البجا: الإغلاق الشامل للشرق يستهدف ناقلات النفط ومعينات الدولة    الحداثة: الحكومة لم تطرح مشروعات حقيقية للسعوديين في ملتقى الاستثمار    الاتحاد يُكوِّن لجنة مُؤقّتة لنادي الخرطوم الوطني    شرطة الجزيرة تضبط (2330) رأس حشيش ب"رفاعة"    " قوات الدعم السريع" تضبط متفجرات وتُوقف متهمين بينهم أجانب على الحدود    كيان الشمال يغلق معبر أرقين ويلوح بإغلاق كامل للإقليم    مجلس الوزراء: فرص استثمارية وسكنية ضخمة للمغتربين    غرفة السلع الاستراتيجية تقف على إمداد الدواء والقمح والوقود    اجتماع للحرية والتغيير بشأن أحداث الشرق اليوم    التربية ل(الصيحة): مشكلة النقص في الكتاب المدرسي ستكون قائمة لشهرين    قانونية قحت: السيادي والوزراء لا يرغبان في تشكيل المحكمة الدستورية    تجمع إتحادات الجزيرة يطرح مبادرة لتمييز اتحاد الخرطوم بمقعد ثابت في مجلس إدارة الإتحاد    مشاهد ومواقف وأحداث من نهر النيل (10)    لن يعبر المريخ اذا    النائب الأول لرئيس مجلس السيادة: زيارة حمدوك لنا تُؤكِّد معاني الشراكة بين طرفي الوثيقة الدستورية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 19 سبتمبر 2021    عجوبة وهشام النور.. هل طاردت لعنة شيخ عبد الحي ثنائي قحت؟    مكي المغربي: عن الإقتصاد في زمن اللاإقتصاد!    أبل تكشف تفاصيل هامة عن آيفون 13    محمد هنيدي يعلن اعتزال التمثيل ويطلب عدم السخرية من قراره    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    تنظيم بطولة الكاراتيه للأندية والمراكز    سامسونج تدعم هاتف Galaxy S22 بقدرة بطارية 3700 mAh    حيدر المكاشفي يكتب : مابين سلة الاحصاء وقفة حاجة صفية..مفارقة عجيبة    من أجمل قصص الأغاني السودانية.. والله أيام يا زمان... أغنية من الزمن الجميل    السودان..السلطات تضبط 2330 رأس حشيش    رجل اليابان اليقظ.. لا ينام سوى دقائق لأكثر من 12 عاماً    تصنيف يكشف قامة الشعوب الأطول والأقصر في العالم    رجل يقتل سائق مركبة بسبب (50) جنيهاً في الخرطوم بحري    قالت إن شاعرة الأغنية على صلة قرابة بها هدى عربي تكتب عن أغنيتها الجديدة (جيد ليّا)    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    وزير الري يقف على مشروع الحل الجذري لمياه القضارف    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    لتجنب الإحراج.. كيف تتحكم في قائمة أصدقائك على "فيسبوك" دون علمهم ؟    الأمم المتحدة تحذر من كارثة بكوكب الأرض بسبب الإحتباس الحراري    المريخ يختتم الإعداد للاكسبريس    الهلال يُقدِّم دفوعاته لكاس في قضية الثلاثي    اتهام امرأة بقتل بناتها الثلاثة في نيوزيلندا    محمد الأمين .. أفكار لحنية متجاوزة !!    شاهد بالفيديو: فرفور ممازحا الممثل محمد جلواك " بعد شناتك دي بتحب لوشي "    بشرى لمحبي الأكل: لا علاقة للسمنة بكميات الطعام بل..    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة    وزير الداخلية يُوجِّه منسوبيه بتجفيف بُؤر الجريمة ومعرفة تفكير المُجرمين    ختام فعاليات بطولة كأس السودان للشطرنج بالجزيرة    في أول مشاركة له.. الأهلي مروي يتأهّل إلى دور ال«32» من بطولة الكونفدرالية    نقر الأصابع..    مهرجان البُقعة الدولي للمسرح    مجموعة فضيل تكمل تصوير سلسلة جديدة    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    قوات مشتركة تتصدى لقطاع الطرق التجارية بجنوب دارفور    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    قادمًا من تركيا..احتجاز المستشار الأمني للرئيس الصومالي    العثور على جثتي طفلين بعد اغتصابهما جنوب الخرطوم    المكتب الصحفي للشرطة: محكومون بالاعدام بسجن الرصيرص حاولوا الهروب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اللغة التركية في معاهد تونس... انفتاح أم احياء لأمجاد العثمانيين؟
نشر في الراكوبة يوم 09 - 06 - 2012

أعلن وزير التربية التونسي عبداللطيف عبيد عن قرار يقضي بتدريس اللغة التركية لتلاميذ المعاهد الثانوية انطلاقا من السنة الدراسية القادمة بصفة اختيارية إلى جانب خمس لغات أخرى وهي الألمانية والإيطالية والإسبانية والصينية والروسية. والقرار أثار جدلا واسعا فالبعض يرى أن التركية ستحيي أمجاد الإمبراطورية العثمانية وتعزّز حضور تركيا المتزايد في تونس وشمال افريقيا، بينما يرى آخرون أنّ المنظومة التربوية التونسية منفتحة على لغات الشعوب الأخرى ومنها تركيا القوة الاقتصادية.
تونس: وزير التربية التونسي عبد اللطيف عبيد أكد أنّ المنظومة التربوية منفتحة، وبالتالي من المفيد لتونس ولتلاميذها أن يتعلموا اللغة التركية كلغة حيةّ و"ليست ميتة " كما يرى البعض ذلك، وستدرس بصفة اختيارية لفائدة تلاميذ السنيتن الثالثة والرابعة ثانوي وستقتصر كتجربة أولى على عدد من المعاهد الثانوية في محافظات تونس و
نابل وبنزرت.
عبيد قال:" أردنا أن نضيف لغة أجنبية، فكانت اللغة التركية، فتركيا تعدّ 75 مليون نسمة وهي قوة إقليمية وعالمية صاعدة، كما أن الحكومة قد وفرت 40 منحة لتلاميذ الثانوية العامة للدراسة بالجامعات التركية".
وأضاف وزير التربية التونسي أنّ الوزارة وبعد إقرار اللغة التركية تفكر في إدراج لغات أجنبية أخرى من ذلك اليابانية و اليونانية والبرتغالية والهولندية.
من جانبه أكد الخبير التربوي عبدالوهاب غبارة في تصريح ل"إيلاف" عن "تفتح المنظومة التربوية التونسية ومنذ نشأتها على العلوم الإنسانية فطورت محتوياتها وأهدافها ودعمت ذلك بإدراج عدد من اللغات الأجنبية من أجل تكوين أجيال متمكنة من أدوات التواصل والتفتح على كل حضارات الدنيا وإنجازاتها، فبالإضافة إلى الفرنسية والانجليزية ثم إدراج الإيطالية والألمانية والإسبانية لغات اختيارية تباعا وفي ذلك تفاعل إيجابي للمدرسة التونسية مع التغيرات التي يشهدها هذا العالم كل يوم، كما أنّ أبرز سمات المدرسة الحديثة والتي تنأى بنفسها عن الجمود والتحجر والتكلس والتقوقع هي التفتح المستمر والتغير المطرد وجعل ذلك عمادا أساسيا وأسلوب عمل يتجدد بتجدد الأيام".
لكنّ أستاذ اللغة الأنقليزية محمد الحمّار وبعد إقرار تدريس اللغة التركية في المعاهد الثانوية كتب رسالة إلى وزير التربية اطلعت عليها "إيلاف" منتقدا القرار، وجاء في تلك الرسالة:" لئن يتضح أنّ نية إدراج تعليم اللغة التركية في البرنامج المدرسي تتزامن مع شروع تونس وتركيا في تنفيذ نمط من الشراكة بينهما فإنّ معالم هذا الأخير لم تتضح بعدُ بشكل يتناسب بصفة مُقنعة مع إرادة إحداث هذه الرجة اللغوية.
لذا كان من الأجدر الانتظار حتى يكون لتونس سلطة دائمة تتمتع بما يكفي من الوقت ومن الوسائل لعرض الفكرة على الرأي العام وعلى أهل الاختصاص حتى تستسيغ المجموعة الوطنية حيثيات المقترح وتبدي رأيها فيه فيصبح قرارا ثابتا وبرنامجا مستداما".
لغة ككل اللغات
وأضاف الخبير التربوي:" إن الدول التي أدرجت لغاتها منذ سنين في برامجنا كإيطاليا وإسبانيا وألمانيا لا يفوق عدد سكانها سكان تركيا فما الفرق إذن بين الإيطالية والإسبانية والألمانية والتركية، أليست كلها لغات لمجموعات بشرية متقاربة العدد؟ .فلماذا التحامل إذن على اللغة التركية ؟ أليست تركيا بلدا أوروبيا ناميا وبيننا وبينه صلات اقتصادية متطورة ونحتاج بالتالي إلى اللغة في إدارة الأعمال كالبنوك والمحاسبة و الهندسة والتسوق والإعلام والمعلوماتية وغيرها ناهيك عن العلاقات الثقافية المتجذرة في التاريخ".
الخبير التربوي عبدالوهاب غبارة تحدث كذلك عن إثارة موضوع الإمبراطورية العثمانية فقال:" الحديث عن الإمبراطورية العثمانية والتغّول التركي غير منطقي، لأن التاريخ بيّن لنا أنّه منذ تاريخ انتصاب الخلافة العثمانية بتونس سنة 1574 م لم يكن تصدير اللغة التركية يوما غاية للسلط التركية المتعاقبة بل و لى العكس من ذلك كانت علاقة تونس بالدولة العثمانية علاقة استقلالية ولم نلمس يوما اعتداء على ثقافتنا لذا وجب علينا كتونسيين أن نقيم أي خطوة وفي أي ميدان كانت على أساس الجدوى والمردودية وأن نتجنب الإسقاطات التاريخية والإنفعالات ذات المغزى السياسي لأنها تحرمنا من مجالات واسعة للتقدم ولاسيما أننا تعاملنا مع لغة المستعمر الفرنسي بالحكمة والبراغماتية وآثرنا مصالحنا، فلماذا لا يكون ذلك مع اللغة التركية، وليعلم الجميع أن تركيا ليست فرنسا".
مسألة التعريب
أستاذ اللغة الأنقليزية محمد الحمّار أكّد كذلك على مسألة التعريب وقال:" إنّ إصلاح تعليم اللغات، لكي يفي بحاجيات المجموعة، لا بد أن يكون مندرجا في إطار منظومة متكاملة فضلا عن لزوم اندراجه الطبيعي في إطار المنظومة التربوية ككل. وهذا الأمر يتطلب رؤية شاملة لإنجازه، وهو ما لم يُنجَز بعد".
وأضاف:" تُعَدّ مسألة التعريب من أهم مفاصل الجسم اللغوي المدرسي، إن لم نقل المفصل الأهم من حيث الغاية على الأقل. والتعريب كما نراه، وعلى عكس ما قد يتراءى لبعض المختصين أو لبعض المتحمسين، يعني من بين أشياء أخرى دعم تعليم اللغات الأجنبية. ومن بين شروط هذا التعليم اختيار اللغة أو اللغات التي تعتزم المجموعة الانخراط في تأمين تعليمها للناشئة إلى جانب اللغة الأم. وهل هناك أفضل من مقياس اللغة الحبلى بالحداثة لاستكمال التكوين العقلي والعاطفي الذي تُديره اللغة الأم لدى الناطقين بهذه الأخيرة؟
وأكد الحمّار على أنّ:" حُسن اختيار اللغات الأجنبية الحاملة للحداثة يستوجب بدوره منهجية تهدف إلى تحديد "الحالة" لكل واحدة من تلك اللغات مع توزيع عِلمي للدور المنتظر أن تلعبه كل واحدة وإلى ضبط العلاقة بينها وببين العربية. وهنا نتساءل: على أي أساس تم التفكير في تعليم اللغة التركية؟ وماذا تمثل تركيا حداثيا حتى نتبنى لغة قومها، وإلا ما هي القيمة المضافة لأية لغة نُدرّسها للناشئة إذا لم تكن هذه القيمة ذات صبغة حداثية".
الإعلامية رئيسة تحرير الصفحات الثقافية بجريدة الصباح علياء بن نحيلة أكدت استغرابها من إعلان وزير التربية قرار تدريس اللغة التركية وقالت ل"إيلاف":" إعلان وزير التربية أذهل كل من سمعه، وتساءلت مستنكرة: "ما الذي دفع إلى مثل هذا القرار وما السبب وراء ذلك؟ هل هي العلاقات الاقتصادية وهل هو البعد العلمي لتعليم اللغة التركية، وهل هناك علاقات من أي نوع آخر تدفعنا إلى أن ندرّس أبناءنا لغة ميتة لا إشعاع لها خارج حدود تركيا؟ وأي ذنب ارتكبه أبناؤنا لنقدمهم قربانا من أجل عيون الذين ساندوا ثورتنا وهل نحكم على أبنائنا الصغار بأن يدرسوا لغات كل الدول التي ساندت ثورتنا؟"
لكن الخبير التربوي غبارة له رأي آخر ويقول:" لست أدري لماذا ثارت ثائرة البعض فجعل ينبش التاريخ ويقلّب أوراقه حين أعلن وزير التربية عن إدراج اللغة التركية لغة اختيارية إضافية في معاهدنا. فراح هؤلاء يذكروننا بالخلافة العثمانية ومساوئها وبنوايا الأتراك في اقتناص هذه الفرصة الذهبية وكأنها فتحت لهم الدنيا من جديد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.