مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موازنة النصف الأول.. البحث عن حلول

مع إطلالة كل عام جديد تتجه الحكومة لمناقشة او وضع ميزانية جديدة للدولة تحمل في طياتها العديد من المقترحات والتوجيهات والمعالجات الاقتصادية بهدف تصحيح المسار لتفادي الاخطاء التي صاحبت الخطط الماضية والتي وصفها الخبراء بالمكررة دون الوصول لحل نهائي يعالج الخلل في الميزانية، وجاء تقرير الموازنة للنصف الاول من العام الحالي والذي يؤكد ارتفاع حجم الصادرات إلى 3.6 مليار دولار في الوقت الذي تم فيه استيراد «444» ألف طن من السكر والقمح، وأوضح التقرير انخفاض حجم الواردات من 4.9 مليار دولار إلى 4.2 مليار دولار، وكشف عن شراء الذهب المنتج بواسطة التعدين التقليدي ليبلغ حجم الصادر خلال النصف الاول 18.7 طن ذهباً، علماً بأن المقدر للعام هو 30 طناً، وأشار مجلس الوزراء خلال مناقشة النصف الاول من الموازنة إلى إنزال توجيهات إلى الجهات ذات الصلة بفرض مزيد من الاجراءات للسيطرة على الاسعار وسد الفجوة من السلع الاساسية وتحسين الخدمات المصرفية التقنية، ونبه إلى زيادة التمويل المصرفي للقطاع الخاص إلى 8.5%، ولقراءات أكثر دقة عن الموازنة «الانتباهة» استطلعت عدداً من الخبراء وخرجت بالحصيلة التالية:
ويقول الخبير الاقتصادي د. حسين القوني في حديثه ل «الإنتباهة» ان غياب بند المصروفات للنصف الاول من العام الاول يصعب التقدير بشأن وجود فائض او عجز، مشيراً الي الميزانيات السابقة التي تؤكد وجود عجز، الأمر الذي حال دون ذكر رقم المنصرفات، وقال ان صادراتنا ذهب وثروة حيوانية فقط، مطالباً ببذل مزيد من الجهود خاصة ان الامر يتأثر سلبياً بالمواقف السياسية للدولة، بجانب تنوع الصادرات وتخفيض الواردات وايقاف استيراد السلع الكمالية وحث الاستيراد من السلع الاساسية ومدخلات الانتاج وتشجيع الانتاج المحلي بخفض الرسوم الحكومية وتحسين المناخ الاستثماري في البلاد للمستثمرين سواء أكان المستثمر محلياً او اجنبياً، مشدداً على اهمية وضع سياسة لتحرير الاسعار، وضرب مثلاً بتحديد حد أعلى للأرباح اقصاه 50%، مع تكثيف الرقابة على الاسعار بواسطة الجهات المسؤولة عن حماية المستهلك، منادياً بضرورة تفعيل قانون التجارة وحماية المستهلك بولاية الخرطوم الذي يمنع الاحتكار ويؤدي الى فرض وضع دباجة السلعة التي تحدد معلومات الصلاحية والجهة المنتجة حتى يتمكن المستهلك من دراسة الخيارات المتاحة واتخاذ القرار الانسب للشراء.
ومن جانبه وصف الخبير الاقتصادي أحمد مالك الارقام التي حواها التقرير بأنها غير صحيحة ودقيقة، وقال إن الوضع الاقتصادي بشكله العام يعاني من الانهيار الكلي بل وصفه بانه الاسوأ في تاريخ البلاد، مشيراً الى ارتفاع نسبة التضخم وانهيار الجنيه الي نصف قيمته، واضاف اذا وجد تحسن في تقرير الاداء لا يعني ذلك تحسن اًفي الاقتصاد الكلي، مدللاً على ذلك بانهيار العملة المحلية، واوضح ان تحسن الوضع الاقتصادي لا يتم الا بوضع برامج وخطط تسهم في تحسين الاداء، واشار الى الخطط السابقة التي وضعتها الدولة ووصفها بالخاطئة التي لن تنعكس بصورة ايجابية علي الوضع الراهن. وشكك الخبير الاقتصادي د. محمد الجاك في صحة ما ورد في التقرير من ارقام وحيثيات، مشيرا إلى انه يتنافى مع الاداء الاقتصادي الحقيقي، لافتا إلى ارتفاع حجم استيراد القمح من 800 مليون دولار إلى 1.200 مليار دولار، وتساءل عن الفائض الذي حققته الموازنة، وقال: إذا تحقق فائض فإن ذلك يدل على ضعف بنود الانفاق الحكومي المجازة التي لم يتم تنفيذها، مؤكداً عدم انخفاض التضخم في ظل ارتفاع معدلات البطالة، لافتاً لوجود ركود، وهو عكس التفسير النظري للنظرية الاقتصادية، مشيراً للمعالجات التي تتم من خلال انعاش الاقتصاد بكل المؤسسات المنتجة والتي تشكو من ارتفاع تكاليف الانتاج، وفسر الجاك زيادة حجم الصادرات بوجود رصيد من النقد الاجنبي الذي من المفترض ان ينعكس على الجنيه السوداني، وزيادة التهريب السلع الذي ينعكس سلباً على الدولة، ووصف انخفاض الواردات بالطبيعي الذي يوفر السلع الضرورية..
محلية جبل أولياء تتعهَّد بحل مشكلة المياه
الخرطوم: محمد إسحاق
أقرّ المهندس عبد المطلب محمد علي مدير الإدارة العامة لمياه محلية جبل أولياء وجود عجز في مدخلات العمل البالغ «5» مليارات جنيه على مستوى ولاية الخرطوم مطالباً معالجة المشكلة بالمحلية لافتاً لوجود مشكلة المياه بعدد من المربعات، كاشفاً عن حفر «9» وصيانة عدد من الآبار لتغطية حاجة المحلية، وتعهَّد عبد المطلب خلال حوار أجرته الصحيفة ينشر لاحقاً لمعالجة مشكلة المياه خلال فصل الصيف، مشيراً أن مشكلات المياه في المحلية تمت حلها بنسبة «80%» مقرًا أن بعض المناطق خارج الشبكة خاصة أحياء النصر والوحدة شرق.. مبيناً أن الحصة اليومية من مياه محلية جبل أولياء تبلغ «110» ألف متر مكعب مبيناً أن «117» بئر خارج الشبكة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.