بطة: قصة قصيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    ترامب يصيح وا نجدتاه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أُمْ كِيْشُونَة- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّابِعَة والثَّلاثُوُن. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    مع الطيور الما بتعرف ليها خرطة .. بقلم: نورالدين مدني    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    في الذكري السادسة لرحيل شاعر الشعب: ذكريات ومواقف وطرائف مع محجوب شريف .. بقلم: صلاح الباشا    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    عبداللطيف البوني :رفع الدعم في هذه الأيام الكرونية غير مقبول لأسباب اقتصادية وسياسية    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    قطر تمدد تعليق الرحلات القادمة وتغلق المنطقة الاقتصادية في الدوحة    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    قرار بوقف إستيراد السيارات    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوب: المقاطعة عالمية وليست بين السودان والإمارات فقط
نشر في الانتباهة يوم 03 - 12 - 2014

تباينت آراء خبراء الاقتصاد حول بوادر انفراج ازمة التحويلات المصرفية بين السودان والدول العربية التي صرح بها سفير السودان بالامارات بأن مشكلة التحويلات المصرفية لم تعد إشكالاً كبيراً وستنتهي قريباً، ولكن تخوف عدد منهم من الآثار السالبة التي تنتج عن تلك المقاطعة التي في الواقع هي نتاج للحصار الاقتصادي والمقاطعة المفروضة على السودان، حيث وجدت خطوة البنوك العربية خاصة الامارات والسعودية في إيقاف تعاملاتها المصرفية مع بنك السودانا المركزي تأثيراً كبيرا على القطاعات الاقتصادية الحكومية والخاصة، لجهة التأثيرات المباشرة على حركة التعاملات النقدية في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد. وفي الوقت ذاته اكدت الحكومة ان علاقتها بالدول العربية تشهد تنامياً مطردا على المستوى السياسي، وكشفت عن ازالة الجمود في العلاقات مع تلك الدول.
وفي تصريحات صحفية لوكيل الخارجية عبد الله قال انه بعد التوتر الذي شهدته علاقات البلدين، فإنها الآن متطورة، مشيراً الى ان القيادة الاماراتية وجهت المستثمرين ورجال الاعمال بالاستثمار في السودان، فيما قال سفير السودان في الامارات ان استثمارات الامارات بلغت اكثر من 3 مليارات دولار، مؤكداً في الوقت ذاته ان مشكلة التحويلات المصرفية لم تعد إشكالاً كبيراً وستنتهي قريباً.
«الإنتباهة» وقفت على تلك الخطوة بطرح اسئلة على الخبراء والمختصين لمعرفة التداعيات والي اين ستنتهي، وهل ستكون بمثابة قرارات سياسية ام ستحل وتنفرج الازمة؟
وفي غضون ذلك تخوف الخبير الاقتصادي بروفيسور عصام الدين عبد الوهاب بوب من تلك التصرحات قائلاً انها ستخلق بلبلة لجهة ان المقاطعة ليست بين الامارات والسودان بل هي مقاطعة مفروضة عالمياً خاصة من الولايات المتحدة التي تفرض عقوبات على الدول الموضوعة في الحظر، ولا توجد اشارات إلى رفع العقوبات وأضاف قائلاً: لا اعتقد ان بنوك الامارات العربية او غيرها على استعداد لدفع غرامات باهظة تفرضها عليها امريكا.
فيما وصف الخبير المصرفي د. عبد الله الرمادي الخطوة بالايجابية، وقال ان لها ما بعدها من انعكاسات مفيده للاقتصاد السوداني، واضاف ان حديث السفير يستند إلى موقعه الذي يمكنه من الاطلاع على كثير من المعلومات التي تؤكد ان ما صرح به سيكون بمثابة انفراج للازمة نتيجة لجهد كبير في اروقة السياسة بين البلدين. ولفت الرمادي في حديثه ل «الإنتباهة» امس إلى ان المقاطعة التي تمت جاءت نتاجاً لتعزيز المقاطعة الاقتصادية العالمية على السودان بمقاطعة عربية خاصة من دولتين اثارهما الاقتصادي كبير، ادت الى اضرار بالغة بالاقتصاد، مما تسبب في إعاقة انسياب التعاملات المصرفية من والي السودان، وبالتالي فإن بوادر انفراج الازمة لا بد ان يكون لها انعكاس ايجابي على الاقتصاد بالبلاد.
فيما ابدى خبير فضل حجب اسمه خشيته من امتداد تأثيرات المقاطعة حال استمرارها على مستقبل اقتصاد البلاد، وقال: في حال تم الاتفاق فإن الخطوة ستكون في الاتجاه الصحيح وانفراج كبير، الأمر الذي يساهم في انتعاش الاقتصاد، وبالتالي سيظهر ذلك في حركة الصادرات والواردات، اما اذا كان الحديث سياسياً بحتاً فإن الازمة ستلقي ظلالاً سالبة على التحويل النقدي، مما سيؤثر على رصيد البلاد من النقد الأجنبي ونصيبها في المنح والقروض والاستثمارات الخارجية، ولكنه استدرك قائلاً إن المقاطعة وهي في الاصل ليس مقاطعة عربية انما عالمية، الغرض منها احداث خلل في التبادل التجاري الكبير بين السودان والدول العربية بمختلف أنواعه سواء أكانت للمغتربين أو عائدات الأرباح على أرصدة البلاد في الخارج، داعياً الى ضرورة انفراج الازمة، قائلاً: اننا نحتاج الى الدول العربية للدعم والمساندة في كافة المجالات، خاصة ان لدينا علاقات متميزة، وبالتالي لن تستمر الأزمة وقتاً طويلاً بعد تصريحات السفير التي تؤكد أن هنالك بشريات في التعاملات المصرفية، مما يساهم في حل الأزمة الاقتصادية في البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.