مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د.الشفيع خضر سعيد : الجيش والفترة الانتقالية في السودان
نشر في رماة الحدق يوم 27 - 01 - 2020

في مقالنا السابق، تطرقنا إلى الانفلات الأمني الذي وصل ذروته قبل أسبوعين بتمرد هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات السوداني، وإطلاقها الذخيرة الحية في الهواء. وقلنا إنه بغض النظر عن طبيعة هذا الانفلات الأمني، هل هو مجرد احتجاج مطلبي لعدم الإيفاء بالالتزامات المالية تجاه الجنود، أم كان تمهيدا لتمرد انقلابي يرتد بالثورة، فإن الحدث له علاقة بمساءلتين، الأولى وضع جهاز المخابرات العامة السوداني، وبحثنا هذه المسألة في المقال السابق، والمساءلة الثانية هي تقوية العلاقة والشراكة على أسس صحيحة بين الشعب والجيش والقوات النظامية في السودان، وهو ما سنتناوله في مقال اليوم.
بعد اندحار تمرد جنود هيئة العمليات تحدث الدكتور عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء، إلى الشعب السوداني مشددا على الشراكة بين الحكومة المدنية والقوات المسلحة السودانية. ونحن نتفق تماما مع هذا الطرح، لا استسلاما لعواطف أو مشاعر، وإنما لأن هذه الشراكة تقوم على أسس موضوعية تحدثنا عنها في عدد من مقالاتنا السابقة، ويمكننا تلخيصها في نقطتين: الأولى، الإقرار بأن الانتصار العظيم لثورة كانون الأول/ديسمبر المجيدة ما كان ليتحقق لولا تضافر عدد من العوامل التي تراكمت خلال العقود الثلاثة من سيطرة الانقاذ على البلاد، ولولا أن الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، حسما معركة اللحظات الأخيرة لصالح الشارع المنتفض عندما رفضا تنفيذ أوامر المخلوع بقتل المعتصمين وقررا، بدلا عن ذلك، إزاحته من السلطة. أعتقد، بدون هذا الدور الحاسم لامتلأت شوارع الخرطوم بدماء آلاف الشهداء من الشباب الثائر. هذه الحقيقة، والتي تعكس العلاقة الجدلية بين الحراك الجماهيري وحراك المؤسسات العسكرية تجاه ذات الهدف، لا بد من وضعها في الحسبان.
النقطة الثانية التي تشكل أساسا موضوعيا لفكرة الشراكة بين القوى المدنية والعسكرية، تكمن في إدراك حقيقة التاريخ الناصع للجيش السوداني، والذي بدأ مشواره عقب استقلال البلاد في 1956، كبوتقة قومية تنصهر فيها كل مكونات السودان الإثنية والقبلية، عندما كانت قيادة الجيش تطلب دوريا من زعماء القبائل تجنيد عدد من شباب القبيلة، مراعية لتوازن دقيق بأن يظل عدد المجندين متساويا بين القبائل المختلفة، وأن تقوم فلسفة التأهيل والتدريب في الجيش على فكرة انصهار الجميع في هذا الوعاء القومي الذي ظل وطنيا منحازا دائما للشعب وقضاياه، فانحاز إبان ثورة تشرين الأول/اكتوبر 1964 لصالح الجماهير المنتفضة في شوارع الخرطوم مطالبة باسترداد الديمقراطية، ووقف بحزم شديد في مواجهة زملائه من الضباط أعضاء المجلس العسكري الحاكم آنذاك، كما حسم صراع الشعب مع نظام النميري، وإبان انتفاضة نيسان/ابريل 1985، فانحاز إلى الجماهير المنتفضة في الشوارع، وأدار بنجاح الفترة الانتقالية لمدة عام.
صحيح أن الجيش والقوات النظامية الأخرى أصابهما الكثير من التشويه خلال حكم البشير، حكم تحالف الفساد والاستبداد الممتد لثلاثين عاما، والذي سعى لتحقيق رؤية فقه التمكين، المكون الأساسي والرئيسي في إيديولوجيا تيار الإسلام السياسي. فبعيد تربعه على كرسي السلطة، نفّذ نظام الانقاذ مذبحة كبرى بحق المؤسسة العسكرية بفصل أعداد كبيرة من ضباط وجنود الجيش والشرطة، وعمل حثيثا على تصفية أي محتوى قومي للجيش السوداني، وطمس تراثه وتقاليده العريقة القائمة على تأكيد وطنية وقومية الضباط والجنود السودانيين، وشرعت الانقاذ في تحويل مؤسسات الجيش والشرطة وأجهزة الأمن والمخابرات إلى ميليشيا وأجهزة تابعة للحزب الحاكم عبر سياسات تجنيد كوادر وعضوية التنظيم والمجموعات الانتهازية الطيعة، إضافة إلى إنشاء قوى وأجهزة موازية تتبع لقيادة التنظيم الإسلامي مباشرة. لكن، كل محاولات التشويه هذه لم تسلب الجيش السوداني وطنيته وديمومة صحو ضميره، فكانت انفعالاته المكللة بالفخر عندما لعب دورا رئيسيا في حقن الدماء والانتقال السلس للسلطة من الأنظمة الدكتاتورية إلى الأنظمة الديمقراطية.
صحيح أن مسألة الانحياز هذه لا تتم ببساطة الحديث عنها، مثلما لا تتم تلقائيا، وإنما تخضع لشروط وقوانين، فيها المرئي وغير المرئي، لكن المؤكد أن تركيبة الجيش السوداني القادمة من رحم الجماهير المنتفضة، تتفاعل وتنفعل بما يدور في الشارع السوداني، وحتما تستقبل بكل ترحاب شعارات الحرية والسلام والعدالة. وبسبب انحياز الجيش لصالح الجماهير المنتفضة في ديسمبر/كانون الأول، ولاعتبارات تتعلق بأمن البلاد وبعدد من القضايا العسكرية والأمنية الحساسة، والتي ظلت محجوبة عن القيادات المدنية طيلة حكم الانقاذ، ولاعتبارات سياسية وعملية تتعلق بوضع القوى السياسية وبموازين القوى في تلك اللحظات الحرجة من عمر الثورة السودانية، واللحظات الراهنة أيضا، كان لا بد من الشراكة المدنية العسكرية في إدارة الفترة الانتقالية.
صحيح أن ذكرى مذبحة فض الاعتصام، لن تُمحى قط حتى وإن ظهرت الحقيقة وتحقق العدل، وستظل جرحا نازفا من دماء العلاقة بين الشعب والمؤسسات العسكرية، خاصة وأنها حدثت أمام مقر قيادة الجيش، وهذا له مغزى كبير. وسيظل وعي الشارع يختزن هذه المأساة، فيسارع للتعبير عن نفسه في اللغة المعادية تجاه المؤسسات العسكرية. ومع ذلك، فإن أي كشف عن جذور ومسببات هذا المسلك العدائي، لا يعني تبريره أو تجاهل خطئه القاتل، كما لا يعني تركه دون علاج.
وبالطبع، لا يمكن أن نتجاهل دور الثورة المضادة التي وضح أن من أهم تكتيكاتها إبراز الشقاق وتوسيع الهوة بين الشعب والمؤسسات العسكرية تمهيدا للانقضاض عليهما الإثنين. ومرة أخرى نكرر القول بأن من الخطأ الفادح ألا تعمل القيادات السياسية على كبح جماح الخطاب الشعبوي الاستفزازي والعدائي تجاه المؤسسات العسكرية، والذي يصوّر هذه المؤسسات وكأنها عدو للشعب وللثورة. وبالمقابل، لا بد أن تطهر هذه المؤسسات صفوفها من المجموعات الفاسدة وقوى الثورة المضادة التي تعمل على إجهاض الثورة بالتنسيق مع عناصر الدولة العميقة، أو أزلام النظام البائد. وفي الجانب العملي، نحتاج إلى مبادرات عملية مشتركة، بين المؤسسة العسكرية وجماهير الثورة، تحقق إعادة اللحمة بين الطرفين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.