والي جنوب دارفور يقف على أضرار السيول والأمطار بعد الفرسان    الواثق البرير: اى شخص شارك فى النظام السابق لاوجود له بالحزب    الجزائر تدخل على خط أزمة سد النهضة وتعرض الوساطة    في اولمبياد طوكيو اسراء وحنين ينهون مشاركاتهم وصدام يشارك غدا في 400 متر    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    ضربتان لترامب بيوم واحد.. ما أخفاه سيظهر وفضيحة شهادة الزور    والي نهر النيل :قضية المناصير ضمنت في اتفاق جوبا    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    المصالحة مع " الإسلاميين".. عبور النهر القديم ب"شراع" مثقوب !!    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    الكورونا … تحديات العصر    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    منقستو وياسر تمتام.. أزلية علاقة الكفر والوتر    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    مِنْقَيَا أَبَا ..    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تقاسيم تقاسيم    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التعددية في الفكر السياسي الإسلامي (5)
نشر في الانتباهة يوم 20 - 10 - 2011

في أواخر عام 1994م نظَّم المعهد العالمي للفكر الإسلامي بواشنطن بالتعاون مع وزارة الأوقاف الكويتية ندوةً عن « التعددية الحزبية والطائفية والعرقية في العالم
العربي « شارك فيها عددٌ من المفكرين والباحثين والعلماء ، وكان من أهداف الندوة دراسة هذا الموضوع من خلال رؤية إسلامية ، وقراءة تاريخية ، وثقافية ، وتربوية ، وسياسية للموضوع ، باعتبار أنَّ هذا الموضوع يمثِّل هاجساً في المعرفة الإسلامية ، ومن ضمن القضايا المعقدة القلقة التي تحتاج إلى توضيح وتأصيل إسلامي ومعرفي .
ومثل هذه الندوات التي نفتقدها في العالم العربي بعامة والسودان بخاصة، هي الطريق لمعالجة القضايا التي تسبِّب أزمات فكرية ومنهجية ، ومعرفية ، وبخاصة مثل هذا الموضوع الذي يمثِّل حساسية شديدة لتعدد مداخله السياسية ، وتشابك جوانبه الفكرية والمعرفية ، كان من أبرز المشاركين في هذه الندوة الدكتور «طه جابر علوان « مدير المعهد الذي تمنَّى في كلمته الافتتاحية لو كان عنوان الندوة « عالمية الإسلام واستيعاب التعددات الحضارية « حتى يكون المدخل الفكري نحو التعددية مرجحاً بدلاً من المدخل السياسي .
وهذا ما جعل الدكتور «عبد الحميد أبو سليمان « رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا»سابقا» يؤكد أنّ المقصود من الندوة تقديم منهجية في قضايا التعددية والحرية في إطار فكري ، مع التركيز على التفرقة بين المفهوم الغربي للتعددية - المكرَّس لتمزيق الأُمة الإسلامية وتجزئتها وقهرها - والمفهوم الإسلامي للتعددية كإطار للمؤاخاة .
الأُمة الإسلامية – كما نعلم – تعاني من التمزُّق والآثار الناتجة عن المتغيرات السياسية التي كرَّست التجزئة ، ومكَّنت الهيمنة الغربية مثل حرب الخليج ، وسقوط المنظومة الشيوعية ، وبروز المشروع الصهيوني ، والهيمنة الأمريكية ، وتعاظم النظام العالمي الجديد ، الأمر الذي يطرح هذا الموضوع بما يجعل الرؤية الإسلامية واضحة ومميزة ، خاصةً أنَّ مراكز البحث العلمي في أمريكا تكثِّف اهتماماتها بالعالم الإسلامي لمزيد من السيطرة ، وتمزيق الأُمة ، وتمكين المشروع الحضاري الغربي والصيهوني .
كان بحث الدكتور « جابر العلواني « مميَّزاً في هذه الندوة لأنّه أراد أن يصل إلى مفهوم يبدأ بتحديد المصطلح حيث اقترح « التنوعية بدلاً عن التعددية « ولعلّ الأصوب لغةً هو التنوع وليس التعدد ، وقد اقترح توظيف المدخل المعرفي قبل المدخل السياسي كما تتبع موضوع التنوع في أصول الفقه الإسلامي ، حيث كان لعلماء الأصول موقفين أو مدرستين تتمثَّلان في « المصوِّبة « الذين يرون أنّ الحقيقة متعددة والاجتهاد الانساني حقيقة بصرف النظر عن مضمونه بينما ترى المدرسة الثانية»المخطئة» أن الحقيقةواحدة لا يمتلكها إلا واحد والبقية مخطئون ، والفرق بيننا وبين الأُمم الإسلامية السابقة أنَّهم ما كانوا يبحثون عن البدائل خارج الهوية الإسلامية ، وما كانوا مثلنا ممزقين بلا هوية ، ولذلك كانت حركة التجديد متصلة في المراكز العلمية في العالم الإسلامي .
إنَّ المجتمع الإنساني بطبيعته يقوم على التنوع والتعدد والاختلاف في الأديان والأعراف واللغات ، وإذا كان مجتمع كالمجتمع السوداني يقوم على مجموعة من التباينات فإنّه بحاجة إلى صيغة للتفاهم والتعايش بين المكوِّنات المختلفة حتى يمكن أن يتحقق التعاون ، والتوحُّد ، والترابط في إطار المصالح الدنيوية والأخروية .
والتنوع في المجتمع البشري أصلٌ أقرَّه القرآن ( َولا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِين ) ولذلك خلقهم غير أنّ التنوع في المنظور الإسلامي تنوع منتج فاعل مجمِّع للجهود ، موقد للأهداف لأنّ التنوع في الإسلام يرتبط بالفعل والإنجاز والتعمير والتآلف الاجتماعي ، والتناغم الحضاري والانسجام ، كما كانت الصورة واضحة في تاريخ الحضارة الإسلامية التي قامت على الاستفادة من طاقات أنماط من البشر تختلف لغةً وثقافةً وعُرفاً ، وديناً ومذهباً ومهنةً ، فيهم العربي ، والفارسي ، والتركي ، والأفريقي ، والنصراني ، واليهودي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.