مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإصلاح الأكاديمي
جامعة الخرطوم... الحاضر والمستقبل (5)
نشر في الصحافة يوم 10 - 02 - 2010

لقد أنشأت الجامعة- في خطوة يحمد لمديرها السابق البروفسير محمد أحمد علي الشيخ ابتدارها، إدارة للتقويم الذاتي والجودة وعهدت بأمرتأسيسها لأستاذ قدير وباحث متميز يدير الآن أمانة الشئون العلمية بالجامعة. إنني لا أشك بأن المدير الحالي لهذه الإدارة المهمة، وهو أيضا أكاديمي محترم وإداري نشط ، سيبذل، بالتعاون مع مديرها المؤسس من موقعه في أمانة الشئون العلمية، قصارى جهده لتحقيق أهدافها. إنني أستأذنه في أن أقترح عليه إنشاء وحدة إحصاء صغيرة داخل إدارته لرصد فاعلية وجودة الأداء التعليمي في الجامعة ويمكن أيضا أن تخضع هذه الوحدة للتحليل الإحصائي مسائل مثل مستوى التقدم الأكاديمي(academic progress) للطلاب المقبولين على نظام النفقة الخاصة والطلاب العائدين للجامعة بعد فصلهم لأن توافر معلومات إحصائية في مثل هذه المسائل ضروري لتقويم التجارب على أسس علمية. ومن الممكن الاستفادة من طلاب الخدمة الوطنية خريجي قسم الإحصاء بكلية العلوم الرياضية و طلاب مشروعات التخرج بذات القسم في إنجاز أعمال هذه الوحدة. ولن يجد مدير إدارة التقويم الذاتي و الجودة عسرا في توفير مكان لهذه الوحدة في المبنى الفسيح الجميل الذي يأوي إدارته والذي شيده رجل صادق العزم وصاحب همة عالية ودراية، عميد مدرسة العلوم الإدارية السابق، ونائب مدير جامعة إفريقيا العالمية، الدكتور محمد عثمان حمزة.
لقد استوعبت الجامعة في السنوات الأخيرة طلاب الدبلومات الوسيطة وسط تباين في الرأي بين أساتذة الجامعة حول قبولهم. يرى معارضون أن الجامعة قد أقدمت على هذه الخطوة من أجل الاستفادة من الرسوم الدراسية التي يدفعها هؤلاء الطلاب وأن تدريس الدبلوم الوسيط لا ينبغي أن يكون شأنا جامعيا. صحيح أن الجامعة في حاجة ماسة للمال لكن الصحيح أيضا أن إدارة الجامعة عندما قدمت لمجلس الأساتذة مشروع تأسيس كلية الدراسات التقنية والتنموية التي ينتسب إليها طلاب الدبلوم الوسيط ساقت مسوغين آخرين مقنعين بجانب المال لمشروعها: أولا، أن هذه الدراسة أصبحت موجودة في عدد كبير من مؤسسات التعليم العالي الحكومية والأهلية وأن الجامعة قادرة على تقديمها بمستوى معياري يقاس عليه، وهذا دائما مطلوب من جامعة الخرطوم. ثانيا، أن مرحلة الدبلوم يجب أن يعقبها برنامج بكالريوس في التقانة (B.Tech.) للطلاب المتميزين في الدبلوم لأن الممارسة الحالية التي تسمح لهؤلاء الطلاب بالتحويل إلى مساقات البكالريوس الأكاديمي (في ما يسمى بالتجسير) تهزم قضية الاهتمام بالتعليم التقني وترسخ في الأذهان انطباعا بأنه أدنى منزلة من التعليم الأكاديمي وهو انطباع غير صحيح كما تثبت تجارب دول متقدمة مثل ألمانيا واليابان. إن الشروع في تطوير كلية الدراسات التقنية والتنموية لتمنح درجة بكالريوس التقانة كان حجة قوية لتمرير مشروع الدبلومات الوسيطة في مجلس الأساتذة وما لم تعمل الجامعة بسرعة على تأسيس هذه الدرجة سيكون تبرير وجود الدبلومات الوسيطة في الجامعة صعبا.
وأخيرا أتناول موضوعا يتفادى بعضنا إثارته لحساسيته كما يعتقدون بينما يسارع آخرون لتحسس «مواضع مسدساتهم « كلما تشككوا في منطلقات مثيرة، ذلكم هو تعريب التعليم العالي ويهمني هنا فقط تعريب التدريس في الكليات العلمية. ما هو الواقع وماذا حققت التجربة؟
لقد التزمت عدة كليات علمية في الجامعة بتعريب تدريس مواد البكالريوس فيها بدرجات متفاوتة في حين ظلت كليات العلوم الطبية تدرس باللغة الانجليزية.
ماذا حققت التجربة؟ لقد اصطدمت الممارسة في بعض البرامج التي يمكنني الحديث عنها بمسألة المراجع العربية والتي، إن وجدت، يبعد مستواها العلمي في أغلب الأحوال عن مستوى المراجع العالمية. إن المكتبة العلمية العربية فقيرة بصفة عامة مقارنة بالمكتبة الإنجليزية ولا يمكن إغناؤها إلا بدعم حكومات الدول العربية لجهود تأليف وتعريب الكتب العلمية. قبل سنوات اقترح الملك فهد بن عبد العزيز (رحمه الله ) تأسيس مركز عربي للتعريب العلمي وأتمنى أن ترى هذه الفكرة النور على يد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، ربما في إطار جامعة البحث العلمي والدراسات العليا الجديدة التي أنشأها حديثا في المملكة العربية السعودية- فيعيد بذلك إلى الأذهان ذكرى الرشيد والمأمون و بيت الحكمة في عهد الخليفة المأمون حينما أقبل كبار العلماء من كل جنس وعرق ودين بقيادة ثابت بن قرة (ولم يكن مسلما) على ترجمة كل سفر علمي يوناني مهم إلى العربية فعرفت آنذاك الأمة نهضة علمية لم تعرف مثلها من بعد.
أما على الصعيد المحلي فإني أقترح على جامعة الخرطوم أن تجعل تأليف كتاب علمي متخصص متميز باللغة العربية وتعريب كتاب علمي متخصص من اللغات الحية شرطا ملزما لكل متقدم للترقية لمرتبة الاستاذية، كل في تخصصه، وعلى أن تخضع هذه الكتب لتحكيم عالمي رفيع بواسطة لجان مشتركة من علماء سودانيين و عرب متميزين في العلوم (وما أكثرهم بدول المهجر المتقدمة) وأجانب مرموقين وعلماء سودانيين متميزين في اللغة العربية موجودين بين ظهرانينا.
إن تقليص دور الممتحن الخارجي الأجنبي في الجامعة بسبب اعتماد العربية لغة وحيدة للتدريس أغلق في وجه الجامعات العالمية نوافذ كانت تطل منها على مستويات الجامعة الأكاديمية فحرم كثيرا من الكليات من قنوات للاستفادة من خبرات و تجارب جامعات عريقة هي التي تقود الآن النهضة البشرية العلمية. إن العولمة- وهي واقع معاش سيبقى ويتمدد، تعني التحركية (mobility) في مؤسسات العمل العالمية وحركية البشر والمعرفة عبر حدود قطرية مآلها التلاشي في النهاية. أما مؤسسات العمل العالمية فستفضل عند التوظيف المدربين باللغة الإنجليزية على ما سواهم وهذا ما بدأ يحس به الآن خريجو الجامعات السودانية. أما حركية البشر والمعرفة فهما تتطلبان من العاملين في المجالات العلمية إلماما كبيرا باللغة الإنجليزية في مجالاتهم وهذا ليس صعبا على المتعلمين بها. ولا غنى لنا في المجالات العلمية عن التواصل العلمي إفريقيا وعالميا إن أردنا أن نرتاد آفاقا مرموقة في استيعاب المعرفة وصنعها. وأتذكر كلمات لمدير ومؤسس المركز الدولي للفيزياء النظرية بإيطاليا البروفسير عبد السلام، الحائز على جائزة نوبل للفيزياء عندما قال « إن المعرفة العلمية إرث مشترك للإنسانية جمعاء». إنني أرى أن لهذا الإرث المعرفي العلمي في علوم أساسية كونية مثل الفيزياء والأحياء والكيمياء والجيولوجيا لغته الخاصة به المنبثقة من ميادين مباحثه للظواهر الطبيعية في الحيز الذري الصغير وحيز الكون مترامي الأطراف (إن كانت له أطراف!) والضارب تاريخه في القدم. وهذه اللغة لا تعكس ثقافة إنسانية معينة أو حضارة بعينها لأنها تصف ظواهر في الامتدادين الصغير والكبير للمكان والزمان خارج نطاق حياة البشر العادية التي تنبثق منها لغاتهم. ومن هذا المفهوم فإن استخدام مفردات اللغات الانسانية في المجالات العلمية و استعارة رموز لغوية معينة لوصف الظواهر الطبيعية ينبغي أن يخضع لمطلوبات موضوعية أهمها تيسير انتقال المعرفة العلمية بين صانعيها وناشريها ودارسيها والعاملين بها.
لقد ثارمؤخرا في محافل طبية عالمية جدل حول مستوى شهادات التعليم الطبي في السودان أوشك أن يؤدي لسحب اعترافات جهات دولية بها. غير أن الأمر أمكن،لحسن الحظ ، تداركه بعد سفر وفد طبي أكاديمي للمملكة المتحدة لإزالة مخاوف تلك الجهات. ولن يكون صعبا عليك أن تتخيل أن الوفد قد ذكر، وهو يدافع عن التعليم الطبي في السودان، التواصل الذي لم ينقطع بين مؤسسات تعليمنا الطبي و هيئات التعليم الطبي البريطانية، وهو تواصل تيسر باستخدام اللغة الإنجليزية للتدريس في كثير من مؤسساتنا التعليمية الطبية.
إنني أدعو لسياسة مرنة تسمح بتدريس المستويات العليا في الكليات العلمية باللغة الإنجليزية- إلى أن تتوافرمحليا مطلوبات التدريس باللغة العربية ويكون لعلماء العرب في بلادهم حظ وفير في صناعة العلم الحديث فيلتفت العالم إلى العلم الذي يصنعون واللغة العظيمة التى بها يتحدثون والتى ما ضرها إلا عزوف بعض أبنائها عن العمل الجاد وقعودهم عن طرق أبواب العلم الحديث بإلحاح وهم الذين يؤهلهم لذلك إرث علمي عظيم وماضٍ في المعرفة مشرق تليد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.