مستقبل الشراكة.. أنصار التحول الديمقراطي يكسبون الرهان    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    ( سوداكو وزاناكو .. الإتنين الله معاكو )    والي الخرطوم: عناصر من حزب المؤتمر الوطني المنحل أغلقوا بعض الطرق في العاصمة    ارتفاع في السُّكّر ونُدرة بالأسواق    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    عرمان: الحكومة لن تحل بفرمانات من فرد أو إملاءات    القضاء المصري يقضي بعودة مرتضى منصور لرئاسة نادي الزمالك    إنتاج واعد للأرز الهوائي بالنيل الأبيض    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    تغيير جديد.. سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    محتجون يطالبون بحل الحكومة يغلقون جسرا مهما في الخرطوم    تحديث.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    مصادر تكشف تفاصيل اعتقال البطل العالمي أسامة المك    في الأندية الأبطال الهلال يُنازل ريفرز النيجيري والغربال يتحدّى ويراهن    طالتها أيادي التخريب وتُهدِّدها المخاطر .. حقول النفط تدميرٌ مُمنهجٌ .. مَن المسؤول؟!    أكثر من (2500) حكم بالإعدام في انتظار قرار المحكمة الدستورية    موقعة مرتقبة بين الهلال السوداني وريفرز النيجيري    موعد مباراة برشلونة وريال مدريد اليوم في الدوري الإسباني 2021 و القنوات الناقلة    الغرفة المركزية تناقش موقف امداد السلع الاستراتيجية بالبلاد    شرق السودان .. البحث عن مَخرج للأزمة!    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر 2021م    حصاد 30% من المساحة المزروعه بالقطن بمشروع الرهد الزراعي    رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي: الولايات المتحدة تقف بقوة مع تطلعات الشعب السوداني في انتقال بقيادة مدنية    صديق الحاج يكتب: الحل العاجل والفوري لمشاكل السودان    المشعل الحصاحيصا يكسب نجم القضارف    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    جماهير المريخ ترفض شيبوب    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    مصر: سيدة تُبلَّغ بوفاة طفلتها في منزل طلقيها.. وعندما رأت جثتها كانت المفاجأة    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    عند تناولها بانتظام.. فاكهة تحرق دهون الجسم "الخطرة"    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    مسلحون يقتحمون سجناً نيجيرياً ويطلقون سراح نزلاء    دراسة: أغنى الأغنياء سبب نصف التلوث العالمي    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    دراسة علمية "مذهلة" تكشف علاقة الروائح بالذكريات    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    القبض على كولومبي في جامايكا متهم بالضلوع في اغتيال رئيس هايتي    «الصحة العالمية»: ضحايا «كورونا» قد يتضاعفون بنهاية 2022    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يا والي الجزيرة (مدني الجميلة) أصبحت مكب للنفايات !
نشر في الراكوبة يوم 27 - 08 - 2021

والي ولاية الجزيرة الدكتور عبدالله الكنين وحكومته ومدير عام الصحة ومدير إدارة صحة البيئة بالوزارة ومدير عام لإدارة العامة النظافة وتطوير ولاية الجزيرة! .. نعلم أنكم متابعين لكل ما ينشر في كل وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي منذ فترة طويلة عن تراكم الأوساخ في الأسواق والأماكن العامة والشوارع الرئيسة والمرافق الحكومية والأحياء السكنية والمدارس ولو لا جهود بعض الجمعيات والمنظمات الطوعية التي تقوم بحملات لتنظيف شوارع وأزقة المدينة فإن الحالة التي وصلت إليها جعلتها مدينة قذرة ولا جهود تلك المنظمات كانت ستتحول المدينة إلى Waste Recycling تدوير نفايات…!.
لا شك أنكم شاهدتم صور ومقاطع فيديو كثيرة عن تراكم الأوساخ والنفايات الطبية في مستشفى الولادة والجثث المكدسة في مشرحة ودمدني وعدم توفر المعينات الطبية العلاجية بمراكز العزل ولكن المقطع الأخير الخاص بمستشفى الحوادث الذي نشر في كل وسائل التواصل الإجتماعي صادم .. من هول الصدمة وقوتها وصعوبتها وشدتها نجلس طويلاً منتظرين من ينفيها ! لا نصدقها وننتظر طويلاً علي أمل سماع من يخبرنا أنها كانت مزحه كانت ضحكه كانت (مكنة) وكانت ويا ما كان … كانت أي حاجة طلس كاك كاك غير أنها كانت حقيقية ! ولكن لا يأتي ذلك الشخص صاحب المقطع رغم انتظارنا له طويلاً وبعدها ندرك شيئا فشيئا أنها الحقيقة ولا شيء غيرها ..فتوقفت قلوبنا لبشاعة المنظر المؤذي القاتل الناجم عن النفايات الطبية والأوساخ التي تحيط تحيط بالمستشفى وتسبب مخاطر جسيمة لانتقال الأمراض بسبب التعرض للعوامل المعدية بين ملتقطي النفايات والعمال في مجال النفايات، والعاملين في المجال الصحي والمرضى والمجتمع بشكل عام حيث يتم التخلص من النفايات بشكل غير سليم.
مستشفى النساء والولادة دائماً تكون معقمة ومجهزة بكل أدوات السلامة وما شاهدناه من صور مؤذية ومقرفة وطفل يولد وسط هذه الأوبئة والقاذورات سيكون سليماً لا والف لا.. بينما وزير الصحة مكتبه والقاعات الفخيمة التي يستقبل فيه الضيوف والوفود تحيط بها الزهور في كل ركن وفلاشات المصورين مولعة (والمظروف بقدر الظروف).
الجريمة التي ارتكبتها حكومة الولاية تعد إبادة جماعية هي جملة المخلفات الناتجة من المستشفيات الحكومية والخاصة والعيادات الصحية والبيطرية وعيادات الأسنان والمشارح وبنوك الدم ومراكز الأبحاث ومعامل الأدوية والتحاليل الخاصة بالنفايات الطبية إما صلبة أو سائلة وقابلة للتحلل ونظرا لما تحويه تلك النفايات من ميكروبات وفيروسات ومواد سامة وكيمائية ومشعة تتسبب أمراض خطيرة ومعدية تؤثر على كافة أعضاء الجسم فقد وضِعَت لها تشريعات وقوانين بموجبها يتم التخلص منها بطريقة سليمة وآمنة وصحية وفي كل الدول يعاقب عليها القانون في مصر قانون البيئة يعاقب كل من أهمل التخلص من النفايات الطبية يعاقب سنة سجن وتزداد العقوبة إلى 10 سنوات إذا اتضح للمحكمة أن فعل الإهمال نتج عنه إصابة ثلاثية اشخاص بمرض يستحيل الشفاء فالعقوبة تصل إلى السجن25 سنة بالإضافة للأشغال الشاقة المؤبدة.. في كوريا الشمالية والصين تصل العقوبة إلى الإعدام ..
ما يحدث في الولاية (العايرة وأدوها سوط ) يؤكد الإهمال التام من المسؤولين للنفايات الطبية التي لم تنقل لمحارق ولا مدافن ولا توجد أي آليات رقابية من شأنها ضمان تنفيذ القانون وفقا للاشتراطات الصحية المطلوبة.
يا حكومة الولاية حياة المواطنين ليست محاصصة ومصالح شخصية ولا تخضع لضغوط سياسية من أجل البقاء في المنصب ليكن في علمكم أي مواطن يشكو من أعراض بسبب النفايات الطبية وغيرها لن ينجوا أحد ستتم ملاحقتكم ومحاكمتكم حتى لو تم إعفائكم من المنصب.
للتذكير: مدير الإدارة العامة لنظافة وتطوير ولاية الجزيرة خريجة جامعة القرآن الكريم .. النظافة في الإسلام قيمة عظيمة ينبغي أن يراعيها كل مسلم ويتحلى بها في كل الأوقات والظروف، وقد اهتم الدين الحنيف بهذه القيمة وأعلى من شأنها إعلاء كبيراً وجعلها نصف الإيمان.
ما يحدث في الولاية (العايرة وأدوها سوط ) يؤكد الإهمال التام من المسؤولين عن النفايات الطبية التي لم تنقل لمحارق ولا مدافن ولا توجد أي آليات رقابية من شأنها ضمان تنفيذ القانون وفقا للاشتراطات الصحية المطلوبة.
يجب على لجان مقاومة ود مدني الأشاوس فتح هذا الملف ومتابعته بجدية لتتوقف حرب الإبادة الجماعية التي تشن على أهلنا باسم النفايات الطبية الخطرة القاتلة؟.
لك الله يا مدني فغداً ستشرق شمسك
لنا عودة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.