كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    محمد عبد الماجد يكتب: الإعلان عن (ساعة الصفر) للانقلاب القادم    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    وصول كميات من المبيدات لمكافحة الآفات الزراعية بشمال كردفان    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الثقافة تتراجع
نشر في الصحافة يوم 10 - 08 - 2010

رضينا أم أبينا الثقافة في ا نحدار، والمشفقون في تناقص. والتثقيف أصبح من الثانويات. قل اهتمامنا بالثقافة بعد أن زاحمتها اهتمامات أُخر. وما أعنيه هنا الثقافة الحقة. الالمام والاطلاع المكثف. القراءة والانكباب على الكتب. البحث والتنقيب. الغوص والتأهل، التفكير والتدبر. الاستفادة مما تحوى بطون أمهات الكتب. الاقبال عليها. التهامها. سبر أغوارها، ادراك وفهم ما ترمي إليه. ولما أصبحنا في ما يسمى بعصر السرعة، فقد صار كل ما حولنا سريعاً حتى طعامنا نلتهمه على عجل، ولكنها فقط الكتب هي ما تحتاج منا إلى وقت للوقوف بين صفحاتها واستخلاص ما بها من حكم ودروس وعبر. ولما كانت كذلك اهملناها، فلا الوقت متسع لقراءتها ولا في جدول الاهتمامات لها عندنا مكانة. وبذا تداعت مكانتها، فتخففت المنازل من المكتبات النادرة والكتب القيمة إلا فيما ندر.
لم نعد نرى كثيراً تلك الكتب المجلدة الزاهية التي تزين أرفف المكتبات في المنازل. واستبدلناها بأوان زجاجية وأخرى نحاسية وثالثة فضية من أجل الزينة واضفاء جو من الاريحية على المكان لتخلو بعدها العقول من المفيد ولينصب اهتمامنا بزيف الامور ولتنتقل أعيننا بين قنوات لا تسمن ولا تغني. فضلنا التنقل بين القنوات على الكتاب. وظل الكتاب وحيداً، يعلوه الغبار وتقتله الحسرة من الاهمال. هذا ان وُجد أصلاً!!
وفيما نظل نحن منساقين وراء ما نسميه بعصر السرعة والجري واللهث وراء كل جديد، يظل الكتاب هو خير جليس، وتظل صفحاته المترعة بالجمال هي خير معلم. وتظل العلومة المأخوذة منه المشربة عبر القراءة إلى الألباب هي الابقى لا تزيدها الايام إلا رسوخاً.
ولن ينازع الكتاب في سموه سواه لتظل رائحة الأحرف المطبوعة والورق المصقول، والألوان الجاذبة هي خير رفيق لنا وان تمردنا عليها، وان تنكرنا لها وان استبدلناها بغيرها.
ان السحر المنطوق من بين أحرف مسطرة على كتاب زاه ومغر، ليس له بديل.
وفيما نحن في عصر كل شئ فيه مفتوح حتى سمواته مفتوحة فقد أصبحت كل الاشياء تتسرب من بين أيادينا، حتى المعلومات؛ لأنها ليست راسخة نتلقفها على عجل من الفضائيات وغيرها وننساها في لمح البصر. تحاصرنا بلا استئذان وتغادرنا بلا استئذان!! وأخاف ان استمرينا على حالنا هذا ان يأتي يوم نفقد فيه كل شئ. أو ان يرفع العلم ويعم الجهل.. أو أن يخسف بنا!!!
منذ ان خلق الله الكون والعلم مصدره الكتب ومقره العقول مستقره ومقامه فيها، ليخرج منها ينتشر ويعم الدنيا. يملؤها معرفة يتسع وعلى هداه يسير الناس منذ وجودنا الازلي والكتاب ينشر المعرفة، والمثقفون هم حملة لواء التنوير والمعرفة هم الطبقة المستنيرة والصفوة القائدة ولكن اخشى من زمان يصبح فيه لا هم للاجيال سوى ملاحقة الهش والضعيف من الثقافات. زمان تصبح القراءة فيه عادة قديمة، لتصبح بعدها الثقافة عادة قد عفا عليها الدهر ويصبح المثقف شخصاً غريباً، بأفكاره ومعتقداته مادام الجميع من حوله لا يعبأون بأمر التثقيف. ألم يحدث هذا والكتب الآن ملقاة على أرصفة الشوارع؟ تنادي من يشتريها أو يقبل عليها أو حتى يقلب صفحاتها؟
كتب قيمة، تحوى الكثير ولكنها ملقاة بإهمال، كتب لا تقدر بثمن لكنها بأسعار زهيدة. قد تلمحها أعيننا ولكننا نتناساها فنحن عنها مشغولون بشراء وجبة دسمة. أو ربما ملابس جميلة نوارى خلفها جهلنا وصغر عقولنا قشور نستتر خلفها. أما معارض الكتاب فلا يرتادها إلا المثقفون، وقد تتحول ذات يوم ان هي استمرت على هذا الحال إلى معارض، معرض ازياء النساء أو أدوات زينتهن. أو إلى نوع آخر من المعارض المريحة على أيامنا هذه أو ربما اضطر صاحب معرض الكتاب إلى بيعه بكامله للدخول في تجارة أخرى أعظم ربحاً، وأكثر رواجاً!! بعد ان أصبح الكساد غالب معظم هذه الدور، وأصبح الاقبال عليها قليلاً، وأصبحنا عنها غافلين متغافليني وبأهميتها جاهلين. والربح الذي تجنيه صالة تعرض عليها آخر تقليعات الموضة أكبر بعشرات المرات من ربح تجنيه أخرى فيها آخر ما كُتب وطُبع وأُخرج من كتب وروايات وابداعات شعرية، وكتب علمية وغيرها فهل نقول على الثقافة السلام؟ وهل نودعها وعلى الأعين ألف سؤال؟ وبالقلب ترقب وبالوقت انتظار؟ هل نستسلم لهذا السيل المندفع من اعلام يرسخ لثقافة القشور والمظاهر والصدور؟ هل ننسى تلك الايام التي كان فيها المثقف هو الذي يفكر ويدير ويأخذ الناس بمشورته؟ لنحتكم إلى ثقافات هشة ومشوهة؟ هل ننسى المنتديات الثقافية الحقة والليالي الشعرية المعبقة العطرة لنستمع إلى أغنيات مبتذلة، ذات موسيقى نشاز تزول بزوال لحظة التطريب؟!!
ان ما ينفع الناس يبقى.. أما الزبد فيذهب جفاءً.. فهل من مجيب؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.