الاتحاد الأوربي: التعاون مع السودان يشكل أسبقية لمفوضية التعاون الدولي    تجمع المهنيين يرفض الهجمة الشرسة التي تتعرض لها لجان المقاومة ومحاولات تفكيكها ويؤكد وقوفه في خندق واحد مع لجان المقاومة حتى استكمال كافة أهداف الثورة    على الحاج: المؤتمر الشعبي يؤيد تسليم البشير للمحكمة الجنائية    الخرطوم تعلن وصول 480 سوداني عالق في ليبيا    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    قرار بحل مجلس "الأحزاب الأفريقية"    سلفاكير: تنازلت عن تشكيل "الانتقالية" تجنباً للحرب    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    قرار بمنع الأجانب من ممارسة التجارة بالبلاد    ضبط "70,000" حبة "تسمين" وأدوية مخالفة بالجزيرة    صندوق النقد الدولي يطلع على جهود الإصلاح الاقتصادي    دخول 80 شركة لشراء المحاصيل من "بورصة الأبيض"    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    مناهضه "التطبيع "مع الكيان الصهيوني: أسسه العقدية والسياسية والياته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    "المؤتمر السوداني" ينتقد تصريحات وزير المالية    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    دعوة لتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص    مجلس الوزراء يُقرر ترحيل المواطنين بالعربات الحكومية "مجاناً"    جراحة على جسد الاقتصاد السوداني    المهدي يدعو إلى تشكيل المجلس التشريعي وتعيين الولاة المدنيين    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    نحتفل بمولده لأننا نحبه ونقتدي به .. بقلم: نورالدين مدني    (87) ملفاً بالقضاء خاص بتغول بعض الجهات والإفراد على الميادين    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    حي العرب "المفازة" يتأهل لدوري الأولى بالاتحاد المحلي    إرهاب الصحراء الإفريقية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    الجيش السوداني ينفي مقتل (4)آلاف جندي باليمن    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العائدون بعد غياب..قراءة في مجموعة 'أرواح القتلى' للروائي محمد عبد السلام العمري
نشر في الراكوبة يوم 22 - 10 - 2012

هناك محاور أساسية مهمة موجودة في قصص هذه المجموعة ومنها تمثيلا لا حصراً: عالم الموت، عالم الأحلام، عالم القسوة والقتل، والعائدون بعد غياب، الوعي بالمكان، التداخل بين عوالم الإنسان والحيوان، تحول البشر إلى حيوانات والحيوانات إلى بشر، السلوك الغريزي البدائي الذي يحول الكائنات ويهدم الفواصل الخاصة بالأجناس والسلالات التي تفصل بينهم، وكذلك: حضور الموت في الحياة وحضور الحياة في الموت، ووجود حالة الالتباس والشك وفقدان اليقين وتداخل عوالم الليل والنهار، وظهور أرواح الموتى وأشباحهم، والتكرار الدائم للموت والاختفاء والمغادرة، والوعي بالمكان. ونكتفي بالإشارة هنا إلى بعض هذه المحاور للكشف عن الطبيعة الخاصة بهذه المجموعة المتميزة.
إدانة للعنف
في قصة 'ديمي مور' وصف لكيفية هروب الصراصير من العنف الإنساني ثم تحولها بعد ذلك إلى كائنات عنيفة تهاجم الإنسان في كل لحظة، تتعلم آلياته وتحول حياته إلى جحيم حتى لو كانت في جمال ديمي مور ومثل أنوثتها. وفي 'كلب' هجوم الكلاب على الحياة، على البشر، على الميادين، سيرها في مسيرات تنشد العدل وتحلم بالمساواة، وحديث من الراوي عن أخلاقها وأنواعها وأسمائها وسلوكياتها وأفراحها وأحزانها كما لو كان السرد يتم هنا عن بشر وليس عن حيوانات أصبحت بشرية وبشر أصبحوا حيوانيين.
وفي قصة 'عُرس كلب' يستمر هذا الاهتمام الخاص بالحيوانات مع ولع بالحديث عن عالمهم، عن أفراحهم، وملابسهم الاحتفالية في الأفراح، والطعام، والفنادق، والفرق الموسيقية، والصور الخاصة بهم وتظاهراتهم وادعاءاتهم الكاذبة، وكأنه يتحدث عن بشر وليس عن كلاب، وما سر ذلك؟ ربما كانت الإجابة عن هذا السؤال كامنة في واحد من الاحتمالات التالية:
أن البشر قد تحولوا إلى حيوانات يشبهون الكلاب والصراصير وربما أصبحوا أقل من ذلك، وأنهم ينبغي عليهم أن يفيقوا مما هم فيه ويعودوا إلى إنسانيتهم، أو أن الوعي الذي كان يفصل البشر عن الحيوانات والعقل وكذلك الخيال - المميز لهؤلاء البشر - لم يعد موجودا وأن الغريزة والمظاهر والسطح هي الأكبر وجودا وتأثيرا الآن، أو أن الحيوانات ربما كانت أكثر إنسانية من البشر، أو أنه يمكن فهم الكثير من سلوك البشر من خلال الملاحظة لسلوك الحيوانات لأن التطور مستمر وموجود ولكنه غير مكتمل.
حوارات الموتى
وتعد قصة 'حوارات الموتى' إحدى قصص هذه المجموعة الغريبة، ففيها: وصف لعالم الموت والمقابر والأماكن المهجورة والأشباح والشخص الذي يموت ويراقب موته ويراقب عمليات دفنه ثم يعود ليشارك في جنازته هو نفسه ويتلقى العزاء في ذاته، بل إنه يعود دائما إلى ذكريات قديمة وبيوت كان يلتقي خلالها بأحباء وأصدقاء، والذاكرة هنا أقرب إلى ذاكرة ميت يتذكر حياته أكثر منها ذاكرة شخص حي يحكي قصة حياته.
وفي قصة 'في ملك الحكومة' حديث عن فكرة قطع يد السارق وكيف أن شخصاً أراد أن يحصل على يده بعد قطعها كي يعطيها لجراح يعيد وصلها، لكنه يفشل في ذلك لأن هذه اليد أصبحت كما قيل له 'ملك الحكومة'، هنا حديث عن علاقة الجزء بالكل واليد بالجسد، اليد التي هي رمز للكتابة والإشارة والسلام والتحية والكثير من الإيماءات، اليد التي تهز المهد وتزلزل أعتى الحكومات - كما كان نابليون يقول - 'يمكن أن تقطع وتنفصل عن صاحبها، ويصبح لها وجودها المستقل، تصبح ملك الحكومة'، تصبح بعيدة عن صاحبها، مبعدة، يتم إقصاؤها عنه، وفي القصة وصف شديد القسوة لعملية بتر اليد وإشارات كذلك إلى حدة السكين المخصصة لقطعها وعملية فصل العضلات عن المفصل والعظام..، إلخ. ويتم ذلك كله على نحو مرعب، هنا لا تتوفر الحماية للشخص ولا ليده، هنا يصبح جزء منه أشبه بالنفاية، بالبقايا، مصدر للتقزز والاشمئزاز، هنا ترتبط اليد بالدم، بالجثة، تصبح جثة متحللة، هنا يصبح العنف البدني مرتبطاً بالإقصاء والإبعاد والنبذ، كما تقول جوليا كريستيفا، هنا يحدث التمزق، تنشأ حدود بين ما هو 'أنا' وما هو ليس ب'أنا'، يصبح الجزء غريباً عن الكل والعكس بالعكس، هنا انتهاء وموت بطيء وقاسٍ.
معابد الأحلام
من القصص المهمة في هذه المجموعة أيضاً قصة 'معابد الأحلام' وفيها مقارنة بين عوالم الأحياء وعوالم الموتى، عالم الحاضر وعالم الماضي، مصر الحالية ومصر القديمة، مقارنة بين الموتى الذين هم أكثر حياة وخلوداً والأحياء الذين هم أكثر موتا وفناء. هنا رصد للعالم الماورائي، للموت، للأحلام، للغرابة، للتكرار للعدم، لاستحضار الموتى، الماضي، وصف عالم معابد الأحلام في مصر القديمة ورصد لممارسات وخطوات علاج الأمراض النفسية والعقلية من خلال معابد الأحلام، من خلال الطقوس والأدعية الدينية، الكهنة الأطباء والأطباء الكهنة، محاولات علاج الألم والإحباط وفقدان الأمل واليأس، الحزن والانسحاب الداخل والارتداد إلى الخرابات المظلمة، متاهات الشفاء والخرافات، طبائع الأحلام وآليات التكثيف والتفكيك حسب نظرية فرويد، وحلم الحفيد في القصة بمعابد أحلام أجداده، هنا يتم الحلم بمعابد الأحلام، حلم يتم في الحاضر من أجل استعادة الماضي. هناك أحلام يقظة وأحلام نوم، أحلام يقظة بالعدل والعلم والكفاية والرخاء والتقدم واستبعاد الظلم والاستبداد والفقر والجهل والمرض، وأحلام نوم تجسد الأحلام النهارية اليقظة، ومعلومات عن إيقاف الجانب الآخر المنطقي في المخ وتنشيط للجانب الأيمن منه، دراسات حول حركات العين السريعة REM) Rapid Eye Movements). تحول القطط إلى تماسيح، أحلام الطيران والغيبوبة وتداخل عوالم الحلم والجنون والموسيقى، طوفان من الصور والأصوات والمشاعر المنطلقة، حديث عن الفزع والرعب والكآبة التي نحيا بها، الظلم الذي يقع على الجميع وبشكل مختلف، ذهاب إلى الماضي وحلم بأن يكون الحاضر شبيهاً به، عدم خوف من الموت أو من أي شيء، وذلك لأن الموت كالأحلام بوابة تنفتح على عوالم الخلود.
هنا سرد للخرافات الجماعية التي تسبب الرعب، ونوع كذلك من البحث عن وسائل جماعية للعلاج، العلاج هنا ليس جسدياً فقط بل علاج روحي وعقلي ومعرفي أيضاً، محاولة لمقاومة القمع والكبت والتخطيط والقوانين التي تقع فيها المجتمعات، المعتقدات والأفكار المتسلطة، ليست الخاصة بالفرد فقط بل بالفرد والجماعات أيضاً.
هنا أيضاً استفادة من قراءات للكاتب عن الأحلام وعن جلجامش البطل الأسطوري، الذي كان يطالب الجبل أن يأتي لصديقه أنكيدو بحلم مطمئن 'يا أيها الجبل، يا موطن الآلهة، أرسل حلما لأنكيدو، ابعث إليه بحلم مطمئن، وهنا معرفة أيضاً بكتابات ودراسات لعلماء وباحثين مهمين حول تلك النظرة الإيجابية المتفائلة للأحلام التي كانت موجودة لدى الفراعنة بينما كانت متشائمة في أوروبا الجديدة، هنا الأحلام إبداع متحرر من قيود العقل المنطقي من أجل الاستكشاف للحلول الجديدة المفيدة للفرد والمجتمع، وقد طورت هذه الأساليب العلاجية بواسطة الأحلام الكاهن اُمنحتب طبيب الملك زوسر وإله الطب المصري، وتحتوي البردية رقم 3229 في اللوفر على وصفات طبية وتعاويذ للإجراءات الشفائية التي كانت تتم في معابد الأحلام، حيث اتصال الروح بالجسد، وعبور لعتبات ما قبل الوعي وممارسات علاجية وتصورات نظرية سبقوا من خلالها فرويد في نظرياته عن التداعي الحر وتفسير الأحلام.
أرواح القتلى
أعتقد أن هذه القصة والتي جعل الكاتب منها عنواناً لهذه المجموعة أشبه بالاستكمال أو التقديم لنسخة أخرى من قصة 'بعد صلاة الظهر' حيث نجد فيها وصفاً للحالة أو السياق الذي تنبأ به في تلك القصة الثانية حالة من الهوس بالقتل، فيقتل كل ما يجده في حديقته من حيوانات وطيور مستأنسة، هذا الولع بالدماء، التاريخ المستمر من القتل والموتى الذي يعودون إليه في ليله ونهاره يقضون مضجعه ويحولون حياته إلى جحيم، وهو يحاول أن يتخلص من إلحاح أرواح القتلى عليه بالمزيد من القتل، قتل البشر والطيور والحيوانات، وحيث أحلامه عدمية عنيفة مؤذية وكذلك سلوكياته، وتزداد شراهته للقتل والطعام في كل يوم ويصاب بالضعف الجنسي والهلاوس والهذيان ويوشك أن يقتل أحد أبنائه، ويوضع في مستشفى للأمراض العقلية ويحاول الأطباء الخلاص منه دون جدوى، يرفض أن يأكل إلا ما كان مكونا أصلا من الدم، كالكبدة مثلا، ويستمر حضور أرواح القتلى إليه في زنزانته أو محبسه، تريد أن تنتقم منه، تنتابه الهلاوس بأن طوفانات من الدماء تقتحم زنزانته من أسفل الباب ومن أعلاه ومن كل الجوانب، فيتحول إلى ما يشبه الحيوان المجنون الذي يفقد السيطرة على نفسه وعلى وظائفه الحيوية ويستمر حضور 'أرواح القتلى' مهددة له بالجحيم والثأر والانتقام.
ولماذا تعود أرواح القتلى هنا؟ إنها قد تعود لسبب أو أكثر من الأسباب التالية:
تقوم الأرواح بتجسيد الوظيفة الأساسية الخاصة بها في الأدب ألا وهي إقامة صلة بين عوالم الموتى وعوالم الأحياء.
2-أنها تقوم أيضاً بوظيفة التذكير بوجود أزمة في التمثيل الخاص بالواقع. 'تذكرني' هكذا كان يقول شبح والد هاملت لابنه هاملت، إذن، قد يكون هناك اضطراب في الزمان والمكان هنا تقوم الأشباح والأرواح بالتذكير به والإيحاء بضرورة الخلاص منه وتحقيق الاتزان كبديل عنه.
3-تنشط هذه الأشباح عند المستوى قبل الشعوري الخاص بالنصوص، أي عند المنسوب الموجود بين الوعي واللاوعي، والأنا والآخر، والاضطراب والاتزان، تلك المنطقة البينية الخاصة بالحضور والغياب والتجلي والخفاء، هنا تقوم اللغة بوظيفة الرؤية للواقع والبناء للثقافة والبناء للهوية وتكوين الخطاب المميز لها إيجابياً أو سلبياً، كما تقول كرستيفا، أدبياً أو سياسياً، هنا لا تكون بنية اللغة في الغالب عقلانية، لأنها، تكون، بداخلها، قوى تسكنها وتهدف إلى تدمير بينها أو تقويضها. فيظهر الشبح هنا كنص كي يحدث صلة بين جانبي البناء والهدم المتمثلين في اللغة تلك التي تكون تعبيراً عن الواقع النفسي التاريخ السياسي ... إلخ، وتجسيداً له أيضاً.
هكذا تحضر الروح الشبحية، على نحو خاص، في تلك المساحة الثالثة التي تقع ما بين الهدم والبناء والحضور والغياب، المألوف وغير المألوف، والموت والحياة، القتل هنا ضد الحياة، القتل وسيلة تفتح بوابات عالم الموت وتطلق من داخله عالم الأرواح والأشباح.
وترتبط فكرة الأشباح والأطياف والأرواح العائدة بفكرة المروادة والعودة من الموت والغرابة عند فرويد ودريدا، حيث شبح أو طيف والد هاملت - عائد بعد غياب Revenant، شبح يعود من الماضي كي يحدث الاضطراب في تلك الاستمرارية الخطية النمطية المتواصلة في الزمان والمكان، هنا في عمليات القتل، وفي معابد الأحلام، في التخلف والتراجع والركود، وفي قصة 'ياميت' وغيرها استرجاع سردي لهزيمة يونيو 1967 واسترجاع لأرواح من استشهدوا أو قتلوا غدراً أو خسة على يد الصهاينة في صحراء سيناء، هنا استحالة، كما يقول بعض النقاد والمفكرين أمثال بيتر بوس وأندرو ستوت، تجميد الزمن أو الماضي معرفياً أو تصورياً. والماضي لا يمكن تجميده، إنه يعود دائماً ليهز استقرار البيت أو الوطن، ليشير إلى تلك الأخطاء التي كانت ولا تزال، وقد تبقى، ومثلما يعود الطيف والشبح بعد غياب، كذلك تعود الأفكار والانفعالات والصور والرؤى، يعود المكبوت منها والمخيف والذي تم إقصاؤه، بعد غياب أيضاً.
ومثلما يعود الطيف / الروح/ الشبح..إلخ، العائد، بعد غياب، الموجود، دائماً، على العتبة، عتبة الوعي، عتبة الزمن، عتبة التاريخ، خارج الزمن، مضطرباً، مفككاً، لكنه موجود أيضاً، إنه يكون موجوداً في تلك الحالة، هذه الحالة البينية الموجودة بين الحضور والغياب، ومن ثم فإنه دائماً يعود، كي يذكر بما حدث، بأن القبر لم يغلق بعد، وأن الذاكرة لم تنس بعد، وأن الوعي لم تلحقه بعد أطلال النسيان.
ولماذا يعود الموتى أيضاً؟ أجاب 'لاكان' عن هذا السؤال بقوله: 'لأنهم لم يدفنوا على نحو مناسب، لأن شيئاً ما قد حدث خلال عملية مواراتهم الثرى، لأن ظلماً قد لحق بهم وهم يعودون للثأر لأنفسهم من هؤلاء الذين ظلموهم، لأن الطقس الرمزي الخاص بدفنهم لم يتم على نحو مناسب، لم يتم تكريمهم على نحو مناسب، يعود الموتى كي يجمعوا بعض ديونهم الرمزية القديمة'.
هكذا يعود الموتى، تعود الأشباح، ويكون ظهورها علامة على اضطراب ما في النظام الرمزي، أو الأخلاقي أو المعرفي، تعود كي تسلم رسالة أو تنجز مهمة أو تحدث اضطراباً، تعود أيضاً كي تقول إنها تعرف بعض الأسرار التي ينبغي كشفها أو الأخطاء التي ينبغي تصحيحها، كي تشير إلى ظلم ما قد شاع وانتشر أو إلى أمر جلل ينبغي الخشية أو التحذير.
في كتابها 'التفاوض مع الموتى Negotiation with the Dead' قالت الكاتبة الكندية 'مرجريت آتوود' إن كل أنواع السرد، بل وربما كل أنواع الكتابة، يدفعها نوع من القلق أو الخوف الخفي، وولع ما بطبيعة الموت، رغبة ما في القيام برحلة ما نحو عالم سفلي لإحضار شيء ما أو شخص ما من بين عالم الأموات، وهكذا فإن العلاقة بين الكتابة والموت إنما تكمن في تلك الرغبة في القيام بالإحياء، أو الإبقاء حباً للأعماق السفلية السحيقة العميقة الخاصة بالنسيان من أجل استحضارها ووضعها في نطاق العالم الحاضر، من أجل تذكرها وتأملها والإبقاء عليها، هكذا فإن الكتابة ذاتها ذات طبيعة شبحية، وبالقدر الذي تستطيع عنده - هذه الكتابة - أن تجعل الأموات أحياء مرة أخرى، تجعلهم خالدين معنا وكما هو الأمر معنا الآن بالنسبة لهذه الكتابة، ولهذا الكاتب محمد عبد السلام العمري - أيضاً.
القدس العربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.