حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد دعمها لحملة القومة للسودان وتنفي تبرع رئيسها بمبلغ ثمانين الف يورو    القومة للسودان : بناء وطني جديد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حزبُ الأمة القومي- الولايات المتحدة الأمريكية: سمنار إسفيري عن جائحة كورونا    محللو الأخبار لماذا لا يشكلون الحكومة ويريحونا؟ .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تكنوقرط ضوارس ولا مكان للمهرجين السياسيين .. بقلم: سعيد أبو كمبال    المخابرات العامة تدفع بثلاثمائة عنصر لتأمين حصاد القمح    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    د.فيصل القاسم : نظريات كورونية مرعبة ومحيّرة… من نصدق؟    مصر.. إصابة 15 من الأطقم الطبية بكورونا    هيئة اللاجئين تكشف عن اصابة 4 سودانيين بكورونا في القاهرة    تونسي الهلال يطالب اللاعبين بمقاطع فيديو للتدريبات المنزلية    شيبوب: لن اعود للعب في السودان    باني : الدوري الممتاز سيعود بقرار من الصحة    التجمع :تضرر 8 الف سائق بسبب منع السفر للولايات    زهير السراج ل"عبد الحي" :من هو السفيه الحكومة التي تطلب الدعم لبناء السودان أم الكاذب    تحركات مكثفة لإطلاق أول صندوق يتصدى لجائحة كورونا    حملة للوقاية من (كورونا) تشمل (70) سوقاً للتعدين الأهلي    تسجيل حالتين جديدتين بفيروس كورونا    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أضواء على جائزة نوبل
نشر في حريات يوم 11 - 12 - 2017

العاشر من ديسمبر أصبح يوما عالميا مشهورا ، وفي الواقع شهر ديسمبر بكامله أكثر شهورالعام ال 12 شهرة وتذكرا ، ومن أشهر أيامه العاشر من ديسمبر ، ففي مثل هذا اليوم 10 ديسمبر 1901 تمَّ تسليم جائزة نوبل لأول مرة في التاريخ، وجائزة نوبل هي أرفع وأهم جائزة يمكن أن يتم الحصول عليها في العلوم والآداب والسلام.
ولكن شهر ديسمبر هذا العام وخاصة يوم العاشر منه أكتسب أهمية خاصة نظرا لأغتيال الرئيس اليمني علي عبدالله صالح وقرار الؤئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب ألى القدس ، في تحد واضح للعالم العربي ، بل تحد للعالم أجمع ، مما أعتبره أكثر من كاتب ومحلل سياسي قاصمة الظهر لترامب !
معظم صحف العالم أهتمت بمناسبة جائزة نوبل ، وعاصة " أراجيك" جيث قدمت
مراجعة تاريخيَّة شاملة لهذه الجائزة بعد أكثر من 116 عام على انطلاقها .
تقول أراجيك :
ألفرد نوبل مؤسس الجائزة
المهندس ألفرد برنارد نوبل Alfred Bernhard Nobel (1833 – 1896) عالم ومخترع وكيميائي ومهندس سويدي، وُلِد في مدينة ستوكهولم 21/10/1833 لأسرة فقيرة كبيرة العدد عملت في الصناعة وتنقَّلت بين مختلف مدن ودول أوربا، لكنَّ الأحوال الاقتصادية للعائلة تحسَّنت عندما بدأ الأب عمانوئيل نوبل بالعمل في صناعة الأسلحة، ولاحقًا حقَّقت الأسرة ثروةً باهظةً من تجارة الأسلحة خلال الحرب التي اندلعت في منتصف القرن التاسع عشر بين الدولة العثمانية والإمبراطورية الروسية، عندها تمَّ إرسال ألفرد وهو الولد الرابع لدراسة الكيمياء في باريس وبعدها في الولايات المتحدة الأمريكية، وخلال فترة قصيرة أظهر ذكاءً كبيرًا وقدرات علمية مذهلة، فأتقن 6 من لغات أوربا الشائعة وحصل على 350 براءة اختراع، وعلى عدد كبير من الأوسمة والجوائز والتكريمات منها شهادة الدكتوراة.
لكن ما يهمُّنا هنا من بين كل هذه الإنجازات هو اختراع الديناميت Dynamite عام 1867، وكان ألفرد نوبل عمل لسنوات عديدة على تطوير النتروغليسرين، وهو المادة المتفجرة الأساسية التي كانت تستخدم في تلك الفترة مع أنَّها شديدة الخطورة وغير مستقرِّة حتى أنَّ شقيق نوبل الأصغر إيميل قُتِل خلال انفجار حدث بالخطأ أثناء تجارب ألفرد على النتروغليسرين، ولكن مع استمرار التجارب والعمل الدؤوب استطاع ألفرد نوبل أخيرًا من تطوير الديناميت، وهو مادة متفجرة أكثر استقرارًا و أمانًا بكثير من النتروغليسرين، وسرعان ما أصبحت أكثر مادة متفجرة يتم استخدامها في صناعة الأسلحة، وحتى في الاستخدام السلمي والصناعي للمتفجّرات.
في آخر حياته وبالاتفاق مع الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم قرَّر ألفرد نوبل تخصيص أغلب ثروته بعد وفاته؛ وذلك لخدمة العلم والإنسانيَّة على شكل جائزة تمنح سنويًا تكريمًا لأبرز الإنجازات العلمية في الكيمياء والفيزياء والطب، وأضيف لها لاحقًا الآداب والسلام والاقتصاد.
وصية ألفرد نوبل بالتبرع بثروته وتخصيصها للجائزة
لاحقًا أصبحت هذه الجائزة التي أنشأها نوبل وعُرفت باسمه أعظم وأرفع جائزة علميَّة يتم منحها في العالم بأسره.
معلومات عامة عن الجائزة
يتم تسليم الجائزة سنويًا في 10 كانون الأول ديسمبر في ذكرى وفاة ألفرد نوبل في مدينة ستوكهولم عاصمة السويد، وتبلغ قيمة الجائزة في كل فرع من الفروع الستة قرابة مليون دولار، ويمكن منح الجائزة لأكثر من شخص في نفس المجال، ويمكن حجبها كذلك، ويمكن منحها أيضًا للمنظمات والهيئات المختلفة، يتم اختيار الفائزين بالجائزة كل سنة من قِبَل منظَّمات وهيئات وأساتذة جامعات سويديين بالتشاور مع جهات أخرى في كل أنحاء العالم، ومن شروطها أن يكون المُرشَّح على قيد الحياة.
القلادة الذهبية التي تمنح للفائزين بالجائزة وعليها صورة ألفرد نوبل
بالرغم من وجود جوائز وأوسمة علميَّة وأدبيَّة عالميَّة هامَّة ومرموقة تنافس جائزة نوبل، لكنَّ الأخيرة هي بلا شك الأكثر رفعةً، وهي منتهى طموح العلماء والأدباء في كافة أرجاء العالم، ومن أشهر الجوائز التي تشبهها أو تقترب في الأهمية منها:
أرقام هامَّة وإحصائيات عن الفائزين
من الطبيعي أن يكون أكبر عدد من الفائزين بجائزة نوبل من الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوربا الغربية؛ لأنَّ أبرز العلماء والجامعات والمراكز البحثيَّة ينتمون لهذه الدول.
تتصدَّر الولايات المتحدة الأمريكية القائمة ب 346 جائزة، وبريطانيا ب 121 جائزة، وألمانيا ب 104 جائزة، وفرنسا ب 59 جائزة، ودول الاتحاد الأوربي مجتمعة 456 جائزة، بينما حصل 13 مسلم فقط على الجائزة.
حصة العرب من جائزة نوبل تبلغ 7 جوائز فقط أغلبها في السلام، وطبعًا يتوافق هذا العدد القليل مع الواقع العربي العلمي والبحثي، والذي لا يُشكِّل أي منافسة على الصعيد العالمي.
والعرب الفائزون بالجائزة هم:
ونختم هذه الإحصائيات بحقيقة مفادها أنَّ 20% من الحاصلين على جائزة نوبل من اليهود، وأنَّ إسرائيل بمفردها حصلت على 12 جائزة أي أكثر من الدول العربية مجتمعة!!!
لحظات فارقة في تاريخ جائزة نوبل، وأسماء خالدة فازت بها
عالم الفيزياء الألماني ويليام رونتجن Wilhelm Rontgen هو أول من حصل على الجائزة عن اكتشافه للأشعة السينيَّة، وحصل أربعة أشخاص على الجائزة مرتين أشهرهم العالمة الفرنسية ماري كوري Marie Curie في الفيزياء؛ لأبحاثها عن النشاط الإشعاعي وفي الكيمياء لاكتشاف عنصر الراديوم، وحصلت منظمة الصليب الأحمر الدولي على الجائزة ثلاث مرَّات لأعمالها الهامة خلال الحروب، ويُذكر أيضًا أنَّ 43 امرأة حصلن على جائزة نوبل حتى الآن.
من الأسماء البارزة التي حصلت على الجائزة، وتركت بصمةً خالدةً في تاريخ البشرية:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.