(غرفة المستوردين): الإعفاءات تسببت في فقدان 74% من إيرادات الجمارك    اجتماع برئاسة "حميدتي" يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    جبريل إبراهيم قدّم من حيث الشكل أداءاً هو الأفضل لمسؤول حكومي أمام أجهزة الإعلام المحلية والعالمية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكل مطاعم و(التيك أوي) يقضي على (صينية الغداء) ويفرق شمل الأسرة
نشر في المجهر السياسي يوم 24 - 05 - 2013

ثمة تغيير كبير وملاحظ طرأ على الأسر التي انتفت فيها صفة (الممتدة) بعد أن تقلصت وانكمشت في تعاملاتها الحيوية وطغت عليها (النووية) حتى وإن كان عدد أفرادها كثر. ولعل سبب ذلك تفرقهم في مناحي الحياة بدواعٍ مختلفة سواء أكانت دراسة الأبناء وعملهم، أو انشغال رب الأسرة الأم كانت أو الأب، وسعيهم الدؤوب لهثاً وراء لقمة العيش وتأمين احتياجات الأسرة اليومية ناهيك عن تلك المستقبلية. فخروج عدد مقدر من أفراد الأسرة لساعات طويلة ضعضع من تمركزها وغابت طقوس كثيرة تمتع بها آباؤنا ردحاً من الزمان، ربما تمشياً مع إيقاع الحياة متسارع الخطى، ولعل غياب (صينية الغداء) التي كانت بمثابة منتدى جامع لأفرادها الذين يتعين عليهم الالتفاف حولها كفرض عين واجب التنفيذ، لعله أحد هذه المؤشرات التى تنبئ عن تبدل وتزعزع كيانها.
من خلال هذا الاستطلاع الذي أجرته (المجهر) على مجموعة من الأفراد، جاءت الإجابات متباينة كل حسب وجهة نظره، فإلى ما قال هؤلاء.
حسرة على الماضي
الحاجة "آمنة عبد الوهاب" تحسرت على أيام زمان، أيام (لمة) الأخوان والحبان، وزادت بقولها زمان (اللمة) ما كانت مقتصرة على ناس البيت براهم كان معانا الجيران، يشاركونا الزاد والونسة في أي ساعة من ساعات اليوم عبر النفاج، أما ناس البيت ديل ضروري جداً كان ما إتلاقينا في شاي الصباح جنب صاج الزلابية نتلاقى في (الغداء) بعد ما ننتظر الشغالين يجوا من بره، الحاج وأثنين من أولادي شغالين معاهو في السوق، اها ديل كان ما دخلوا البيت وصلوا العصر مافي زول بدخل ليهو لقمة في خشمو. ثم مضت بلهجة عامية محببة (هسي وين يا بتي للسندوتشات والوجبات السريعة الشايفاها عند أحفادي وأهلن يجروا قبلي وبحري)، وأردفت ضاحكة (كتلونا بالجوع).
رد علينا مندفعاً وكأنه كان في انتظار من (يهبشه) ليصب جام غضبه عليه، ولم يمنحنا حتى فرصة لإمتصاص غضبه وكبح جماح أنفاسه المتلاحقة، قال "صلاح جلال الدين" (موظف بنك) إنه يسكن مع الأسرة الكبيرة، يشاطر إخوته غرف وحيشان المنزل، وقد وصفها ب(علب الصلصة) قال أيام صبانا كنا نشاهد والدنا يخرج في الصباح الباكر ويعود الثالثة ظهراً وقد تهدلت أياديه محملة بأطايب المأكولات، كنا ننتظره بفارق الصبر لنجتمع معه على الغداء، ويتحفنا بقصصه الرائعة والمواقف التي مرت به، وهو لا ينفك يحدثنا عن شجرة العائلة، حتى حفظناها عن ظهر قلب دون أن نملها. وما زلت أتذكر كيف كان يوفي بالتزامات المنزل من الألف إلى الياء، ويغدق علينا دونما كلل، كل هذا من راتبه المجزي وقتها عندما كان موظفاً بهيئة السكة الحديد، اليوم نجري جميعاً دون أن نوفق في إكمال احتياجات المنزل رغم تقسيمها فيما بيننا، أما أولادنا فليكن الله في عونهم، وختم وهو يهم للمغادرة هل تصدقي إنني لا التقى إخوتي لعدد من الأيام رغم اجتماعنا في منزل واحد، استطرد وهو يغادر أي زمن هذا الذي لا يلتقي فيه أفراد الأسرة وقد جمعهم منزل واحد!
إنتشار الكافتيريات شاهد عصر
السندوتشات و(التيك أوي) لهما الغلبة في الوجبات "فائزة السر" (موظفة) ولأنها وبحسب ما قالت تعمل هي وزوجها ما يضطرها للعودة في وقت متأخر فإنها وكسباً للوقت تلجأ في كثير من الأحيان لحمل وجبة الغداء جاهزة، وما يشجعها على ذلك عودة زوجها مساء لارتباطه بعمل إضافي، كما أن أطفالها يحبذون الأكل الجاهز، رغم أن "فائزة" اشتكت وتبرمت من تشتت أفراد أسرتها الصغيرة داخل المنزل واجتماعها بأطفالها عند استذكار دروسهم، إلا أنها تذرعت بالظروف والأوضاع الحالية التي أسهمت بقدر كبير في تشرد أفراد الأسرة وقضائهم شطراً مقدراً من الوقت خارج المنزل، ثم أردفت بقولها دونك المطاعم والكافتيريات التي تعج بمواطنين من مختلف الأعمار على مدار اليوم.
الأسرة واحدة من أهم النظم الاجتماعية، ولها أهدافها الاجتماعية والنفسية والتربوية والاقتصادية، ولكي يتم التواصل بينهم لابد أن ينسجم أفرادها مع بعضهم البعض، هكذا ابتدرت الأستاذة "ثريا الحاج" اختصاصية علم الاجتماع حديثها، مضيفة وعلى الوالدين مسؤولية كبيرة لتحقيق ذلك، بأن يديرا الأعباء الأسرية بحكمة، وأهمها على الإطلاق التربية والتنشئة بشكل صحيح، لذا عليهما أن يقوما بالمتابعة اللصيقة لهم ومعرفة احتياجاتهم وفق أعمارهم، ولتحقيق ذلك لابد من اجتماع الأسرة في أي من أوقات اليوم، وفي تقديري (الحديث لثريا) أن وجبة الغداء قد تكون هي الأنسب لمناقشة قضاياهم وهم يتبادلون الحديث ويتفقدون بعضهم البعض، ولابد أن يتخلل ذلك أجواء الحب والمرح ليكون بمثابة تحفيز لأي من أفرادها ليحكي عن ما يضايقه من مشكلات حتى يتسنى لهم الوقوف بجانبه، إضافة إلى إبداء الملاحظات من قبل الوالدين للأبناء في حالة ملاحظتهما لأمر غير طبيعي، ومن ثم التدخل اللازم من قبلهما متى ما استدعى ذلك.
موازنة اجتماعية
واستطردت "ثريا" أنه في الآونة الأخيرة تلاحظ إختفاء صينية الغداء وما عادت كل الأسر تلتزم بها، وذلك في تقديري لجملة أسباب منها الضغوط الاقتصادية التي ساهمت إلى حد كبير في ذلك، حيث أصبح الأب يمارس دوامين في اليزم لزيادة دخله وسد احتياجات الأسرة، لكن لابد من التوازن بين الالتزامات المادية والاجتماعية، وعلى الأب ألا يهمل أسرته ويحاول قدر المستطاع أن يضع برمجة لعمله تستند إلى التوازن والحكمة، خاصة إذا كانت الأم أيضاً تعمل، لذلك يجب على الأسر أن تضع في بالها أن تحسين الوضع الاقتصادي مهم، ولكن بموازنة حتى لا يضيع الأبناء. وهنالك سبب آخر وهو إنشغال الأسرة بوسائل الاتصال التي انتشرت بشكل كبير، وهناك نماذج يلتقون بواسطة مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة في حالة تعذر وجودهم مع بعض، حتى لو كانوا يسكنون في بيت واحد بسبب إدمانهم لهذه المواقع، والطريف في الموضوع أنهم يحبذون التواصل مع أشخاص بعيدين وينسون أن لهم أهل وأشقاء وأبناء، وهذه آفة العصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.