هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نعم لتحرير هجليج... ولكن لماذا لم تحرر سماحة (1)؟!
نشر في الصحافة يوم 01 - 05 - 2012

في المقال الفائت تحدثنا عن تحرير هجليج، هنأنا أنفسنا وقواتنا النظامية والشعب السوداني بتنوعه على التحرير والانتصار، وتحدثنا عن العوائق والتحديات التي ظلت تجابه القوات المسلحة سنين عدداً، كما تحدثنا عن تماسك الشعب في محنة احتلال هجليج وأشرنا الى أحاديث بعض قيادات المؤتمر الوطني التي تؤدي الى خلخلة النسيج الوطني المترابط.
في هذا المقال والمقالات التي تلي نتحدث عن منطقة سماحة التابعة لولاية شرق دارفور، والتي ظلت محتلة لأكثر من سنتين بواسطة قوات الحركة الشعبية، ولم يعد الامر سراً فقد أعلنا في بيان صحفي سابق من مجلس شورى الرزيقات باحتلال هذه المنطقة الامر الذي أدى الى اجتماعنا بقيادات المنطقة السياسية، وتطور الامر باجتماع مع احد الثلاثة من حكومة الشمال الذين يواجهون ثلاثة آخرين من حكومة الجنوب فيما يتعلق بالحدود، والشخص هو الاخ صلاح قوش رئيس جهاز الامن السابق، وسوف اذكر بعض اقواله في خضم المقالات القادمة ان شاء الله، ولكن قبل ان نتحدث عن احتلال سماحة، لابد لي من تعريف هذه المنطقة لبعض القراء الكرام الذين لا يعرفون عنها شيئا، وحق لهم ذلك، فالسودان بلد كبير، ومنطقة مثل سماحة يتجاهلها الكثيرون، فالسودان قارة، لاسيما انه يفتقد عوامل الترابط الوطني، كالمواصلات، وانعدام تطوير السياحة، وضعف الخدمات والتنمية لمثل هذه المناطق فكيف يعرفها الناس، وحتى هجليج لولا البترول الذي اكتشف فيها مؤخراً لما عرفها الا سكانها.
منطقة سماحة كما قلنا تقع في اقصى دارفور جنوباً وهي الآن تقع في اطار ولاية شرق دارفور، ومعظم ولاية شرق دارفور يقع في منطقة الرزيقات التي تنتهي حدودها جنوباً الى ما بعد سماحة بقليل، اذن لابد لنا من تناول شيء عن هذه الولاية أولاً، كانت في السابق تقع هذه الولايات ضمن مقاطعة ولاية جنوب دارفور، وحتى جنوب دارفور نفسها كانت تقع في اطار مديرية دارفور منذ العهد التركي والحكم الثنائي والحكم الوطني، ولكن في اواخر حكومة مايو تغير الاسم الى اقليم دارفور وقسم بين شمال وجنوب كمحافظات لدارفور، فأصبحت نيالا عاصمة جنوب دارفور، والفاشر عاصمة لمحافظة شمال دارفور، واخيراً اعتبرت الجنينة عاصمة لمحافظة غرب دارفور وكان آخر محافظ لها د.آدم الزين قبل ان تطيح به انتفاضة ابريل 1985م، والمهندس حسين ابراهيم صالح محافظاً لمحافظة جنوب دارفور اقبل أن تطيح به حكومة الإنقاذ الحالية عام 1989م.
ظلت ولاية شرق دارفور وعاصمتها الضعين تتبع لنيالا حتى قبل فبراير الماضي بقليل، والآن هذه الولاية تضم، المكونات القبلية الآنية أعني بالمكونات ذات الديار والحواكير، كالمعاليا، والبرقد والرزيقات والبيقو، ولكن هناك مكون قبلي كبير شارك هذه المكونات كل مراحل تطوير هذه المنطقة وله دور كبير في استقرارها، ولابد من مشاركته في كل مراحل تقسيم الثروة والسلطة فيها، وإلا تبقى المعادلة ناقصة، وتاريخيا كل هذه المكونات القبلية في ولاية شرق دارفور، كان لها الفضل في النضال المؤدي للحروب من أجل السلام، فقد اكتشف الأتراك هذه المنطقة مؤخراً بدءً من عام 1866م عندما استحكموا على الجنوب بفضل اكتشاف السودانيين الشماليين التابعين للنظام التركي، كالزبير باشا وادريس ابتر وغيرهم، فوجدوا ان اسهل الطرق لفتح دارفور سيكون من منطقة الرزيقات، بعدما عجزوا عن دخول دارفور من ناحية الشرق خاصة بعد مقتل المقدوم مسلم والي سلطان دارفور على كردفان، وكان ذلك في الايام الاولى لدخول اسماعيل باشا للسودان، عام 1821م، ولكن الاتراك رغم انتصارهم في كردفان الا انهم عجزوا في المسير غرباً حتى دارفور، للخلافات الداخلية بينهم خاصة بعد مقتل اسماعيل باشا على يد مك الجعليين المك نمر، ظل ترغب الاتراك لدارفور مستمرا لمدة تقارب الخمسين عاما حتى سنحت لهم الفرصة بمحاربة الرزيقات على يد عاملهم وعميلهم الزبير باشا وقبل ان يحارب الزبير باشا، عقد مع الرزيقات اتفاقا عام 1866م بالسماح بمرور قوافل الرقيق عبر اطراف دارهم الشرقية والتي تتحرك من الجنوب مرورا بكردفان التابعة أصلاً للاتراك ثم الى مصر عن طريق درب الاربعين او الابيض فالخرطوم ثم غير النيل الى مصر، ولكن يبدو ان الرزيقات رفضوا هذا الاتفاق، اولا لأنهم يتاخمون قبيلة الدينكا في جنوب السودان، وبعض القبائل الصغيرة الأخرى التي كانت محل استهداف مباشر من قبل الاتراك، كرقيق وخدم في البيوت، كانقلقلي، والشات والفرتيت والمنضلة، وكثيرا ما اشتكوا للرزيقات ولقائدهم مادبو متضررين من هذا الاصطياد البشري. السبب الثاني مناوشة المتفلتين من الرزيقات لقوافل الزبير باشا. أما السبب الرئيسي فهو غزو دارفور والسيطرة عليها، الزبير كان يريد ان يضمها الى املاكه، والاتراك ينتظرون حتى يسيطر عليها الزبير ثم «يقلعونها» عنوة واقتدارا لاسيما انه موظف عندهم ليس الا، وهذا ما لم يحسب له الزبير حسابا، فقد ارسل الاتراك عاملهم لاستلام الفاشر واستدعى الزبير الى الخرطوم ثم الى مصر، فجبل طارق، ولم يعد الى السودان الا بعد ان انتهت كل الادوار المرسومة في عهد الحكم الثنائي وتوفي عام 1909م ودفن في بلده الجيلي.
ولكن حتى يدخل الزبير الفاشر فقد كانت الجثث مكدسة امامه من بني وطنه ودينه من الرزيقات والمعاليا، والداجو، ولكن قوة السلاح هي الاقوى وكما يقول تشرشل في كتابه حرب النهر، لم نهزمهم ولكن حصدناهم بقوة السلاح «في تقريره عن معركة كرري» وهذا ما حصل للرزيقات والمعاليا والداجو، ثم مر قطار الموت بحواكير البيقو والبرقد ولم تواجهه معركة الا في اطراف الفاشر، في منطقة منواشي بقيادة السلطان ابراهيم قرض الذي لقي ربه شهيدا دفاعا عن ارضه وعرضه.
كانت منطقة سماحة، سفاها سابقا، هي معقل التحركات كلها للاسباب التالية، هي المنطقة الحدودية بين الشمال والجنوب، او ما بين الرزيقات ودينكا ملوال، ثانياً هي منطقة بحر العرب والتي تكثر فيها المياه صيفا، فكل جهة محاربة لابد لها من تأمين هذه المنطقة حتى تستطيع الزحف، ثالثا كل طرف يدعي انها تابعة له فالسيطرة عليها نقطة انطلاق مهمة وهذه هي المبادرة التي فعلتها الحركة الشعبية «وبنو أمية يغطون في نوم عميق».
فقد كانت منطقة سماحة هي أولى المناطق التي احتلها الزبير باشا وهو يتحرك من الجنوب صوب الشمال، لم يستطع ان يتحرك فيها صيفا لأنها ستكون عامرة بالقبائل والمنافع، فتكون معركته كبيرة اذا فكر في ذلك ولكنه تحرك في نهاية فصل الخريف وقتئذ ستكون بادية الرزيقات في أقصى الشمال عند ديار البرقد وحتى شمال دارفور، ولكن رغم ذلك خاض الرزيقات ضده معارك عظيمة في أطرافها استمرت اكثر من عام وهذا وحده يؤكد قيمة هذه المنطقة.
طبعاً لم تستمر فترة الزبير في دارفور طويلاً لم تتعد الشهيرات حتى خطفها منه الاتراك، والاتراك لم ينعموا بدارفور كثيرا، لا تتعدى مدتهم ست سنوات كانت معظمها حروباً عظيمة خاضها ضدهم أهل دارفور، حتى سميت عند بعض المؤرخين سنين الفتن والحروب حتى جاءت الثورة المهدية عام 1881م وخلصت الشعب السوداني شماله وجنوبه بما في ذلك منطقة سماحة من المستعمر وعملائه، ولكن لم يطل بها العهد فجاء الاستعمار مرة أخرى في ثوب الحكم الثنائي، مصر وبريطانيا فأخرجت تركيا من اللعبة، لأن الصديق انقلب الى عدو، فما عادت تركيا هي الخادم المطيع لبريطانيا، فبدأت تتحرك باستقلالية، مما أفضى الى وقوفها مع ألمانيا ضد بريطانيا في الحرب العالمية الأولى التي اندلعت في عام 1914م، فخضع السودان مرة للاستعمار، والانجليز وهم يهتمون بحدود السودان، كان لهم مع سفاها أو سماحة وقفة كبيرة سنتعرض لها في الحلقة القادمة إن شاء الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.