مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كنا ضدّ المخدرات
نشر في الوطن يوم 26 - 06 - 2014

نبعث فكرة الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات في مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الاتجار غير المشروع بالمواد المخدرة وتعاطيها، والذي انعقد في المقرّ الأوروبي للأمم المتحدة في مدينة فينا، وكان ذلك عقب اقتراح تقدمت به إحدى الدول المشاركة، والذي نال استحساناً، حيث اتفقت الدول المشاركة على أن يكون يوم السادس والعشرين من هذا الشهر يوماً عالميا لمكافحة المخدرات، وتقع قضية التصدي لآفة المخدرات من أولوية اهتمامات الشرطة عبر الإدارة العامة لمكافحة المخدرات التي تتحرك في مجال سعيها للتصدي من خلال مجموعة من الآليات القانونية والإدارية والتوعوية التي تتكاتف فيها الجهود الرسمية مع جهود منظمات المجتمع المدني تشكل المخدرات أضرارا على الفرد والمجتمع كما تلحق أضرارا بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية والصحية حيث يؤثر الإدمان والتعاطي على إنتاجية الفرد كما ونوعا وهذا يؤثر في الاقتصاد القومي للدولة من خلال المبالغ التي تتفقها على حملات التوعية في مراحلها المختلفة والتي تتمثل في الإنتاج والتهريب والاتجار، إذا تضافرت الجهود من داخل الأسرة بمراقبة أبنائها ومن يصادقون مع إعطاء جرعات توعوية عن أخطار المخدرات وملء أوقات فراغهم والرعاية والمتابعة المستمرة وعلى الآباء تقوى الله في الحصول على الرزق والابتعاد بقدر المستطاع عن أكل أموال الناس بالباطل والاهتمام بالتوعية والتربية الدينية السليمة وعلى الأجهزة التعليمية توفير المناخ التربوي والتعليمي السليم، إعداد برامج تعليمية متخصصة للتوعية بأخطار المخدرات وتعاطيها وآثارها السلبية على الفرد والمجتمع وفقاً لمعايير علمية متطورة، تفعيل أدوار الاختصاصيين الاجتماعيين لمراقبة السلوك والانحرافات والأجهزة الإعلامية عليها زيادة جرعات البرامج التي تهدف إلى إظهار جوانب مشكلة المواد المخدرة وإدمانها وآثارها السلبية على الفرد والمجتمع، وأنها تصرف عن ذكر الله وإقامة الصلاة التي هي أساس الدين كما تورث الخزي والندامة وتذهب الحياء،
حيث إنها تعمل على القضاء على الجوانب الخيرة في الإنسان كما توقع البغضاء والتشاحن بين متعاطيها، المخدرات تعطي اللامبالاة في ارتكاب الجرائم إذ يصبح متعاطيها إنسانا كسولا صاحب تفكير وأفق ضيق حرج ليس له أية طموحات في الحياة همه الشاغل الحصول على المتعة الوقتية والنشوة العابرة عن طريق الاستنشاق أو الحقن أو حتى عبر الأدخنة البيضاء المتصاعدة، نأمل أن يأتي احتفال هذا العام والجميع قد استفاد من تجارب الدول الأخرى في علاج الإدمان وحتى لا تكون الاحتفالات شعارات تبتكر وتنقضي لا بد من وضع منهج علمي توعوي متكامل يدرس لطلاب الأساس والثانوي العالي عن أضرار المخدرات وشرح مفصل للعقوبات في حق متعاطيها ومروجها.. ألف تحية إجلال وتقدير للإدارة العامة لمكافحة المخدرات وهي تسكب العرق والدماء من أجل مجتمع متعافي من شبح المخدرات والتحية لشهداء المكافحة الذين سقطوا وصعدت أرواحهم الطاهرة حماية للأنفس والمكتسبات، وتحية مماثلة للإخوة الاختصاصين الذين لا يزالون يقدمون أفكارهم وجهودهم في سبيل توعية المواطنين.
هامش
سألوني ماذا تعلمت من السنين التي مضت
تعلمت أن المظلوم لا بد له من انتصار ولو بعد حين
تعلمت أن سهام الليل لا تخطيء
تعلمت أن الكلمة الطيبة والوجه البشوش رأس مال الأخلاق
تعلمت أن أغنى إنسان في العالم هو الذي يملك الصحة والأمان
تعلمت أن أكل الحرام يورث الندامة يفسد الأخلاق ويضيع الأبناء
رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.