ليست القهوة ولا التوتر… عامل يقلل من معدل نومك الشهري بمقدار 8 ساعات    الادعاء العام الفرنسي يطالب سجن بنزيمة 10 أشهر    طفل يتصل بالشرطة ليريهم ألعابه    (القضائية) تطالب بتعيين رئيس للقضاء اليوم قبل الغد    سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 21 اكتوبر 2021 في السوق السوداء    مديرة جامعة الخرطوم تتقدم موكب الأساتذة لدعم التحول المدني    حشود مليونيةغير مسبوقة تخرج اليوم بالقضارف للمشاركة في موكب21 أكتوبر    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة السامبوكس    إحياء ذكرى 21 أكتوبر بمسيرات مؤيدة للحكم المدني    فوائدها المذهلة تجعلك لن تتخلى عنها.. الكشف عن خضروات تحميك من أمراض الكبد    أردوغان: تركيا ستسترد المال الذي دفعته للولايات المتحدة لشراء طائرات "إف-35"    وزيرة الخارجية تؤكد دعم السودان للمصالحة في ليبيا    القوي السياسية بشمال دارفور تحي ذكرى اكتوبر وتدعوللمدنية    (ثمرات) يوقع اتفاقية تفاهم مع مصرف المزارع التجاري    شاهد : مسيرات ومواكب هادرة مؤيدة للمدنية بالعاصمة الخرطوم والولايات (صور+فيديو)    السعودية تعلن عن تسهيلات لدخول الحرم المكي غدا الجمعة    بوتين: الإنسانية دخلت في عهد جديد منذ 3 عقود وبدأ البحث عن توازن جديد وأساس للنظام العالمي    بعد رونالدو.. تمثال محمد صلاح في متحف"مدام توسو"    بعادات بسيطة.. تخلص من الكوليسترول المرتفع    مؤتمر صحفي لجائزة الطيب صالح للإبداع الروائي بكرمكول    الطيران المدني : تعليق رحلات طيران الإمارات لأسباب تشغيلية    وزير الثقافة والإعلام يفتتح غداً معرض الخرطوم الدولي للكتاب    (60) مليون يورو خسائر خزينة الدولة جراء إغلاق الموانئ    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم الخمس 21 أكتوبر 2021م    رغم الطلاق.. 23 مليون دولار من كيم كارادشيان لطليقها    صاحب محلات بيع حلويات المولد : بسبب ضعف القوة الشرائية نخشى أن نخرج من المولد بدون حمص    نجاح تجربة الحقول الايضاحية لمشروع بناء المرونة بولاية كسلا    الخرطوم..المحلات التجارية تغلق الأبواب    8 اندية تدخل التسجيلات بالقضارف والحصيلة 14 لاعبا    رئيس بعثة منتخب السيدات يشكر سفارة السودان بالجزائر    قواعد الأثر البيولوجي والأساس القانوني    سراج الدين مصطفى يكتب: رمضان حسن.. الجزار الذي أطرب أم كلثوم!!    إسماعيل حسن يكتب : "جمانة" يا رمانة الحسن يا ذات الجمال    المحكمة تُبرئ صاحب شركة تعدين شهيرة من تُهمة الإتجار بالعملات الأجنبية    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    الإعدام شنقاً لقتلة الشهيد (أحمد عبدالرحمن) ورميه بكبري المنشية    منحة ب (10) آلاف جنيه للمعاشيين    إعلان القائمة النهائية لمرشحي انتخابات الاتحاد السوداني    كفرنة    الصادق شلش يوقع في كشوفات الرابطة كوستي    قمرية    لامكان للاغبياء بشعبنا .. دعوهم يفنوا بايديهم    "واتساب" تضيف زرا جديدا إلى مكالمات الفيديو    فيسبوك تغلق شبكتين كبيرتين في السودان    مصرع وإصابة 12 صحفياً بحادث مروع غربي السودان    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اخوتنا النصارى.. الاسلام دين يبرأ من هؤلاء!!
نشر في حريات يوم 06 - 02 - 2014


حسن عجوة
[email protected]
ان الدين الاسلامي دين كفل حرية الرأي والتعبير والاعتقاد وجعلها حقا للجميع، ولا يجيز الاسلام بأي حال من الاحوال ارغام اي انسان على ترك دينه واعتناق دين آخر حتى لو كان هذا الدين هو الاسلام، وقد أكد لنا الله تعالى ذلك تأكيدا لا يقبل التأويل والشك في قوله تعالى: {لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي}، وقوله تعالى: {فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكقر}، وقوله تعالى: {لكم دينكم ولي دين}، وقوله تعالى: {فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر}.
اذا يتبين لنا من الآيات الكريمة السابقة ان الاسلام يرفض رفضا قاطعا اكراه او اجبار احد على اعتناق الاسلام، ولنا في سيرة رسول الله عليه افصل الصلاة واتم التسليم قدوة حسنة لانها خير شاهد على تمتع غير المسلمين بالحرية الدينية فها هو عليه الصلاة والسلام وامتثالا لقول الله تعالى{أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين} لم يجبر احدا من قريش عند فتح مكة على اعتناق الاسلام بل قال لهم :"اذهبوا فأنتم الطلقاء"، كما ان الاكراه لا ينتج دينا وانما ينتج نفاقا وكذبا وخداعا وكرها وحقدا.
ولعل من اروع الامثلة على صور التسامح الاسلامي مع غير المسلمين هو سماح النبي عليه الصلاة والسلام لوفد نصارى نجران بدخول مسجده الشريف، وجلوسهم فيه فترة طويلة، وعندما حان وقت صلاتهم قاموا متوجهين إلى المشرق ليصلوا صلاتهم، فقام المسلمون لمنعهم عن ذلك، إلا أن الرسول عليه الصلاة والسلام نهاهم عن ذلك وتركهم يصلون في طمأنينة.
ما سبق هو ردي على ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش" الارهابي الحاقد على الاسلام والمسلمين والعروبة وافراده الذين يصفون اخوتنا النصارى بالمشركين والكفار وان تركهم في بلاد المشرق هو خطأ كبيرا، متناسين ان التعايش بين المسلمين والمسيحيين عبر التاريخ قضية تعد من المسلمات الاعتقادية والاخلاقية لنا نحن المسلمين، بل من الواجب علينا كمسلمين حماية اخوتنا النصارى من أي اعتداء عليهم والدفاع عنهم بكل ما اؤتينا به من قوة، فهذا ما اقره الله ووضع اسسه ومبادئه العظيمة القرآن الكريم الذي هو كتاب الله عز وجل وهو ما قام بتطبيقه عمليا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم، ولا ننسى قوله تعالى ومن احسن من الله قيلا: {لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين ىمنوا الذين قالوا انا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون}.
وفي الختام يجب على القارىء العزيز ادراك ان ما يصرح به هؤلاء الارهابيين ويتفوهون به من ان النصارى يجب اخراجهم من البلاد العربية والاسلامية وان هذا ما جاء به الدين الاسلامي الحنيف لهو باطل وافتراء على دين الله، وما فتاواهم حول هذا الموضوع الا فتاوى جاءت خدمة لأسيادهم في الغرب خاصة واشنطن وحلفاءها في المنطقة لبث بذور التفرقة والنزاع، وليعلم كل من يسير في ركبهم انهم بذلك يرتكبون خطأ فادحا بحق الله تعالى، وعليكم العودة الى مصادر الاسلام الصحيحة وسيرة الرسول عليه الصلاة والسلام التي فيها اروع الصور عن كيفية التعامل مع الآخر وماهية العلاقة الاسلامية المسيحية عبر العصور، فإما ان تعودوا الى رشدكم او اذهبوا الى الجحيم .
اما الى اخوتنا النصارى فإننا نؤكد لهم ان الاسلام دين يبرأ من هؤلاء الارهابيين وهم لا يعبرون عن المسلمين ولا بأي حال من الاحوال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.