منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    القوات المسلحة تؤكد هدوء الاحوال وتنفي شائعة الانقلاب    مقاطعات إسبانية تتهم أنقرة بالإستيلاء على "أجهزة تنفس" وأنقرة تصف الاتهامات بالقبيحة    الصحة السورية: تسجيل 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا    إسرائيل.. عدد الإصابات بكورونا يتجاوز ال8000 وحصيلة الضحايا 46    عذراً الأستاذ المحترم محجوب محمد صالح .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ما بين العنصرية والتصالح الاجتماعي نقلة من صناعة الموت إلى تحقيق السلام الشامل .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    سيناريو جودة في لغة جون .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الثوار لا ينسون جرائمك او جهلك!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الوراق والكهرمان .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    في نقد حكومة ثورة ديسمبر الحالية (2) .. بقلم: د. عمر بادي    الوزير يلوح بتأجيل انتخابات الهلال    المريخ يرد على الوزير بقرار المحكمة العليا    الكوارتي: لن يكون هناك تمديد في الهلال    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    الغرامة لسائق حاول تهريب مواد بترولية    تراجع إنتاج الدقيق بالمطاحن واتجاه لزيادة الرغيفة لجنيهين    إجلاء (11) سائحاً ألمانياً من بورتسودان    الصحة : 151 حالة اشتباه ب(كورونا) ولا إصابات جديدة    تجار مجهولون يغزون سوق العملة وهجمة شرسة على الدولار    بسبب "الوباء".. البيتزا من المطعم إلى باب بيتك بالطائرة    غاب ضيوف الزفاف فاستبدلهم العروسان.. لكن بماذا؟    ترامب يتحدث عن عقار تحت الاختبار لعلاج كورونا: قد أتناوله    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكونفدرالية .. خيار المضطر
نشر في النيلين يوم 08 - 09 - 2009

مع بدايات صيف العام 2002م ومفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان تواجه مخاضا عسيرا، والمواقف التفاوضية تتخذ في كل مرة شكلا جديدا، طرح ياسر عرمان الناطق باسم الحركة خيار الكونفدرالية المؤقتة كخيار بديل لرفض الحكومة أي مشروع مبني على اسس جديدة لانهاء الحرب، لكنه أوضح وقتها أنها صيغة انتقالية وليست دائمة، يعقبها استفتاء على حق تقرير المصير لتوحيد السودان على اسس جديدة او انفصال الكونفدراليتين في دولتين مستقلتين، ووصف الخيار حينها بخيار المضطر وليس الاول.
دعوات متجددة
وخيار عرمان أو الحركة الإضطراري كان قد سبقه إليه مؤتمر قوى التجمع الوطني الديمقراطى للقضايا المصيرية في اسمرا الاريترية العام 1995م، وإن لم يكن مطروحا كخيار وحيد أو ملح إلا أنه ورد ضمن خيارات التجمع، إذ أقر المؤتمرون العمل بجدية لاتخاذ موقف موحد من خياري الاستفتاء (الوحدة: فيدرالية- كونفدرالية أو الاستقلال) بعد نهاية الفترة الإنتقالية التي اقترحها مؤتمر التجمع إلى جانب بقية المقررات.
والدعوة إلى نظام حكم كونفدرالي لا تفتأ تتجدد من هذه الجهة أو تلك، وكان مالك عقار القيادي بالحركة الشعبية، والي النيل الازرق قد طرح العام الماضي الكونفدرالية كأساس للعلاقة بين الشمال والجنوب وكحل نهائي للصلة التي يمكن ان تربط بينهما، واستغرب المراقبون وقتها دعوة عقار باعتبارها جاءت بعد التوصل لاتفاقية السلام الشامل التي انهت الحرب بين الطرفين، واعتبروه محاولة لتقرير مصير الجنوب قبل حلول الإستفتاء، وقبل ذلك كانت قد تضمنت رؤية بعض حركات دارفور لحل الازمة في الاقليم اعتماد النظام الكونفدرالي، واعتبرته نظاماً يسمح بحكم كل إقليم نفسه بنفسه ديمقراطيا ويعطيه التمتع بالعلاقات الخارجية والدفاع والجمارك في اطارالدولة الواحدة، ويضمن تنفيذ الاتفاقيات. واعتبرته ضماناً لمشاركة عادلة وإدارة منصفة لمواطني السودان عامة ومواطني دارفور خاصة.
والجديد في شأن الكونفدرالية أن الأنباء حملت عزم تحالف أحزاب المعارضة الأسبوع الماضي طرح خيار الكونفدرالية كخيار ثالث بين الوحدة والإنفصال يصوت عليه الجنوبيون خلال استفتاء العام 2011م، وحسب وسائل إعلامية فإن مشاورات أحزاب التحالف الأسبوع الماضي انتهت الى ضرورة الوصول إلى صيغة توفر مخرجاً ثالثاً يحول دون الانفصال، ويوفر في ذات الوقت قدراً من الاستقلالية لجنوب السودان في إطار السودان الموحد، واعتبر التحالف الكونفدرالية صيغة مجربة فى الكثير من دول العالم وناجحة، يمكن أن تقود لاحقاً الى وحدة حقيقية قائمة على التراضي والتساوي في الحقوق والواجبات، إضافة لمعالجته الخلاف حول قانون الإستفتاء.
نظام فاشل
بعض المراقبين استغربوا هذا الطرح في هذا التوقيت بعد أن أصبح طي النسيان عقب التوصل لاتفاق السلام الشامل واعطاء الجنوب حق تقرير المصير، ومضت أربع سنوات من الفترة الإنتقالية تمتع فيها الجنوب بفيدرالية مكنته من التحكم في الإقليم وموارده من خلال حكومة الجنوب، إضافة إلى سعي طرفي نيفاشا الحثيث لجعل خيار الوحدة جاذبا وتجنب خيار الإنفصال عبر استفتاء تقرير المصير، وينظرون إلى طرح الكونفدرالية كخيار مشوش للجهود أكثر منه حلا ثالثا ذي قيمة، لأن الكونفدرالية إتحاد تعاقدى او استقلالى بين دولتين مستقلتين او اكثر ذات نظام سياسى مشابه تبرم الاتفاقيات لتنظيم بعض الأهداف المشتركة بينها كالدفاع وتنسيق الشؤون الاقتصادية والثقافية وإقامة هيئة مشتركة تتولى تنسيق هذه الأهداف، وتحتفظ كل دولة من هذه الدول بشخصيتها القانونية وسيادتها الخارجية والداخلية ولكل منها رئيسها الخاص بها وتختلف عن الدول الفيدرالية، وبالتالي فإن خيار الكونفدرالية يعتبر تقريرا مبكرا لمصير الجنوب بالانفصال حيث لا تقوم الكونفدرالية الا بين دولتين مستقلتين، ويرى مراقبون أن تحول الحركة الشعبية إلى هذا الخيار يجعلها تنفض يدها عن التزامها باتفاقية السلام الشامل التي تلزمها بالسعي مع الآخرين لجعل خيار الوحدة جاذبا. ويذهب كثير من المراقبين إلى ان الاتحادات الكونفدرالية عادة تفشل في توفير سلطة تنفيذية فاعلة، وتفتقد الحكومة المركزية المؤثرة.
وهذا الإتجاه يعضده د. ابنيقو أكوك الأكاديمي بمركز دراسات السلام، جامعة جوبا الذي يؤكد أن الكونفدرالية لن تنجح فقد تمت تجربتها في سويسرا ولم تنجح، وبعض الدول كانت تعول عليها وحاول الزعيم القذافي من قبل تطبيقها في بعض دول الجوار ولم ينجح، ويشير اكوك إلى أن الجنوب لم يطرح كونفدرالية من قبل بل طرح فيدرالية، ويقول إن أحزاب التحالف نفسها هي التي أتت بتقرير المصير للجنوب، ويضيف أكوك أن على الشريكين استغلال خيار الوحدة بجعلها جاذبة من خلال تنمية وتقدم أكثر ليكون خيار الوحدة مقبولا للطرفين وللمعارضة.
الفيدرالية أفضل
استاذ العلوم السياسية د. إبراهيم ميرغني الخبير في العلاقات الدولية يرى أن نظام الحكم في السودان هو مشكلة المشاكل نتيجة مركزية السلطة وهو لب الصراع في السودان لأنه حتى عندما يأتي الحديث عن قسمة الثروة والسلطة فإنه لا يمر إلا عبر نظام الحكم نفسه، لأن النظام المركزي يجعل الحكومات الولائية دون سلطات. لكن د. ميرغني يفضل خيار الفيدرالية ويعتبره طريق الخروج من الدائرة المغلقة، ويرى أن القوى السياسية نفسها لا تطالب بالفيدرالية إلا إذا كانت خارج السلطة، ويقول إن خيار الفيدرالية لا يتطلب تنازلات من جهة لأخرى، ويعتبره منجيا للسودان من جميع المشاكل ويحل مسألة الصراع على السلطة برمتها، ويضيف أن هناك جنوبيين يطالبون بالفيدرالية إلى جانب حق تقرير المصير، ويقارن د. ميرغني بين النظام الحالي وبين ما يمكن ان تقدمه الفيدرالية ويقول إن المركزية همشت الولايات ولم تؤد إلى تقصير الظل الإداري المطلوب منها.
وكيفما كان الأمر فإن الدعوة لنظام كونفدرالي تتجدد مع كل منعطف من منعطفات الحياة السياسية السودانية، وربما وجدت الدعوة الحالية من المعارضة دعما وأذنا صاغية خاصة مع تواجدها مجتمعة في مؤتمر جوبا هذه الأيام.
عوض جاد السيد :الراي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.