مريخ (عجب).. وهلال (موتا).. لكل فريق من اسمه نصيب    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!!    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    سفيرخادم الحرمين الشريفين يستقبل قيادات قوي الحريةوالتغيير-الميثاق الوطني    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    وزير الري يطمئن على تشغيل خزان خشم القربة    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    مسلحون يقتلون مزارعين بقريضة    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الموبايل مقابل الحياة    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    شاهد بالفيديو.. الفنانة مروة الدولية تغني لعطبرة وتحظي باشادات كبيرة وثوار عطبرة يخاطبونها (حرم تبشري بالخير)    مصر تعلن حضور جماهيري كامل لمباريات أمم أفريقيا لليد    إليك تشكيلة المريخ لمواجهة الهلال    الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لإكمال مسار الثروة الحيوانية بسنار    سيدة سودانية تنسجل اعترافات خطيرة (أنا متزوجة وتعرفت على فنان سوداني شهير وطلب مني الزواج وانا على عصمة زوجي فماذا أفعل)    يلتقيان مساء اليوم بشيخ الاستادات في الجولة 21 .. المريخ يتحدى الظروف أمام الهلال    هل تأتي القمة على مستوى الطموح ؟؟!!    رؤى مُبشِّرة وتنبيهات إيجابية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    بالصور .. هبة المهندس تظهر بعد غيبة في عصر القوة الرقمية بالخرطوم    الفنان كمال ترباس يقاضي قناة العربية.. و(فتاة الأستوب) تتساءل: لماذا تريدون إفساد فرحتنا!؟    نصائح ذهبية لحذف الصور والمعلومات المسيئة من الويب    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    خاصية جديدة من «تيك توك» لمساعدة مدمني الفيديوهات    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    وفاة الممثل الفرنسي جان لوي ترينتينيان    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شوارع باضاءة خافتة جدا
نشر في قوون يوم 26 - 08 - 2011

في (اسبوع الضحك) المهرجان الذي شهده مسرح الاوبرا في القاهرة...كان للضحك (رواجا) كبيرا.
وكان للكوميديانات ..النصيب الاكبر.
نعرض الورقة التي قدمت عن شابلن تحت عنوان (يوم بدون ضحك هو يوم ضائع اكيد...شارلي شابلن)...وكان العرض للكاتبة اميرة الوكيل.
تقول كاتبة المقال : (( إحدي حلقات توم وجيري تدلل علي مدي استفادة السينما والرسوم المتحركة (الكارتون) – انذاك – من بعضها البعض ، خاصة سينما شارلي شابلن ، الذي هو اعظم من وضع تقاليد هذا الفن الوليد وأسسه ، فيما يصل بين الكوميديا والاداء الصامت ، هنا لدينا فنان شامل مثل وكتب واخرج وألف موسيقي وانتج..
الحلقة التي نعرض لها ، تبدأ كأي حلقة كارتون، ثم يطارد جيري ، لكن توم يسقط في برميل الخمر ، فيعود منه بشخصية مختلفة ، يصادق جيري ويعامله بلطف علي غير المعتاد ، لكن سيدة المنزل تشتكي من الفوضي التي حدثت وعندما يساعده جيري بالمياه ليسترد وعيه ، يعود ليطارد جيري مرة أخري ، وهكذا يتكرر الموقف عدّة مرات.
الفكرة نفسها قدمها شابلن في فيلمه « اضواء المدينة» من خلال علاقته بالرجل الثري الذي تعرف عليه وهو سكران ، وعندما يزول مفعول الخمر يطرده من منزله ، ويتجسد لنا التعبير والايحاء الكوميدي في قمته ورونقه.
حيث عبر شارلي شابلن في شخصية الصلعوك الشهيرة انه يريد ان يكون كل شيء متناقضا ..السروال العريض ، السترة الضيقة ، القبعة الصغيرة ، والحذاء الواسع.
يقال انه عندما زار شارلي شابلن معرض الفنان التشكيلي بابلو بيكاسو ، علي الرغم ان الاثنين لم يتبادلا الحديث ، بسبب اختلاف اللغة ، لكنهما استمتعا بالوقت. ربما ينبع هذا من ان شابلن ظل مخلصا ومقدرا لقيمة الافلام الصامتة وقدرتها الفائقة علي تقديم أحساس أصدق.
في تلك المرحلة كان الكاتب المسرحي انتونان آرتو ..يري هو الاخر السينما الصامتة افضل من الناطقة ، بل كان يسمح لبعض التقنيات السينمائية الاخري للمزج ببراعة مع بعض التقنيات المسرحية.
كان شابلن يري الكوميديا وجوهرها في ان تقدم ما هو غير متوقع ، فالسخرية لديه هي ان تحمل نقدا لاذعا كما في فيلمه «العصور الحديثة» و « الديكتاتور العظيم» ، وهذا ما سمي في السيرالية ب «الجمال المزلزل» واشار السرياليون الي ان معني الكوميديا هنا ناسب خيالاتهم ، أي ان ثمة فكرة تتحرك في اتجاه واحد ، تصطدم بفكرة اخري نقيض لها.
عندما أصدر اندريه برتون البيان السريالي الثاني وضع شارلي شابلن في مكانة ماركس وفرويد ورامبو ، مستشفا روح الحياة الساخرة والتعبير عن عبث الحياة في افلام شابلن علي الرغم انهم اكتشفوه في مرحلة متأخرة ، لكنه جاء موائما ومعبرا عن الافكار السودانية ، من خلال صور الفوضي والعشوائية والهزل في رسم شخصية الصعلوك وقلب كل القوانين الاجتماعية والزمانية والمكانية ونفخ الحياة في الاشياء الجامدة ، وظهر هذا في مشاكسات شابلن الكوميدية ومجادلاته مع الاشياء من حوله ، كالالات والاثاث والعربات ، وايضا خلع الصفة الانسانية علي الشيء الحي.
في مشهد شهير ل شارلي شابلن في فيلم العصر الحديث داخل المصنع ..اثناء الاستراحة وتناول االغداء مع رئيسه ينحشر شارلي داخل المكينات ، وتظهر صورته الشهيرة وهو ملفوف بجسده حول التروس الكبيرة بشكل ساخر ، هذا المشهد الذي يذكرنا بلوحة سلفادر دالي الشهيرة «اصرار الذاكرة» وصور الساعات الذائبة والمنصهرة بمرونة ، حيث ان الزمن في هذا الوقت كان يمثل قلقا وحاجزا نفسيا في وقت ظهرت فيه نظريات انشتن عن الزمان.
دالي كان لا يتردد في عرض كل ما يجول في خياله ، من تشوه وتناقض وغرائبية وعدم تناسق في لوحاته ، هنا يمكن وجود انضج تصورات الهزل والسخرية ، وهي التهكم من الذات نفسها ، اذ صور دالي ذاته في مواضع كثيرة اشبه بالكاريكاتير يقول فيليب سوبو : « في الوقت الذي كنا ننمّي السريالية ، كانت السينما بالنسبة لنا كشفا عظيما».)).
هذا ما كتبته (اميرة الوكيل) وعرضات فيه الي اشكال من الضحك كانت تسود ومازالت متمثلة في (توم وجيري) وشارلي شابلن.
(2)
في سنوات ماضية كان من ثوابت الفضائية السودانية ..او دعونا نقول من ثوابت (التلفزيون السوداني) ان يقدم في كل عام وفي شهر رمضان تحديدا مسلسلا سودانيا (خالصا).
الناس تذكر بيوت من النار والبيت الكبير والمال والحب ..حتي طائر الشفق الغريب واقمار الضواحي والشيمة.
هذا كان من التلفزيون السوداني قبل ان يصبح فضائيا ...الان بدلا من التوسع في الدراما السودانية ...اصبحنا لا نشاهد دراما سودانية إلا في فاصل اعلاني ونواصل.
تأثير الدراما اكبر واوضح ...والجميع شهد كيف كان تأثير الاعلان عن الانتخابات السودانية عندما روج لها جمال حسن سعيد دراميا ..حتي ان مقطع (يا خلف الله ما عذبتنا) صار متداولا بين الناس ومازالت الجملة تحوم في الطرقات.
مع هذا التأثير والرواج الذي تجده الدراما السودانية ...نجد ان الدراما عندنا تراجعت بشكل مخيف.
لا اعرف ماذا يفعل عبدالحكيم الطاهر ومحمد شريف علي وبلقيس عوض ...وغيرهم من الممثلين الذين كانوا يملأوا شاشة التلفزيون والاذاعة والمسارح بفنهم وادبهم...هؤلاء ماذا يفعلون الان.
نحن لا نستطيع ان نلوم الممثلين فهم الاكثر تضررا من تعطل الدراما ..ولكننا نلوم الدولة والمؤسسات الاعلامية التي مسكت يدها ومنعتها من الانتاج الدرامي.
كان في الماضي فرضا علي التلفزيون السوداني ان ينتج في رمضان اكثر من مسلسل سوداني وكان هذا علي الاقل يحافظ علي وجود الدراما السودانية ويبقي علي حبل الوصل بين المشاهد والممثل ...حتي لو كان ذلك يحدث بالعرض فقط في شهر رمضان.
الان الفضائية السودانية تصرف ملايين الجنيهات والدولارات لشراء مسلسلات مصرية ...رغم ان المشاهد السوداني الان لا يحتاج للمسلسل المصري المتوفر في كل الفضائيات.
المسلسل المصري نفسه الان فقد رونقه واصبح عباراة عن احداث مصورة يجسدها نجم كبير بحثا عن جذب اكبر قدر من الاعلانات.
في التلفزيون السوداني نحتاج الان لمسلسل سوداني وما يدفعه التلفزيون السوداني مقابلا لعرض المسلسلات المصرية يمكن ان ينتج لنا مسلسل سوداني يعبر عن هويتنا وثقافتنا.
الثابت ان الدراما التلفزيونية حققت نجاحا كبيرا في التلفزيون عندما كان مسؤول عن ادارتها الاستاذ السر السيد.
لذلك عودة السر السيد لادارة قسم الدراما في التلفزيون يمكن ان يحرك عصب الدراما السودانية التلفزيونية.
اننا نحتاج كثيرا للدراما السودانية لتندمل تلك الجراح والفراغات التي نعاني منها.
المشاهد السوداني الان اصبح مسلوب وفاقدا للهوية الثقافية ....والعودة للجذور لن تتم إلا عبر الدراما..باعتبار الدراما اخطر ادوات التواصل.
غير هذا فاننا في توقيت نحتاج فيه للدراما لتربط بين الشمال والجنوب ..ولتجعل بين اطراف السودان المختلفة لغة تواصل واحدة.
اننا كنا في السنوات الماضية نشهد بما يقوم به نجوم الدراما في ذلك الزمن البعيد ...عندما كان محمد خيري احمد بصوته الجهير يدخل لكل البيوت.
وكان كل الناس عند الساعة الثامنة مساء يجلسون لمشاهدة المسلسل السوداني الذي يقدم علي التلفزيون في رمضان.
وارتبطت الدراما التلفزيونية عند الناس بشهر رمضان ...ومثلما كان يوجد (الحلومر) في البيت السوداني في شهر رمضان ..كان يظهر ايضا في شهر رمضان المسلسل السوداني.
لكن الان انتهت تلك الثقافة التلفزيونية ولم يعد التلفزيون السوداني يهتم بتقديم عمل درامي في رمضان او حتي في العيد.
هذا خلل كبير ...وتراجع من ادوار كان يجب ان يقوم بها التلفزيون السوداني وذلك بانتاج علي الاقل في كل عام مسلسل سوداني.
الان تعددت الفضائيات السودانية ...ولو ان أي فضائية سودانية انتجت لنا في كل عام مسلسل سوداني لاصبح انتاجنا السنوي في المسلسلات السودانية اكثر من 6 مسلسلات.
(3)
شركات الانتاج المصرية وحدها هذا العام انتجت اكثر من 50 مسلسلا بكلفة تصل الي 750 مليون جنيه مصري.
هذا العدد من المسلسلات فقط ما انتجته شركات الانتاج المصري ..ويزيد علي هذا العدد ما انتجته شركات الانتاج العربية الاخري في الخليج والشام لنصل الي ان المشاهد العربي (الصايم) في شهر رمضان يشاهد قرابة ال 100 مسلسلا عربيا ..اي حوالي 3000 حلقة في ثلاثين يوما.
لا شك ان هذا العدد الهائل من المسلسلات التي تعاد حلقاتها في اليوم في الفضائية الواحدة اكثر من مرة يجعل صيامنا كله يذهب سدي ان ركنا الي متابعات هذه المسلسلات التي تتنافس بطلاتها علي الخلاعة والتبرج.
الجديد في هذا العام ان بعض الفضائيات المصرية اصبحت تقدم في اليوم الواحد اكثر من 14 حلقة لمسلسل واحد ...وسوف نشاهد لاحقا تقديم المسلسل كله في يوم واحد طالما ان التنافس وصل الي هذا الحد بين الفضائيات وابطال المسلسلات.
هل يعقل ان تصرف شركات الانتاج المصرية 750 مليون جنيه مصري في شهر رمضان في ظل الازمة الاقتصادية التي يعاني منها العالم كله.
لكن اذا نظرنا الي العائدات فهي من دون شك كبيرة جدا ..كفي ان تعلموا ان المسلسل المصري تشتريه القناة المصرية بما يقرب من ال 35 مليون جنيه مصري ..ويضاعف هذا المبلغ بالتأكيد للقنوات العربية ...علما ان المسلسل يمكن ان يباع لاكثر من عشر فضائيات ..وهذا يعني ان متوسط عائدات أي مسلسل ربما يصل الي 300 مليون جنيه مصري.
انتاج أي مسلسل لا يتجاوز ال 40 مليون جنيه مصري ...مما يعني ان العائدات والارباح كبيرة للمسلسل بغض النظر عن موضوع المسلسل وعن ابطاله.
(4)
هذا الصباح .. يشرق عشر مرات.
مرة شرق طبيعيا .. وتسع مرات شرق مجازا.
هنالك مقطع في احد نصوص ازهري محمد علي يشبه (اضاعة) ضربة الجزاء ..مقطع كأنه يستخرج (بدل فاقد) للبطاقة الشخصية ..مقطع بفتش الزول ... بطلع (جوارحو)... مقطع يفترض ان يقدم مع (شاي الصباح).
مقطع متل الاتنين البتقابلوا (عنية وقصد) وكل واحد فيهم يعمل فيها ما بعرف الثاني.
معاي
وغشيتك اسلم عليك
اتكل قصادك هموم الحراز
أطمن طيوف الخريف الوشيك
ابشر دواخلك بوعد الرزاز
مودر ملامحك
غبيتك لقيتك بتلفظ شوارعك بيوتك
تصادر خطاي وتكاجر مشيك
تغالط حواسك ملامحك
وتحرد عيونك مقاطع وشيك
كلمة (اتكل) قصادك .. فيها استراحة طويلة .. مفردة (اتكل) تشير الي ذلك .. وهي عادة تكون بعد التعب والرهق.
المقطع اعلاه .. جمع كل فصول السنة فيه .. مقطع فيه (برد) وفيه (صيف) وفيه (خريف) وفيه (ربيع).
قاسم ابوزيد....اسم كبير في الشعر السوداني ...لكنه مع ذلك ينتبذ مكانا لا اضواء فيه ولا اعلام.
معظم المبدعين في بلدي زاهدون في الظهور والاعلام.
كأن ابداعهم هذا يقصيهم عن (الساحة)...حتي اني اكاد ان اري (خجل) البعض من ان يكون (مبدعا).
للابداع في السودان (حياء).
تواضع اهل الابداع عندنا ...يظلمهم كثيرا..وهم مع الظلم المادي الواضح الذي يعانون منه...يظلمون ادبيا لتهضهم حقوقهم ...ويكادوا ان يكونوا نسيا منسيا.
قاسم ابوزيد ...شاعر عندي من فصيلة عاطف خيري ...وهما الذان نقل (اللوحة التشكلية) الي الشعر السوداني.
بحيث انك تحس ان (القصيدة) عندهم لوحة تشكلية.
لعل ذلك عند قاسم ابوزيد والذي نجد في شعره (سيناريو وحوار) ناتج من تشبعه الدرامي ومن دراسته النقدية ...وهو من البارعين في تلك الدروب.
لا بد من القول ان (الدراما) دراستها وممارستها يعطي ابعاد عميقة ...وفيها من فلسفة الحياة ما لا يتاح في مجال اخر.
لذلك نحن نجد ان هنالك تميزا (عميقا) في الشعراء الذين درسوا النقد الدرامي ومارسوه في حياتهم العملية.
يأتي في صدارة هؤلاء الشاعر عمر الطيب الدوش وهو من اهل الاختصاص في الدراما تأليفا واخراجا.
كذلك يتفرد الشاعر هاشم صديق بعمقه الدرامي اذ نجد ان هاشم صديق حاضر واخرج وألف دراميا.
مع الملاحظة ان الدوش وهاشم يتميزان بثقافة درامية لا مثيل لها.
ويمكن الان ان يحاضرك هاشم صديق في الدراما ثلاث ساعات متواصلة دون ان يرمش له جفنا.
هذا الثقافة الدرامية التي اكتسبوها لم تكن قاصرة بالتأكيد علي الدراما المحلية...بل نجد تعمقهم وثقافتهم في النقد الدرامي العالمي ومدارسه المختلفة.
قاسم ابوزيد احد الشعراء المتميزون في هذا الجانب وهو صاحب مردود درامي مشهود.
الذي نقف عنده هو ان (الدراما) دراستها او ممارستها او التبحر فيها قدم للشعر السوداني شعراء شكلوا في حاضر القصيدة السودانية ابداعا لا مثيل له.
الحزن عند السودانيين .. شارع ممتد..كل المداخل عندنا مشرعة للحزن .. ومن فلت من ذلك كان للشجن مشرعا.
اوضح معارضتنا للفرح ... اننا نخجل من (الفرح) ونحس فيه بالحياء والحرج.
حتي اننا عندما نريد ان نحط من قدر شخص .. نقول: الزول دا زول (فرحان) ساكت... كأن الفرح عيب .. او جريمة.
هذا ليس مننا .. وانما عند كل العالمين ارتبط الحزن بالعبقرية والذكاء .. اما الفرح فقد اقترن بالهبل والطيش.
في احد مواسم الصيف القاحلة خرج احد الباحثين عن التراث يبحث عن (ابتسامة) في تلك الوجوه التي ارهقها التعب .. لم يجدها .. رغم ان الدنيا لم تكن اخر شهر.
كل الناس كان يجدهم شائلين شجنهم في (نخرتهم) .. كل الناس (زهجانة وقرفانة) وبتشكي من حرارة الطقس.
كل الناس بشكوا من اجار البيت .. ومن ملاحقات صاحب المنزل .. الذي لا يعرف ان المرتب قد يتأخر بعض الوقت .. بل ان المرتب سوف يتأخر كل الوقت.
سيد البيت ... من سوء حظ المستأجر .. انه لم يسمع بالازمة العالمية المالية .. ولم يقابله خبرا عابرا عنها في نشرة.
اضني البحث صاحبي وهو يتصفح في وجوه الناس بحثا عن (الابتسامة) .. حتي وقع اخيرا علي شاب عريض المنكبين .. اسمر اللون .. طويل القامة .. عيونه عسلية ... (يبتسم) في احد الازقة ... او دعونا نقول انه كان (يتبسم).. وتقديم التاء علي الباء يجعل الكلمة اصدق.
ملحوظة : بلا كورة بلا لمة.
هوامش
سفر الهلال اليوم ...ربما يعرض الهلال للرهق.
رغم ان الهلال يسافر بطائرة خاصة.
لكن في اعتقادي ان سفر الهلال كان يجب ان يكون قبل ذلك.
لا ادري لماذا احتسنوا اداء الهلال بهذه الصورة وهو يلعب امام الاتحاد مدني.
تقول كنا بنلعب مع برشلونة.
مباراة القطن .....يمكن ان تحسم الكثير.
حوار تحدث فيه الامين العام لنادي الهلال الكاروري عن الكثير من القضايا.
تحدث الكاروري عن كل شيء.
الحوار ان شاءالله سوف ينشر بعد غد ..يوم المباراة.
ابقوا معنا.
عاجل : وإلا شنو؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.