لجنة معلمي المجلس الافريقي تكشف عن تزوير في كشف التنقلات    المقاومة تواصل التصعيد وتطالب الحكومة بالتراجع عن بيع الخبز بالكيلو    بيان من تجمع المهنيين السودانيين حول حرية الصحافة والإعلام    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطائفية والصفوة .. اقتربت ساعة الفراق
نشر في الانتباهة يوم 02 - 01 - 2012

تأريخيًا تعتبر الأحزاب التقليدية الطائفية في السودان من أهم الاحزاب السياسية خاصة إذا نظرنا اليها من زاوية حركة الاستقلال والتحرر الوطني هذا فضلاً عن كونها كانت بوتقة انصهار لكل الأعراق والإثنيات وبهذا كانت عاملاً من عوامل الوحدة الوطنية في مرحلة من مراحل التأريخ... يوجد في البلاد حزبان طائفيان فقط هما:
حزب الأمة ويستند إلى طائفة الأنصار، والحزب الاتحادي الذي يعتمد على طائفة الختمية، بينما يعتبر اليسار الماركسي والحركة الإسلامية أهم الجماعات الراديكالية في السودان غير أن الأخيرة يتضاءل دورها كتنظيم سياسي في معركة التحرر الوطني لذلك تجاهلنا الحديث عنها في هذا السياق. وسنشير هنا إلى الحزب الشيوعي السوداني في سياق هذا التحليل لسببين، الأول لدوره الوطني في معركة الاستقلال والثاني للتشابه بينه وبين الأحزاب الطائفية من حيث التقوقع والفشل وعدم تطوير الذات..
وتربط الأحزاب التقليدية الطائفية بالحركة الوطنية والنضال ضد الاستعمار البريطاني المصري على وجه التحديد، ورغم التأريخ النضالي لهذه الأحزاب والبداية المبكرة في التأسيس إلا أنها عجزت عن تطوير نفسها مثلما عجزت عن الخروج من هالة القداسة لزعيم الطائفة الأمر الذي جعلها سجينة في قفص الطائفية راضخة لرغباتها، مسبحة بحمدها... والسؤال الكبير الذي نحن بصدد الإجابة عنه في سياق هذا التحليل هو: لماذا عجزت الأحزاب التقليدية الطائفية في السودان على مدى «56» عامًا، هي عمر الاستقلال عن تطوير نفسها سياسيًا وتنظيميًا ومن حيث النمط الإداري المتطور والمواكب للنظم الإدارية العالمية ومسايرة رغبات جماهيرها وتطلعات شبابها الذي بدأت في أوساطه حالة عنيفة من الملل والحاجة إلى التغيير ومواكبة التطورات وذلك بفضل انتشار الوعي والتعليم.. قبل الإجابة عن السؤال المطروح لابد من لمحة تأريخية ولو عرضًا للعلاقة الغامضة بين المثقفين والطائفية...
السيد عبد الرحمن واحتواء المثقفين
بدأت مجموعة من الشباب المتعلمين بالسودان في أوائل العشرينيات تدعو إلى تطوير القومية السودانية متأثرين في ذلك بما يجري في مصر منذ عام 1919م. وقد تبلور هذا التيار في ثورة 1924م بقيادة علي عبد اللطيف ورفاقه. هدفت الثورة إلى إجلاء الاستعمار لكنها فشلت وأُعدم قادتها. إلا أن ثورة 1924م كانت لها دلالتها على مجموعة الشباب. فالثورة بحسب أستاذ العلوم السياسية بجامعة النيلين الدكتور بهاء الدين مكاوي كانت ترفع شعار «وحدة وادي النيل» وكان من المقرر أن يشترك الجنود المصريون في هذه الثورة لكنهم لم يفعلوا، وكان ذلك أحد أهم الأسباب التي أدت إلى فشل الثورة.. هذا الموقف جعل مجموعة من هؤلاء الشباب يفقدون الثقة في المصريين ويتشككون في جدوى التعامل معهم.. وقد انضمت هذه الفئة إلى جانب السيد عبد الرحمن المهدي ورفعت شعار «السودان للسودانيين»، وكان ذلك رداً على شعار «وحدة وادي النيل» الذي رفعته المجموعة التي كانت لا تزال تتمسك بالوحدة مع مصر وتعمل تحت رعاية السيد علي الميرغني. وهكذا تم استقطاب الحركة الوطنية في معسكرين تحت رعاية السيدين عبد الرحمن المهدي وعلي الميرغني، وبقيت فئة صغيرة من هؤلاء المثقفين ترفض فكرة التعاون مع السيدين وتدعو إلى تحطيم نفوذ الطائفية وسط الشباب «وقد كلفها ذلك الموقف التخلي عن الطموح السياسي والاشتغال بالآداب والفنون والشعر.
زواج المصلحة بين الطائفية والمثقفين
ويضيف الدكتور بهاء الدين في عام 1944م أسس السيد إسماعيل الأزهري حزب الأشقاء من العناصر التي تدعو للوحدة مع مصر، و تحت رعاية السيد علي الميرغني، وفي سنة 1945م أسس الاستقلاليون حزب الامة برعاية السيد عبد الرحمن المهدي.. كما ظهرت خلال هذه الفترة بعض الأحزاب الصغيرة مثل حزب الاتحاديين وحزب الأحرار الاتحاديين وحزب وادي النيل.. وبمبادرة من قادة ثورة يوليو 1952م المصرية توحدت هذه الأحزاب لتكوِّن الحزب الوطني الاتحادي بزعامة السيد إسماعيل الأزهري.. كذلك فقد ظهر في تلك الفترة «حزب الوطن» وقد انضم أعضاؤه إلى حزب الأمة عام 1946م. وهكذا قام الارتباط بين الطائفية والمثقفين «فالطائفية تقدم السند الشعبي والقيادة الروحية والمتعلمون يمارسون النشاط السياسي تحت مظلتها.. وهكذا بدا الأمر أشبه بزواج المصلحة بين المثقفين والطائفية، حتى خرجت من بين المثقفين تيارات الآن بلغت الذروة تدعو للإصلاح والمؤسسية ويمثل ذلك المعالم البارزة والعلامة الفارقة في الخطوة الفعلية لإنهاء هيمنة الطائفية على تلك الأحزاب التي كانت بمثابة ضيعة لهذا الزعيم أو ذاك، ويضاف إلى ذلك أن هذه الفئة من المثقفين ازداد لديها الشعور بالملل وبدأت تتحرك في اتجاه الانقلاب على النفوذ الطائفي وقد حاولت مجموعات كثيرة التمرد والانقلاب وحد المطالبة بتنحي الزعيم الروحي للطائفة التي تتحكم في أداء الحزب واتجاهاته ولعل هذا الأمر ما يفسر حالة الخلاف والتشرذم التي تشهدها الأحزاب الطائفية الآن ...
تسلل الفكر الماركسي للسودان
أما الفكر الماركسي فقد وجد طريقه إلى السودان عن طريق الطلاب الذين كانوا يدرسون بمصر حيث اعتنقت مجموعة من هؤلاء الطلاب المبادئ الماركسية وأسسوا أول خلية شيوعية بين الطلاب السودانيين بمصر عام 1944م- حسب اتفاق معظم الروايات التأريخية، ونتيجة لمجهودات هؤلاء الطلاب خلال العطلات الصيفية تأسست أول خلية شيوعية بالسودان سنة 1945م وقد أطلق عليها اسم الحركة السودانية للتحرر الوطني «حستو» تأسياً بالحركة الشيوعية في مصر والتي كان يطلق عليها اسم الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني «حدتو». وفي 1946م تكونت أول خلايا الحركة بجامعة الخرطوم، وفي نفس العام تم تكوين أول خلايا الحركة وسط عمال عطبرة. وبتغلغل الحركة وسط العمال، برزت إلى الوجود خاصة بعد تكوين نقابة السكة الحديد ووصول عدد من الشيوعيين إلى قيادة النقابة من أمثال: قاسم أمين والحاج عبد الرحمن وغيرهم.. وقد استطاعت هذه العناصر في وقت لاحق- أن تسيطر على الاتحاد العام لنقابات عمال السودان الذي تكون عام 1949م مما هيأ للشيوعيين منبراً جديداً برزوا من خلاله بقوة لا تتناسب وحجم عضويتهم. وكان في العام 48 قد تكونت الجبهة المعارضة للاستعمار وهي الواجهة الحقيقية للحزب الشيوعي... وتجدربنا هنا الإشارة إلى هذه الأحزاب من حيث نشأتها ومراحل تطورها في سياق هذا التحليل
الاتحاد الديمقراطي
الاتحاد الديمقراطي هو أقدم حزب في السودان، حيث تمتد جذوره إلى النصف الأول من القرن 19، عندما تأسست الطريقة الختمية على يد السيد علي الميرغني وقد أسس الزعيم إسماعيل الأزهري مع أتباع الختمية حزب الأشقاء ذا القاعدة الريفية، وهو سلف الحزب الحالي، الذي تحول إلى الحزب الاتحادي الوطني في عام 1952، وبعد الانتصار الساحق الذي حققه الحزب في انتخابات 1953، أصبح الأزهري أول رئيس وزراء سوداني تحت الاحتلال الإنجليزي -المصري.. ومن ثم قاد السودان إلى الاستقلال في 1956، تعرض الحزب للحظر كغيره من الأحزاب بعد انقلاب 1958 العسكري، لكنه بقي ناشطاً في المعارضة، ثم انتُخب الأزهري رئيساً للدولة «1965 1969» بعد إطاحة حكم الفريق عبود. ودخل الحزب الاتحادي الوطني في حكومة ائتلافية مع حزب الأمة.. اندمج الحزب في عام 1967 مع حزب الشعب الديمقراطي الذي يتزعمه علي عبد الرحمن ليشكلا معاً الحزب الاتحادي الديمقراطي.
حزب الأمة
حزب الأمة هو أحد أقدم الأحزاب السودانية تعود خلفيته التأريخية النضالية إلى أواخر القرن 19، عندما قاد محمد أحمد من دنقلا، الحركة المهدية إلى النصر على المحتلين العثمانيين، وقام ابنه عبد الرحمن الذي كان أيضاً الزعيم الروحي لحركة الأنصار المهدية الصوفية، بتأسيس حزب الأمة في عام 1945 وأصبح راعياً للحزب مع ابنه صديق الذي تولى رئاسة الحزب. كان الهدف الرئيسي لحزب الأمة هو الدفاع عن استقلال السودان في وجه الراغبين في الاتحاد مع مصر.. حصل في الانتخابات الأولى التي جرت في عام 1953 على ثاني أكبر عدد من المقاعد، تركزت في منطقتي دارفور وكردفان.. عاد حزب الأمة إلى المسرح السياسي بقيادة الصادق المهدي ابن الصديق، خريج التاريخ من جامعة أكسفورد.
حصل في انتخابات 1965 على العدد الأكبر من المقاعد متخذاً موقفاً متشدداً ضد الشيوعية، وشكل ائتلافاً حكومياً بقيادة محمد أحمد محجوب المحامي والشاعر الشهير.. وأصبح الصادق في عام 1966 أصغر رئيس وزراء في زمانه، لكن محجوب حل محله بعد عام واحد بسبب النزاع داخل الحزب بين التوجه العصري للصادق والتوجه التقليدي لعمه الإمام الهادي المهدي.
الحزب الشيوعي السوداني
يعتبر الحزب الشيوعي السوداني أحد أقدم الأحزاب في السودان.. بحلول العشرينيات كانت التعاليم الماركسية قد وجدت طريقها إلى السودان عن طريق الحزب الشيوعي المصري.. تأسس الحزب رسمياً في عام 1946، وسرعان ما أصبح أحد الأحزاب الشيوعية الأكثر نفوذاً في إفريقيا والشرق الأوسط، إضافة إلى كونه من الأحزاب القليلة التي نظمت أعضاء لها في الجنوب.. في الواقع كان أول حزب يدعو في الخمسينيات إلى حكم ذاتي في الجنوب.. حصل أحد أعضاء الحزب على أحد مقاعد الخريجين الخمسة في أول انتخابات جرت في عام 1953، وعندما أطاح العسكر النظام الديمقراطي في 1958 كان الحزب الشيوعي السوداني الحزب الوحيد الذي عارض النظام الجديد، مما اضطره إلى اللجوء للعمل السري لكنه تابع نشاطه المعارض من خلال دعوته إلى العصيان المدني، وكانت له مساهمة نشطة بقيادة عبد الخالق محجوب لإطاحة حكم عبود العسكري في عام 1964.
أسباب فشل الأحزاب الطائفية
هناك جملة من الأسباب والظروف والملابسات التي شكلت متاريس قوية أمام تطور الأحزاب الطائفية في السودان وأعاقت مسيرة تقدمها وأدت إلى إفشالها رغم ريادتها ودورها الوطني في تحرير البلاد من الاستعمار وطبقًا لذلك أصبحت هذه الأحزاب «مكانك سر» وأدمنت التقوقع والانكفاء على نفسها بعيدًا عن تطور أساليب القيادة وتحديث نمط الإدارة السياسية بالقدر الذي تتطلبه كل مرحلة من المراحل وهي أيضًا من أقوى أسباب التمرد الحالي على الطائفية وعليه نفصل هذه الأسباب على النحو التالي:
أولاً: سيطرة زعيم الطائفة على مقاليد الأمور في الحزب وإحاطته بهالة من القداسة الدينية غيَّبت مبدأ الشورى تمامًا وغاب كذلك النهج الديمقراطي، فالذي يقوله زعيم الطائفة والحزب يمشي على الجميع دون مناقشة، كان هذا حتى وقت قريب جدًا قبل ظهور تيارات مناهضة للهيمنة الطائفية..
ثانيًا: غياب المنهج الديمقراطي ومبدأ الشورى أدى إلى غياب المبادرات داخل الحزب وخلق «قيادات كرتونية» تُؤمر فتُطيع وتنفذ «من سكات» وأصبح هذا ثمن القرب من الزعيم ومعيار اختيار القيادات لتولي المناصب بالحزب فأصبحت القيادات بمثابة موظفين أو جنود طائعين..
ثالثًا: وجود قيادات خاملة محيطة بالزعيم احتلت المواقع الحساسة والمهمة وفقًا لمعيار الطاعة العمياء وتنفيذ الأوامر والإنقياد هذا الوضع خلق فجوة كبيرة بين هذه القيادات وأصحاب الكفاءات من ناحية وبين الزعيم وأصحاب الكفاءات من أهل الرأي المستقل من ناحية أخرى، وأصبح يُنظر إلى أصحاب الآراء المخالفة لهذا النهج الانقيادي على أنهم «طابور خامس وغواصات» يسارية مزروعة بالحزب في محاولة لإضعاف واغتيال هذه القيادات معنوياً، حتى لا يكون لها تأثير داخل التنظيم الطائفي المعني...
رابعًا: رهن هذه الأحزاب إرادتها السياسية واستغلاليتها إلى هيمنة الزعيم من خلال تمويل الأنشطة السياسية، فضلاً عن أنها مازالت تعتمد على دُور ومقار يملكها زعيما الطائفتين وهذا ما أقر به الصادق المهدي في المؤتمر السابع للحزب، هذا الأمر أدى إلى شعور البعض بأنهم يعملون داخل مؤسسة يملكها فرد يوجهها وفقًا لمقتضيات مصالحه الشخصية وليس فيها اعتبار لآرائهم...
خامسًا: تحكُّم الزعيم في قرارات الحزب وتوجيهه من خلال مؤسسات هلامية وأجهزة صورية تنتظر الإشارة وتعمل بالريموت كنترول وتحتمي فقط بهياكل الديمقراطية دون الأخذ بمضامينها هذا الأمر جعل هذه الأحزاب جثة هامدة بلا حراك ولا تأثير في الشارع العام أو الساحة السياسية وأفقدها الهيبة لدى المواطن العادي، ولعل هذا ما يفسر حالات الاختراق والاستقطاب الذي يقوم به المؤتمر الوطني والذي من أول نتائجه الانسلاخ من هذه الأحزاب...
سادسًا: تطاول حكم العسكر والتضييق على هذه الأحزاب من خلال الاعتقالات والملاحقات الجنائية والعمل على إضعافها و«نتف» ريشها وتقليم أظافرها، حيث لم تعطَ الفرصة المطلوبة لتطوير نفسها من خلال ممارسة الحكم باعتبار أن ممارسة السلطة تصقل التجارب وتُحدث النضوج السياسي المطلوب، وهذا هو السبب الذي تتعلل به هذه الأحزاب في معرض إقرارها بالفشل وتنسى بل وتنكر الأسباب الأخرى التي سبقت الإشارة إليها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.