مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمير تاج السر: ثقافات الشعوب
نشر في رماة الحدق يوم 08 - 04 - 2019

في مدونة لفتاة إنكليزية، عثرت عليها مصادفة، ذكرت أنها قضت عاما كاملا متفرغة تماما للتعرف على ثقافات الشعوب المختلفة، ليس بالسفر الفعلي إلى تلك الشعوب في أوطانها، ولكن بقراءة آدابها، حيث اختارت من كل بلد رواية أو روايتين، قرأتها وتعرفت من خلالها على ما يمكن العثور عليه في تلك الدولة، إن هي حصلت على تذكرة طيران وذهبت.
تقول إن بضع ساعات من الانغماس في أي رواية من تلك الروايات، كانت كافية جدا، ليس لأخذ فكرة فقط، ولكن للحصول على المعنى كاملا. مثلا عرفت الكثير عن إسطنبول، من رواية لأورهان باموق، الذي يتخذ من تلك المدينة في الغالب مسرحا لتحرك نصه وشخوصه، عرفت عن ألبانيا من رواية لإسماعيل كداريه، وعن مصر من نص واحد لنجيب محفوظ، أظنه كان «زقاق المدق» أو «السكرية»، كذلك عرفت عن الصحراء من الكوني، وهكذا طافت العالم كله على أجنحة الرواية، وتؤكد أنها بعد عام من التفرغ لتلك الرحلة الورقية، لا تحتاج لتعرف المزيد.
هذا الزخم القرائي الذي حدث لدى تلك الفتاة واسمها ج. غرونواي، وبهذا التهيج في ادعاء اكتساب المعرفة من نماذج لروايات انتقيت من كل قطر، قد يحتمل الصواب والخطأ معا، فالرواية في جزء مما تقدمه للناس، تقدم المعرفة، وكررنا ذلك كثيرا، وقلنا إن إمتاع القارئ، ومده بما قد لا يكون يعرفه، يمنح الرواية وظيفة حيوية، كأنها مرآة تعكس ما يدور في مجتمع ما، كأنها المجتمع نفسه، وفي الحقيقة هي مجتمع مواز، ينبض بين دفتي كتاب، ولطالما أمتعتنا بالفعل روايات محفوظ وإحسان عبد القدوس، وقادتنا في شوارع مصر وداخل بيوتها، زمانا قبل أن نرى مصر، ونجد شيئا من المصداقية، وأيضا شيئا من البهارات الإضافية المطلوبة، لتصبح الرواية نصا إبداعيا.
أقول إن رحلة غرونواي، وهي بالتأكيد رحلة شاقة وغير اعتيادية، وتحتاج إلى صبر، وإبعاد للملل من أجل إكمال القراءة، والعمل وفق برنامج صارم ولا يحتمل غير أن يكون صارما، هذه الرحلة ستنتقي كما قلت أعمالا معينة، وليس كل الأعمال التي صدرت في بلد ما، وقد يكون الاختيار عشوائيا، أو بناء على توصيات ما، أو حسب شهرة الكاتب التي وصلت إلى مسامع الفتاة، بينما لم يصل صيت كاتب آخر، قد يكون نصه أكثر تجاوبا في منح المعنى المراد استخلاصه.
أيضا قد يكون النص المنتقى، أو الذي تمت قراءته خاصا ببقعة معينة في وطن ما، مثلا يتحدث عن المدينة أو العاصمة فقط، وهناك أقاليم كثيرة متشعبة الثقافة، لم تتضح معالمها في النص، وأيضا ثقافات بديعة لم يتم التقاطها لأنها كتبت في نصوص أخرى إقليمية، وشديدة المحلية، فالقارى لنص مصري عظيم مثل «زقاق المدق» لنجيب محفوظ، يتعرف على حارة مصرية، في حي مزدحم، في مدينة كبرى، وقد يتقن المعرفة فعلا، لكنه سيفتقد زخما آخر، سجله محمد خليل قاسم، في روايته الوحيدة «الشمندورة» حيث تحدث عن عالم النوبة، وهو عالم حي متكامل، بتراثه وحضارته، وموجود في جنوب مصر، وسيفتقد تشعبات أخرى لأقلام مصرية، مثل قلم صبري موسى، الجميل، وقلم مستجاب الذي يختلف عالمه عن عالم أي كاتب آخر، حين يكتب عن الصعيد، بما خبره وحده. ولأن الريف المصري عالم حميم آخر، وقريب من معظم الكتاب هناك، سنجده موجودا ويحتاج لمعرفة أيضا. لن تكون موجودة في النموذج الذي تم اختياره من مصر.
الفتاة اختارت من السودان روايتين هما «موسم الهجرة إلى الشمال» للطيب صالح، و»إيبولا 76»، التي كتبتها عن الهبة الأولى لفيروس إيبولا القاتل منتصف سبعينيات القرن الماضي. بالنسبة لموسم الهجرة فقصتها معروفة بالطبع، وعلى الرغم من أن بعض أحداثها دارت في الشمال السوداني، بعد أن استقر مصطفى سعيد في قرية لا يعرفها، وتزوج منها وانكشف شيء من غموضه بعد ذلك، إلا أنها ليست رواية الطيب الأمثل في التعرف بحميمية إلى المجتمع السوداني آنذاك، وحتى لو فرضنا أن القرية نموذج مصغر للمجتمع ككل، تبقى تلك التفاصيل الكثيرة التي لم يهتم النص بها، لأن الموضوع لا يشملها، وأعتقد أن «عرس الزين» أكثر التصاقا بالأرض، وثقافتها وأساطيرها في ذلك الوقت، وربما في أي وقت.
بالنسبة ل»إيبولا 76» على الرغم من أنني كاتب تلك الرواية، إلا أنني أقول بصراحة، إنها ليست أيضا رواية كاشفة للمجتمع السوداني، في الحقيقة هي بعيدة عنه، نعم رواية إفريقية تتبع مأساة، ونتعرف من خلالها على جوانب من أجواء الجنوب، لكن لن تكون الرواية الأمثل للمعرفة الجادة بالمجتمع ككل، وتوجد روايات سودانية تمنح المعنى، أو الثقافة المطلوبة أكثر من رواية الأسى الإفريقي، ولعل كثيرا من الأعمال التي كتبها أدباء سودانيون، لو ترجمت لبذرت المعرفة المطلوبة، أو المراد تقصيها بواسطة آخرين، وأشير بصفة خاصة إلى كتابات علي المك وجمال محمد أحمد، وأتذكر بشيء من الفخر والجمال، مذكرات الشيخ بابكر بدري، التي أعتبرها أدبا رفيعا قام على الحقيقة وحدها، بغض النظر عن قيود المجتمع في الفترة التي تتحدث فيها النصوص، وربما حتى في الوقت الحالي.
عموما، تقصي المعرفة عبر الأدب، وإن كان فيه بعض القصور كما ذكرت، يظل هو الباب الأكثر انفتاحا، الباب الذي لا يصد، ولا يحتاج لإمكانيات خاصة من أجل فتحه. لا توجد تذاكر للطيران داخل صفحات كتاب، ولا مصاريف إقامة داخلها، فقط يحتاج نقل الثقافات، إلى أن تنشط حركة الترجمة، نعم من أجل أن نقرأ عملا صينيا ضخما وفارقا مثل: «بجعات برية» نتعرف من خلاله على تلك البلاد العظيمة، كان لا بد أن تكون ثمة ترجمة عظيمة تنقله، وهذا ما حدث. الترجمة حتى لو وصفت بالخيانة، تظل هي الروح التي قد تمنح نصا حتى لو كان ميتا في لغته الأصلية، روحا جديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.