مازال يلعب دور المعارضة الحزب الشيوعي.. التمسك بإسقاط الحكومة أين البديل؟    الهلال يتخطى هلال بورتسودان بهدفين نظيفين ويتصدر الدوري    حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    "10" مليون يورو لدعم هيكلة الصمغ العربي    اتفاق على إنشاء ملحقيات ومراكز تجارية بسفارات السودان ببعض الدول    الأرصاد في السودان: أمطار غزيرة في 3 ولايات    بعد اجتماع دام"3′′ ساعات..تعرّف على مطالب دييغو غارزيتو ..وما هو ردّ سوداكال؟    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    الخميس النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    حمدوك يطلع على جهود تنفيذ سياسات الاصلاح الاقتصادي    السودان.. مطالبات بإعفاء النائب العام    لاعب كرة قدم مصري يرد بعد إيقافه بسبب فتاة في أولمبياد طوكيو    السودان: وزارة الإعلام تطرح مشروع قانون يقيد الحصول على بعض المعلومات    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    الوفدالأمريكي:نسعى لجذب الاستثمار وتنظيم مؤتمرات للتعريف بثروات السودان    الوفد الأمريكي يتعرّف على فُرص الاستثمار في قطاعي الكهرباء والنفط بالسودان    طرح تذاكر حضور مباريات بطولة كأس العرب ابتداءً من الغد    "احتفال تنصيب مناوي".. لجنة خاصة تناقش عدة تصورات    بعد كمين محكم..ضبط"كلاشنكوف" في الجزيرة    حادث مروري بطريق شريان الشمال يؤدي بحياة 3 أشخاص    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    توقيف أحد تجار العملات الاجنبية في السوق الموازي    حلال على المريخ حرام على الهلال    ضبط شبكة نشطت في تجارة الأعضاء البشرية بمشارح الخرطوم    العثور على أكثر من 40 جثة بشرية في نهر فاصل بين إثيوبيا والسودان    القبض علي متهمين تهجموا بساطور على حكم مباراة كرة القدم    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الموجة الجديدة تفتك ب"الرئة" .. تخوفات من إنتشار كورونا" المتحوره الهندية" في بورتسودان    بحضور بن هزام وبرقو الكشف عن ترتيبات استضافة الإمارات لمعسكر صقور الجديان    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    ارتفاع متواصل في إسعار السلع الاستهلاكية .. وندرة في سكر كنانة    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    شاهد بالصور.. بطلة رفع الأثقال السودانية محاسن هارون تشارك في بطولة سباق الجري رغم حملها بجنين وفي الشهور الأخيرة واللجنة المنظمة تكرمها    ولاة الولايات .. معايير جديدة    ركود في العقارات و (1200) دولار للمتر في الرياض    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    مصالحة الشيطان (2)    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حسين با زرعة .. وعدم آصالة الكيزان!
نشر في الراكوبة يوم 14 - 06 - 2017

قبل إنفصال الجنوب العزيز، وعندما كانت السيدة/ تابيتا بطرس – رد الله غربتها – وزيرة للصحة.
والحق يقال، لم تقصر السيدة/ تابيتا، حيث أجرت إتصالات فى "مصر".
لعلاج الشاعر الهرم "حسين بازرعة" رحمه الله وغفر له.
وكعادة "الكيزان" و"المؤتمرجية" الذين كرموا الفنانة السورية "زينة بطليموس" فى "قاعة الصداقة" وأغدقوا عليها الهدايا.
حينما وصل الشاعر القامة "بازرعة" الى القاهرة فى بدايات أيامه.
إحتفوا به ايم إحتفال، ونشرت صور له مع الملحق الثقافى والإعلامى بالسفارة السودانية بالقاهره.
وقتها كنت أتشرف بأعباء منصب "السكرتير الثقافي وإلإعلامي" لدار السودان بالقاهرة.
ولقد نجح منتدى ثقافى أسسناه بأبسط الأمكانات حتى صبح حديث السودانيين بالقاهرة المقيمين فى القاهرة والقادمين اليها.
حيث كرم في ذلك المنتدى عدد كبير من الشعراء والأدباء والفنانين والمخرجين والرياضيين، الموتى والأحياء.
وتعرف كبار وشباب السودانيين أبناء الجالية "القديمة" التقليدية المقميمين فى مصر على ثقافات سودانية ما كانت لهم بها معرفة سابقة.
الشاهد فى الأمر أن السفارة السودانية بالقاهرة تكرمت على ذلك الشاعرالفذ، فى بداية الأيام بشقة اقام فيها.
وبعد أن أكمل شهرا واحدا، واوضح طبيبه المعالج بأنه يحتاج الى شهرين لتكملة العلاج.
إنسحب من المشهد الملحق الثقافى والإعلامى، وظهر مسئول إدارى.
أخطر من كان يرافق الشاعر فى علاجه بالشقة من أهله بأن يخلوا الشقة دون توفير بديل!
وحينما كرر عليهم ذلك الطلب، امهلهم اربعة وعشرين ساعة فقط بعدها أخبرهم بأنهم سوف يخرجون منها بالقوة وسوف ترمى أغراضهم بالشارع.
فى ذلك الوقت كان الأخ "اسامة الشيخ" وهو من أبناء جبال "النوبة" يعمل فى قسم العلاقات العامة بمكتب الحركة الشعبية بالقاهرة.
قبل أن يتحول لسفارة بعد الإنفصال.
واسامة .. بحكم وظيفته تلك كان يتردد على السفارة السودانية لإنهاء إجراءات خاصة بالحركة الشعبية وقادتها فى ذلك البلد. ولذلك فهو ملم بما يدور.
أخطرنى أسامة بالذى حصل فقلت له "خيرا إن شاء الله".
وقتها كان الأستاذ/ يوسف السمانى، صاحب إذاعة أف.أم 104 الرياضية بالقاهرة.
وكان فريق الهلال يعسكر كذلك بالقاهرة فى منطقة 6 أكتوبر، والسيد/ صلاح إدريس – رئيس نادى الهلال – وقتها كان كذلك متواجدا بالقاهرة.
فحكيت ليوسف السمانى القصة وقلت له، نعم أنا "هلالابى" وأكتب من وقت لآخر فى مجال الرياضة.
لكن لا علاقة لى مباشرة بالسيد/ صلاح إدريس، لكنى إعرف له إهتمامات بالجانب الفنى.
فليتك تخبره للمساعدة فى حل مشكلة هذا الشاعر الكبير.
الذى شيد عدد كبير من السودانيين قصص حبهم حتى تتوجت بالزواج على أغنياته وكلماته الرائعة.
وللمزيد من التوضيح وللأجيال التى لا تعرف "بازرعة"، فشعره فعل بالسودانيين ما فعله شعر "نزار قبانى" بالعرب من المحيط للخليج وما فعلته أغانى ام كلثوم وعبد الحليم حافظ بالمصريين.
ولو كان فى السودان قانون وعدل وإنصاف وحفظ "حقوق".
لشيد العائد من أغنية واحدة من أغانى "بازرعة" مثل "شجن" أو "قصتنا"، شقة أو "فلا" ضخمه له فى مصر.
المهم فى الأمر وعدنى "يوسف السمانى" خيرا وأن يبذل مجهود فى هذا الجانب.
لكنه ويا للأسف أغلق هاتفه الجوال ولم يعد يرد على إتصالاتى.
فالهمنى الله، أن أتصلت بقطب "هلالابى" أعرف كرمه واصالته، أمسك عن إسمه لأنه لا يرغب فى ذلك.
حكيت له الذى حدث كله وهو بالسودان وقتها، فلم يزد من أن قال لى خيرا إن شاء الله.
وبعد أقل من دقيقة وجدت منه رسالة على الهاتف، يطلب منى الإتصال بسمسار سودانى كان معروفا فى مصر، ويدير عدد من الشقق لشخصيات معروفة من بينهم "مطرب".
أتصلت "بالسمسار" على الفور وتلك كانت اول معرفة لى به، فقال لى نعم السيد "فلان" إتصل وابلغنى أن أجهز شقة فى منطقة المهندسين للأستاذ لمدة شهرين.
تكلفة ايجار الشقة تلك لفترة الشهرين، كانت تزيد عن مبلغ الفى دولار!
على الفور إتصلت بالأخ / اسامة وأنا اشعر بسعادة لا توصف.
وقمنا فى اليوم الثانى وقبل الزمن المحدد وهو 12 ظهرا لرمى أغراض الشاعر الكبير فى الشارع.
بنقله وأغراضه لمكان إقامته الجديد.
ذلك كله "هين" والذى فعله الأخ السودانى هو حال اصلاء السودانيين.
هذا الشعب الكريم العظيم الطيب الذى لا يستحق الذلة والإهانة والقتل والإبادة والتهجير القسرى ونظام فاسد يحكمه بهذا السوء والوضاعة.
لكن المدهش فى الأمر والقصة طويلة أحاول أن أختصرها قدر المستطاع.
أننا حينما قمنا بنشر تلك المعلومات – وهى موجودة على محركات البحث - وقتها كان الملحق الإعلامى "عبد الملك النعيم" فى السودان.
إتصل ببعص الصحف أو إتصلت به، فنفى نفيا باتا أن تكن السفارة السودانية قد طردت ذلك "الهرم" السودانى الكبير من إحدى الشقق المملوكة لها.
مبديا مبررات واهية، منها أن الشقة التى كان يقيم فيها "الراحل" كانت لدبلوماسى سودانى عاد من إجازته.
والسؤال الذى لم ولن يستطيعوا الإجابة عليه وحتى الآن.
لولا أنهم "كيزان" و"مؤتمرجية"، لذلك هم غير اصلاء ويفتقدون للوفاء.
ما هى المشكلة .. لو قاموا بمعالجة ذلك الموقف خارج الإطار الرسمى.
الا يبعث الدبلوماسيون لأجل هذا؟.
ما هى المشكلة .. فى أن يبادر أحدهم ويبدا بالمساهمة من جيبه ثم يمر على باقى الدبلوماسيين والموظفين وفى مقدمتهم السفير لتأمين أيجار شقة ولو لمدة شهر واحد ثم "يحلها الحلال" كما نقول فى عرفنا السودانى؟
الا يصرفون الكثير من الأموال فى امور تافهة ولتكريم شخصيات لا تستحق التكريم؟
كيف يفعلون ذلك ولقد تابعنا جميعا قصة "الصحفى"| الطاهر ساتى، الذى اعيد من مطار القاهرة وكيف هب "السفير" لنجدته ومعالجة مشكلته،
لكن السفير لم يهتم بسودانيين آخرين واجها نفس المشكلة أخبرهم "الطاهر ساتى" عنهما وأنه التقى بهما خلال فترة الحجز القليلة الذى وضع فيه.
مرة أخرى الف رحمه على الشاعر الكبير.
ولا بد من التوضيح مرة ثانية لم يكن القصد من هذا المقال ألتشهير أو إحداث أى اذى بمن له به صلة.
فحق الشاعر الكبير بازرعة على الشعب السودانى وعلى أى حاكم فيه.
يمكن أن يوفر له فى مثل تلك الظروف "مدينة" بحالها فى "مصر" ومدينة فى "السودان".
وما أكثر الذين خدموا وطنهم فى العديد من المجالات، ولم يتذكرهم الناس – ولو – "بشق" كلمة طيبة، دعك من تكريم أو تعويض مادى.
ختاما .. "لو كل كلب عوى ألقمته حجرا لصار الصخر مثالا بدينار".
تاج السر حسين –


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.