قانون حماية الاطباء والكوادر والمنشآت الصحية السوداني لسنة 2020م بين الأمل والمأمول .. بقلم: بروفيسور الحاج الدوش المحامي    المِيتِي وخَرَاب الديار!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قال الروووب وقلت الروروك
نشر في النيلين يوم 09 - 11 - 2015

قبل أيام، اتصلت هاتفيا برئيس حركة تحرير الرأي العام (تحريرها من شكلها القديم)، الصديق محمد عبد القادر، مستنكرا أن يقول «الروووووب»، علنا في مقال له، وذكرته أنه لا يليق بود الناظر أن يقولها ولو سِرّاً (كان والده رحمه الله معلما وناظر مدرسة ذا شأن وهيبة)، فإذا به يرددها في مقال في اليوم التالي، فقرأت المقالين الواحد تلو الآخر، وإذا بي أصيح «أروروك.. سجمنا»، وهي مفردات لا يليق برجل من بني عبس أن ينطق بها، ولكنني لم أجد لها بديلا رجوليا مناسبا، في السياق الذي جعل ود الناظر يقول «الرووووووب»، مستخدما واوات أكثر من واوات الفاتح جبرا، في بحثه عن خط هيثروووو.
كتب محمد عبد القادر مستنكرا الممارسات التافهة والهايفة والمايعة والمايصة واللايصة، التي صارت ميسماً لاحتفالات خريجي الجامعات بنيل شهادات البكالوريوس، وكنت قد شاهدت كليبات فيديو لخريجين جدد يضعون الحنة على أيديهم وأرجلهم، ثم يرقصون رقصة العروس، وسأقولها للمرة الخرتمية: رقصة العروس السودانية لا تقل خلاعة عن الرقص الشرقي الفيفي عبدوي، فالغرض منها عرض إمكانات العروس الفسيولوجية، بجعلها تستخدم تضاريسها ونتوءات جسمها لتؤكد للعريس أنه «لا يستأهلها»، ومحظوظ بالفوز بها «وين وين تلقوا زي دا» ..
والجديد المفجع في «روووب» ود الناظر ( بالنسبة لي) هو أن تلك الحفلات، صارت جماعية، بمعنى أن «الدفعة» بأكملها، أو معظمها صارت تسهم في استئجار صالة الفرح/ التخريج، ثم يمارس كل خريج على حدة طقوس الرقص ذي الطابع النسائي، وأهله يزغردون ويصفقون (وأنا أعيط)، ثم يخضع للجرتق
وأذكر أهل السودان قاطبة بأن «الجرتي» طقس من طقوس الديانات النوبية القديمة، كان الغرض منه تحصين الإنسان ضد الشر والعين الحاسدة بالخرز والجعران، الذي هو الخنفساء والذي كان يتمتع بقدرات خارقة في معتقدات تلك الديانات، وصارت جرتي النوبية جرتق كما صارت سبلو سبلوقة وأشمي عشميق وأوري «وريق»
وتساءل ود الناظر عبد القادر عن مصير قرار وزير التعليم العالي السابق خميس كجو كندة، بمنع احتفالات التخريج خارج مباني الجامعات، في محاولة للحد من ظاهرة ربط التخريج بالتهريج، وحز في نفسي هذا التساؤل، لأنني أجبت عليه عندما كتبت هنا في الرأي العام، عند صدور ذلك القرار، بأن الوزير لا يملك صلاحيات إصداره أو تطبيقه، وليس هناك قانون يمنع الأفراد والجماعات من استئجار قاعة/ صالة لإقامة احتفال ليس فيه مساس بالحكومة.
ولكنني أتمنى لو كان هناك قانون يحظر حفلات التخريج بجميع أشكالها حتى تحت إشراف إدارات الجامعات، أو داخل مباني الجامعات، مع النص صراحة على أن اي روضة أطفال تقيم حفلة تخريج، ستتعرض للإغلاق باعتبار أن مثل تلك الحفلات تتنافى مع القيم التربوية، فكيف نسمي من أكمل الروضة خريجا وهو يا دوب، سيبدأ تعليمه النظامي الأساسي؟
ولا أفهم لماذا يحتفل إنسان في زماننا هذا بحصوله على شهادة جامعية، وهو يعرف أنها لن تفيده حتى لو بلَّها وشرب مويتها، وأعرف أنه لا سبيل لوقف حنة وجرتق الخريج إلا بمنح الشرطة صلاحيات وقفها، ولكن ذلك يتطلب موارد مالية ضخمة لتشكيل شرطة الآداب، وشرطة البيطرة وشرطة الاقتصاد وشرطة إدارة الأعمال (والفضيحة أن نضطر لتشكيل قوة «شرطة القانون» لكمش خريجي القانون المحننين المجرتقين).
ولكن الوسيلة الأنجع لضمان عدم تعريض «روب» التخريج، للتجريح والإهانة، سيكون بتكوين قوة شرطة لإغلاق الجامعات البروس القائمة بدون تراخيص، فهي بالتحديد من يشجع طلابها على الشخلعة والرقيص لأن في ذلك «دعاية» لها دون أن تتحمل هي تكاليفها، ووزارة الصحة تقول إن معظم كليات الطب عندنا تمارس التدريس بالسبورة فقط، وربما لهذا كثرت حوادث مسح المواطنين من الوجود بالبشاورة/ المحاية/ المَسَّاحة غير المعقمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.