استنباط أنواع جديدة من القمح تلائم الأجواء السودانية    "السودانية الإثيوبية" تبحث تأمين الحدود والقوات المشتركة    توافق علي ملء بحيرة سد النهضة خلال 7 سنوات    غندور: لو توفرت أموال قارون للحكومة لن تجاوز التحديات    تحالف المحامين الديمقراطيين: قرار وشيك بحل النقابات    أمجد فريد: المؤسسة العسكرية هي المتهم الأول في فض الاعتصام    اتجاه لرفع دعاوي قضائية ضد المخلوع، غندور وعبدالرحيم حمدي    رفع الدعم عن السلع الاستهلاكية وتحويله لدعم مالي للفقراء .. بقلم: محمد المعتصم حسين    اتحادنقابات العمال يؤكد دعمه لملف الدين الخارجي    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    البدوي: برنامج (الانتقالية) يركز على الانتقال الى التنمية الاقتصادية الشاملة    مشروعات طاقة روسية بنهر النيل    (الثورية): الوساطة لم تبلغنا بتأجيل التفاوض ومستعدون للجولة    توتر في حقل نفطي بغرب السودان بعد احتجاجات للأهالي    مشروع الجزيرة : الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (4) الأخيرة .. بقلم: صلاح الباشا    فانوس ديوجين السودانى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    السودان جمال لم تره من قبل (الخرطوم) .. بقلم: د. طبيب عبد المنعم عبد المحمود العربي/المملكة المتحدة    السودان يستعيد توازنه برباعية في ساو تومي    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    ذَاتُ البُرُوجِ (مَالِيزِيَا) .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ب(الفيديو).. عمليات تعذيب لسودانيين في ليبيا بقصد ابتزاز عائلاتهم والاتحاد الإفريقي يفتح تحقيقًا بالقضية
نشر في رماة الحدق يوم 22 - 01 - 2018

أعلن الاتحاد الإفريقي، الأحد، فتح تحقيق بشأن تداول مقاطع مصورة حديثة لحالات تعذيب سودانيين في ليبيا.
وقالت مفوضة الشؤون الاجتماعية بمفوضية الاتحاد الافريقي، أميرة الفاضل، إن "الفيديوهات المتداولة لسودانيين يتم تعذيبهم في ليبيا هي حديثة، وتم فتح تحقيق بشأنها"، حسب وكالة أنباء السودان الرسمية.
ونقلت وسائل إعلام محلية، عن نشطاء سياسيين مطالبتهم حكومة الخرطوم بالتدخل لحماية مواطنيها، عقب انتشار فيديوهات لسودانيين يتعرضون للضرب والتنكيل في مناطق متفرقة في ليبيا.
وتداول نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي بشكل مكثف اليومين الماضيين، فيديوهات لتعذيب سودانيين في ليبيا، دون تفاصيل عن أطراف الواقعة او سبب ذلك التعذيب.
وأشارت الفاضل، إلى أن زيارتها السابقة إلى ليبيا بعد انتشار فيديوهات بشأن بيع الأفارقة في ليبيا، تكلّلت بإعادة أكثر من 8 آلاف مهاجر إفريقي إلى بلدانهم بالتعاون مع منظمة الهجرة الدولية، بينهم 129 سودانيًا.
وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، زارت الفاضل ليبيا، للتحقق من تعرض المهاجرين الأفارقة للرق والتقت رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق فائز السراج.
وفي سبتمبر/أيلول العام الماضي، وصل الخرطوم 168 شابًا سودانيًا أبعدتهم السلطات الليبية بذريعة "الهجرة غير الشرعية ومخالفة قوانين الإقامة في ليبيا".
وغالبًا يحاول شباب سودانيون عبور الحدود الليبية بغرض الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، ولا توجد إحصائيات رسمية توضح أعدادهم.
وأعلنت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة في أبريل/نيسان العام الماضي، أنها تعمل لإعادة نحو 10 آلاف مهاجر معظمهم من إفريقيا عالقين في ليبيا بنهاية العام الجاري.
ولتحجيم الاتجار بالبشر، صادق البرلمان السوداني مطلع عام 2014 على قانون لمكافحة الظاهرة تراوحت عقوباته ما بين الإعدام والسجن من 5 أعوام إلى 20 عامًا.
وتعاني ليبيا فوضى أمنية وسياسية؛ حيث تتقاتل فيها كيانات مسلحة عدة، منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي عام 2011.
وكان نشطاء سودانيون تداولوا مقاطع فيديوهات لسودانيين تحت التعذيب في ليبيا، تظهر ليبيين يقومون بتعذيب شبان سودانيين في منطقة غير معروفة في ليبيا، ولقي المقطع استنكارا واسعا وإدانات للسلوك المشين الذي تمارسه جهات ليبية في حق المهاجرين.
وكشف أحد أشقاء الشباب المحتجزين في ليبيا الذين ظهروا في أحد مقاطع الفيديوهات أنهم، يتعرضون للتعذيب والتنكيل من قبل محتجزيهم في ليبيا، تفاصيل مأساوية عن أوضاعهم في السجن في منطقة مجهولة في ليبيا.
وقال سليمان حسين شقيق المحتجز طه حسين لصحيفة (صوت الهامش) السودانية أن خاطفيهم طلبوا منهم فدية مبلغ (120) ألف لم يحدد ما إذا كانت بالدينار الليبي ام الجنيه السوداني.
ورسم حسين صورة قاتمة لأوضاع شقيقه في المعتقل رفقته آخرون مضيفاً أن خاطفيهم سمحوا لهم بالتحدث إليهم عبر الهاتف أمس (السبت) في مدة زمنية لا تتجاوز الدقيقة الواحدة.
ولفت حسين أن المحتجزين بينهم شقيقه الذين ظهروا عبر (الفيديو) من مواليد 1991 في منطقة (كورلي) التابعة لمحلية كتم بولاية شمال دارفور، وسافروا الى ليبيا قبل تسعة شهور.
مؤكدا بأن أسرهم ليست لديها القدرة على توفير المبلغ الذي طلب منها، وقال (إذا كان الأسرة عندها المبلغ ده ما كانت سمحت ليهم بالسفر).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.