دقلو: نأمل أن تخطو بلادنا لمدارج المجد وبناء علاقات متوازنة .. وزارة الخارجية: اتفقنا على التطبيع والمصادقة موكولة للجهاز التشريعي    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    بعد الإمارات والبحرين.. البيت الأبيض: السودان وإسرائيل اتفقا على تطبيع العلاقات    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاعر «لا تصالح» أعادته الثورة المصرية إلى ميدان التحرير.. شاهد صورة تذكارية لحفل زفاف أمل دنقل وزوجته عبلة الرويني
نشر في الراكوبة يوم 29 - 05 - 2011

* شقيقه يكشف حكاية صاحبة «العيون الخضر» قصة الحب الأولى في حياته.. وشيوخ القرية يذكرون أنه كان أصغر خطيب يعتلي منابر المساجد.. بينما كتاب ونقاد يطالبون بإعادة الاعتبار لذكرى أمل دنقل وبناء قصر ثقافة لائق باسمه
* مثلما ردد آلاف المتظاهرين كلمات الشاعر أمل دنقل في مظاهرات تطالب بالحرب والثأر من الهزيمة في سنوات الجمر من سبعينات القرن الماضي، لم يجد شباب ثورة 25 يناير ما يعبر عن غضبهم الشعبي والبركان الثائر بداخلهم إلا كلمات الشاعر الراحل التي ما زالت محفورة في عقول المصريين. فرغم مضي 28 عاما على رحيل الشاعر الذي ظل ثائرا ضد الظلم والطغيان وضد التصالح مع الكيان الصهيوني، فإن أشعاره لا تزال هي الملجأ للباحثين عن قوة تعبر عن المكبوت بداخلهم، وتروي ظمأ اشتياقهم للحرية والعدالة الاجتماعية بين طبقات الشعب. جاءت كلمات أمل دنقل لتروي هذا الظمأ وتملأ هذا الفراغ وكأنه ما زال حيا ينادي بالحرية في ميدان التحرير بقلب العاصمة القاهرة، محمولا على أكتاف المتظاهرين، كما حدث في عام 1972، وهو يلقي قصيدته الشهيرة «الكعكة الحجرية» صارخا بصوته الجهوري الأجش:
«أيها الواقفون على حافة المذبحة
أشهروا الأسلحة
سقط الموت وانفرط القلب كالمسبحة
والدم انساب فوق الوشاح
المنازل أضرحة
والزنازن أضرحة
والمدى أضرحة
فارفعوا الأسلحة
ارفعوا
الأسلحة»
وبعد نجاح الثورة وما اعترى مسارها من تقاطعات، مع فلول الثورة المضادة، وأنماط الفساد، جدد آلاف المصريين استعادتهم لصوت شاعرهم مرة أخرى، رافضين دعاوى ترددت عن محاولات للعفو عن الرئيس المصري السابق والتصالح مع أركان نظامه الفاسد. ورفع المتظاهرون في قلب ميدان التحرير بالعاصمة المصرية لافتات تحمل اسم قصيدة دنقل الشهيرة «لا تصالح»، ورددوا معه:
«لا تصالحْ!
ولو منحوك الذهبْ
أترى حين أفقأ عينيكَ
ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى..:
لا تصالح
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
كيف تخطو على جثة ابن أبيكَ؟
وكيف تصير المليكَ..
على أوجهِ البهجة المستعارة؟
كيف تنظر في يد من صافحوك
فلا تبصر الدم..
في كل كف؟
إن سهما أتاني من الخلفْ
سوف يجيئك من ألف خلفْ
فالدم - الآن - صار وساما وشارة»
في زمن الثورات العربية، وعلى طريقتها الخاصة احتفت «الشرق الأوسط» بذكرى رحيل أمل دنقل الثامنة والعشرين التي حلت يوم السبت الماضي 21 مايو (أيار) الحالي، برحلة إلى قريته «القلعة» مسقط رأسه بمحافظة قنا بصعيد مصر:
بدأت الرحلة من حيث انتهى أمل دنقل (شاعر الرفض العربي)، حيث بدأت كاميرا «الشرق الأوسط» ترصد وتسجل المكان الذي يضم جسد الشاعر الراحل. ولم يكن الأمر سهلا، فزيارة مقابر القلعة التي تضم رفات شاعر العروبة يلزمها سيارة خاصة من مدينة قنا أو ركوب الهيكل المعدني المدعو «التوك توك» والانصياع لأوامر الصبية الصغار الذين يقودونه. وعندما تبصر عيناك بداية المقابر لا تجد علامة مميزة أو إشارة تدلك على مقبرة الشاعر الراحل، ولا يمكن التعرف عليها إلا عبر أحد أفراد أسرته أو أحد السكان المجاورين للمقابر، فلا بوابة تحيط بها ولا لافته تشير إليها، يحوطها سور صغير ونباتات شوكية وعليها بعض قوالب الطوب الطيني ومكتوب على الحائط المجاور لها «(كل نفس ذائقة الموت).. هذا قبر المغفور له أمل دنقل، توفي في يوم السبت 21 من مايو 1983». ألوان هذه الكتابات بدأت تختفي معالمها من على الجدران بسبب حرارة الشمس القاسية ومرور 28 سنة بلا تحديث. شقيقه أنس دنقل أكد أنه تم وضع لوح رخام مكتوب عليه اسم الراحل وتاريخ وفاته لكنه سرق منذ فترة، و«سوف نقوم بعملية تطوير شاملة للمقبرة في القريب العاجل».
سوى عائلته المكونة من والدته وشقيقه وشقيقته، من النادر أن يقوم بزيارة قبر الشاعر الراحل سنويا أحد غيرها، حتى في ذكرى وفاته لقراءة الفاتحة والدعاء له، ووالدته التي تخطت التسعين من عمرها ولم تعد تقوى على الحضور إلى مقر قبره، إذ تقيم مع شقيقته الصغرى بمدينة البحر الأحمر.
كانت المحطة التالية أمام المنزل الذي شهد 17 عاما من حياة أمل دنقل قبل أن يغادره إلى القاهرة، في مغامرة الشهرة والبحث عن الأضواء الثقافية، حيث هجرت العائلة المنزل منذ 20 عاما، وقاموا بالانتقال إلى فيلا حديثة بالقرب من المنزل القديم، بعدما انهارت بعض أجزائه وأصبح آيلا للسقوط في أي لحظة.
وكانت المحطة الأخيرة مع بيت ثقافة أمل دنقل الموجود بدور أرضي بمنطقة شعبية بمدينة قفط، حيث لا تجد أي دلالة على وجود بيت ثقافي لشاعر كبير في قامة أمل دنقل، وفي كثير من الأحيان تجده محاطا بمياه المجاري الملوثة، بالإضافة إلى أنه يقبع بالدور الأرضي من عمارة شعبية، لا يسمع أحد عن أي أنشطة له أو حتى مجرد توعية بالشاعر الراحل الذي يحمل اسمه البيت، في غيبة تامة لوزارة الثقافة، والهيئة العامة لقصور الثقافة، المعني الأول بالأمر. عن أمل دنقل في مشهد الذكريات والحنين التقت «الشرق الأوسط» النائب البرلماني الأسبق بمجلس الشعب، أنس دنقل، شقيق الراحل الذي عاد بذاكرته للوراء 28 عاما متذكرا يوم السبت 21 من مايو (أيار) 1983، الذي فقد فيه شقيقه الأكبر وشاعر الأمة العربية الثائر أمل دنقل.
كشف أنس النقاب عن أسرار وحكايات ومواقف إنسانية ومغامرات عاطفية حفل بها تاريخ الشاعر الراحل أمل دنقل، لم تكن أقل أهمية من قصائده وكلماته الثورية التي ما زالت باقية حتى يومنا هذا، يتغنى بها الثوار ويناقشها النقاد والأدباء، وعلى رأسها قصة الحب التي جمعت بين شقيقه الراحل وبنت المنصورة. قال إنس: «الحب في حياة أمل دنقل كان قويا جارفا، لكن أهم قصة في حياته هي قصة حب ذات العيون الخضر، بدأت في نهاية الخمسينات من القرن الماضي حيث كنا نسكن مدينة قنا، وكانت أيامها تمتلئ بالموظفين من أهالي الشمال وكثير من المدرسين اليساريين الذين أبعدتهم السلطة ونفتهم إلى صعيد مصر. فأصبحت المدينة بمثابة استراحة محارب لعدد كبير من الموظفين والمدرسين المثقفين أبناء الشمال، في ظلال هذا تناثرت قصص الحب التي تدور بين أبناء الصعيد وبنات الشمال. وذات العيون التي أحبها أمل كانت جارتنا، ووالدها كان مدرس موسيقى، أيامها كانت صبية ملائكية ملامحها طفولية شبهها أمل بالسيدة مريم، ووصفها في قصيدته (العينان الخضراوان) بالعذراء المسبلة الأجفان. فقد كانت شديدة الرقة والجمال، وكانت شقتهم مجاورة لشقتنا، وبحكم أن والدها مدرس موسيقى ولديهم كل أدوات العزف من عود وكمنجات وخلافه كانت تعزف الموسيقى، وكنا جميعا نغني معا أغاني عبد الحليم حافظ الوطنية، وكان أمل يسمعنا بصوته أغنية عبد الحليم (فوق الشوك مشاني زماني)».
يتابع أنس: «كان أمل في بواكيره الشعرية، وربط الحب الجارف قلبه ب(ع)، بنت المنصورة الصبية، ثم كان مشروع زواج لم يكتمل لأسباب مادية تتعلق بالأسرة وقتها، حيث كان والدي متوفى وأرضنا الزراعية تحت يدي المستأجرين بحكم قانون الإصلاح الزراعي أيامها، ولم يستطع أمل الزواج لكن ظل حبه لهذه الطفلة الجميلة ينبض في قلبه ويتردد في كل أشعاره وكل دواوينه، ومن بينها الديوان الذي لم ينشر وعنوانه (العيون الخضر)».
وعن أصدقاء أمل دنقل بقريته قال شقيقه أنس، لم يرتبط أمل بعلاقات صداقة كثيرة مع أهالي القرية، فقد غادرها بعد إنهاء المرحلة الثانوية مباشرة إلى القاهرة، وكانت زياراته قليلة بسبب ارتباطه بالقاهرة، لكن أتذكر علاقته بالدكتور الراحل محمد سلامة آدم، عميد آداب بني سويف، واللواء رفعت دنقل، ثم كانت فترة مرضه التي جعلته يلازم معهد الأورام طيلة 3 سنوات حتى وفاته في 21 مايو 1983.
أما أهالي قرية القلعة، محل ميلاد الشاعر، من كبار السن، فلا يعرفون عن أمل دنقل إلا أنه كان أصغر خطيب بالقرية اعتلى منابر المساجد، ويتذكره آخرون بأنه ابن الطريقة البرهامية (طريقة صوفية منتشرة بصعيد مصر)، أما الشباب فلا يعرفون عنه سوى ما تتناقله وسائل الإعلام المختلفة من قصائد ونثريات خالدة.
الدكتور محمد أبو الفضل بدران، عميد آداب قنا بجامعة جنوب الوادي، الذي جمعته عدة لقاءات بالشاعر، يتذكر الأيام الأخيرة في حياة الراحل، حيث زاره بالغرفة 8 بمعهد الأورام بالقاهرة، عندما ذهب يعرض عليه بعض قصائده، فقام أمل بخطه الجميل، كما يقول د.بدران، بتصويب بعض الكلمات، وتحدث معه عن تجربته الشعرية.
قال الدكتور بدران: «حورب أمل في بداية حياته وكان أكبر دليل على ذلك مطبوعاته التي لم تجد طريقا للنشر إلا خارج مصر، لذلك أرجو من الدولة إفساح الطريق لتدريس شعر أمل دنقل بالمدارس، كما أتمنى أن يتم البدء في إنشاء بيت ثقافة أمل دنقل الجديد، الذي تم تخصيص مساحة 1000 متر له بمدخل مدينة قفط، لكي نراه شامخا قبل ذكراه المقبلة، كما أوجه ندائي إلى الكاتبة الصحافية عبلة الرويني، زوجة أمل، لكي تفرج عن باقي قصائده، فهي تراث شعري وإرث إنساني وليست إرثا عائليا».
وبمحبة بادية يقول الدكتور أحمد خيري الأمير، مدرس الصحافة جامعة جنوب الوادي: «أنا من دراويش أمل دنقل لأنه حالة استثنائية في تاريخ الشعر العربي المعاصر. فهو الوحيد الذي استطاع أن يجمع في إنتاجه الشعري وفي توليفة رائقة لا نشاز فيها بين روافد التراث العربي والإسلامي مع منتجات عصر الحداثة والإبداع الحضاري العربي. كانت أول معرفتي بالشاعر من خلال قصيدته (لا تصالح)، وأرى أنه يتوجب على جهات كثيرة تكريم أمل ووضع اسمه في المكان اللائق به كمجدد لتجربة الإبداع في الشعر العربي، ومصدر إلهام للثورة في عالمنا العربي، أو على الأقل تخصيص جائزة أو مهرجان خاص يحمل اسمه».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.