وزير الخارجية الفرنسي يصل البلاد    لجنة للتقصي في منح ألفي جواز وجنسية لسوريين    قوى "التغيير": المرحلة المقبلة تتطلب العمل بجدية ومسؤولية لوقف الحرب    700 ألف يورو مساعدات أوروبية لمتضرري السيول    وصول (4) بواخر من القمح لميناء بوتسودان    رسالة جديدة من زعيم كوريا الشمالية لترامب    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    لجنة أطباء السودان : وفاة طبيب أصيب في أحداث فض الاعتصام    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    دعوة للإجتماع السنوي العام العادي لمساهمي بنك الخرطوم    واشنطن تتهم إيران بالضلوع في الهجوم على السعودية    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    محمد لطيف :على وزير المالية وحكومته أن يعلم أن الجهاز المصرفي لم يقعد به إلا كبار الملاك فيه    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    تصريح صحفي مشترك بين حركة/ جيش تحرير السودان والحزب الشيوعي السوداني    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    السودان: نحو أفق جديد .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    الدكتورة إحسان فقيري .. بقلم: عبدالله علقم    حمدوك يزور مصر وفرنسا قبيل اجتماعات نيويورك    الهلال يتعادل سلبيا ضد انيمبا في مباراة مثيرة بابطال افريقيا    وليد الشعلة: نجوم الهلال كانوا رجالا إمام انيمبا    محكمة مصرية: الإعدام شنقا لستة من الأخوان والمؤبد لستة آخرين    ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض    بن زايد يؤكد لبن سلمان وقوف الإمارات إلى جانب السعودية ضد التهديدات    اقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    الصحة: ارتفاع ضحايا السيول والأمطار إلى 85 شخصاً    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    مجلس المريخ يؤمن على قيام جمعيه النظام الأساسي 11اكتوبر    رئيس الوزراء السوداني يقيل مدير الإذاعة والتلفزيون ويعين البزعي بديلا    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    بسببها أشعلت ثورة وأزالت نظام: أزمة الخبز في ولاية نهر النيل لاتزال مستفحلة .. بقلم: محفوظ عابدين    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    الإمارات تمد السودان بالاحتياجات الضرورية لعامين    فتح باب التقديم لمسابقة نجيب محفوظ في الرواية العربية    إقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتصال والإعلام في الميزان
نشر في الصحافة يوم 24 - 05 - 2013

منذ سنوات وأنا أدعو الى استخدام كلمة الاتصال بدلاً من الإعلام. أيها السادة الإعلام من وظائف الاتصال فالإنسان حيوان اتصالي كما يقول البعض من العاملين في وسائط الاتصال فالانسان يجري يومياً اتصالات عديدة لا يمكن حصرها بأي حال من الأحوال، فهو يجري اتصالا مع نفسه ومع أسرته ولغة الاتصال تختلف حين نتحدث مع الاطفال بينما لغة الاتصال مع الكبار يفهمها الكبار ويجري الفرد الاتصال مع زملائه في العمل وفي الحي الذي يعيش فيه وفي الأندية الرياضية وفي الاتصال مع أهله في مختلف الأماكن بينما الإعلام من وظائف الاتصال فاللغة الانجليزية تستخدم كلمة (communicaton) والإعلام (information)، والدولة الوحيدة التي تستخدم الاتصال هي المملكة المغربية ومن وظائف الاتصال ما يأتي: /1 نقل ما يجري من مختلف الأحداث محلياً واقليمياً ودولياً بصورة منتظمة. /2 وأن يتقيد بالمصداقية لا سيما وأن المصداقية رأس مال كافة وسائط الاتصال فالوسيلة الاتصالية التي لا تتقيد بالصدق تحفر قبرها بيدها وينصرف عنها المشاهدون. /3 عدم الاساءة للأفراد والجماعات والقبائل. /4 عدم التعرض بالاساءة للأديان السماوية. /5 عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول. /6 محاربة الأمية باعتبارها عقبة تعيق التنمية الاقتصادية والثقافية والاجتماعية. /7 عدم نشر الأكاذيب ....الخ.
منذ سنوات أصدر ألماني كتاب وقد ادعى أن هذا الكتاب كتبه هتلر وقد اتضح أن هتلر النازي لم يؤلف هذا الكتاب ومن هنا نرى أن التقيد بالصدق والمضوعية و-بالرغم أن البعض لا يتقيد بها للأسف- من الأسس الجوهرية للاتصال وعلى الاتصالي أن يكون دارساً للتشريعات الصحفية إذا أساء بأن لاعب كرة القدم مصاب ومشوه فإن لاعب الكورة في استطاعته أن يطلب التعويض والاعتذار الفوري، وأن يطلب من الصحفي الاعتذار في نفس المساحة الذي كتب فيه للذي أساء إليه وبنفس البنط. وهذا ينسحب على الفنانات والمسؤولين ....الخ. فمثلاً الكل يعرف أن في الصيف تهطل أمطار كثيرة فنحن يجب علينا أن لا نهاجم الوالي ونقول انه قصير القامة لأنه إذا قلنا هذا الوصف سوف يطلب التعويض ولكن يجب علينا أن ننتقد بموضوعية ونقول له ألا تعلم أيها الوالي ان الأمطار في الصيف تعرقل حركة المواصلات والمواطنين، وتكثر البرك والبعوض ...الخ هذه هي أهم وظائف الاتصال ذكرناها في ايجاز وفيما يلي سنتحدث في ايجاز شديد عما دار في الندوة التي عقدت بمركز الشهيد الزبير بعنوان القيم المهنية للصحافة، وقد حضرت في هذه الندوة وذكرت أن القيم الأخلاقية والمهنية تختلف من بلد إلى بلد فالقيم الأخلاقية في أمريكا ليست نفس القيم في السودان، وفيها تبادل الزوجات واباحة المثلين (الرجل يتزوج صاحبه) وهذا لا يوجد في السودان لأن مثل هذه الممارسات تتعارض مع القيم الأخلاقية السودانية والدين الإسلامي الحنيف لا يبيح مثل هذه الممارسات وفي فرنسا هناك ناد العراة، بينما في مثل هذه الممارسات والحمد لله ومما يدعو للأسف والحزن والبكاء إنما حدث في الصافية من زواج المثلين هذا حدث غريب على المجتمع السوداني ندعو الله أن يحمي شبابنا. وفي ألمانيا الغربية تزوج وزير الخارجية بصديق له وانجيلا ميركل قدمت التهانئ الحارة لوزير الخارجية وزميله من هنا أيها السادة القيم المهنية تختلف هي عن الأخرى فالصحف والمجلات التي تصدر في الدول الإسلامية والعربية تتقيد بالقيم ولكن هناك شواذ ولكل قاعدة شواذ!! ومن الأسباب التي تدعو للتفسخ الخلقي وعدم التقييد بالأخلاقيات والمثل والعادات السودانية البطالة المنتشرة فالعاطلون عن العمل لا يستطيعون الزواج وان كان هذا نادر وتطبيق التمكين بالمعنى السلبي قد أدى إلى تزمر الشباب والشابات وبالتالي في انحرافهم ولكن بتوفيق من الله سبحانه وتعالى الأخ المشير ألغى التمكين، والتمكين له معنيان السلبي والايجابي والتمكين الايجابي ذكر في القرآن الكريم مرات عديدة!! والله سبحانه وتعالى يقول في محكم كتابه لقد كرمنا بني آدم سواء كان مسلماً أو غير مسلم، ويجب علينا كمسلمين أن لا نسيء للذين يخالفوننا.
والله من وراء القصد
خارج النص: الشيوعيون السودانيون... (تدوير) نفايات الحرب بالباردة إلى ورق (تواليت)!! كتب الأستاذ عبد المحمود نور الدائم الكرنكي في عموده المقروء في صحيفة الانتباهة بتاريخ 20 مايو 2013م الشيوعيون السودانيون أيام الحرب الباردة يتلقون أموال المخابرات الأمريكية! تلك قصة حقيقية. قبل سقوط الرئيس حسني مبارك بعدة سنوات، صدر في مصر كتاب (سرطان الروح) الذي يكشف شبكات واسعة تشمل الآلاف من المنظمات التي تسمى بمنظمات المجتمع المدني، والتي تتلقى تمويلها من أمريكا والدول الغربية حيث ترعي تلك الآلاف من المنظمات والأجندة الغربية في المجتمع المصري. السودان أيضاً بحاجة إلى كتاب (سرطان الروح). كشف وليام في كتابه الدولة المنبوذة عن كيف تعمل المخابرات الأمريكية في تمويل المنظمات الموالية للولايات المتحدة الأمريكية وذلك بغرض اسقاط الأنظمة غير الصديقة أوضح بوم أن اموال الاستخبارات يتم غسلها عبر وزارة الخارجية لتسلمها إلى المنظمات الموالية المعنية ومن تلك المنظمات المعنية منظمات سودانية في طليعة قائمة المنظمات السودانية التي تتلقى وتلقت الأموال الاستخبارات الأمريكية يأتي مركز الخاتم عدلان الذي يديره الباقر العفيف، ومركز الدراسات السودانية الذي يديره الشيوعي الدكتور حيدر ابراهيم دكتوراة في الفنون الشعبية ومن شرق أوربا، ومن تلك المنظمات التي تقبض برز اسم منظمة حقوق الانسان السودانية ومقرها القاهرة ويديرها شيوعيون سودانيون يقيمون في لندن وقد تخصصت هذه المنظمة في تقديم شهادة الزور في الأورقة الدولية (السرية والعلنية) ضد السودان وقد قدم الشيوعي السيد فاروق أبو عيسى شهادة الزور في المحكمة البريطانية العليا وقد اشتهرت هذه المنظمة بأنها تعمل مخبراً غير آمن لمافيا منظمات حقوق الانسان التي تستهدف السودان وفي مقدمة صفوف المنظمات السودانية التي تقبض أمولا أمريكية (مركز أمل لضحايا التعذيب) والذي ألغى تسجيله اخيراً لاكتشاف حقيقة أنه يختلق القصص الملفقة لدعم دعوى المحكمة الجنائية الدولية تجدر الاشارة إلى ان مركز خالد المبارك (شيوعي سابق) أثناء نشاطه في المعارضة وقبل انضمامه إلى حكومة السودان التي تتلقى اموال المخابرات الأمريكية (مركز الجندرة للبحوث والتدريب) الذي يتقاضى سنوياً (46000) ألف يورو (ستة وأربعين ألفا) لا غير وتدير ذلك المركز شخصية متهمة بالشيوعية هي السيدة نعمات كوكو ومن المنظمات السودانية التي تتلقى أموال المخابرات الأمريكية (مركز التوثيق والمحاماة) الذي يتقاضى سنوياً (64.04.000) ألف دولار أربعة وستين ألفا وأربعين دولار فقط لا غير (والمركز القومي للسلام والتنمية) ويتقاضى (75.540.000) ألف دولار لاغير، والجمعية السودانية لتنمية الشباب وتتقاضى (50.000) ألف دولار (خمسين ألف دولار) والمنظمة السودانية لمناهضة العنف والتنمية التي يديرها كادر شيوعي سوداني وتتقاضى تلك المنظمة من أموال الاستخبارات (30.000) ألف دولار (ثلاثين ألف دولار) فقط لا غير ومركز البادية لخدمات التنمية المتكاملة وتديره السيدة انتصار ابراهيم ويتقاضى ذلك المركز (65.900) ألف دولار (خمسة وستين ألف وتسعمائة دولار فقط لا غير) ومنظمة (متعاونات) وتتقاضى (50.000) ألف دولار (خمسين ألف دولار) فقط لا غير وتديره سيدة متهمة بالشيوعية هي سامية الهاشمي و(منظمة العون الذاتي السوداني) وتديرها متهمة أخرى بالشيوعية وتتقاضى المنظمة من أموال الاستخبارات (50.000) ألف دولار (خمسين ألف دولار لا غير) بعد أن تم كشف كيف تعمل آلية الاستخبارات الأمريكية في تمويل المنظمات الموالية للولايات المتحدة وأصبح واجباً وطنياً وقانونياً وأخلاقياً على تلك المنظمات السودانية التي تمت الاشارة إليها، عليها أن تغسل ذنوبها الوطنية بالثلج والماء والبرد (الديتول) وان تعلن عن موقف واضح يرفض تلك الأموال الاستخبارية وأن تعلن عن عودة وعيها بعد استغفالها وصنعها وتمويلها باليد الاستخبارية الأجنبية، وإلا فلا مناص من ادراج تلك المنظمات في تصنيف العملاء ضد أوطانهم ولا يزال العالم يذكر أنه في الستينيات قد قامت وكالة CIA بإنشاء مجلة حوار واستقطبت للكتابة فيها عددا من كبار الكتاب ورموز المثقفين في الوطن العربي وكان من ضمن هؤلاء الروائي السوداني العالمي الطيب صالح والمثقف الفلسطيني توفيق صائغ وبمجرد أن تم الكشف عن علاقة المخابرات الأمريكية بمجلة حوار ابتعد عنها الطيب صالح وغسل يديه بالماء، وأما توفيق صائغ فقد انتحر، فقط ينتظر السودان من المنظمات السودانية التي قبضت أموال المخابرات الأمريكية، أن تعلن اعترافها وعتذارها وتبرءها مما فعلت وذلك حتى لا يحكم عليها السودان ويضعها في قائمة العملاء، وأيضاً حتى لا يحكم التاريخ بأن الشيوعيين السودانيين، قد ثبت أنهم من نفايات الحرب الباردة التي أعيد تدويرها (RECYCLED) لتصبح ورق (تواليت) أمريكي!!
جلسات شبابية على النيل!!!
جملة من الهموم والقضايا الوطنية ناقشتها مجموعة من الشباب الاسلاميين الوطنيين على الهواء الطلق وفي جلسات مشهودة ومكشوفة على شاطئ النيل الخالد، حيث التقى الشباب في جلسات مراجعات فكرية واصلاحية لمسيرة الحركة الوطنية والدعوية بالبلاد أبرز الحضور كانت حواء السودان ممثلة في الوزيرة السابقة والناشطة سناء حمد العوض والوزيرة السابقة بولاية الخرطوم عفاف أحمد عبد الرحمن بجانب مجموعة شباب أبرزهم حسن ادريس وأحمد المصطفى نواي وقبيس أحمد المصطفى.. الشباب قرروا أن تستمر الجلسات دون انقطاع لمزيد من تلاقح الأفكار وتطويرها واكتشاف مهارات وقدرات جديدة.
اطلعت على هذا الخبر في جريدة الانتباهة وقد تابعت وحزنت بعد قراءتها لهذا الخبر! هل سمعتم أيها السادة في سوداننا العزيز بالشباب الإعلاميين الوطنيين مثل هذا المصطلح.
* ماجستير ودكتوراة في فلسفة التربية من جامعة كيندي ويسترن الأميركية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.