رويترز : حمدوك رهن الاستمرار في منصبه بتنفيذ الاتفاق السياسي الأخير    رونالدو يكسر صمته بشأن خيبة أمل "الكرة الذهبية" بكلمة واحدة    (حمدوك) يوجه بالتحقيق في اقتحام قوات شرطية لمستشفيات واعتقال جرحى    للمرة الثانية.. قوات إثيوبية تهاجم الجيش السوداني    رصد أول إصابة بمتحور (أوميكرون) في السعودية    قرار لحمدوك بإنهاء تكليف وتعيين وكلاء الوزارات    اليوم يبدأ.. السعودية ترفع تعليق القدوم من 6 دول بينها مصر    حاجة (لجنة) اتصبري!    الغربال ل(السوداني): اعتذر للجميع.. الهزيمة قاسية ونسعى لتصحيح الأوضاع أمام الفراعنة    شاهد بالفيديو: مشاعر الرئيس السوداني "البشير" لحظة مشاهدته تلاوة البيان الأول    شاهد.. لاعب كرة قدم شهير يصد لصاً دخل ليلاً عقر داره!    تصريح صادم من هند صبري.. "لا أتقبل النقد بسهولة"    المستشفى البيطرى بالجزيرة يكشف عن قصور بمسالخ اللحوم    مناوي يؤكد وفاة 20 امرأة حامل بالتهاب الكبد الوبائي في شمال دارفور    ضبط شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وترويج المخدرات    مصرع ستة أشخاص وإصابة إثنين آخرين بطريق شريان الشمال    جامعة الخرطوم تكشف موعد استئناف الدراسة    توقيع عقد سفلتة طريق الأندلس بمحلية كوستي    الجزيرة:قرار بتشكيل لجنة للأمن والطواريء بمشروع الجزيرة    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    مصر تهزم لبنان بصعوبة في كأس العرب    اكلنا نيم وشمينا نيم    جدل حول زوجة محمد صلاح.. لماذا تسلمت جائزته؟!    حظر السفر الشامل لن يمنع انتشار ميكرون    السودان..وزارة الطاقة والنفط تصدر بيانًا    جديد تويتر.. حظر مشاركة الصور الشخصية دون موافقة    حصيلة جديدة بإصابات كورونا في السودان    شاهد بالصورة.. نجمة السوشيال ميديا الأولى بالسودان أمل المنير تفجرها داوية: (2022 عرست أو ما عرست بمشي شهر العسل براي)    اقتصاديون: حكومة حمدوك أخفقت في الملفات الاقتصادية الداخلية    الكهرباء:تخفيض في ساعات القطوعات    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    شاهد بالفيديو: مُطرب سوداني يتعرض للطرد من الحفل .. تعرَّف على السبب    بالصورة والفيديو.. في إحدى المدارس السودانية.. رجل يقدم فاصل من الرقص مع طالبات ثانوي داخل الحرم المدرسي.. و علامات الاستفهام تتصدر المشهد!    30 نوفمبر.. (الديسمبريون) يرفضون التراجع    السودان يشارك في البطولة العالمية لالتقاط الأوتاد بسلطنة عمان    تراجع طفيف في بعض أصناف السلع بالخرطوم    رحم الله عبد الرحيم مكاوي وأحسن فيه العزاء وجبر المصيبة وأعظم الأجر    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    السجن (20) عاماً لشاب أُدين بالإتجار في حبوب (الترامادول)    السعودية ترصد أول إصابة بمتحور "أوميكرون" لمواطن قدم من دولة في شمال إفريقيا    سراج الدين مصطفى يكتب : شاويش والسقيد .. اللغز العجيب!!    التأمين الصحي بالنيل الأزرق يدشن فعاليات التوعية بالمضادات الحيوية    مطالب بزيادة مساحة القمح في للعروة الشتوية    إدانة شاب احتال على نظامي في أموال أجنبية    مميزات جديدة تهمك في Truecaller.. تعرف عليها    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    سر لا يصدق في الفشار.. مادة عازلة قوية تحمي من الحرائق!    المرض يمنع متهمين من المثول أمام المحكمة في قضية حاوية المخدرات الشهيرة    لجنة الأطباء تعلن إصابة (98) شخص خلال تظاهرات الأمس    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    السودان في اختبار صعب أمام الجزائر    كسلا: تسجيل (210) حالات بالحمى النزفية    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عفوا البرهان السماء لا تمطر شرعية ولا صك براءة
نشر في كورة سودانية يوم 04 - 10 - 2021


خلف الله أبومنذر
عفوا البرهان السماء لا تمطر شرعية ولا صك براءة

# ما حدث بقاعة الصداقة بالخرطوم ظهر يوم السبت الماضي بتخطيط ومباركة رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبدالفتاح البرهان أكد مرة أخرى ان الرجل لم يتوقف سعيه المقبور غير المشكور ، ولم تفرغ كنانته ولم تتبرأ من السهام الصدئة التي ظل ينتاش بها ثورة ديسمبر المجيدة منذ توليه منصبي رئاسة المجلس العسكري من ثم رئاسة مجلس السيادة خلال الفترة الانتقالية .
# مع فلق كل صباح يؤكد رئيس مجلس السيادة ان من أكبر وأفدح الأخطاء التي لا تغتفر لممثلي الثورة والثوار والتي مزقت البلاد ودفع ثمنها العباد من امنهم وسلامتهم ، هي ثقتهم في أحد الجنرالات المقربين من الرئيس الفاسد المخلوع وقبوله شريكا في حكومة الثورة
# مع فلق كل صباح يثبت البرهان انه غير جدير وغير مؤهل لقيادة شعب ظل مبذولا روحا ودما وتشرد في الفيافي والتحف المنافي لقرابة الثلاثين عاما ليضرب موعدا مع الحرية والسلام والعدالة وكان له ما أراد بعد ان قدم التضحيات وقوافل الشهداء الأبرار.
# ما حدث في قاعة الصداقة من دعوى لشق الصف وزع الاحن والمحن بين القوى السياسية وما ظل يحدث من افلات أمنى تمدد وتجدد في كل شبر داخل بلادنا ، وضائقة معيشية من جراء تهريب ثروات البلاد عبر الموانئ الرئيسية وتحت نظر القوات النظامية وبمباركة من الجهات العليا ( كما قال حميدتى )، وما يحدث في شرق السودان من تمرد مكشوف وخلافه من منقصات ، كلها ما هي الا أدوات رسمتها جهات خارجية وداخلية وتولى استخدامها البرهان لتركيع شعب السودان الذى أصبح لا يثق في البرهان والكيزان ومن شايعهم وبايعهم على الاثم والعدوان لوأد تطلعات شعب السودان.
# الحقيقة التي يعلمها البرهان علم اليقين ويعلمها المقربون منه وعلى رأسهم العميد أبوهاجة وصحفيو المنقة والليمون من عبدة البوت والكاب خوفا وحبا معا ، ويعلمها العالم الذى أدان الجريمة # الحقيقة ان الشعب السوداني لم يعد يثق في البرهان بعد جريمة فض الاعتصام النكراء التي هزت ضمير العالم ووسعت مجارى الدمع والحسرة والأسف والوجع في قلوب السودانيين الذين لم يشهدوا مثيل لها في تاريخهم والتي راح ضحيتها المئات من شهداء ثورة ديسمبر المجيدة الذين تعهد لهم البرهان بالحماية والرعاية .
# تعهد البرهان وهو القائد الأعلى لكل القوات النظامية الذى فرض نفسه شريكا في الحكم بدعوى حفظ الأمن وسلامة البلاد والعباد ، تعهد بحماية المعتصمين أمام القيادة العامة للجيش وعندما تم قتلهم حرقا وسحلا وبالرصاص على بعد خطوات من مكتبه لم يعتذر للشعب السوداني ولم يتعهد بتقديم الجناة للعدالة ولم يتقدم باستقالته كما يفعل المسؤولون أصحاب الضمير الحى والأخلاق والمهنية .
# وانما وعقب الجريمة النكراء أعلن البرهان عن فض الشراكة مع ممثلي الثورة والثوار وتشكيل حكومة كفاءات واجراء انتخابات مبكرة وهذا ما عمق قناعات الشعب السوداني ان البرهان لن يكون في يوم من الأيام مصدرا للثقة ولا هو بالشخص الذى يعول عليه.
# يعلم البرهان انه من المستحيل استعادة ثقة الشعب السوداني بعد مجزرة فض الاعتصام التي يحمله الشعب مسؤوليتها ان لم يكن المتهم الأول فيها ، لهذا وليحقق أحلامه التعيسة وطموحاته البئيسة ليحكم قبضته على السلطة لجأ لجهات خارجية لتمنحه الشرعية وكان لقاء بنيامين نتنياهو في يوغندا ليخطب ود أمريكا وليسوق نفسه كرجل مرحله منفتح على الجميع في الداخل والخارج ، وعندما بارت تجارته عاد للداخل ليراهن على الانفلات الأمني والضائقة المعيشية وأخيرا وليس آخرا كان الرهان على الأفراد ترك والتوم هجو وأركو مناوى والجكومى وجبريل وغيرهم وبئيس الرهان .
# يجب ان يعلم البرهان ومن شايعه وبايعه على الاثم والعدوان من صحفيين وتجار حروب ان السماء لا تمطر شرعية ولا تمنح صك براءة وانما الشعب السوداني صاحب هذا الشأن رضى من رضى وأبى من أبى ، وان الشعب مصدر الشرعية لن يمنحها للبرهان ومن شايعه في يوم من الأيام وان عدمت بلاد ملتقى النيلين الذكور . # ويجب ان يعلم ان الشعب السوداني يفرق بين جنرالات الرئيس الفاسد المخلوع والقوات المسلحة التي عمادها فلذات كبده وستظل في حدقات عيونه ومصدر فخره واعتزازه وحبه لأن بها الألاف من أمثال النقيب حامد وإخوانه ولم ولن تعدمهم في يوم من الأيام.
غيض
# ظهور الفلول في قاعة الصداقة أعفى الكثيرين من تناول اللقاء بعد تكشفت الخبايا والنوايا السيئة ووقف الشعب على حجم المؤامرة
# اعتبر الفريق أول البرهان ان ما قام به ترك من اغلاق لميناء البلاد الرئيسي وقطع الطريق القومي ( بورتسودان الخرطوم ) وخلافه من مظاهر تمرد تهدف لضرب الاقتصاد القومي ، اعتبره عمل سياسي وسلمى مشروع ولا دخل للقوات النظامية بالسياسة . # وهو ذاته البرهان الذى اعتبر اعتصام الثوارأمام القيادة العامة عمل غير مشروع يهدد الأمن والسلامة ويقطع سبل عيش الناس.
# حلوة منك لا دخل للجيش بالسياسة… نفهم من كده يا سعادتك انك سافرت أوغندا وقابلت رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو عشان تعزموا عرس عشة الجبل ؟ اللهم لا تؤاخذ البرهان.
# مليونية الثوار القادمة يجب ان تذهب الى منزل الفريق حميدتى لتثنى الرجل عن قراره بخلع الكاكي لأن الرجل عانى الرهق وتكبد الارهاق وهو يتحمل تدريبات الكلية الحربية ليتخرج ضابط ايقاع.
# حميدتى ما عندو مشكلة اذا خلع الكاكي ممكن يتفرغ لعيادتو.
# مافي حاجة عجبتني في لقاء قاعة الصداقة غير صبغة شعر مناوى … بأمانة ذكرني سيدنى بوتيه في فيلم ضيف على العشاء.
# غايتو يطرشنى ما سمعت بمناضل بصبغ شعره وبعمل ساونا.
# رفض بعض أعضاء الكونغرس الأمريكي توجيه الدعوة للبرهان لحضور التوقيع على اتفاقية ابراهام أو السلام بين السودان والكيان الصهيوني بلا شك له ما يبرره وأعضاء الكونغرس لهم نظرة ثاقبة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.