مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طعنة الدبوس احد اهم ادوات المرأة لمكافحة \"الرجل البقابض\"..\"التحرش الجنسي\" في المكاتب والعمل.. الصياد في مواجهة الفريسة!
نشر في الراكوبة يوم 01 - 12 - 2010

طعنة الدبوس احد اهم ادوات المرأة لمكافحة "الرجل البقابض"
رصد: محمد المختار محمدأ
ماطت قناة النيل الازرق اللثام عن "المسكوت عنه" من خلال برنامج عدد خاص الذى يقدمه الكاتب الصحفى البروفيسور عبداللطيف البوني والاستاذة منى ابو زيد, حيث تناولت الحلقة قضية "التحرش الجنسي في المكاتب واروقة العمل العام", واستضاف البرنامج اخصائية الطب النفسي الدكتورة ناهد محمد الحسن, واستاذة علم الاجتماع بجامعة النيلين الدكتورة نعمات عبد الله رجب.عدم الحيلة!!البرنامج بث تقريرا مختصرا عن الموضوع تناول مسألة خروج المرأة للعمل التى تعتبر فى حد ذاتها مكان جدال ونقاش فى كثير من الدول, وحول سؤال الاستاذة منى ابو زيد عن التحرش الجنسى والتنميط فى مكان العمل العام, قالت الدكتورة ناهد محمد الحسن, هناك تصور فى الاذهان بأن المرأة ضعيفة و عديمة الحيلة, وان المرأة بالضرورة هي الاكثر ضعفا ويمكن ان تنكسر, وتربية الاهل والاعمام قامت على اساس "نحن محروسات" ما عندنا قدرة نحمى انفسنا ويسهل اقتناصنا, وهذا جزء من المنظومة التربوية التى تتشكل وتتنمط فيها المرأة فى المجتمع. ووافقتها الدكتورة نعمات عبد الله رجب فى كل ما ذكرته مضيفة بان المؤسسة الاجتماعية عمقت فى الرجل ذكوريته وفى المراة انوثتها.وتشرح الدكتورة نعمات سؤال البروفيسور البوني عن صور التحرش الجنسي ومن اين يبدأ, وتقول يبتدئ من لمحة ونظرة والتحرش الشفهي من إطلاق النكات والتعليقات المشينة،والتلميحات الجسدية،والإلحاح في طلب لقاء، وطرح أسئلة جنسية، ونظرات موحية إلى ذلك، ثم تتصاعد حتى تصل إلى اللمس والتحسس والقرص من جانب الرجل الذى يشعر بانه هو الذى يأمر وان المرأة هى التى تستجيب.الصمتوجاء رد الدكتورة نعمات على تساؤل مقدم البرنامج عن صمت المرأة المطبق عند التحرش بها, بأن المرأة تخشى على مكانتها الاجتماعية والعلمية خاصة اذا بدرت من شخص يرأسها يمكن ان تصمت ويمكن ان تجاريه فى هذه العملية لتحقق اغراضها, وترى الدكتورة ناهد بأن الصمت ردة فعل متعمدة, لأن المراة عندما تجد نفسها فى المواصلات او فى اي مكان عام يقف الجميع ضدها, وبعض الرجال يردون ردا قاسيا لها حتى تضعف و تنكسر, لأن بعض الرجال يرون ان التحرش الجنسى حق من حقوقهم, وتضيف ناهد بأن الصمت يستمر حتى البيت خشية ان تمنع الفتاة من الخروج وتسمع كلاما على شاكلة "قبيل ما قلنا ليك".هل كنت شاهدا؟؟واستطلع البرنامج عددا من المواطنين بسؤالهم, هل كنت شاهدا على تحرش رجل بامرأة؟, جاءت اجاباتهم على هذا النحو, * يقول احد المواطنين: فى ناس حكوا لينا... بعد ساعات العمل فى موظفة عملوا ليها كده... الموضوع ده غير ظاهر ليكم كاعلاميين,و يقول آخر لا شاهدت ولا سمعت. – مواطن: الزول بسمع لكن ما بشوف, مواطن: الشركات الخاصة ثمن التوظيف هو التنازلات... فى بنات يرفضن, مواطن فى واحد عامل من زملائنا تحرش بعاملة بعد ساعات العمل لأن المكان خال ووصلوهم للمحكمة.* اما مواطن اخر فقد ذكر: رجل مع امرأة دخل معاها فى مشكلة فى وضع شاذ... نهيناهم وعفا الله عما سلف سترناهم.* ويضيف ثالث - قريت وسمعت عن واحدة مشت تشتغل المدير بدأ يعمل ليها حركات وفضلت تقعد فى البيت.... فى شغلى ما حصل لي... انا شغالة مع اقباط والحمد لله ما بملوا عينهم فى الزول لحدي ما مرقت منهم.ظاهرة منتشرة"نعم حدث انتشار كامل للظاهرة" وهى ظاهرة منتشرة فى اعلى المستويات, هكذا اجابت الدكتورة نعمات على سؤال بروفيسور البونى, هل اصبح التحرش الجنسى ظاهرة منتشرة فى اطارالمسكوت عنه, وتقول لا يمكن ان تمر فترة دون ان استمع لاحدى الزميلات او الموظفات تعرضت الى تحرش جنسي, مضيفة بأن التحرش هو مبادرة ان يمارس أي سلوك جنسى تجاه المرأة بدون تراضي, و ان المرأة التى تتعرض للتحرش ولو بشكل بسيط تتحدث و تفضفض.بعضهن يستخدمن الدبوسو تجيب الدكتورة ناهد على سؤال الاستاذة منى ابو زيد عن شكوى المرأة, و تقول حتى اذا اشتكت لا توجد قوانين للحماية, ولاحظت هناك لبس فى الاستطلاع, واضافت نحن النساء داخل اطار الصمت نطور ادواتنا, بعض النساء يستخدمن الدبوس للطعن, وفى المكاتب بعضهم يضع يده على كتف الفتاة "يعمل فيها ابوك", والبنات دائما ما يضعن حاجزا ويقلن "ده بقابض". وحول استسهال عملية اللمس فى الخدمة العامة وسؤال منى عن ان مجتمعات العمل العام مهيأة للخلوة و مغلقة, تقول ناهد بأن بيئة العمل والمكان غير مهيأ بالشكل الصحيح وتضيف عندنا نحن الاطباء قانونيا يجب حضور شخص ثالث واذا حدث اعتداء من الطبيب المجلس الطبى يعاقب على ذلك.المرأة المدخنة وعن دور لبس المرأة ولأي مدى تلعب المرأة فى ذلك تقول نعمات, السؤال الذى يحير المرأة تريد ان تتزين وتظهر بشكل جميل, و لكن بعض الرجال يعتقدون ان المرأة المدخنة تقدم دعوة للرجل, وهى فى الاصل تتباهى بها النساء امام الاخريات, بينما ترى ناهد ان الخرطوم مدينة محتشمة بالمقارنة مع بلدان اخرى كثيرة, و ان الرجال تاريخيا لا يبذلون أي جهد لكبح غرائزهم, ونحن النساء "نتخمخم ونتربط", ودائما ما يقول الرجال "دى اثارتنى, وما قدرت اصبر ولا استطيع التحمل" وعلى الرجل ان يبذل جهدا. الدافع مرضهل دافع الرجل على التحرش مرض؟ تجيب الدكتورة نعمات على سؤال منى, انه من الناحية الاجتماعية يقول بعض علماء الاجتماع والابحاث ان سلوك الرجل مبعثه التنشئة الاجتماعية وتاريخيا الرجل يمتهن الصيد والقنص عكس عمل المرأة, وتضيف الرجل تمادى فى عدوانيته لأن المجتمع عمق فيه هذا الشعور والعكس تماما المرأة تعودت ان تستسلم, والرجل فى مكان العمل يتمادى فى هذا السلوك, وترى بان السبلية فى اللبس والمظهر بل افكارمتعمقة فى الرجل منذ الصغر, خاصة وان بعض الدول هناك لبس فاضح جدا ولا يوجد هذا السلوك, وترى الدكتورة ناهد انه لا يوجد مرض يدعو الرجل ليتحرش بالناس, بل هو سلوك خاطئ, والتنشئة الاجتماعية تساعد الرجال ان يطالبوا والمرأة تقول لا, والعرب يقولون "ان البخل عادة ذميمة إلا عند النساء".لبس المرأةاجمع اغلب المستطلعين عن دور لبس المرأة فى التحرش بها, خاصة اللبس الضيق, وطالب بعضهم بحظر استيراده من الخارج, وتقول ناهد فى مجتمعنا تحمل المرأة المسؤولية الاخلاقية ولا يحمل الرجل, وتضيف "امهاتنا اتزوجن زمن اللبس جكسا فى خط ستة وزمن الرحط" ما كان هناك تحرش جنسي كما يحدث الان, ورغم ان اللبس المحتشم مفروض من الدولة والخرطوم مدينة محتشمة الا اننا نجد هناك تحرشا, و ترى ان السبب الاساسى يعود الى التربية والتعليم, واضافت علميا هناك مراكز فى الدماغ مسؤولة عن التحرش وكذلك العوامل الاجتماعية الاخرى, وقالت في مجتمع الدينكا "الناس ما لابسه" واذا ظهرت على الرجل أي علامات اثارة يتم رفضه, واضافت نحن نعيش فى مجتمع لا يطالب الرجل ببذل أي مجهود ويرمى كل ذلك على المرأة, مطالبة الرجال ببذل جهد اكثر لكبح جماح انفسهم و ان لا يرمون كل المسؤلية على عاتق المرأة, وتقول الدكتورة نعمات فى المؤسسات التى تكون فيها المرأة رئيسة فى العمل لا يستطيع الرجل ان يتحرش بها.تحرش المرأة بالرجل استثناءويقول المحامى الدكتور ابوبكر عبدالرزاق, ان المبادرة دائما ما تأتي من الرجال, وقد يكون هناك استخدام ادوات غير مباشرة من المرأة ولكن ذلك استثناء, ويرى بضرورة ان تكون مكاتب العمل العام مشرعة ومفتوحة, لأن جريمة الزنا لا تكون جريمة إلا اذا خرجت الى العلن, والتحرش يدخل تحت طائلة قانون الاغواء, ويضيف المعالجة الأولى هي معالجة تربوية بزيادة التدين فى الناس وهو ما يقود الى الاستقامة, وتقول دكتورة ناهد بأن التحرش الجنسى داخل مكان العمل جريمة عندها قوانين وعقوبات في كثير من الدول, وترى بأن لبس المرأة ليس هوالسبب في ذلك, وتضيف مشكلتنا ان الرجال دائما ما ينظرون الينا كجسد ولا يتعاملون معنا كفكر.المعالجاتوتقول الدكتورة نعمات على المرأة الا تسكت وتلوذ بالصمت, و ان تكون لها حماية من مؤسستها ومن المجتمع بدلا من تجريمها, لأن المرأة الناجحة دائما ما تصيبها السهام ويقول الرجال بأنها سهلة ويمكن الوصول اليها, تضيف الدكتورة ناهد يجب تغيير بيئة العمل وشكل المكاتب بأن يكون هناك زجاج, وان يكون للمرأة حق التظلم وكذلك الترقى فى العمل بدون أية مساومات, ونادت بضرورة خروج المرأة من صمتها, والرجوع الى القيم القديمة التى تحث على حماية المرأة" انا المأمون على بنوت فريقو"وخلصت الحلقة على ضرورة اصلاح بيئة العمل, وسن القوانيين والتشريعات التى تحمى المرأة من التحرش الجنسى, وعلى ضرورة افصاح اللاتى تعرضن على تحرشات من قبل الرجال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.