مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان: جيش واحد… شعب واحد .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد
نشر في سودانيل يوم 06 - 01 - 2020

يختلف معنى كلمة «مدنية» حسب الفضاء الذي تُطرح فيه. لغويا وفي الفضاء السياسي العام، تُستخدم الكلمة كمقابل لكلمة «عسكرية»، بينما في فضاء العلوم الاجتماعية تأتي كلمة مدنية في مواجهة كلمة «دينية». وأعتقد من الممكن التمييز بين المعنيين إذا ربطنا كلمة «مدنية» بلفظ الحكومة تارة، وبلفظ الدولة تارة أخرى. فالحكومة المدنية تعني أن الهيئة التي تدير البلد هي سلطة غير عسكرية، بينما الدولة المدنية تعني الدولة التي تحافظ وتحمي كل أعضاء المجتمع بغض النظر عن انتماءاتهم الإثنية أو الدينية أو الثقافية، وأنها تقف على الحياد أو على مسافة واحدة من كل هذه الانتماءات، وفق مبدأ المواطنة، وهي ترفض الخلط بين الدين والسياسة واستخدام الدين لتحقيق أهداف سياسية. ولكنا في هذا المقال غير معنيين بالمعنى الأخير المرتبط بالدولة، وإنما بمعناها المقابل لكلمة «عسكرية»، والمرتبط بالحكومة.
ثورة السودان الظافرة تمسكت بمطلب الحكومة المدنية، وتقنن ذلك في الوثيقة الدستورية التي بموجبها انتقل الحكم في مستواه السيادي إلى مجلس سيادة مكون من 6 مدنيين و5 عسكريين، بينما المستوى التنفيذي تديره حكومة/سلطة مدنية. لكن، في الشارع السياسي يسود شعور ملتبس يشحن كلمتي مدنية وعسكرية بشحنات سالبة تنقل معناهما من وضعية التقابل اللغوي إلى وضعية التضاد والعداء، فيعبّر البعض عن تمسكه بالمدنية وابتعاد الجيش عن السياسة، وهو مطلب صحيح، بشعارات ولغة كأنها تضع الجيش والقوات النظامية في موقع العدو، مما يثير الغضب والاستفزاز عند هؤلاء، وهو رد فعل طبيعي ومفهوم. ومن أشد التجليات وضوحا للانتقال بكلمتي مدنية وعسكرية من المقابل اللغوي إلى التضاد الخاطئ والمدمر، ما يحدث في التظاهرات والمناسبات المختلفة عندما يصرخ البعض بكلمة مدنية في وجه أفراد الجيش والشرطة بطريقة استفزازية وكأنهم يستخدمون الكلمة كسلاح في مواجهة عدو، أو يطلقون شعارا مستفزا كشعار «معليش معليش ما عندنا جيش». ومن الناحية الأخرى، وبسؤال بعض أفراد القوات النظامية عن سبب تقاعسهم في حماية أمن وسلامة المواطن إبان حالات الانفلات الأمني، تأتيك إجابتهم: «ألم تقولوا أنكم تريدونها مدنية»!!
بالطبع، لأي من هذين الموقفين الخاطئين جذوره وأسبابه. فوعي الشارع يختزن أن الإنقاذ جاءت إلى الحكم باسم الجيش وظلت تقمع الشعب حد الموت تحت التعذيب أو في الشوارع مستخدمة مؤسساتها العسكرية. وإبان الحراك الثوري في ديسمبر/كانون الأول 2018، أطلقت قيادة الجيش تصريحا نصه «أن الذين يتصدرون المشهد في المظاهرات هي ذات الوجوه التي ظلت تعادي السودان وتشوه صورته أمام العالم وتؤلب عليه المنظمات…، وأن القوات المسلحة لن تسلم البلاد إلى شذاذ الآفاق..!!». أما الذكرى الدامية المترسخة في وعينا جميعا، ووعي شباب الثورة بالأخص، ذكرى مذبحة فض الاعتصام، فلن تُمحى قط حتى وإن ظهرت الحقيقة وتحقق العدل، وستظل جرحا نازفا من دماء العلاقة بين الشعب والمؤسسات العسكرية، ويكفي أنها حدثت أمام مقر قيادة الجيش. كل هذا، وغيره يختزنه وعي الشارع، وخاصة الشباب، ويسارع للتعبير، أو التنفيس، عن نفسه في اللغة المستفزة والمعادية تجاه المؤسسات العسكرية. ومع ذلك، فإن أي كشف عن جذور ومسببات هذا المسلك العدائي، لا يعني تبريره أو صحته أو تركه دون علاج.
ومن الجانب الآخر، يختزن وعي أفراد الجيش خطاب التشكيك والتخوين والعداء والذي تجلى منذ اليوم الأول لانتصار الثورة عند بعض القوى السياسية ثم تفاقم بفعل التيارات والممارسات الشعبوية التي ظلت ترسل الإشارات المستفزة فتتلقاها مستقبلات وعي أفراد المؤسسات العسكرية ليختمر في هذا الوعي رد الفعل المضاد. بالطبع هناك الثورة المضادة التي من أهم تكتيكاتها برز الشقاق وتوسيع الهوة بين الشعب والمؤسسات العسكرية، ولكن هذا ليس موضوع مقالنا.
أعتقد أن المدخل للتعامل مع الفهم الصحيح للمدنية مقابل العسكرية، وللعلاقة السوية المفترض بين الشعب والمؤسسة العسكرية، هو الإقرار بأن الانتصار العظيم لثورتنا المجيدة ما كان ليتحقق لولا العوامل التي تراكمت خلال حكم الانقاذ، والتي فصلناها من قبل، ومن ضمنها الدور الذي لعبه الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، عندما حسما معركة اللحظات الأخيرة لصالح الشارع. هذه الحقيقة لا بد من وضعها في الحسبان، غض النظر عن نوايا هؤلاء القادة عندما قرروا الاستجابة لصوت الشارع. ومع ذلك، لا يمكن، ولا يجب، أن تغيب عنا لحظة واحدة حقيقة أن العنصر الحاسم في كل ذلك، والمحرك الأساسي وراء دور الجيش وقوات الدعم السريع، هو ثورة الشعب السوداني واعتصامه المهيب أمام مقر قيادة الجيش السوداني، ثم مليونياته التي امتلأت بها شوارع السودان في الثلاثين من أبريل/نيسان 2019.
صحيح أن المؤسسات العسكرية أصابها التشويه على أيدي الإنقاذ التي سعت جاهدة لأن تكون هذه المؤسسات القومية تابعة للحزب الحاكم، ومع ذلك، وعند اللحظة الحرجة في مسيرة ثورة ديسمبر/كانون الأول المجيدة، كرر الجيش فعل الانحياز للثورة. وبسبب هذا الانحياز، ولاعتبارات تتعلق بأمن البلاد وبعدد من القضايا العسكرية والأمنية الحساسة، والتي ظلت محجوبة عن القيادات المدنية طيلة حكم الإنقاذ، ولاعتبارات سياسية وعملية تتعلق بوضع القوى السياسية وبموازين القوى في تلك اللحظات الحرجة من عمر الثورة السودانية، واللحظات الراهنة أيضا، كان لا بد من الشراكة المدنية العسكرية في إدارة الفترة الانتقالية.
أعتقد من الخطأ الفادح ألا تعمل القيادات السياسية على كبح جماح الخطاب الشعبوي الاستفزازي والعدائي تجاه المؤسسات العسكرية، والذي يصوّر هذه المؤسسات وكأنها عدو للشعب وللثورة. وبالمقابل، لا بد أن تطهر هذه المؤسسات صفوفها من المجموعات الفاسدة وقوى الثورة المضادة التي تعمل على إجهاض الثورة. وفي ذات السياق، وفي الجانب العملي، نحتاج إلى مبادرات مشتركة، بين المؤسسة العسكرية وجماهير الثورة، تحقق التواصل والتفاهم بين الطرفين حتى يعلو مرة أخرى هتاف الجميع، مدنيين وعسكريين: جيش واحد، شعب واحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.