بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 1 ديسمبر 2021    جنوب كردفان توقع اتفاق تعديني مع شركة عديلة    بالصور.. رسالة مؤثرة "لحارس المشاهير" قبل وفاته في حادث سير فاجع بالخرطوم    مسؤول:نقص الوقود وراء قطوعات الكهرباء وتوقعات بمعالجة الأزمة خلال أسبوع    كاس العرب : "صقور الجديان" في مواجهة "محاربي الصحراء"    محمد صلاح يفوز بجائزة القدم الذهبية 2021 كأفضل لاعب في العالم    فيلود ٍ ل"باج نيوز" : سنعمل على تحقيق الفوز على الجزائر    الفكي يتحدث عن تجربة اعتقاله    إيقاف شبكة إجرامية متخصصة في ترويج وتوزيع مخدر الكريستال    ماذا يحدث لصحتك عند الإفراط في تناول البيض؟    4 أطعمة تضعف الذاكرة وتتسبب بالتهاب الدماغ    الاتحاد يوافق مبدئياً على المشاركة بالطولة الافريقية المدرسية العامة    مصرع واصابة (8) أشخاص اثر حادث مروري بطريق شريان الشمال    نعي لاعب المنتخب الوطني السابق ولاعب المريخ والنصر الاماراتي اللاعب السوداني معتصم حموري    هواتف Galaxy S22 القادمة من سامسونج تحصل على كاميرا بقدرات أسطورية    تعادل مثير بين العراق وعمان في كأس العرب    احترس.. 5 مضاعفات خطيرة لاختلال مستوى السكر وحلول عملية للنجاة منها    تجمع شبابي يضم (36) جسم ثوري يدشن أعماله    محمد عبد الماجد يكتب: الصراع بين تيار (الثورة مستمرة) وتيار(الانقلاب مستمر)    فيديو طريف لرجل يحاول دخول محل تجاري على حصان    الآلاف يتظاهرون في العاصمة الخرطوم والقوات الأمنية تطلق الغاز المُسيّل للدموع بكثافة    ياسمين عبدالعزيز بعد أزمة مرضها: 3 أشياء لا نشتريها.. الصحة والاحترام وحب الناس    طلاق شيرين.. نوال الزغبي تدخل خط الأزمة    قوات الآلية المشتركة بولاية الجزيرة ضبط ادوية مهربة    شاهد بالفيديو: المطربة مكارم بشير تثير الجدل بملابسها الطفولية وساخرون يعلقون ( تشبهي باربي)    وكان وجدي صالح يخرج كل أسبوع متباهيا بأنه جعل كمية من الآباء "يصرخون"    صحة الخرطوم تحدد مراكز تطعيم لقاح كورونا    انخفاض ملحوظ في أسعار الذهب في السودان    التخطيط الاستراتيجي ينظم ورشة تنويرية حول خطة عمل للعام 2022    البرنس: سأترشّح لرئاسة اتحاد الكرة في الانتخابات القادمة    السودان .. هل يعود الإسلاميون إلى الحكم عبر بوابة البرهان؟    الشرق الأوسط: الكونغرس متمسّك بمشروع "العقوبات الفردية" على السودان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021م    شابة تتغزل في جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية فماذا قالت!!    انطلاقة ورشة تقنيات إدارة الفاقد مابعد الحصاد بشمال كردفان    د. محمد علي السقاف يكتب: اتفاق حمدوك البرهان بين الترحيب والإدانة    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    مصدّرون يحذّرون من فقدان السودان لسوق المحاصيل العالمي    إعلان طرح عطاءات لعدد من ملاعب الخماسيات بمدينة الابيض    مصر.. المطالبة بوضع رمز (+18) بسبب برنامج شهير يعرض محتوى فوق السن القانوني    اللواء نور الدين عبد الوهاب يؤكد دعمه لاتحاد الطائرة    الأردن.. تخفيض الحكم على شاب قتل أخته بسبب ريموت كونترول    التوتر يؤدِّي إلى الشيب.. لكن يمكن عكسه    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    معارض سيارات المستقبل تستلهم بيئة العمل والمنزل والحياة    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تطوير الصادرات في السودان ….. رؤية مستقبلية
نشر في النيلين يوم 26 - 04 - 2018

يعتبر القطاع التجاري واحدا من القطاعات المطورة للاقتصاد القومي ويتمثل دوره في عملية التبادل للبضائع والخدمات وادخالها في السوق المستهلكة باعتبار عملية التبادل التجاري اساس اي تجارة ويلعب التصدير دورا مهما في الدخل القومي الا ان ذلك يحتاج لفتح ابواب الاسواق لترويج المنتجات وبيعها بجودة عالية في قطاعي الصناعة والزراعة وتحتاج عملية الصادر لخضوع تلك المنتجات للمعايير الدولية.
واكد متحدثون في ورشة تطوير الصادرات السودانية التي نظمتها مؤسسة سودان فاونديشن تدني الصادرات السودانية خاصة بعد انفصال دولة الجنوب سودان حيث ذهب ثلث ثروة البلاد رغم ما تتمتع به من ثروات طبيعية الا ان السودان ما زال يدفع ضريبة ذلك، ان امكانيات الطبيعية للسودان والتي تجعله ثاني اغني الدول العربية والافريقية تحتاج الي تضافر الجهود من اجل التنمية والتوجه نحو التصنيع واستغلال الاراضي الزراعية حتي تتحقق قفزة التنمية البشرية والاقتصادية ويصبح دولة صناعية مصدرة لا مستوردة.
وخلال الورشة اكد وزير الصناعة والاستثمار بولاية الخرطوم عبد الله أحمد حمد اهتمام الدولة بزيادة الانتاج المحلي من اجل زيادة الصادر ، واكد ان وزارته تسعي لتوطين الصناعة في اطار انفاذ السياسات الاقتصادية وزيادة الصادرات، ودعا الي الاستفادة من الموارد البشرية الوطنية في مجال التصنيع للصادرات والعمل علي زيادة خبرتها لخلق بيئة تنافسية تساعد علي الابتكار والابداع، مشيرا الي دور القطاع الخاص والمنظمات الطوعية في التنمية الاقتصادية وتحريك الموارد التي يتمتع بها السودان.
واكد حرص وزارته علي تذليل كافة العقبات التي تعترض تنامي الاستثمار بالولاية في كافة القطاعات، لافتا الي ما تتمتع الولاية من امكانيات واسعة.
وكشف عن توسيع نطاق خدمات بناء القدرات التصديرية لتشمل التوجيه التصديري Export Coaching والتخطيط التصديري ومجمع جديد لخدمة المصدرين، ودعا للاستفادة من التقانة الصناعية في استغلال الموارد والامكانات الطبيعية المتاحة لايجاد قيمة مضافة، دعماً لتطوير الصادرات السودانية .
وقال ان السودان غني بموارده البشرية قبل المادية للانتاج حيث تستند رؤية السودان المستقبلية حول تنمية الصادرات علي استراتيجية تشجيع الصادرات في السودان علي أسس توجه هذه الاستراتيجية، ويمكن تفهم ذلك من خلال التعرف علي المتغيرات والمستجدات ذات العلاقة بتسويق الصادرات عالمياً واقليمياً، وطبيعة المنافسة بين الشركات المصدرة، ونوعية المساعدات والخدمات المساندة لهذه الشركات، اضافة الي التعريف بدور الاستثمارات الأجنبية المباشرة في تنمية الصادرات وتذليل معوقات النفاذ الي الأسواق العالمية.
وأوضح ان الشركات السودانية تحتاج الي نوعية محددة من المساعدات لتحسين قدراتها التصديرية والتنافسية ومن أهمها الحصول علي المعلومات المتخصصة بشأن الأسواق العالمية وتحديد المقاييس التنافسية وايجاد نظم فاعلة للتوريد وكيفية استغلال فرص التجارة الالكترونية وتطبيق نظام ضمان الجودة «ايزو « ومقاييس المحافظة علي البيئة.
وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة سودان فاونديشن المهندس محمد سليمان جودابي أهمية القاء الضوء علي واقع الصادرات السودانية وكذلك التعرف علي معدلات التغير لصادرات السودان ونسبة مساهمة أهم الصادرات ، مشيرا الي الدورالحيوي الذي تلعبه الصادرات اذ تعتبر الممول الأهم للبلاد من العملة الصعبة التي من خلالها يتم الانفاق علي كل القطاعات الأخري.
وبدورها تطرقت سلوي عثمان عبد المنعم خلال ورقتها «تصنيع المواد الخام وزيادة القيمة المضافة وأثرها في تنمية الصادرات» الي تسليط الضوء علي العلاقة الجوهرية بين القيمة المضافة وبين تطوير المنتج للصادر والاتجاه نحو الابتكار والابداع للمنتج الذي يمكن ان يدر للبلاد العملة الصعبة واعتبار تصنيع المواد الخام بوجود قيمة مضافة خطوة ايجابية تحفظ للبلاد الفقيرة مواردها لاستغلالها بتدويرها من جهة، وجذب الاستثمارات الأجنبية من جهة أخري مع تصنيع المواد الخام التي تعمل علي مكافحة البطالة والمساهمة في فتح فرص للعمالة والاصلاح الاقتصادي.
ودعت سلوي الي ضرورة اعادة النظر في تركيبة الصادرات السودانية والتوسع في محاصيل جديدة مرغوبة في التجارة الدولية مثل محاصيل « الخضر والفاكهة والنباتات الطبية والعطرية والغابية « وطالبت بتفعيل السياسات وتطبيق التقانات الزراعية لتحويل القطاع الزراعي الكلي من قطاع يغلب عليه طابع التقليدية الذي يتسم بضعف وتذبذب وتدني نوعية المنتج الي قطاع ديناميكي قابل للتطور عبر الشراكات وتوظيف الموارد بكفاءة عالية والتفاعل بقوة مع اليات السوق وان يكون له القدرة علي المنافسة في الاسواق العالمية وتحقيق نمو عالي مستدام يحمل طابع التصنيع بدلا عن تصدير الخام.
ونادت سلوي ببناء منظومة معلومات موثوقة يمكن ان تساهم في التوجه نحو تصدير المصنع من السلع. ودعت الي تنمية المناطق الريفية وتوفير مقومات الاستقرار لتسهيل عمليات التصدير، واوصت بضرورة توفير البنيات التحتية اللازمة للدخول في العمليات التحويلية وتصنيع منتجات الصادر ومنح المصنعين حوافز تشجيعية والتركيز علي مجال التبريد والتخزين ووضع خطة تمكن من تصنيع المنتجات اللازمة في السوق المحلية، فضلا عن بناء منظومة تقنية للتحول الي القيمة المضافة عبر الصناعات التحويلية للمحاصيل. ونبهت الشركات للاستفادة من التكنولوجيا الحديثة لخلق سلاسل القيمة المضافة.
وقال د. اكرم محمد من الادارة العامة للجمارك ان الصادرات السودانية تدنت منذ العام 2012 وحتي الان واكد سعي الهيئة في تسهيل عملية التجارة وتنفيذ سياسات الاقتصاد وذلك وفق التوجهات الرئاسية فضلا عن مكافحة التهريب وغسل الاموال وحماية الملكية الفكرية
وبدورها اكدت رئيسة قسم الترويج بنقطة التجارة السودانية ان الهدف الاستراتيجي للنقطة السعي لتحقيق اهداف الدولة المتمثلة في تنظيم وتنمية النشاط الاقتصادي ودفع عجلة التصدير، فضلا عن دعم التحول الي مجتمع المعلومات والتجارة الالكترونية بالاضافة الي النفاذ بالمنتجات السودانية للاسواق العالمية والترويج بمزاياها ومناطق انتاجها عبر الشبكات العالمية ودعم المنتج الفعلي.
وفي اطار ترقية الصادرات تري اميمة ضرورة دعم التحول الي مجتمع المعلومات وبناء القدرات التصديرية للمصدرين والجهات ذات الصلة في مجالات التسويق فضلا عن بناء شراكات تجارية مع مراعاة التنسيق وتكامل الادوار بين الغرف التجارية ومجالس الاعمال المشتركة.
واكد الباحث الاقتصادي بمركز ركائز المعرفة للدراسات والبحوث والمدير التنفيذي لدائرة الأسواق الخارجية والتمويل والشراكات د.محمد عوض متولي ان الصادرات السودانية مفتاح الحلول لمشكلات الاقتصاد و ان نمو وازدهار الصادر بشكل خاص والاقتصاد بشكل عام، يتطلب انتهاج استراتيجية وطنية مثلي لتوفير مناخ استثماري ملائم وفعال في خدمة مجال تنمية الصادرات والعمل علي تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، بحكم الدور الذي تؤديه في تنويع الصادرات وبما يسمح كذلك بتنويع الصادرات وضرورة الاستفادة من تجارب الدول النامية التي نجحت في تجارب ترقية الصادرات وخاصة التجارب الآسيوية، داعياً الي رفع القدرة التنافسية للمنتج الوطني والتمكن من رسم سياسة تصديرية واضحة تضمن توفير آليات جذب الاستثمار الأجنبي لتنشيط العمل الانتاجي، بالاضافة الي الاستفادة من الخبرة والتكنولوجيا لزيادة الانتاج من أجل التصدير وتوجيه الفوائد التي يعرفها الاقتصاد للمشاريع الاستراتيجية التي تخدم الاقتصاد علي المدي البعيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.