شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    المريخ يخسر تجربته الاعدادية امام رديف الزمالك المصري    يا قلبي لا تحزن.    شراكة استراتيجية بين المواصفات والمقاييس وشركة سبائك    (270) حالة إصابة جديدة بكورونا و (6) وفيات    وزارة الزراعة تشرع في وضع سعر تأشيري للقمح    مجلس وزراء حكومة الشمالية يناقش خطط الوزارات للعام 2022    قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها    السودان يوقع على ثاني أسوأ مشاركاته بالكان في الكاميرون    نائب رئيس مجلس السيادة يعود للبلاد بعد زيارة رسمية لإثيوبيا    اكتمال الترتيبات لحملة التطعيم ضد فايروس كورونا بشرق دارفور    انطلاق الحملة الثالثة للتطعيم ضد كورونا غداً    هل تصلح الوثيقة الدستورية لعام 2019 أساساً للانتقال في السودان بعد انقلاب 25 اكتوبر 2021 ؟!    وكيل وزارة الخارجية المكلف يقدم تنويراً لرؤساء البعثات الدبلوماسية    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    صباح محمد الحسن تكتب : الميزانية الواقع أم الوهم !!    اتحاد الكرة يؤكد اهتمامه بالمنتخب ويجدد الثقة في برهان تيه    شكل لجنة للتحقيق مع لاعبين .. مجلس المريخ يمدد معسكر القاهرة    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    يونيتامس: تلقينا نبأ اعتقال رئيسة لا لقهر النساء بغضب شديد    مفاجأة صادمة ومرعبة داخل كيس "البروكلي"    أمين عمر: السودانيون بحاجة لتوحيد الكملة لا تسلميها للآخرين    إنطلاق الحملة القومية الثالثة للتطعيم بلقاح كوفيد-19 غداً    بعد (20) يوم من يناير: بدء تطبيق موازنة 2022 بعجز كلي (363) مليار جنيه    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    الكشف كواليس زيارة الوفد الإسرائيلي للخرطوم    القضارف تكمل ترتيباتها لحملة التطعيم بلقاحات كرونا (حماية3)    مريخ الأبيض يحول تأخره أمام الزمالة ام روابة لانتصار برباعية    في المحيط الأطلسي.. نهاية مأساوية لمغامر مسن    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    أسر الشهداء تُطالب بملاحقة البرهان لدى المحكمة الجنائية    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شاهد بالفيديو.. بائع ملابس سوداني يسوق لبضاعته في وسط السوق عبر الغناء ب(الدلوكة) يتصدر التريند ويجذب أنظار المتسوقات    فنانة شكلت حضوراً كبيراً في الوسط الغنائي .. حنان بلوبلو: تحكي قصة (أغاني البلاط) مع الشاعر عوض جبريل!!    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    تراجع التضخم.. هل ينسجم مع موجة ارتفاع الأسعار    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مدعي عام دارفور الجديد .. هل ينجز ما فشل فيه سابقوه..؟!
نشر في الصحافة يوم 21 - 06 - 2012

عينت الحكومة المستشار ياسر احمد محمد مدعيا عاما لدارفور ليواصل المهمة خلفا لزميله المستشار احمد عبد المطلب الذي استقال الاسبوع الماضي من منصبه وبهذا يكون عدد المدعيين الذين عينتهم الحكومة في منصب مدعي عام للتحقيق في جرائم دارفور وصل الي خمسة مستشارين من وزارة العدل في مدة اقل من اربعين شهرا استقال اربعة منهم لاسباب لم يفصحوا عنها.
ثمة اسئلة بدأت تطرح نفسها عن الاسباب التي تدفع المستشارين لتقديم استقالاتهم المتتالية من هذا المنصب الكبير دون ان يحدثوا تقدم يذكر في هذا الملف الشائك وهل يستطيع المدعي الجديد احداث اختراق ما عجز عنه رصفاؤه السابقون (عبد المنعم زمراوي ونمر محمد وحسن طيفور واحمد عبد المنطلب) والي متي يظل هذا الملف الحساس مفتوحا دون اجراء تحقيقات مقنعة تشجع الضحايا وتشعرهم بان حقوقهم التي تعرضت لتجاوزات يمكن ان ترد لهم بواسطة السلطات القانونية الوطنية ليبعدوا عن مخيلتهم اهواء الخارج التي تمنيهم بتحقيق العدالة. ويقول المستشار الخبير القانوني نبيل اديب المدعي العام الجديد سيصطدم بنفس الصخرة و التحديات التي تحطمت عندها طموحات المدعين السابقين لافتا الي ان الذين ارتكبوا جرائم حرب او جرائم ضد الانسانية في دارفور هم فئتان اما حركات مسلحة او قوات حكومية موضحا ان الاثنان لهم من الحصانات مايمنعهم من الخضوع الي سلطات المدعي مبينا ان المدعي سلطاتة محدودة ولايستطيع ان يرفع حصانة من اقل المتهمين حصانة والمهمة اكبر من كل الذي نراه في الواقع وعليه سيظل هذا الوضع في حاله وتوقع اديب ان تصطدم مجهودات المستشار ياسر بالعمل في ارض الواقع وعندها ستنهار نفسياته كما انهارت نفسيات عباقرة مستشاري وزارة العدل السودانية المعروفون (نمر وزمراوي وطيفور واخيرا احمد عبد المنطلب).
ولكن السوال الذي سيظل يلازم المستشار ياسر هل سيكون الطريق عنده ميسرا لتجاوز ما عجز عنه اسلافة وغيرة ويطمئن الضحايا ويحقق لهم ما نصت علية وثيقة الدوحة لسلام دارفور في المادة 52 والتي تستندعلى تحقيق العدالة والمصالحة في دارفور علي مبادئ، احترام القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني والعدالة والمصالحة التي تعتبرهما عنصران أساسيان ومترابطان لتحقيق السلام الدائم في دارفور وضروريان لتعزيز سيادة القانون واقرت المادة اعتماد آليات العدالة الانتقالية من أجل الانتصاف، ومن أجل المساءلة القانونية لجميع مرتكبي أعمال العنف المتصلة بالنزاع المسلح في دارفور والتي تتمثل في المبادئ التوجيهية للمصالحة في إعادة إعمار وإصلاح العلاقات الاجتماعية وإحياء قيم التعايش السلمي واحترام العادات القائمة والتعاون والتضامن الاجتماعيين اللذَين يتميز بهما المجتمع الدارفوري ورفع مستواهما وحق الضحايا في الحصول على آليات العدالة والإنصاف وخاصةً الحق في الحصول على تعويض مناسب وفعال وموجه و أو التعويض عن انتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني ، وامرت المادة 52في فقرتها السادسة بان تكون العدالة وآليات الانتصاف الأخرى، بما في ذلك آليات العدالة الانتقالية، مستقلةً ومحايدةً، وينبغي أن تكون متوافقة مع القواعد والمعايير الدولية وإدانة الانتهاكات والفظائع وانتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي التي ارتكبت في دارفور خلال النزاع، وطالبت المادة 52 (باتخاذ اجراءات صارمة تجعل الحاجة الملحة إلى اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الانتهاكات وضرورة ان يخضع جميع مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي للمساءلة والتسجيل والتوثيق على نحو ملائم لكل الجرائم وكل أنواع الانتهاكات والاعتراف بالوضع الخاص للنساء والأطفال والشباب وهمومهم، والدور الهام للنساء والشباب في منع الصراعات وحلها، وفي عمليات العدالة الانتقالية وبناء السلام، وضرورة مشاركتهم على قدم المساواة وبالانخراط الكاملٍ في جميع الجهود الرامية إلى صون السلم والأمن الدوليين، بما في ذلك العدالة والمصالحة وأهمية مواصلة إجراء إصلاحات قانونية ومؤسسية لتعزيز سيادة القانون ووضع الآليات ذات الصلة بها وفقاً للمعايير الدولية. وأهمية الخبرات وأفضل الممارسات الإفريقية والدولية فيما يتعلق بمبدأ المساءلة والمصالحة والبحث عن الحقيقة حول ما حدث في دارفور؛ واستخدام آليات العدالة والتعويضات والمصالحة لتسوية النزاع والتدقيق في الخدمات العامة لتحديد الأفراد الذين ارتكبوا إساءات وانتهاكات سابقة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي وإبعادهم من الخدمة لكبح جماح ظاهرة الإفلات من العقاب، وبناء الثقة، وتعزيز حكم القانون في دارفوروتوفير الأمن والحماية الكاملة للمواطنين والعدالة والمساءلة والمحاسبة والاعتراف بالجرائم والمسامحة والالتزام بعدم تكرارها وتشجيع تبادل الزيارات الودية بين زعماء القبائل المتصالحة وجمع الأسلحة التي في حوزة المجموعات القبلية عن طريق القبائل نفسها بالتنسيق مع السلطات المحليةوتشجيع الحوار باعتباره القناة المناسبة لتحقيق المصالحة بين القبائل وتعزيز آليات المصالحة المعترف بها في دارفور.
احد المدعين المستقيلين رفض ذكر اسمه لحساسية الامر كما قال يقر في حديثه ل(الصحافة) بصعوبة الطريق ويقول ان عملية التحقق في جرائم دارفور صعبة للغاية ولايمكن ان تحقق في ظل الظروف الحالية ما لم تتخذ الدولة اجراءات قانونية جديدة تتوافق مع مبادئ باريس لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي واوضح ان عملية التحقق في جرائم دارفور تحتاج الي بيئة مهيأة لها كل الاسباب ومتعاونة فيها كل الجهات والمؤسسات من اجل الوصول الي المتهمين لافتا الى إن هذا لم يحدث وقال (من واقع الممارسة تكشف لي ان علي ان ارضي نفسي وربي) مشيرا الي ان توفير ذلك سيكون صعبا للغاية الان و مستقبلا في ظل الظروف التي تعيشها دارفور وابان ان مهام واختصاصات المدعي العام التي تتمثل في التحقيق والتحري وتمثيل الاتهام أمام محكمة دارفور الخاصة في الجرائم المرتكبة بدءاً من العام 2003 يتعارض مع كثير من النصوص القانونية والتي تشمل الجرائم ضد الإنسانية والخاصة بالحرب الامر الذي يجعلنا بحاجة الي تفاسير وتوضيحات لانجاز المهمة.
بينما يري القاضي السابق والمستشار القانوني بارود صندل رجب في حديث له مع (الصحافة) ان المدعي العام لجرائم دارفور شخص عادي ويمكن لاي محامي ان يقوم بمهمته في دارفور اذا ما التزمت الجهات المسؤولة في الحكومة وتعاونت معه وعملت علي رفع الحصانة من بعض منتسبي الجهات الرسمية وتم تقديمهم الي محاكمات عادله مبينا ان الامر اولا واخيرا يرتبط بنوايا الحكومة ومؤسساتها والمتمثلة في وزارة الداخلية والدفاع مشيرا الي ان ما نصت علية وثيقة الدوحة بشان المحاكمات المجرمين جيد جدا ويمكن يقنع الضحايا بأن هناك ما يمكن تقديمه لهم.
الجدير بالذكر ان المادة 53: نصت على ضرورة ان تتفق الأطراف على أن يكون للمحاكم الوطنية السودانية سلطانٌ قضائيٌّ على الجرائم المرتكبة خلال النزاع في دارفور بدءاً من فبراير عام 2003. بالإضافة إلى مواصلة إجراء إصلاحات واسعة النطاق من أجل رفع قدراتها ومهنيتها واستقلاليتها، ولضمان المساواة في سريان العدالة على الجميع وتتعهد حكومة السودان بتيسير الوصول إلى العدالة من خلال الخطوات والإجراءات الملائمة واللازمة ومنها: زيادة عدد المحاكم والكادر القضائي، بما في ذلك القضاة والمدعين العامين في دارفوروتعزيز نظام المحاكم المتنقلة والعمل به، وتخصيص الموارد الكافية التي يتطلبها الإرساء الفعال للعدالة، بما في ذلك تأمين وسائل الانتقال الأرضي والجوي في جميع أرجاء دارفور لموظفي الادعاء، وضمان أن تقوم وزارة العدل بتعزيز ودعم مهام المقاضاة خلال إجراء التحقيقات اللازمة واتخاذ الإجراءات الضرورية لتحقيق ذلك وضمان حماية الكادر القضائي والضحايا والشهود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.