) تيمُّناً بوالده محمد علي.
لم تكن أسرته تعلم أن هذا المولود سيكون له شأن كبير يفخر به السودان. رحلة إبداع استمرت لأكثر من خمسين عاماً، اتسمت حياته فيها بالحركة الدائمة. جاب فيها الآفاق والتقى بأُناس كُثْر. هذا التجوال كان له كبير الأثر في أن يُضفي على حياته تجربة، ومعرفة، وثقافة، وأن يكون إلهاماً في حياته الشعرية فاتحاً أمامه الكثير من الأبواب المُغلقة. إنه الشاعر الكبير محمد علي أبوقطاطي. «الأهرام اليوم» جلست إليه ووثّقت له، فإلى مضابط الحوار:
{ أبوقطاطي ورحلة مع المرض استمرت لوقت ليس بالقصير ودرجة من المعاناة جعلتك تنشد الاستشفاء في مصر عدة مرات فكيف حالك الآن؟
الحمدلله على ما قدّره، فأنا صابر وراضٍ بقدر الله انتظر الفرج، فكل العلاجات باءت بالفشل، وانتظر رحمة الله ودعوات الصالحين والأحباب.
{ أبوقطاطي ما بين الدراسة.. والبوليس.. وعشق وغرام شديد للبندقية؟
كان الخواجات الإنجليز يحضرون إلى كرري العجيجة بأسرهم ليصطادون طير (القطى) الذي كان يرد النهر صباحاً فيصطادونه ببنادق الخرطوش، وعندما تُصاب إحدى الطيور وتقع على الأرض نجري نحن الصغار لإحضارها لهم ويطير باقي السرب، فنجد في ذلك لذة ومتعة، وهكذا أمضي جُل الوقت مع الخواجات ولا أشعر بالتعب وتملّكني غرام وعشق شديد للبندقية، وعندما يُطلق أحدهم طلقة كنت أصفِّق له إعجاباً، وفي العصر أعود إلى الخلوة لمواصلة القراءة. ففي هذه الخلوة تعلمت مبادئ القراءة والكتابة وحفظت حتى نصف سورة الدخان وقبل أن أكمل حفظها انتقلت إلى الجزيرة اسلانج لأكون مع أسرتي حيث يتولى والدي زراعة أرض هناك، وفيها دخلت خلوة الشيخ الحسن البصري إحدى خلاوى الفكي الأمين ود أم حقين، واستمريت في القراءة هناك لمدة ست سنوات ثم بعد ذلك جئنا إلى القمائر وذلك عندما وقع الاختيار على أبي لتشجير مدبعة السودان الواقعة بأم درمان شمال أبوروف.
ولمّا لم تكن هناك خلوة لأواصل منها قراءتي فقد كنت أعمل نهاراً بالمدابغ المجاورة نظير أربعة أو خمسة قروش لمصروفاتي لالتحاقي بمدرسة ليلية بالمسالمة حي المظاهر تُسمى (المستقبل الليلة) لصاحبها ومؤسسها الأستاذ صلاح بشير إمام. ثم بعد ذلك طلبت من والدي أن يُلحقني بالمعهد العلمي، وتم قبولي بعد اختباري في القراءة ببعض سور القرآن، ولرغبتي الصادقة في القراءة والتحصيل فقد اشتركت في مكتبة أم درمان المركزية بجوار مستشفى الإرسالية وكنت أستلف منها الكتب رغبة مني في التثقيف الذاتي الذي كنت أمارسه من خلال الصحف والمجلات.
عند اضراب البوليس الشهير في الخمسينات أُعلن عن قبول متطوعين لحراسة الأسواق والمحال التجارية فتقدمت ضمن المتطوعين لحراسة المتاجر وزنك اللحم وزنك الخضار، وبعد فترة أُعلن عن تجنيد رجال بوليس جُدد فتقدمت حين علمت أن رجل البوليس يمكن له أن يتدرب على البندقية مما شجعني على التقدم فوراً لأن ذلك يناسب رغبتي في تعلُّم البندقية وحبي لها، وتساءلت: هل إذا قبلت التجنيد كرجل بوليس هل يمكنني أن أحمل البندقية وأتدرب عليها؟ فعلمت أن ذلك ممكن فعلى الفور تقدمت فأخذوني وكان عمري 19 سنة وأرسلونا إلى مدرسة المستجدين، وكان كل همي وتركيزي لا على الطابور أو قراءة القانون، وإنما على تعلُّم الرماية بالبندقية حسب إعجابي القديم بها، وبعد توزيعنا على النقاط لأداء الخدمة الأمنية بدأت أتمرد وأغيب وأحياناً أترك النقطة خالية وأذهب، وقد ظهر جلياً عدم رغبتي في العمل فقدموني إلى مجلس تأديب أمام الحكمدار أحمد عبدالله أبّارو فطالبته برفتي من الخدمة لأنني لا أود الاستمرار في العمل، وبالفعل كان لي ما أردت، فقد فعلت كل هذا من أجل البندقية فقط.
{ الشاعر عمر البنا وقصة تحولك من كتابة شعر الدوبيت إلى الشعر الغنائي؟
أنا أكتب شعر المربعات وجزء منه كنت أعطيه الصحف حتى تنشره، وأيضاً برنامج في الإذاعة، وأذكر في يوم التقيت بالشاعر عمر البنا وسألني هل أنت شاعر؟ فقلت له نعم، فقال لي أسمعني شيئاً من شعرك، فأسمعته مقطع من قصيدة، فأثنى عليه وطلب مني أن أحضر إليه ومعه عدد من الشعراء ليقدمني إليهم في منزل علي حامد البدوي ولديهم رابطة تُسمى (الأدب القومي) وهي رابطة تجمع كل شعراء السودان. فذهبت إليه وأنا أحفظ شعر الدوبيت وكان هناك شاعر اسمه خالد آدم ابن الخياط، فقام بطردي لأني كنت صغير السن إلا أن عمر البنا هو من أصرَّ على أن أجلس. فاستمعوا إلى شعري وأجازوه وأصبحت أصغر عضو في رابطة الأدب القومي، وبعد ذلك قام الشاعر عمر البنا بتشجيعي على أن أكتب الشعر الغنائي ومنذ ذلك الوقت صرت أكتب الشعر بلا توقُّف.
{ الناظر إلى أشعارك دائماً ما يجد معظمها يتحدث عن الحب واللوعة والشوق والحنين؟
أبداً.. أنا لديّ أشعار وطنية وحماسية، فأنا أختلف مع كل الشعراء الذين كانوا يكتبون عن الدموع، والمآسي، والهجر، أردت أن آتي بشيء مختلف، لا أن أكتب شعراً خيالياً، كل أغنياتي من الواقع وعن تجارب عشتها وكل بطلاتها موجودات.
{ أبوقطاطي ورحلة من الإبداع استمرت لأكثر من خمسين عاماً، اتسمت حياتك فيها بالحركة الدائمة وجبت الآفاق والتقيت بأناس كُثْر، فإلى أي مدى كان تأثير ذلك التجوال على حياتك الشعرية؟
بالتأكيد الحركة الدؤوبة كان لها أثر كبير في حياتي وفي حركتي الشعرية، أضافت لي المعرفة والثقافة واستطاعت أن تكوِّن لي الإلهام وفتحت أمامي الكثير من الأبواب المُغلقة، فقد ذهبت إلى مصر مئات المرات وإلى كوريا بدعوة خاصة من الرئيس الراحل كيم إيل سونغ وذهبت إلى الصين وكنت رئيساً لجمعية الصداقة السودانية الكورية خلال الأعوام (72 89) إلى أن جاءت ثورة الإنقاذ وحلت كل جمعيات الصداقة، وأيضاً ذهبت إلى روسيا بدعوة من مؤتمر الكُتّاب بالسوفيت، وأيضاً سافرت إلى فيتنام وبغداد وليبيا.
{ تعاملت مع عدد مقدر من الفنانين ولديك 93 أغنية وتكاد تكون هناك ثنائية بينك وبين الراحل خليل أسماعيل باعتباره أكثر من تغنى لك، ولكن تظل الثماني أغنيات التي تغنى لك بها وردي هي الأروع وهي الأجمل، فهل يمكننا القول أن أبوقطاطي أعطى وردي كل ما هو جميل ورائع، أم ماذا؟
أنا لا أكتب شعراً مخصصاً لوردي، وليس هنالك فنان (صمت وفطرت عليهو)، ولكن كل ما يمكنني قوله أن أي كلام أو غناء يخرج من (خشم) وردي هو جميل، (وردي الناس تعشقه حتى لو رطن)!!
{ ما هو سر النزاع الذي نشب بينك وبين الشاعر السر قدور حول إمارة الشعر الغنائي؟
نشب نزاع حول إمارة الشعر الغنائي فكتب الأخ العزيز الشاعر السر أحمد قدور قصيدة نونية يدّعي فيها أنه أمير الشعراء، وقد عناني وآخرين بالتحدي بأن أرد على قصيدته، أو أبايعه أميراً فكان ردي عليه ما يلي:
أنا يا السر قدور عارفك طموح وأناني
عشمان في الإمارة بدون جهود وتفاني
أنا وحدي الأمير وعلى الجميع سلطاني
عيب يا صاحبي تتجرّأ وتتحداني
وإلى آخر القصيدة...
{ حُبك لإمارة الشعر ورئاسة الاتحاد جعلك تتهاتر عبر الصحف مع الشاعر محمد يوسف موسى وأنت أول الذين يعيبون على الفنانين مهاتراتهم عبر الصحف؟
أنا لم أتهاتر مع الشاعر محمد يوسف موسى، بل هو الذي بدأ أولاً وأنا لم أرد عليه فغيري هم الذين تولوا الرد بدلاً عني. وقد كان ذلك استفتاءً حقيقياً بالنسبة لحب الناس لي.
{ هل مازلت تطمح لرئاسة الاتحاد؟
أنا زاهد عن رئاسة الاتحاد ولو كلهم تنازلوا لي فأنا لا أريده، ففي السابق كنت أناكف على إمارة الشعر ولكن الآن (لا).. وذلك نسبة لظروف المرض والسن.
{ لقد ذكرت في إحدى المرات إنه لا توجد ما تسمى بالأغنية الهابطة، فهل هذا صحيح؟
بالطبع لاتوجد ما تسمى بالأغنية الهابطة. هناك أغنية...
{ -مقاطعة - وماذ تُسمى أغنيات مثل (القُنبلة، وأضربني بي مسدسك، ومهند ونور)، وغيرها من الأغنيات ذائعة الصيت؟
هذه الأغنيات لم أسمعها ولا أريد أن أسمعها، وكل ما أقوله للشباب هو أننا بدأنا شباباً وهذا ليس عيباً، ولكن أهم شيء أن يركِّزوا ويختاروا النصوص بمسؤولية.
{ هل هؤلاء الشباب قاموا بتشويه الأغنية؟
بالتأكيد.. وذلك من خلال (الإيقاع السريع والميلوديه الباهتة) وهم الآن يتغنون بقصائدنا ويركبون العربات الفارهة والبرادوهات، (وأنا عجلة مالاقي عشان أركبها)، وبالرغم من ذلك فأنا ما عندي مانع من التعامل معهم، ولا أسعى وراء مكسب، وكل ما قدمته خلال الخمسين عاماً الماضية أنا راضٍ به تماماً.
{ الكثيرون يقولون إن شاعر الأغنية الأول هو إسحاق الحلنقي وهو رئيس جمهورية الحب. فما تعليقك على هذا القول؟
هنالك من هم أكفأ شعراً من الحلنقي ولكنهم لم يجدوا حظهم من الإعلام مثل الشاعر عبدالقادر الكتيابي، والتجاني سعيد، والزين عباس عماره، وهاشم صديق، الجيلي عبدالمنعم.
{ هل عطاؤك مازال مستمراً وأنت من على فراش المرض، أم أنك اكتفيت بكل جميل قدمته للناس وأسعدتهم به؟
على العكس عطائي مازال مستمراً ومن على فراش المرض قدمت لهؤلاء (سميرة دنيا، أمير حلفا، هشام درماس، سيف الجامعة، وليد زاكي الدين، وطه سليمان، وعصام محمد نور)، وآخر ما كتبت على سريري أناشيد للوحدة ولديّ الآن نصوص لدى الفنان محمد وردي لم يغنيها بعد.
{ بمناسبة الوحدة والانفصال ما هو رأيك تجاه هذا الأمر خاصة وأن حق تقرير المصير هو ما نصت عليه اتفاقية نيفاشا؟
إنّني أتضرع إلى الله داعياً أن يلم الشمل بعد الفُرقة، وحزنت جداً لانشطار الوطن، وأعلم ماهو تأثيره على الوطن والمواطنين، وقد كتب نشيداً للوطن يقول مطلعه:
من أجل الوطن نتحدى الصعاب ونلاقي المحن
ونجود في سخاء بالأرواح تمن
من أجل الوطن بندلي النجوم ونهد الجبال
ونزيل الغيوم ونكون السهام في قلب الخصوم
ونكون للصديق صافين كاللبن
{ ختام الكلام؟
أشكر نائب رئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان الذي أرسل لي إعلام القصر الجمهوري وقرّر لي أعانة شهرية، كما أشكر الأستاذ عبدالباسط سبدرات الذي لم يتوقف سؤاله عني، وأيضاً الشكر لسعادة السفير عبدالرحمن سر الختم الذي أول ما علم بوجودي في القاهرة جاءني وسأل عني، والشكر الجزيل لجمال الوالي الرجل الرائع الذي كانت سفرتي الأخيرة إلى مصر على نفقته الخاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.