انخفاض منسوب النيل الرئيسي والعطبرواي بمحطة عطبرة    الحكم بالإعدام على ستة من قوات الدعم السريع بأحداث الأبيض    إجتماع مرتقب الأحد المقبل بين وزير المالية واتحاد الغرف الصناعية    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    التفاصيل الكاملة لإدانة (6) من منسوبي الدعم السريع في مجزرة الأبيض    الحكم بالإعدام قصاصاً ل(6) متهمين فى قضية مجزرة الأبيض    فى سابقة خطيرة.. القبض على فتاة تسطو إلكترونياً بنظام بنكك    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    الأحمر يواصل تدريباته تحت إشراف غارزيتو    سحب قرعة كأس العرب للسيدات    برمجة مفاجئة للطرفين الهلال ينازل أزرق عروس الرمال مساء اليوم    تقرير يحذر من إهدار ملايين جرعات لقاح كورونا بالدول الفقيرة شهريًا    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    الاسواق …ركود وكساد وارتفاع في الأسعار    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    اعفاء النائب العام المكلف.. مبررات المطالبة    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    مشار يعلن السيطرة على معارضة جنوب السودان    جامعة الخرطوم تشرع في تصميم شبكات مياه غرب كردفان    ورشة تدريبية لمكافحة العدوى للعاملين بمراكز العزل بالجزيرة    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    شح في غاز الطبخ بالخرطوم    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    جدل التشريعي.. هواجس ومطبات التشكيل    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دار السلام أمبدة تستضيف فيلم أوكاشا    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    مصادر تكشف تفاصيل مثيرة حول شكوى الأهلي ضد المريخ    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    المريخ: الرؤية غير واضحة بشأن جمال سالم    المسابقات تفاجى أندية الممتاز بتعديل البرمجه    رسالة غامضة من زوج ياسمين عبد العزيز تحير الجمهور    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    حاكم إقليم النيل الأزرق يؤكد استقرار وهدوء الأوضاع الجنائية والأمنية بالإقليم    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الخميس الموافق 5 أغسطس 2021م    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    وصول (600) ألف جرعة لقاح (كورونا) من أمريكا للسودان    لجنة الانتخابات بالمريخ تجتمع وتنتخب رئيس اللجنة ونائبه    الأدب والحياة    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    كلمات …. وكلمات    نصائح لخفض مستوى الكوليسترول في الدم!    أخصائي أورام روسي يكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نشاط الشيخ بالون جالون: د. محمد عبدالله الريّح
نشر في الانتباهة يوم 18 - 02 - 2012


وأعجب منه أن تدري!!
العادات القبيحة التي تشوة وجه هذا المجتمع مثل عادة التبول في الطرقات وعلي جدران أماكن العبادة ودور السينما، تعكس خللاً ما في الذوق العام تعانيه بعض البلدان النامية نتيجة للتخلف الاجتماعي والثقافي الذي امتد الى قرون عدة.
كنت قد توقعت يوماً من أيام السبعينيات وأنا أشاهد الناس يتبولون على جدران المباني في الطرقات، أنه بحلول عام 2000م، أن تلك العادة ستندثر، وأن مستوى الوعي سيرتفع، وستحتفل محافظة الخرطوم بوفاة آخر متبول على النحو التالي:
الاستعدادات تجري على قدم وساق في دهاليز محافظة الخرطوم، وذلك للاحتفال بمرور عشرة أعوام على وفاة آخر متبول سري الشيخ بالون جالون. فالحملة المكثفة التي بدأتها المحافظة للقضاء على هذه الظاهرة القبيحة قد أثمرت ونجحت وتم القضاء نهائياً عليها بوفاة بالون جالون رئيس جمعية التبول السري إثر إصابتة بحبس بول حاد.
وهكذا أسدل الستار نهائياً على نشاط هذه الجمعية التي كانت مصدر أزعاج شديد لمعشر المواطنين الشرفاء.
وقد اتبعت المحافظة شتى أنواع الأساليب لمحاربة هذه الظاهرة، فاصدرت النشرات وأقامت الندوات في دور العلم والأحياء الشعبية، وفرضت رقابة شديدة على كل مكان يمكن أن يكون مجالاً لممارسة هذه العادة القبيحة. وقد استجاب المواطنون لنداء المحافظة واتبعوا توجيهاتها، فأقاموا دورات المياه في المقاهي والمطاعم، وظهرت إعلانات في الصحف تدعو الناس إلى زيارة مطعم بلطي النيلين المجهز بأحدث المباول الاتوماتيكية الحديثة.
وشرف مطعم أبو جلمبو وريح نفسك على أنغام فرقة الديوك الموسيقية العالمية بقيادة عازف الساكس المشهور بول بولمان ومقهي كرش الفيل يعطيك الراحة والامان مع الشاي والضمان وتمشياً مع هذه الخطوات المباركة لحن الفنان الشعبي المشهور أبو أملاح أغنية: أنا ما بعمل كدا
ويخس يخس علي كدا
وقام عدد من المواطنين بإنشاء دورات مياه تمام مثل إنشاء السبايل «جمع سبيل» وخصصوا لها العدد الكافي من الأباريق وخلافه، غير أن هناك نفراً من المواطنين وهم جماعة التبول العلني التي لم تستجب لنداء المحافظة، كونت لنفسها جمعية التبول السري، ومن أهداف هذه الجمعية خدمة أعضائها، وذلك باتاحة الفرصة لهم لمارسة هوايتهم بعيداً عن أعين رجال الأمن وبطرق متعددة.
ومن أهداف الجمعية أيضاً أن تساعد أعضاءها الذين هم في محنة مثل المصابين بأمراض تؤدي إلى الإصابة بحبس البول، فهؤلاء تساعدهم الجمعية وقد كونت لنفسها بنكاً تحفظ فيه عينات من البول الذي جرى تحليله واثبت أنه يحتوي على فصائل مثل الفصيلة «أ» وهي الفصيلة التي تحتوي على أملاح أوكزاليت ثلاثة صلايب فما فوق، والفصيلة «ب» التي تحتوي على ثلاثة صلايب أملاح فوسفيت، والفصيلة «أو» التي تجمع بين النوعين من أملاح تماماً مثل العينات من الدم الموجودة في بنك الدم. وأصبح التبرع لبنك البول أمراً إلزامياً على أعضاء جمعية التبول السري. واتخذت الجمعية شعاراً لها قول الشاعر:
قوم إذا استنبح الأضياف كلبهم قالوا لأمهم بولي على النار... الخ
وقد أصدر الشيخ بالون جالون الابن تعليماته لكل أعضاء الجمعية، بأن يحترسوا من كل ما من شأنه أن يؤدي إلى الإصابة بمرض حبس البول، ويقال إن الشيخ بالون جالون قد أطلق عليه هذا الاسم نسبة لأنه كان يحجز له مكاناً خاصاً بالقرب من الجامع الكبير ويتبول ما مقداره جالون في اليوم الواحد، ويقول موصياً أتباعه «أوصيكم ثم أوصيكم بأكل البطيخ في الليل فإنه نافع كما جاء في كتاب البولاني الأممي»
وفي البداية حصرت الجمعية نشاطها في التبول في الأماكن الخفية، ولكن بفضل تقدم التكنولوجيا والتقنية الحديثة أصبح البول يحمل في أنابيب بلاستيك معبأة ليقوم أفراد الجمعية بحمله بطريقة سرية وصبه على نفس الأماكن التي كان يمارس أعضاء الجمعية فيها نشاطهم العلني قبل أن يحظر ذلك النشاط، واستنبطوا نوعاً جديداً من البول له مقدرة فائقة على مقاومة كل مركبات النظافة، وهذا ما يعرف بالبول الجاف على وزن الغسيل الجاف، الذي يتسرب في شكل غاز النشادر مخلوطاً بغاز اليوريا الذي يتكثف على الجدران.
وبالرغم من أن عادة التبول العلني كانت قد اختفت تماماً، إلا أن الرائحة المنبعثة من تلك المناطق كانت قائمة، الأمر الذي حدا بالمحافظة إلى الاستعانة بخبرات أحد المهندسين الالكترونيين، وقد كان متخصصاً في مبادئ التبول الدولي «برنسبلز أوف انترناشونال يورينيشن». وقد قام السيد المهندس بعمل مسح ميداني وثبت بعض المعدات الاليكترونية مثل جهاز الإرسال الاليكتروني البعيد المدى الذي يعرف ب «ريموت كونترولد ترانسمتر» الذي أحدث إشارات متقطعة بعيدة المدى ذات يوم، وأمكن تتبع هذة الإشارات والوصول إلى نقطة معينة اكتشف فيما بعد أنها دار الجمعية. وقد أصيب الشيخ بالون جالون الابن بهلع شديد أدى إلى إصابته بحبس البول، ونقل إلى المستشفى حيث توفي هناك، وبوفاة الشيخ بالون جالون الابن رئيس جمعية التبول السري، تبدد شمل أعضاء الجمعية وانتهى نشاطهم وأسدل الستار نهائياً على هذه العادة الذميمة، ولهذا قررت محافظة الخرطوم الاحتفال بهذه المناسبة النظيفة.
فهل فعلاً استطاعت المحافظة وليس بحلول عام الفين بل بحلول عام 2012م، التخلص من هذه العادة بالرغم مما هو مكتوب على الجدران «ممنوع البول يا حمار»؟ وهل صح ما توقعته؟ وهل فعلا مات الشيخ جالون الأب والابن معاً ؟ أم أنهما عادا أكبر حجماً وأشد فاعلية إلى هوايتهما المفضلة؟ أم أن الموضوع يحتاج إلى إعادة نظر؟ يبدو أنني كنت متفائلاً أكثر من اللازم.
آخر الكلام:
دل على وعيك البيئي.. لا تقطع شجرة ولا تقبل ولا تشتر ولا تهد هدية مصنوعة من جلد النمر أو التمساح أو الورل أو الأصلة أو سن الفيل، وليكن شعارك الحياة لنا ولسوانا. ولكي تحافظ على تلك الحياة الغالية لا تتكلم في الموبايل وأنت تقود السيارة أو تعبر الشارع. واغلقه أو اجعله صامتاً وأنت في المسجد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.