زيادة في اسعار الوقود وتفاقم الطوابير في المحطات    هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم تجدد التزامها تجاه أسر شهداء ومصابي ثورة ديسمبر    خيبة أمل بدارفور لعدم توصل مجلس الأمن لإعلان مشترك حول الإقليم    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة لمجموعة زمن اللاوعي
نشر في الصحافة يوم 30 - 09 - 2011

قدم منتدى السرد والنقد بالمستشارية الثقافية الايرانية قراءة للمجموعة القصصية زمن اللاوعي للكاتبة نجاة ادريس اسماعيل ، قدمت الأوراق من قبل الروائية زينب بليل وهي التي كتبت مقدمة المجموعة قالت فيها أن الكاتبة بمجموعتها هذه استطاعت العبور الى زمن الوعي الابداعي وقدمت عملاً مميزاً شكلاً ومضموناً ، وقدم الورقة الثانية الناقد عز الدين ميرغني وتخللت الأمسية قراءات من الكاتبة ..قدم الأمسية وأدار الحوار فيها الأستاذ محمد الجيلاني ...
بدءاً تحدثت الأستاذة زينب بليل عن أن مجموعة زمن اللاوعي هي المجموعة الأولى للكاتبة ومعظم قصصها نوقشت خلال منتدى القصة الإذاعي ونالت بها بعض الجوائز ، والآن نحتفي بصدور هذه المجموعة في المنتدى ، قصة الحلم القديم قدمت في مهرجان الابداع النسوي وكنت وقتها في لجنة التحكيم ولم أكن أعرف الكاتبة فكنت معجبة جداً بهذه القصة، من خلال هذه القصة حكمت على أن الكاتبة مبشرة بمستقبل كتابي جيَد ، مجموعة نجاة اول قصة فيها هي الحلم القديم لغتها سلسة وسليمة ، اما بالنسبة للأحداث والشخصيات فيها ، المرأة في أحداث هذه القصة مقهو?ة ، و هرولة المرأة الى المستشفى وهي في سن الستين يخالف المنطق، لم تقف نجاة في الشخصيات كثيراً وركزت علي قيمة أن الحب لا يندثر بمرور الأيام وأن المستقبل معنا ، في رجع الصدى العمل واقعي ولم تحلق بنا الكاتبة في الأجواء زواج تقليدي وهنا سردت حكاية وكل هذه القصص عبارة عن حكايات ونجاة تكرس من خلال أعمالها للقيَم ، أيضاً المرأة هنا مهزومة ، في الشقيقان يخطر في بالي سؤال للكاتبة ماذا تود أن تكرس نجاة في كتابتها ؟ عادة ما تشير الى أن الأولاد دائماً في حالة خزلان لأهلهم مهما بزلوا في تربيتهم النتيجة خزلان للأهل ، و?ي هذه القصة الحبيب مات برصاصة لا تبرير لها كما حدث وان مات بطل القصة الأولى دون مبرر ايضاً وهذه المسألة تؤخذ على الكاتبة رغم الاسلوب الجميل واللغة المميزة أبطال نجاة دائماً في حالة موت فجائي ، قصة فرج واقعية جداً ولكن المرأة فيها أيضاً مهزومة ، وفي قصة الضل كذلك البطل أصيب برصاصة وهي نهاية فجائية للبطل ، في العودة الى الأرض قصة الصدفة لعبت دوراً كبيراً في أحداثها وهي محمدة نحسبها للكاتبة والقصة فيها أمل كبير ومستقبل جميل للنازحين ، نجاة كاتبة واقع بشكل كبير وبتكتب من منطلق أخلاقي ... الملاريا قصة جميلة تج?دت بصورة جميلة في وصف انسان في حالة غيبوبة ، ورود على قبر تحكي مأساة الخريجين الذين لم يتوفقوا في ايجاد عمل وبالقصة حلم مستقبلي توفرت الوظائف لكل الخريجين وتم الغاء لجان الاختيار والفقراء أصبحوا وزراء وتحلم خلال هذه القصة بمدن فاضلة لكن أيضاً في هذه القصة المرأة مهزومة جداً جداً وفشلت فشل زريع في تربية ابنها الوحيد ، زمن اللاوعي وهي التي تحمل عنوانها المجموعة وتحكي عن الزمن الذي انهارت فيه كل الأشياء الجميلة ، قصة الوهم الكبير ايضاً صورت لنا المرأة مهزومة ، قصص نجاة ينقصها الخيال اذا حلقت بنا نجاة قليلاً ?خرجت من الواقع بقليل من الفنتازيا تكسر بها الواقعية الواضحة جداً لكان العمل أكثر ادهاشاً ، أهنئ نجاة وأقول جميل أن يكتب الانسان في زمن اللاوعي هذا والعمل جميل والأحداث مرتبة .
ثم تحدث الاستاذ عز الدين قائلاً أن القصة القصيرة أصبحت ديوان الشباب كما يقول النقاد في كل العالم وكذلك القصة القصيرة جداً ملأت كل الفضاء لكن مشكلة القصة القصيرة أن كل من يملك أي موهبة حكي يمكنه أن يكتب قصة قصيرة وكذلك القصة القصيرة جداً وهذا له محاسنه وله مساوئه ، العنوان زمن اللاوعي جميل جداً ولكنه خطير جداً لأن الكاتب اذا اختار قصة واحدة وسمى بها المجموعة للكاتب هدف ، واذا سمى المجموعة وله الحق باسم غير موجود في النصوص لا ضير ولكن أيضاً سيكون له هدف ، يؤاخذ النقاد الكاتبة اذا كان زمن اللاوعي كله لاوعي لا?مشكلة واذا كان زمن اللاوعي قصة قصيرة واحدة من المجموعة الحساب قد يصعب ، لكن أحياناً نتلمس وفق خبرة نجاة بأن زمن اللاوعي يشمل كثير من نصوص المجموعة وليس نصاً واحداً وهو عنوان حداثوي جداً وممتاز وسهل الحفظ رغم أن كثير من المتلقين أحياناً يحفظون العنوان دون قراءة النص ، زمن اللاوعي عنوان فلسفي ومحفز للقارئ وكما يقول النقاد لدور النشر يمكن أن يسوق المجموعة ، عز الدين إتفق مع الأستاذة زينب في أن كتابات نجاة تنتمي للمدرسة الواقعية ، واقعية نقدية وواقعية اجتماعية نقدية وواقعية انسانية ، ورغم أن مدرسة الواقعية ح?ول كثير من الشباب الخروج منها وكتبوا أشياء غير مفهومة أحياناً ولكنها ما زالت سائدة في العالم كله ...لأن الكاتب لا يستطيع الخروج من الواقع الذي يعيش حوله ، وهذه المدرسة عادت بشدة في هذه الكتابات ولكن بعد ذلك تأتي العبقرية من استخدام اللغة الجيَد من الالتقاط والدخول في فجوات الواقع نفسه ومن اختيار ما لم يستهلك بعد ، هنالك كثير من المناطق البكر في الواقع السوداني فجواتها ما زالت مغلقة وتحتاج للكتاب بشدة للدخول اليها ، ولا سقف في السودان في كتابة القصة السقف في السودان للقصة القصيرة ما زال مفتوحاً ، وهذه محمد? وتوجد أشياء كثيرة في الواقع السوداني يمكن أن يطرق بابها كتاب القصة ، نجاة كتبت عن واقع تعرفه جيَداً وهذه خطورة الواقعية لم تكتب عن واقع المهمشين والمشردين والمجتمعات الفقيرة وهذا ليس عيباً ولكن قضاياه دائماً مستهلكة ، لأن القصص القصيرة أصلاً نشأت وسط هذه الحواري وهذه الكتابات ، ما كتبته نجاة كان هو الواقع الأقرب لديها وهذا له عيوبه وله حسناته ، في هذه المجموعة يمكن أن ننظر لموقع رؤية الكاتب ويمكن أن ننظر لموقعه النفسي ولحظة زمن الكتابة ولحظة ما بعد زمن الكتابة أيضاً ، ما بعد زمن الكتابة عند المتلقي لامست ?عض الأشياء عنده والتي يحبها كثير من المتلقين وهي الكتابة عن المرأة المقهورة في المجتمع السوداني وهذا ما ذكرته الأستاذة زينب ، الانحياز للجندرة وهذا واضح وهذه واضحة في كل قصص المرأة السودانية وهذا شئ مهم جداً ، لأن المرأة أحسن من يعرف المرأة وتكتب عن مشاكلها ، وهذا لا يعني أن الرجل غير منصف للمرأة في كتاباته ، الرجل محائد جداً في كتاباته ولكن يوجد اسقاط من الجانبين ، نلاحظ في هذه المجموعة النفس القصير للكتابة في المجموعة بشكل واضح وتوجد قصص أقرب للقصة القصيرة جداً ، وهذا يشير الى أن الكاتبة نفسها القصصي قصي? لكن له محمدته لأن أي جملة لها وظيفتها في قصص نجاة وأي كلمة لها وظيفتها وكتابتها السردية غير مترهلة ولذلك النفس القصير ليس عيباً في قصصها لأن القصة القصيرة ليس لها عدد محدد من الكلمات ... اما بالنسبة للغة المجموعة فهي سليمة جداً وهي أقرب للغة المدرسية وهذا عيب أحياناً ، لأن قصص نجاة واقعية والواقعية تسجن اللغة وتجعلها تتحجم في الواقع بعض الشباب امثال عفراء وغيرها خرجوا من الواقع لذلك لغتهم انداحت بشكل جميل جداً وهذا لا يعني أن لغة نجاة غير جميلة جميلة جداً ولكنها محجمة بالواقع ، ايضاً الكاتبة كانت مقيدة با?واقع السهل الذي تعيش فيه لذلك لم تكتب للجسد كما تكتب بعض الكاتبات ولم تكتب عن أشواق المرأة الجسدية ، كانت كتابتها مؤدبة ولم تتناول الحلم الأنثوي البعيد ولا الأخطاء الأنثوية ، تقيدت بالواقع هذا التقيد جعل القصة تسير أفقياً وليس رأسياً والفلاش باك عندها معدوم نهائياً، التداعي بدأته في قصة الملاريا ....نأمل أن تتطور الكاتبة أكثر وأكثر ..
عقب الأستاذ محمد الجيلاني مدير الجلسة بعد المتحدثين مشيراً الى أن الأوراق القت الضوء على المجموعة وتناولت الشئ الناقص في الكتابة السودانية عموماً والشئ الذي تواطأت فيه الكاتبة مع الكتاب الآخرين ، كأنما أرادت أن تقول أن نجاة تواطأت مع كثير من الكتاب في عدم تناول المسكوت عنه ، وبالتالي هذا يحقق للكاتبة انحياز الى حد كبير ، موقع الكاتبة يحدد نطاق القصة عند نجاة بتعيد بناء مجتمع وبتنقد مجتمع وتستلف مجتمعات أخرى وغيره ، فجوات المجتمع هي المدرسة التي انطلقت منها اللغة والعنونة والبعد الفلسفي والنقدي عند نجاة ...
تخللت الجلسة عدة مداخلات أثرت الحوار ساهم فيها القاص صديق الحلو ، الكاتب الفاضل كباشي ، القاص أمين ودماما والقاصة فاطمة عتباني .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.