انقلاب السودان: لماذا يغامر الجيش بمستقبل البلاد؟    ما زال الحل ممكناً    واشنطن بوست: البرهان، الذي يحظى بدعم ضمني من عدد من الدول العربية في وضع قوي    مجهولون يغتالون ضابطاً بالرصاص بحي العمارات بالخرطوم    وزارة الثقافة والاعلام تنفي صلتها بالتصريحات المنسوبة اليها في الفترة السابقة    الممثل الخاص للأمين العام يحث البرهان على فتح الحوار مع رئيس الوزراء وأصحاب المصلحة    داليا الياس: أنا لا مرشحة لى وزارة ولا سفارة ولا ده طموحى ولا عندى مؤهلات    بسبب توقف المصارف والصرافات.. انخفاض أسعار العملات الأجنبية    صحف أوروبية: على الغرب أن يرد على "الثورة المضادة" في السودان    حالة ركود حالة و نقص في السلع الضرورية بأسواق الخرطوم    دعوات ل"مليونية" في السودان.. و7 جثث دخلت المشارح    إثيوبيا تستغل تعليق الاتحاد الأفريقي لعضوية السودان    سعر الدولار اليوم في السودان الخميس 28 أكتوبر 2021    واتساب يختفي من هذه الهواتف للأبد.. باق 48 ساعة    إغلاق (سونا).. لأول مرة في تاريخ السودان    البنك الدولي يوقف صرف أي مبالغ في عملياته في السودان    صندوق النقد الدولي : من السابق لأوانه التعليق على الأحداث الأخيرة في السودان    تباين تصريحات قيادات نظارات البجا حول فتح بورتسودان    سعر الدولار اليوم في السودان الأربعاء27 أكتوبر 2021    رسالة الثورة السودانية إلى المعارضة السورية    كواليس اليوم الاول للإنقلاب    منتخب سيدات الجزائر عالق في السودان    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    مخطط الملايش    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عام «2013» عام القضاء على الحركة الشعبية
نشر في الانتباهة يوم 02 - 01 - 2013

عام جديد بدأ لا ندري ما يخبِّئه في طياته للسودان ولأمَّة الإسلام وللأفراد على المستوى الشخصي وعلى مستوى الأُسر فما أضعف الإنسان وهو يتقلَّب في هذه الدنيا بين الفرح والحزن والمعاناة وما أضعفه وهو يجهل مكنون اللحظة التالية من عمره القصير فسبحان الله الحي القيوم!! سبحان العليم بخائنة الأعين وما تُخفي الصدور!!.
عام مضى فُجعنا فيه بأكثر مما فرحنا وكانت الفواجع الوطنيَّة هي الأكبر فبلادُنا بعد الانفصال تتحرَّش بها دُويلة الجنوب الناشئة ويتآمر عليها بعضُ أبنائها المارقين بالتعاون مع الأعداء بل ويُضمرون لها الشرّ ويتوعَّدونها بالتحرير وفق مفاهيمهم المريضة بينما يُضْمرون إخضاعَها لاستعمار جديد يطْمس هُوِيَّتَها ويُشرِّد شعبَها ويدمِّر حاضرَها ومُستقبلَها.
لا تزال الحربُ والأمن تستهلكان أكثر من «70%» من موازنة الدولة.. إنها نفس المؤامرة التي بدأت منذ عقود من الزمان وتزايدت وتيرتُها لتعطِّل مسيرة السودان باستخدام نفس العدو القديم المتجدِّد.. تلك الشوكة السامّة التي زُرعت في أحشاء السودان منذ فجر الاستقلال بل قبل ذلك واستمرَّت تنهش في جسد البلاد ولا تزال تلك الشوكة تدمي ذلك الجسد حتى بعد أن خرج الجنوب من جغرافيا السودان وتاريخه..
أمانٍ كثيرة ننتظرها في العام الجديد.. أن يتحقق السلام الذي لا نزال نتوقُ إليه ولكن نقولُها بكل أسف إنه ما من سلام يتحقَّق في بلاد يتربَّص بها الأعداء بدون أن يُحرس بالقوَّة وبدون أن يُبذَل في سبيله الغالي والرخيص.
«كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ» ذلك قول الله العزيز فوالله إننا نكره الحرب فلكم ذُقنا من مراراتها ولكن ماذا نفعل وبلادُنا محتلَّة والتمرُّدات تُمسك بخناقها والعدو يتحرَّش ويتربَّص ويتمدَّد؟! هل نسلِّم أرضَنا للأعداء أم نحميها كما يفعل الأحرار في كل مكان؟! هل نستسلم ونرضى حياة العبيد وقد احتفلنا بذكرى استقلالنا المنقوص يوم أمس «الأول من يناير»؟!
لقد استبان للعقلاء الآن أن هناك مشروعاً لإعادة استعمارنا من جديد تتبنّاه الدولة التي كانت جزءًا منّا بالرغم من أنها كانت جزءاً غريب الوجه واليد واللسان ولم تكن في يوم من الأيام جزءاً أصيلاً وحقيقياً من السودان.
سمَّت تلك الدولة انفصالها من السودان بالاستقلال بما يعني أنها لم تعترف بأن الاستقلال الذي احتفلنا بذكراه يوم أمس كان استقلالاً لها بل بما يعني أنها كانت تعتبرُنا دولة مستعمِرة فهل من دليل أبلغ يكشف أن استقلال السودان في الأول من يناير «1956م» لم يكن استقلالاً لكل شعب السودان شماله وجنوبه كما لم يكن استقلالاً لجزءيه الشمال والجنوب؟!
نعم .. لذلك سمَّينا استقلالنا في الأول من يناير «1956م» بالاستقلال المنقوص فقد قالت النُّخب الجنوبيَّة في ذلك اليوم وفيما بعد إننا استبدلنا مُستعمِراً بمُستعمِر وسيداً بسيد بل إن المُستعمِر الإنجليزي كان ولا يزال أقرب إليهم وذلك مما يفسِّر لماذا حزن الجنوب وحزنت نخبُه السياسية في يوم الاستقلال ولماذا اشتعل التمرُّد في عام «1955م» قبل أن ينال السودان استقلاله ولماذا قُتل الشماليون في جنوب السودان ولم يُصب إنجليزي واحد بأذى؟!
من أجل ذلك سمَّى العدو اللدود، الهالك جون قرنق، سمَّى حركته المتمرِّدة «الحركة الشعبية لتحرير السودان».. إذن فإن قرنق وكثيراً من النخب السياسية الجنوبية كانت تعمل على «تحرير السودان» بما يعني أن جنوب السودان حتى مايو «1983م» الذي اندلع فيه تمرُّد قرنق لم يكن في نظرهم محرَّراً بل إن قرنق لم يكن يرى السودان جميعه محرراً وذلك ما دفعه ودفع القوى الاستعمارية التي صنعته إلى ابتداع نظرية «تحرير السودان» المعبَّر عنها بمشروع «السودان الجديد» بل والمُعبَّر عنها بصورة أكثر وضوحاً بالاسم الذي اختير للحركة «الحركة الشعبية لتحرير السودان» وبالاسم الذي اختير للجيش المنوط به القيام بمهمَّة «التحرير».. «الجيش الشعبي لتحرير السودان»!!
المُدهش هو أن دولة جنوب السودان التي يقول شعبُها الآن إنهم لم ينالوا استقلالهم إلا بعد الانفصال من السودان لا تزال حتى الآن تعمل من أجل نفس المشروع «تحرير السودان» بل إن الحركة الشعبية لا تزال حتى الآن تُصِرُّ على الاحتفاظ بنفس الاسم بالرغم من خروجها من السودان وبالرغم من خروج الجنوب كله من السودان وذلك ما يُفسِّر عدم انسحاب الجيش الشعبي من أرض الشمال وتحديداً من ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان بل واحتضان دولة الجنوب الجديدة للحركات المتمرِّدة الدارفورية المسلَّحة التي انتظمت فيما يسمَّى «الجبهة الثورية السودانية» المؤسَّسة على نفس النظريَّة العنصريَّة التي ينطوي عليها مشروع السودان الجديد القائم على العداء لهُويَّة السودان الشمالي الإسلامية والثقافة واللغة العربيَّة بل وعلى إخراج السودان من مُحيطه العربي والإسلامي.
إذن فإننا نستقبل العام «2013» وحكومة دولة جنوب السودان تعمل على الثأر من السودان واحتلاله من خلال عملائها الشماليين الذين خاضوا معها الحرب من قديم ولذلك تَعتبر الحركةُ الشعبية «لتحرير السودان» وقطاعُها العميل «قطاع الشمال» وعملاؤها الآخرون من الحركات الدارفورية العنصرية المسلحة يعتبرون جنوب كردفان والنيل الأزرق منصَّة الانطلاق لاحتلال السودان أو قُل «بنغازي» التي انطلق منها الثوّار لتحرير طرابلس وليبيا وإسقاط القذافي!!
إنه قدرُنا أن نعتبر عام «2013» عام تحرير جنوب السودان من الحركة الشعبيَّة ولن يستقرَّ السودان ويُقيم جواراً آمناً مع الجنوب بل أقولها بصدق إن السودان لن يتمكَّن من إنهاء التمرُّدات التي تضرب دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق ما لم نقطع رأس الأفعى في جوبا وبقطع الرأس يموت الذيل وتنتهي التمرُّدات التي تفتك بالسودان وينتهي الاستنزاف وحالة الحرب التي تعطِّل مسيرة السودان السياسيَّة والاقتصاديَّة.
إنها دعوة لإعادة رسم إستراتيجية عام «2013م» وواللهِ إن القضاء على الحركة الشعبية بل على حكم الرئيس موسيفيني ليس بالأمر الصعب ويكفي أن نُحرِّك جيش الرب لنُريح إفريقيا من ذلك الشيطان الذي يزعزع أمن كثيرٍ من الدول الإفريقية أمَّا الجنوب فإنَّ القبائل الجنوبية جميعها تتوق الآن لإنهاء حكم الدينكا تماماً كما عملت يوم حرَّض جوزيف لاقو المنتمي إلى إحدى القبائل الاستوائية المُستضعَفة «المادي».. حرَّض نميري على إلغاء اتفاقيَّة أديس أبابا التي كان قد وقَّعها معه وذلك بعد أن اقتنع بأنها مكَّنت الدينكا من رقاب الجنوبيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.