مبادرة ام الكرام تدعم مبادرة الشيخ الطيب الجد للتوافق الوطنى    صبري محمد على (العيكورة) يكتب: الجماعة تاني قاموا على (اللولوة) بتاعتهم    (السوداني) تورد وقائع مُثيرة بشأن الطفل المُختطف (مزمل العاص) وعلاقة (9 طويلة) بالحادثة وسر الاعتداء على شقيقه الأكبر    الخرطوم.. السلطات تعلن استعادة"الطفل المفقود"    إبراهومه وجبره… ظلم ذوي القربى..!!    حكاية مدهشة لقهوة على طريق سريع في السودان    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 8 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    لجنة العاملين بشركة السكر: المصانع تحتاج إلى" 270 " مليون يورو لتدارك الموسم القادم    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    إنخفاض نسبة التمويل الزراعي بالقضارف بنسبة (52%) عن العام الماضي    مباحث التموين تتمكن من ضبط شبكة لتكرير زيوت الطعام المستخدمة    إلغاء شرط إلزامية التأمين الزراعي لمنح التمويل    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    البرهان: السودان سيظلّ رائدًا في العمل من أجل استقرار القارة الإفريقية    كلام صريح.. سمية سيد    حكومة الشمالية تدشن حملة الإرشاد التعديني بالمناجم    رويترز: توقيع اتّفاق سلام في قطر بين السلطة الانتقالية التشادية وجماعات متمرّدة    شاهد بالفيديو.. عريس سوداني يبعث باستشارة عاجلة: (في ليلة الدخلة خرجت وتطايرت كمية كبيرة من اللبن من ثدي زوجتي) وطبيبة متابعة للتعليقات تجيبه وتحل مشكلته    شاهد بالفيديو.. شيخ الأمين يقدم فواصل من الرقص مع حيرانه يشعل بها مواقع التواصل ويتصدر التريند    السودان..أمطار غزيرة متوقّعة في 8 ولايات    شراكات وتفاهمات مع شركات تركية للإستثمار لزراعة القطن بالسودان    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    شعبة عمليات كرري الفيدرالية تكشف غموض مقتل أجنبي بالحارة 61    إنخفاض الحوادث المرورية بالدزيرة    بدر للطيران تضيف طائرة جديدة وتصبح صاحبة أكبر أسطول وأعلى مشغل في مطار الخرطوم    بسبب الزوجة الثانية.. مقتل مواطن على يد زوجته    الاستئناف تسحب ملف قضية بكري حسن صالح وقادة شرطة سابقين    اتحاد الكرة يدرس إلغاء كأس السودان ويهدِّد أندية الممتاز مجدَّداً    صباح محمد الحسن تكتب: إدانة العنف بعد فشل التطبيع !!    التعليم البريطانية بالكلاكلة:تقيم كورساً مجانياً للراغبين في الجلوس للامتحانات البديلة    خبراء: حميدتي يريد أنّ يقفز من مركب البرهان    تعرّض أنبوب بترول الجنوب لتسريب قرب القطينة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    حيل آيفون الخفية.. هل كنت تعلمها من قبل؟    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 8 أغسطس 2022    الانتباهة: تراجع الإنتاج بشركة السكر ل10%    إستقالة عدد من اعضاء تنظيم فجر الغد    تشكيل اللجنة الوزارية العليا للبطولة المدرسية الإفريقية    بيان للأمة القومي حول الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة    المريخ يُوضِّح تفاصيل عقد عماد الصيني ويُطالب بعقوبات رادعة على الهلال واللاعب    الشيخ السديس: المسجد الأقصى سيظل شامخاً عزيزاً وتجاوزات المستوطنين الإسرائيليين لا يقبلها دين ولا عرف    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي    خاص"باج نيوز"…خطاب عاجل لاتحاد الكرة لأندية الدرجة الممتاز    "فرانس برس": مقتل 10 مدنيين وتلغيم جثثهم بالقرب من"بنكاس"    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    تأثير اللون الأحمر على سلوك وعواطف وحالة الانسان المزاجية    10 أخطاء تعرقل خسارة دهون الكرش.. لا ترتكبها!    ماسك يتحدى الرئيس التنفيذي لتويتر.. ويطلب إجراء مناظرة معه    إنطلاقة مخيم عمليات قسطرة القلب للأطفال غداً بمدني    دراسة تكشف أحد أسباب الإصابة بمرض السكري    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    (محمود في القلب) تطلق مبادرة علاج موسيقي معروف    فات الأوان    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    محجوب مدني محجوب يكتب: الحق لا يتأثر بمحيطه، وإنما يؤثر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مهندس المرور إلي الآخرة !!
نشر في النيلين يوم 12 - 01 - 2016

* لا أدري من هو الشخص الذي أشرف على استيراد وتركيب وبرمجة إشارات المرور بولاية الخرطوم، ولكنني أعلم أن قسم الهندسة المرورية بوزارة التخطيط العمراني بالولاية هو جهة الاختصاص، ولكن فيما يبدو أن الاختصاص وضع في يد من لا يجيده، بل لا يفقه أبسط قواعده!!
* أي شخص لديه معرفة بالقيادة، أو رأى إشارات المرور في العالم، سيدرك على الفور أن الجهة التي قامت بتركيب الإشارات وبرمجتها في الخرطوم جاهلة ولا تعرف شيئاً عن هذا العمل!!
* من أبسط قواعد تركيب إشارات المرور في التقاطعات أن تكون مرئية لكل مرتادي الطريق، السائقين والراجلين على حد سواء، ومن كل الاتجاهات والزوايا، وأن تكون على مسافة معقولة وارتفاع معقول يمكّنان الناظر من رؤيتها على المستوى الأفقي ولا يضطر إلى رفع رأسه أو إحنائه، أو الالتفات إلى الوراء أو إلى الجنب ليراها، ويكفي تحريك العينين فقط!!
* يجب أن تكون الإشارة عكس اتجاه حركة السير وتفصل بينها وبين السائق أو الراجل المسافة الطولية للتقاطع، وأن يراها القادمون من كل الاتجاهات، حتى يعلم الجميع ماذا يرى الجميع، وما هو التصرف السليم الذي يجب أن يتقيد به الجميع، فالطريق ملك للجميع وليس لصاحب الأولوية في السير، وعلى الجميع تقع مسؤولية حفظ النظام والانضباط على الطريق، بالإضافة إلى أن المسؤولية القانونية عند وقوع حادث لا تقع على مرتكب الحادث فقط، أو على المتضرر، ولكن على من تسبب فيه أيضاً، أو كان جزءاً منه أو شهده، وقد يكون مرتكب الحادث أقل مسؤولية من
الذي تسبب فيه ولم يشارك بشكل مباشر، كما تقع على الشاهد في الإدلاء بشهادته التي ربما تكون هي الفيصل في تحديد المخطئ، وكل ذلك يحتّم أن يكون المشهد واضحاً للجميع وليس القادم من جهة واحدة فقط، وهو ما يستوجب أن تكون كل الإشارات الضوئية مرئية للجميع من كل الاتجاهات والزوايا، سواء كانوا سائقين أو راجلين.. هذه قاعدة معروفة للجميع في كل مدن العالم إلا في الخرطوم كما يبدو!!
* معظم إشارات المرور في الخرطوم وضعت بشكل خاطئ، فبعضها يُرى من اتجاه واحد فقط، وبعضها وُضع خلف حركة المرور أو خلف السائق ) وكان بإمكان من فعل ذلك أن يعكس اتجاه اللوحة فقط لتصبح الإشارة البعيدة هي التي يراها السائق بدلاً عن القريبة التي يقف في محاذاتها أو خلفها(، وبعضها على مسافة قصيرة جداً أو ارتفاع منخفض يكاد يقترب من الأرض، وبعضها على ارتفاع شاهق جداً، وكأن من وضعها فعل ذلك
بمزاجه، وحسب هواه، وليس حسب قواعد الهندسة المرورية التي هي) علم حقيقي ( يُدرس في الجامعات وليس) سَلطة دكوة(،ولكن يبدو أنها عندنا مجرد)سَلطة دكوة( يمكن لكل من هب ودب أن يصنعها!!
* بالنسبة للبرمجة، فمن المفترض أن يبرمج الزمن حسب حركة وكثافة حركة المرور بما يسهّل انسياب حركة المرور في كل الاتجاهات، على أن يُراعي إعادة النظر في الزمن إذا استجد ما يستدعي ذلك، أو اتضح أن البرمجة الأولية لم تكن صحيحة، ولكن الملاحظ في شوارعنا أن الزمن في وادٍ وكثافة المرور في وادٍ آخر، وكثيراً ما تختلط العربات في التقاطعات وتتعقد حركة المرور وتقع الحوادث والمشادات بسبب هذا الخلل، وللأسف ليس هنالك من يراجع أو يهتم بعمل المعالجات المناسبة، ألم أقل لكم إنها) سَلطة دكوة(؟!
* بالإضافة إلى ذلك هنالك تجاهل تام للمشاة، وهم حسب القانون العالمي والسوداني للمرور أصحاب الأولوية في الطريق، ولا بد من مراعاة ذلك عند تخطيط الشوارع وتركيب إشارات المرور، وهو أمر في غاية السهولة خاصة في التقاطعات، فعندما تتوقف حركة السير للمركبات القادمة من الشرق إلى الغرب أو العكس )مثلاً(، وتبدأ حركة السير للمركبات المتحركة في الاتجاه الآخر)شمال جنوب أو العكس (يمكن للمشاة قطع الطريق في نفس الاتجاه، وليس المطلوب سوى وجود خطين متوازيين بينهما مسافة محددة خارج مسار العربات لاستخدام المشاة، أما في غير التقاطعات فتُحَدد مناطق المشاة حسب كثافة وجودهم أو على مسافات معقولة وبطرق فنية معينة لا تعيق حركة المرور وتحقق في نفس الوقت أعلى درجة من السلامة، ولكن عندنا فالمشاة ليس لهم سوى الموت!!
* ليتني ألتقي بالشخص الذي أشرف على تركيب إشارات المرور في الخرطوم حتى أفهم منه ماذا كان يريد أن يفعل، وأتعلم نظريته العبقرية في هندسة المرور إلى الآخرة!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.