باريس سان جيرمان يعلن رسميا تجديد عقد مبابي    شرطة مرور وسط دارفور تختتم فعاليات أسبوع المرور العربي    مبابي يطلق رسالته الأولى بعد التجديد لباريس    هزة عنيفة    تمديد فترة تخفيض الإجراءات والمعاملات المرورية    توجيهات من والي الخرطوم لإنقاذ مواطني أحياء من العطش    استعدادا للتصفيات الافريقية المنتخب الوطني في معسكر مقفول بمدينة جياد    مقاومة الخرطوم تدعو لرفع "حالة التأهب القصوى"    تصدير شحنتي ماشية إلى السعودية    تمديد تخفيض المعاملات المرورية لأسبوع    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    إنطلاق إمتحانات شهادة الأساس بولاية الجزيرة غداً    السودان وبعثة الأمم المتحدة.. هل سيتم التجديد بشروط أم إنهاء التكليف؟    منها تجهيز حقيبة السكري.. نصائح طبية لمرضى السكري    شاهد بالفيديو.. قال( أخير ادردق في الواطة ولا اقعد في الطشت) المؤثر "مديدة الحلبة" يوضح حقيقة "دردقتو" لفتاة في بث مباشر على الهواء    مدير عام البنك الزراعي السوداني: هذه أوّل خطوة اتّخذتها بعد تسلّم مهامي    "الشيوعي" يعلن عن مؤتمرٍ صحفي بشأن"لقاء عبد الواحد الحلو"    مدير ميناء سواكن يكشف أسباب إغلاق ثم فتح الميناء    مدير ميناء سواكن يكشف ل(السوداني) أسباب إغلاق ثم فتح الميناء اليوم    السيسي يكشف سبب توقف الدولة المصرية عن توظيف الشباب    صباح محمد الحسن تكتب: الإستهبال وعصاة الإعتقال !!    عبده فزع يكتب: خزائن أندية الممتاز خاوية.. والوعود سراب التقشف بلا فائدة.. وأموال الرعاية قليلة.. والموارد "زيرو" المريخ يستقبل الغرايري بالأزمات الفنية والبدنية.. والبرازيلي السبب    إنصاف فتحي تطلق كليب "سوري لي انت"    مفوضية الإستثمار بالشمالية : تجهيز عدد من المخططات الإستثمارية بالولاية    الخلاف بين السودان وإثيوبيا.. قابل للإدارة أم أنه قنبلة موقوتة؟    الزراعة: تعاقد مع مصنع محلي لإنتاج الأسمدة لتوفير 25 ألف طن    وزير الداخلية يتفقد أسرة شهيدين من ضباط الشرطة    فايزة عمسيب: الحكومة كانت تمنع الممثلين من المشاركات الخارجية (وتدس منهم الدعوات)!!    تحقيق لمصادر يحذر من (أمراض) بسبب ملابس (القوقو)    الهلال يكتسح الأمل بسباعية    صخرة فضائية ستضرب الأرض اليوم وتقسمها نصفين.. ما القصة؟    قطوعات الكهرباء .. خسائر مالية فاحة تطال المحال التجارية!!    "الحج والعمرة السعودية".. توضح طريقة تغيير الحالة الصحية للشخص ومرافقيه ب"اعتمرنا"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    حيدر المعتصم يكتب: عُصَار المفازة...أحمودي    نهشت طفلة حتى الموت.. الكلاب السائبة تدق ناقوس الخطر    قصة حب سرية وتجربة قاسية" .. اعترافات "صادمة" للراحل سمير صبري عن سبب عدم زواجه !    رحيل الفنانة الإنجليزية جيرزيلدا زوجة العلامة عبدالله الطيب.. "حبوبة" السودانيين    وزارة الصحة تحذِّر من وباء السحائي حال عدم توفر التطعيم    استخراج هاتف من بطن مريض للمرة الثالثة خلال أشهر    متى وكيف نصاب بسرطان الأمعاء؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    حنين يحلق بمريخ القضارف للدور التالي من بطولة كأس السودان القومية    مدير استاد الجنينة يعلن إيقاف جميع التمارين والعمل الغير منظم بالاستاد    في حب مظفر    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    وفاة الشاعر العراقي البارز مظفر النواب بالشارقة    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان وإريتريا .. طريق جديد وعلاقة متجددة
نشر في الصحافة يوم 26 - 10 - 2011

تشهد العلاقات السودانية الإريترية تطوراً ملحوظاً في كافة المناحي الاقتصادية والسياسية والأمنية وفق الاستراتيجيات التي وضعت من قبل رأس الدولتين، وذلك فى ظل توفر الارادة السياسية لدى الجانبين.ومما ساعد في ذلك خصوصية العلاقات الأزلية والاجتماعية للانصهار والتداخل اللغوي الذي يربط بين شعبي الدولتين.
ويشهد الرئيس البشير ونظيره الاريتري اسياسي افورقي، بجانب امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني افتتاح الطريق القاري كسلا اللفة، والذي يربط الدولتين بطول يبلغ (28) كيلو والذي انجز بدعم كريم من دولة قطر الشقيقة، وتعتبر هذه الزيارة الثانية من نوعها للرئيس الاريتري في أقل من أسبوع للسودان مما يؤكد تطبيع العلاقات السياسية بين البلدين والانتقال بها إلى رحاب أوسع.
وقال صلاح باركوين الأمين السياسي لمؤتمر البجا بان اتفاقية سلام الشرق ،رغم العثرات التي صاحبت تنفيذها ونكوص المؤتمر الوطني عن اكمال بنودها،قد لعبت دوراً كبيراً في تطبيع العلاقة بين الدولتين،حيث يعتبر الطريق القاري الذي سيفتتحه الرئيسان احدى ثمرات اتفاق سلام الشرق، واوضح باركوين ان هذا الطريق سيكون له إسهام واضح في بناء الثقة والعمل الاقتصادي واستدامة السلام والتواصل التجاري والاقتصادي بين البلدين، وطالب بضرورة التنسيق الاقتصادي بين الجانبين حتى يؤدي لفتح مسارات العمل التجاري والتنموي، مشيرا الى ان مصلحة ?لشعبين الشقيقين ترتبط بالمنافع التي يحققها هذا الطريق بعد أن لعبت القوى السياسية وسلام الشرق دوراً كبيراً في الحفاظ على العلاقات السياسية بين الدولتين،وأبان القيادي بمؤتمر البجا ان وجود القيادات السياسية الارترية داخل السودان في فترات سابقة علاوة على مساهمة الدولة في تحقيق اهداف الثورة الإريترية جعل الشباب الحالي،والذي يفوق الآلاف من الاريتريين بالسودان يحرص على الحفاظ على التداخل اللغوي والأبعاد الاجتماعية لهذه العلاقة المتميزة.
من جهته أشار الامين العام للمؤتمر الشعبى بكسلا إبراهيم حمدنا الله ابراهيم الى ان العلاقة بين البلدين تمضي في تصاعد مستمر نحو آفاق النجاح وتعظيم الفائدة للشعبين،بعد أن صحبتها بعض الشوائب خلال الاتهامات المتبادلة من الطرفين في السابق، حيث تعتقد ارتريا بأن السودان يقوم بدعم حركات «الجهاد» المعارضة لاسمرا،مما جعلها فى المقابل تدعم الحركات المعارضة وقوات التجمع عبر فصائله المختلفة والحركات الدارفورية. وهو ما مكن اسمرا وقتها من امتلاك كروت ضغط على نظام الخرطوم دعمها مؤتمر البجا والأسود الحرة وجبهة الشرق. غير ا? البلدين سرعان ما تجاوزا الخلافات السابقة وفق مائدة تفاوض ضمت الأجهزة الأمنية والسياسية بين الطرفين لإنهاء الملف المتفجر، وتوقيع اتفاق سلام الشرق.
ويشير حمدنا الله بان مجالس كسلا تتحدث عن تكوين تحالف معارض يقوده القيادي البارز بمؤتمر البجا عمر طاهر أحد الرافضين لاتفاقية سلام الشرق بجانب بعض فصائل دار فور إلا أن الأمين السياسي لمؤتمر البجا باركوين كذب الإدعاءات التي تروج للحشود العسكرية والتهديدات الأمنية من جانب ارتريا وقطع باركوين الطريق والإدعاءات محملاً جهات سياسية لم يسمها بالترويج لذر الرماد في العيون،وزاد بان انتقال إسياس أفورقي برا من الخرطوم إلى أسمرا، يؤكد توفير الإرادة السياسية والأمنية.
و أشار محمد يوسف آدم والي ولاية كسلا التي ستشهد العرس الكبير الى ان فضل افتتاح مثل هذا الطريق القاري الرابط بين الدولتين يعود إلى توفر الإرادة السياسية لدى الجانبين مقرونة برغبة واضحة في تطبيع العلاقة بينهما.وقال آدم ان حكومة الولاية قد بذلت جهوداً مقدرة لتحقيق ذلك ودعم التطبيع عبر المشاركات السياسية والاجتماعية والتي كان آخرها مشاركة حكومة كسلا في احتفال ارتريا بالعيد الوطني. ورأى والي كسلا ان الظروف التي تواجهها منطقة القرن الأفريقي تتطلب وحدة بين دولها المختلفة.وأكد آدم أن البنيات التحتية بين الدولتي? تعتبر هدفاً استراتيجياً لحكومته وذلك من اجل تحقيق المصالح الاقتصادية والاجتماعية، مشيرا الى ان ولاية كسلا تعتمد على النشاط التجاري مع ارتريا في ظل الفاقد الزراعي.وأشاد يوسف بالجهد القطري الهادف الى تدعيم التواصل ما بين الشعبين.
المحلل السياسي د. محمد المعتصم احمد موسى أشار فى حديثه بالامس ل» الصحافة» إلى خصوصية التاريخ السياسي الحديث لكل من إثيوبيا وارتيريا والسودان،وقال ان تاريخ المنطقة ظل متشابكاً بشكل كبير.واوضح المعتصم ان الشعوب الثلاثة اعتادت على ان تلجأ الى بعضها عند الملمات كالمجاعات والحروب، مشيرا الى لجوء المك نمر الى اثيوبيا حينما ضاقت به البلاد، واستنصار المقاومة الارترية في الستينيات بشعب السودان، حتى حقق الشعب الارتري استقلاله وانتصاره. واشار المحلل السياسي الى ان الواقع الثقافي والاجتماعي بين الشعبين فرض على حكام ?لبلدين في المراحل الحرجة مراعاة ذلك، مما دفع بحكام الدولتين الى تحسين العلاقات، منوها الى ان هذا القرار كان في مقدمة القرار السياسي تعزيزا للمصلحة المشتركة، حتى اتى اتفاق سلام الشرق الذي حقق درجة من الاستقرار للإقليم الارتري وولايات الشرق الثلاث ،ووضعهم على طريق التنمية لتتداعى الامم والدول العربية لدعم وتمويل المشروعات التحتية والخدمات وتتفرد دولتا قطر والكويت بالعقود الأخيرة، لتصبح اكثر الدول الداعمة لشعبي السودان.
ويعتبر المحلل السياسي ان افتتاح الطريق القاري بمثابة رد للدين، ذلك لأن الشرق أقرب وجدانياً لهاتين الدولتين،والأكثر حاجة للتنمية مقارنة بالأقاليم الأخرى الأقل نمواً، وأوضح المعتصم بان زيارات البشير وأفورقي المتبادلة توضح ان القيادات السياسية في الدولتين تدرك مسئوليتها فى العمل لصالح الشعبين.
واستبعد المحلل السياسي عودة سيناريوهات الحرب على الحدود من جديد، لانه سيناريو أثبت فشله حيث لم يكن ثمنه الغالي سوى الفقر والجوع، ودعا المعتصم الى ضرورة تشجيع التبادل التجاري والثقافي في أوساط الشباب والطلاب وتبني توطيد العلاقات. كما أنه قد اشار الى ان الطريق القاري سيتيح انفتاحا بين جامعات الشرق واسمرا وتبادل الخبرات التربوية والمعارف العلمية والأنشطة.
ولفت المحلل السياسي الى واقع ان جميع القوى السياسية السودانية تمتلك علاقات ايجابية مع الدولة والشعب فى اريتريا بلا استثناء، ورأى ان تلك مسألة ايجابية يمكن ان تبني عليها الدولتان تبادلاً تجارياً ومصالح مشتركة بين الشعبين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.