مجلس الوزراء ينعي الفنان عبدالكريم الكابلي    غليان شرقي السودان.. "انفجار وشيك" مع انتهاء مهلة التهدئة    رونالدو يتجاوز (800) هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    تعرف على مواعيد أبرز المباريات العربية والعالمية المقامة اليوم الجمعة    بنك السودان ينظم مزاداً للنقد الأجنبي    السوداني: قفزة هائلة في البصل    الصيحة: قتلى وجرحى في أحداث دامية ب"أبو جبيهة"    آراء مثقفين سودانيين حول تحولات بلادهم وارتباطها بالمشهد الثقافي    الهلال يستعين ب"إسباني" لمعاونة جواو موتا    بعد أزمة طلاقها.. شيرين تخرج عن صمتها: أنا حرة ولست مستعبدة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 3 ديسمبر 2021    خسر الصقور ..مبروك للفلول .    الموت يغيب الفنان السوداني الشهير "عبدالكريم الكابلي"    الموت يغيب الفنان الكبير (الكابلي)    تعيين الوزراء الإتحاديين وشاغلي المناصب العليا للدولة ..ستكون محاصصة من طراز رفيع    الاتحاد الأوربي: دعمنا للسودان يشمل (4) قطاعات    صن إير تُسير أول رحلاتها الجوية الدولية بين القاهرة والخرطوم منتصف الشهر الجاري    المالية تحدد سعر تأشيري لقنطار القطن    تفشي ظاهرة السرقات في المواكب    رغد صدام حسين تبعث برسالة وأمنية لشعب وحكومة الإمارات    ميدالية فضية للسودان في بطولة التقاط الأوتاد بسلطنة عمان    السعودية..الإعلان عن عقوبات مخالفة الحجر الصحي    أم تقع في خطأ فادح على "فيسبوك".. إعلان يثير موجة استنكار    مصرع ثلاثة أشخاص في حادث مرورى بولاية الجزيرة    نتيجة منطقية.. وآه يا وطن    خطأ طبي فادح.. تغريم طبيب بتر الساق الخاطئة لمريض    الجكومي : نجحنا في ابعاد شداد عن المشهد الرياضي … وسنناهض كافة المؤمرات التي تستهدف حازم مصطفي    أمين عام حكومة سنار يوجه بتفعيل أسواق المحاصيل بالدندر    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    مصر: امرأة تقتل جارتها وتسرق مجوهراتها.. وتكشف عن سبب غريب لارتكابها الجريمة    بالصورة.. الشاعرة التي تغزلت في حميدتي تواصل إثارة الجدل وتفجر المفاجأت: تلقيت طلبات من فتيات يطلبن إقامة علاقات عاطفية معي وكلام غريب وحرام    شاهد بالفيديو.. الفنانة شمس الكويتية تشعل مواقع التواصل العربية وتقدم فاصل من الرقص المثير على أنغام أغاني "الزنق" السودانية وتقول (كشفتكم يا كلاب)    تراجع أسعار الذهب مع توقعات برفع أسعار الفائدة البنكية    إدارة المحاجر في السودان تعلن حصيلة صادر الماشية للسعودية    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تزييف العُملات وترويج المخدرات    جريمة مروعة.. قتل شقيقته فقتله والده بالنار فوراً    ظهرت مع صلاح .. صدمة لاعب شهير عاش علاقة غرامية مع فتاة خيالية لمدة 15 سنة    تُحظى باهتمام إعلامي ومجتمعي كبير .. عشة الجبل .. نجومية تتّجه نحو الانحسار!!    أغنيات جديدة لمجذوب أونسة    محجوب مدني محجوب يكتب: الفرص لا تتكرر كثيرا    التهديد بإعادة إغلاق الميناء يرفع أسعار الشحن وتّجار يوقفون الاستيراد    ولاية الجزيرة تلوح باغلاق المدارس في حال زيادة معدلات كورونا    نقابة الأطباء الشرعية: اقتحام الأمن للمستشفيات انتهاك للنظام الاساسي للجنائية    (راش): ارتفاع نسبة الوفيات بكورونا وانتشار التايفويد والملاريا    العاصمة.. إهمال وأضرار!!    إغلاق روضة في أم درمان بسبب (كورونا)    أمر بالقبض على أجنبي مطلوب استرداده إلى دولة لبنان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 2 ديسمبر 2021    احتيال شاب على إدارة مستشفى بالخرطوم وسرقة أغراض شهيد بمواكب 17نوفمبر    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفوضى بقرار جمهوري !!
نشر في الراكوبة يوم 24 - 10 - 2021

وقفت الأجهزة الأمنية والعسكرية والشرطية ، بعيداً عن تأمين العاصمة الخرطوم التي أصبحت في قبضة عصابات الفلول المتفلتة التي اتخذت من القصر مسكناً لها، وإن لم تجد إشارة خضراء، لما تجاوزت الحدود وخرجت من اعتصامها لتتعدى على المؤسسات الحكومية، وتقتحم الوكالة الرسمية للدولة ، هذا ليس إنحرافاً للمسار، هذه الاعتداءات تأتي قصداً وفقاً لتعليمات رسمية من قبل رعاية الاعتصام من القادة، وبتنفيذ مجموعات الفلول التي تسعى لخلق ساحة ومعركة تصلح لأن تكون بيئة جيدة للإنفلات الأمني وضياع الوطن.
وماحدث يؤكد ان اعتصام القصر تحول الى ساحة من الفوضى والتعدي على الحقوق والممتلكات العامة ، وهو قصور واضح تتحمل هذه الاجهزة الشرطية والأمنية مسؤوليته، ولكن رغم ذلك لم يعلن الكباشي ان الاعتصام تحول عن أهدافه الى ساحة للإنفلات ولم يأمر بفضه !
والشرطة التي تطلق الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع على مواكب 21 اكتوبر ويصاب فيها عدد من المواطنين، لماذا تترك المواقع والمؤسسات العامة بلا حراسة دائمة ومستمرة ، ومدير الشرطة السودانية ماهي مهمته إن عجز عن حماية المؤسسات فكيف له أن يحمي المواطنين والممتلكات ، عصابات متفلتة تقتحم الوكالة دون أن تجد رجل شرطة على بوابتها ، وتتجه الى وزارة الاعلام لترفع عليها لافتة تسمى المنبر الاعلامي لاعتصام القصر، الامر الذي يؤكد اننا دولة محتلة من حكومتها،
الا يستحي البرهان من ان يسمي نفسه قائداً لهذه الدولة، وقائداً للجيش المنوط به حماية الشعب ، الا يعرف أدب السياسة واحترام شريك الحكم ، وحماية وزراء الدولة والمسئولين فيها معه، فهذا واجب يجب ان لا يتخلى عنه البرهان مهما بلغت الخصومة مبلغاً بينه والمدنيين، هذه الحرب التي تستهدف الحكومة التنفيذية من قبل المجموعة العسكرية ، قد تكف وتعف عنها المعارضة ، ناهيك ان يقوم بها شركاء في مجلس سيادي واحد، والسياسة في كل العالم فيها اختلاف وجهات النظر وتباين الرؤى لكن الذي يحدث حرب واضحة الملامح يستخدم الذين خلفها أساليب رخيصة، مستغلين مواقعهم وسلاحهم، الذي يهددون به المدنيين العزل، ويعملون ليل نهار لعرقلة التحول الديمقراطي، الذي جاء بهم الى هذه المناصب ، فماذا يريد جبريل ومناوي ، لأن الذي يحدث الآن اكبر من مطالب بحل الحكومة ، الذي يحدث يكشف نوايا خفية ، لا علاقة له بإصلاح الائتلاف
ونجحت الحرية والتغيير في اقامة مؤتمرها الصحافي بوكالة سونا للأنباء بعد اقتحام المجموعة لمقر سونا ومحاولاتهم الفاشلة لمنع اقامة المؤتمر.
وقطع الاستاذ ياسر عرمان المستشار السياسي لرئيس مجلس الوزراء الطريق أمامهم وقال إن الحكومة لن تحل بأوامر وإملاءات او فرمان من أية جهة او حكم عسكري ، إلا من الشعب السوداني وأننا نجدد ثقتنا في حمدوك والشعب السوداني ، وأردف ، من يقرأون من كتب الآخرين نخبرهم بأنه لا يمكن تطبيقها على السودانيين مرة أخرى.
وحديث عرمان عن عدم حل الحكومة هو رسالة واضحة للرئيس عبد الفتاح البرهان الذي يحاول حل الحكومة من جانب واحد ، (أن يحل المكون المدني ويبقى العسكري كما هو)، بالرغم من انه شريك الحكم والفشل الذي يتحدثون به عن الحكومة ، دون ان يقّرِوا مرة واحدة انهم جزء من الذي يحدث، كما ان جبريل ومناوي يسعون الى حل الحكومة لكنهم يريدون الاحتفاظ بمواقعهم، هذه المفارقات هي التي تكشف إن اعتصام القصر صناعة مدفوعة القيمة استغلها الفلول الذين يعانون من (خيبة رجا) و بدأت بضاعة الاعتصام تعاني البوار، وانفض الناس منه وانحسرت أعداده حسب الإحصائيات، كما ان العنف هو أكبر علامات الهزيمة والخسران، لأن الاعتداء على ممتلكات الوطن في مواكب الاحتجاج هو أكبر علامات العجز والشعور بالضعف.
وماحدث أمس جعل الفرق جلياً بين المعتصمين في القصر ومواكب الثورة فبالرغم من ان مواكب اكتوبر شارك فيها الملايين من ابناء الشعب لكنها حافظت على سلميتها حتى النهاية ، ولكن المتشبهين بهم لم يصمدوا طويلاً في محاكاتهم وسرعان ما اندفعوا نحو العنف والتخريب.
الذي حدث والذي ربما يحدث قبل ان ترى هذه الحروف النور ويطالعها القارئ، كل الذين يقومون بالعنف والاعتداء على الممتلكات العامة ، وكل ضيوف القصر الجمهوري من المعتصمين ، وكل الفلول التي تحاول جاهدة لخلق الفتنة والفوضى الأمنية وقبلها الاقتصادية ، وتخلي الشرطة عن دورها وقيامها بواجبها، والذين يستغلون قضية الشرق من أجل مآربهم الخاصة، كل هذا يحدث بقرار جمهوري يوافق ويوقع عليه رجل واحد يجلس على رأس هرم الوطن ، ولا يليق بهذا الوطن.
طيف أخير :
تشبثوا فكلما عظمت الأهداف طال الطريق
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.