مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رداً على الافتراءات على الجعليين والقبائل العربية المسلمة في وسط وشمال السودان وقائع الجعليين.. حقاً كانت منصات قيم وفخر وشرف 5 18..د. عثمان السيد إبراهيم فرح
نشر في الانتباهة يوم 11 - 09 - 2014

ذكرنا في الحلقة السابقة أن من أهم الدوافع لكتابة هذه السلسلة من المقالات أمر يتعلق ببذل النفس دون العرض الذي هو من أصل شؤون الدين، وأنها تحوي ردوداً موثقة على باديِّيَّ الرأي الذين لا همة لهم والذين لا وعي لهم عما يترتب على ما يفترون تجريح ومن إساءة السوْئَي لأكبر شريحة في المجتمع السوداني، وكانت آخر هذه الافتراءات مقالة الكاتب طارق فتح الرحمن محمد بصحيفة التيار بتاريخ 8/6/2014 بعنوان «عفوًا أستاذ سبدرات ... لم تكن يوماً واقعة المتمة منصة فخر».
وذكرنا ما كان من مشاركة الجعليين في إنهاء العهد المسيحي في السودان في بداية القرن السادس عشر الميلادي، ثم ما كان من مناهضة المك نمر للغزو التركي وأنه لم يكن له خيار إلا الذود عن العرض، أو القبول بالذل والخنا والعار. فكان ما كان من واقعة شندي واختيار المك نمر ما ارتأى حينذاك من إستراتيجية مكنته من الانتصار التام على إسماعيل باشا وجيشه الذي كان يفوقه بالأسلحة النارية والعدة والعتاد. وأوردنا تحليلاً لواقعة شندي من منظور القيم والأخلاق.
ثم تحدثنا عن حملات الدفتردار الانتقامية الدموية التي عَهِدَ محمد علي بتنفيذها إلى صهره محمد بك الدفتردار، الذي عاث خراباً في ربوع كردفان إلى أن بلغ الأبيض. ثم واصل غاراته على كل مناطق الجعليين بين ملتقى النيلين وبربر نهباً وتمثيلاً بشعاً بأهلها، وإشعال النيران فيها. وتحدثنا عن تراجع المك نمر إلى أرض البطانة وما دار فيها من معارك شرسة بينه وبين الأتراك إلى أن استقر به المطاف في بلاد الحبشة حيث أسس مدينة المتمة الحبشية.
زيارة محمد علي باشا للسودان
وختاماً لأحداث الحكم التركي نورد ما جاء من مصدرين عن تلك الحقبة من تاريخ السودان.
ورد في ص 14 من كتاب «الجعليون» لمحمد سعيد معروف ومحمود محمد علي نمر (1947) عن الفكي يوسف أحمد، إمام جامع شندي القديمة وكان في التسعين من عمره، أن جده عثمان الذي حضر واقعة إسماعيل باشا، حدثه أنه «حضر محمد علي باشا بعد ذلك إلى شندي ورأى محل حرق ابنه ولم يتأثر بل قال لبعض خواصه لا ألوم المك نمر في قتل ولدي لأن ابني صغير تصرف بالعنف والقوة مع أناس قريبي عهد بحرية مطلقة. وأرسل إلى الزعماء من الجعليين بقوز رجب وكساهم وقال لهم إني فتحت البلاد كي اكتسب خيراتها من صمغ وريش وسن فيل ولَامَ لهم ما صنع الدفتردار من الفظائع..» انتهى
ومحمد علي باشا هو الذي ينسب إليه إنشاء مصر الحديثة، وقد كان أمياً إلا أنه كان على قدر كبير من الدهاء والقسوة في تقوية مركزه وازاحة كل من هدد سلطته، وقد انتزع مصر من الدولة العثمانية بمكر شديد، وقد اتسم تاريخه بمذابح رهيبة من أشهرها مذبحة القلعة التي قتل فيها معظم المماليك وقضي على سلطتهم. وأكبر شاهد على دمويته ما لحق بالسودانيين في عهده من قتل وتعذيب ودمار مما تقشعر من ذكره الأبدان. ولكنه، رغماً عن ذلك، كان يقرب إليه العلماء والمهندسين من الدول الغربية ويستمع لآرائهم ويعمل بأفكارهم في تحقيق مشاريع نهضت بمصر حتى صارت في عهده أقوى دولة عربية. ولما حضر لزيارة السودان كان في معيته عدد من المهندسين وذوي الحرف كالذين صمموا مصبغتين سيأتي ذكرهما. وقد خَرِفَ محمد في خلال عشرة سنوات الأخيرة من عمره ومات في سنة 1847، وكان حفيده الخديوي إسماعيل باشا (1830 1895) الذي أنشئت قناة السويس في عهده إلا أنه بدد ثروات الدولة ترفا ونزقا وأدخل مصر في ديون مثقلة مما هيئ لبريطانيا الفرصة لاحتلالها واستعمارها لعهد طويل.
كانت زيارة محمد علي باشا للسودان في عام 1838 بعد ثمانية عشر عاماً من بداية الغزو التركي والهدوء بعد إخضاع البلاد، وفي معيته حاشية كبيرة فيها عدد من المهندسين الأوروبيين بأمل تنفيذ عدد من المشاريع كإزالة الشلالات من مجرى النيل وإنشاء خط سكة حديد وآخر تلغرافي حتى الخرطوم، وإدخال زراعة القطن والنيلة في السودان وغير ذلك من المشاريع التي لم يتحقق بعضها إلا بعد وفاته. وفي تلك الزيارة خلع رتبة البيكوية على حمزة ود موسي والد عبد الله بك حمزة الذي كان له ولولده تجارة نشطة مع مصر، وخلع رتبة الباشوية على خشم الموس باشا الذي كان والياً للأتراك منذ بداية الغزو التركي وسلالته لاتزال باقية في قرية «قد الهبوب» شرق محطة ود بانقا، ويقال أن كلاهما ممن تولوا دفن إسماعيل باشا في شندي. ثم افتتح محمد علي كِرْخَانَتَيْ المتمة وكبوشية (وتعني كِرْخَانَة باللغة التركية المصبغة) وهما مبنيان ضخمان من الطوب الأحمر والمونة الجيرية فيهما تصميم هندسي وفيهما قنوات وأحواض تغمس فيها أعشاب النيلة ويستخلص منها بودرة زرقاء كانت تصدر إلى مصر لصبغ الملابس (ثياب الزراق التي كان يلبسها النساء عندنا إلى عهد قريب). وقد حمل الأتراك في ذلك العهد الأهالي في تلك المنطقة على زراعة أعشاب النيلة من أجل الحصول على هذه الصبغة، ولا تزال آثار الكرْخَانَتَيْن موجودة خاصة في المتمة حيث بقي المبنى على هيئته الأصلية. وقد زار تلك الآثار، في ثمانينيات القرن الماضي «الدكتوراندرو بجوركيلو» الباحث السويدي والمحاضر في جامعة بيرقن في شؤون الشرق الأوسط وتاريخ إفريقيا الإسلامي، والذي أخذنا قدراً من المعلومات من كتابه «ما قبل المهدية» الذي نشر في عام 1989 وكان أصل ذلك الكتاب بحثاً قيماً عن «الفلاحين والتجار في منطقة شندي خلال الفترة 1821 1885» تقدم به المؤلف لنيل شهادة الدكتوراه من جامعة كمبردج. وفي زيارة للمنطقة استقى الدكتور أندرو كثيرًا من المعلومات عن التجارة في تلك الفترة من الشيخ سليمان عبد الله بك حمزة الذي كان يحتفظ بقدر كبير من الوثائق التاريخية والعقود التجارية الخاصة بذلك العهد. وقد دَلَّني على ذلك الكتاب وأسلفني إياه من مكتبته الخاصة الأخ الأستاذ حمد النيل عبد القادر، النائب السابق لوكيل وزارة الطاقة والتعدين، والقارئ واسع الاطلاع وذو النشاط الثقافي المرموق، والذي أزجي له في هذا السياق جزيل الشكر. وفي ذكرى تبادل الكتب تحضرني طرفة عن الشيخ يحيى الشرفي الذي كان من أوائل المهاجرين من اليمن إلى السودان ومن أوائل الذين انخرطوا في الكفاح السياسي ضد الاستعمار البريطاني في النصف الأول من القرن الماضي ونفاه الإنجليز مرة إلى السعودية. كان يسكن في ود مدني وكانت له مكتبة ضخمة فيها عدد كبير من الكتب وكثير منها مخطوط باليد بسبب ندرة الكتب المطبوعة آنذاك، وكان له شعار في لوحة كبيرة فوق الأرفف مكتوب عليها «مغفلان معير كتاب ومعيده». ونحن الآن في عهد العولمة أصبحت الكتب، مع توافرها، أصبحت لمعظم شبابنا أسفارا لا يستطيعون حتى حملها ناهيك عن قرائتها. وآمل أن يكون شعار اليوم على مكتباتنا الخاصة «مطلعان قارئ كتاب ومعيره».
ونواصل في الحلقة التالية لنتحدث عن نصرة الجعليين للثورة المهدية ضد الحكم التركي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.