منتخب الشباب يتعادل مع نظيره الجزائري    حملة ضد معتادي الإجرام بسوق تلولو وسط دارفور    صعوبات وتحديات تواجه إنطلاق العام الدراسي بالنيل الازرق    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    وصول الوفود المشاركة في فعاليات اليوم العالمي للسياحة بالقضارف    نهر الدندر يرتفع فوق مستوى الفيضان ويهدد المواطنين    المريخ يغادر كأس السودان    السودان يتعادل مجددا أمام إثيوبيا    العطا يبحث مع المبعوثين البريطانيين التطورات السياسية بالبلاد    وفد اتحادي يقف على الوضع الصحي والوبائي بمعسكرات اللاجئين بكسلا    السودان..المخابرات العامة توقف شبكة تستهدف الشباب داخل المواكب    فكّ طلاسم جريمة نهب و قتل شاب و القبض على المتهمّ خلال ساعات    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    مع الهلال ألف حق..!!    فندق كورنثيا يتجمل لاستقبال الحدث الكبير حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم والشركة الراعية تعد المفاجآت    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 26 سبتمبر 2022 .. السوق الموازي    تفاصيل العثور على كأس دبي الذهبي في أحد البنوك التجارية    المريخ يصطدم بالأهلي الخرطوم في كأس السودان    تواصل عمليات مكافحة الطيور والجراد بجنوب دارفور    وفاة الشيخ الإمام د. يوسف القرضاوي    صحة الخرطوم تطالب بتدخل عاجل لمعالجة المياه و اشتراطات الآبار    السودان: تخوف من انتشار الطاعون بسبب الجثث المتكدسة    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شر البلية …!    وزارة المالية في السودان تصدر قرارًا جديدًا    السودان.. القبض على 34 متهمًا من القصر    الخرطوم تعتزم إعادة تأهيل مشروع ألبان حلة كوكو    تجمع المهنيين.. من لاعب أساسي في قيادة الثورة إلى مقاعد المتفرجين!!    جبريل: ترتيبات لتعديل قوانين متعارضة مع ولاية المالية على المال العام    وزير الطاقة: استقرار الأوضاع بحقول النفط يمكن من زيادة الإنتاج    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    شاهد بالفيديو.. سوداني يدعو على "نشال" قام بسرقة هاتفه بالأمراض الصعبة والمزمنة في قصيدة شعرية انتزع بها ضحكات الجمهور    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإنقلاب الجبان !!
نشر في الراكوبة يوم 14 - 10 - 2021

أكدت قائمة الحظر من السفر الى الخارج الصادرة من جهاز الأمن والمخابرات والتي ضمت 11 مسؤولاً حكومياً ، أغلبهم من أعضاء لجنة التفكيك، أكدت ان الفريق عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة ، خطط فعلياً لعملية الانقلاب على الحكومة المدنية، ومازال يخطط ، بالرغم من نفيه المتكرر انه لا يسعى للإنقلاب على الثورة، وجهاز الأمن والمخابرات المسئول عن قرار الحظر لن يتخذ هذا الإجراء دون أوامر الفريق البرهان الذي نفت مؤسسته العسكرية علاقتها بأمر الحظر ، ولكن لأن البرهان هو الطباخ غير الماهر، فكل طبخاته (النية) تعود اليه فكيف للأمن ان يصدر قراراً يتعلق بحظر عضو في مجلس السيادة الذي يرأسه البرهان دون موافقة البرهان ؟
لكن لأن الرجل يتخبط سياسياً، ويعيش حالة تهور غريبة ، فات عليه ان قرار حظر السفر يُعد قراراً غير قانوني لأنه صادر عن جهاز المخابرات العامة، وليس من مكتب النائب العام ، ولكن لأن القرارات تأتي بدافع المكايدة والاستفزاز السياسي ، خرج قرار الحظر بهذه الطريقة المشوهة التي تتبعها بيانات النفي والنكران.
وحظر عضو في المجلس السيادي وحكومة الثورة هو انقلاب لا ينقصه الا الإعلان ، ولكنه انقلاب جبان ، يجلب منقصة كبيرة للذين ينفذون خططه، والذين أكدوا انهم يجيدون الأساليب الملتوية ويخافون حرب المواجهة ، فكل الذي يقومون به ، القصد منه المباشر الإهانة للحكومة واستفزاز قياداتها، بالتالي استفزاز الشارع وهذه هي تصرفات (الصبينة) التي يتهم بها البرهان شركاء الحكم معه ويرفض الجلوس معهم بسببها.
فرئيس مجلس السيادة ولجنته الأمنية هم أولى بالحظر والإقالة من مناصبهم منذ صبيحة فض الاعتصام، فلماذا لم يحظر الكباشي عندما قال وقتها (أمرنا بفض الاعتصام وحدث ماحدث ) أين كان جهاز الأمن وقتها
ولكن لأن حكومتنا ظلت تمارس صمتها وضعفها ،(فمن يهن يسهل الهوان عليه)، غضت الطرف عن حقوقها المكفولة والمشروعة ، لذلك تمادى الرجل في أساليبه التي تثبت في كل صباح جديد انه يمكن ان يفعل كل شئ ليصل الى هدفه وما يريد.
فلابد للحكومة ان ترد اعتبارها أولاً وتسمو الى مقام الثورة ، ومن ثم تفكر بعدها أن ترد اعتبار المواطن ، وتحسم هذه الفوضى باتخاذ قرارت قوية ورادعة، تجعل المكون العسكري يعود لرشده ، فالصمت السلبي لن يجلب لها إلا الهوان ، فعبارة شجاعة واحدة من عضو مجلس السيادة الاستاذ محمد الفكي استطاعت ان تكلف البرهان الكثير ، أشعلت فيه غضباً لن تطفئه مياه النيل والبحر المتوسط، واستخدم مقابلها عشرات الأساليب والخطط، وجميع أنواع المكايدات، وأتلف جميع بطاقاته الممسك بها، حتى وصل حد الإفلاس.
عبارة واحدة أدخلته في سم الخياط فليت محمد الفكي لو قالها قبل عامين من الآن، لتغيرت جملة من الاشياء ولما فقدنا الكثير ولكن ربما هذه العواصف، لا تأتي لبعثرة الاشياء، وانما لتتسبب في ترتيبها من جديد.
طيف أخير :
خاب من ظن يوماً انه يكسب حرباً بخسارة أخلاقه.
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.