ركود في العقارات و(1200) دولار للمتر في الرياض    جنوب دارفور تعلن حل مشكلة المستشفى التخصصي بعد شهر    النائب الاول لمجلس السيادة يستقبل وفدا أمريكيا    (4) مواجهات في ختام الجولة (25) للممتاز اليوم هلال الساحل يتوعد صدارة الهلال .. ومواجهة مثيرة بين السوكرتا والتبلدي ملوك الشمال والامل وجهاً لوجه بالجوهرة.. وحي الوادي يستدرج الشرطة بشيخ الملاعب    الفرنسي غازيتو يتأهب لخوض التجربة الرابعة في الملاعب السودانية    "رحيل البساط" وثائقي فرقة فضيل عن الراحل "البلولة"    البانوفا تشرع في صادر اللحوم المبردة لدول الخليج    قرارات مهمة للجنة تنفيذ اتفاق جوبا    شمال دارفور تعلن نتيجة امتحانات شهادة الأساس    رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    السجن المؤبد لمروج مخدرات بمحلية شرق النيل    حزب الأمة: جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    ناهد قرناص تكتب: أشهد يا عبد الحميد    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    اليوم التالي: وزير المالية: يمكنّ النظر في طلبات المتضرّرين من إلغاء الدولار الجمركي    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    مصالحة الشيطان (2)    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    .. واكتملت المؤامرة    إيقاف تسجيل الشركات    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    السعودية :السجن أو الغرامة عقوبة من يخالف الحجر الصحي في المملكة    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    جريمة بشعة تهز مصر.. السجن ل3 سيدات و4 رجال خطفوا وهتكوا عرض رجل    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مدارس الريف الجنوبي ..للمعاناة أكثر من وجه

تلاميذ يفترشون الرمال ويلتحفون سقوف آيلة للسقوط (900) طالب لا يجدون ماء شرب ولا دورات مياه داخل حرم المدرسة!! نسبة الإجلاس (40%) في أفضل الأحوال والكتب بالمدارس أقل من شحيحة انهيار جزئي في أغلب فصول مدرسة الجامراب يهدد حياة (300) طالب تلاميذ يتلقون واجبهم المدرسي (لا العقاب) وهم وقوف علي أرجلهم داخلية من غرفة واحدة تتكدس بها (9) معلمات وفدن لأداء رسالتهن هطول الأمطار يسبب القلق لأن الفصول المتهالكة قد تنهار في أي لحظة الموجهون التربويون شهود علي المعاناة، فلا كراسي تتوفر لاستقبالهم..؟! دماء سالت في شجار الطلاب مع بعضهم في ظل غياب الوحدة الصحية تحقيق (smc): التجوال في مدارس الريف الجنوبي يذكّر الإنسان بالآثار القديمة التي لها بقايا تعود لفترة صدر التاريخ، رغم أن هذه المدارس تقف شامخة بنبل قاطنيها من مجتمع خليط يحمل ثقافات مختلفة. الطواف علي عدد من المدارس بهذه المناطق يوحي للإنسان انه في قري بعيدة في ولايات نائية، ولو كان الأمر كذلك لوجدنا بعض العذر للمسئولين، لكن ما رأيناه وعايشناه من معاناة يحدث داخل ولاية الخرطوم، التي تحسدها بقية الولايات في أنها وجدت حظها من التنمية والازدهار بصورة لا تتوفر عند غيرها.. المركز السوداني للخدمات الصحفية شد رحاله إلي الريف الجنوبي علي الجهة الغربية من النيل الأبيض لزيارة يقف خلالها علي حقيقة الأوضاع التعليمية هناك، وخرج بحصيلة يضعها بين يدي المسئولين عن أمر التعليم حتي يقوموا بما يمليه عليهم واجبهم، خاصة وأن بعض المدارس لم تتشرف بزيارتهم لثلاثة سنوات.. (125) طالب للفصل الواحد.. ابتدرت الحديث الأستاذة فاطمة الحاج الهاشم وكيلة مدرسة العقيدات الأساس المختلطة بالريف الجنوبي بالقول إن المدرسة تحوى (900) طالب يتنفسون من رئات بعضهم البعض، جراء عمليات الاكتظاظ التي تشهدها الفصول ذات الواقع المأساوي الذي فرضته عليهم وزارة التربية الولائية، عندما أدارت ظهرها لهذه المدارس، واكتفت بإجادة التبرير للواقع المزرى. أيها القارئ هل يعقل أن يدرس طالب يافع ذو سبع سنوات مع طالبة عمرها ثمانية عشر سنة، كتاب اللغة العربية الذي تدرس به المعلمة أحد الفصول تمت استعارته من أحدى المدارس المجاورة، يطالعه التلاميذ بعد افتراشه علي الأرض الرملية التي يجلس (50%) منهم عليها، مما جعل طلاب المستوى الأول يطالبون بإرجاعهم إلى الروضة التي أتوا منها، متذمرين من افتراشهم الأرض داخل الفصول التي تزيد عدديتها عن (125) طالب للفصل الواحد. وتمضى الأستاذة فاطمة قائلة أن الطلاب يتصببون عرقاً بسبب التكدس، وعدم وجود بيئة للمدرسة التي ينقصها التشجير والاستراحات ومصادر المياه مبينة أن مدرسة العقيدات بها (900) طالب، يشربون من سبيل لأحد الخيرين منصوب خارج سور المدرسة، نسبة لعدم وجود مصادر مياه داخل حرم المدرسة، سيما وأنهم طلاب لأسر فقيرة تقطن القرية، وأكدت أن المدرسة بها (10) فصول دراسية يدرس بها صغار العمر مع المراهقين من طلاب وطالبات، يفتقدون للعلاج ويتعرضون للأمراض باستمرار جراء عدم توفر أدنى الخدمات. وجدان مختار معلمة بذات المدرسة نبهت إلى خطورة الوجبة الغذائية التي يتناولها الطلاب والطالبات بالمدرسة، والتي تباع بجوار المدرسة، وتفتقد لأدنى المواصفات الصحية. وأبانت أن بائعات الأكل يعرضن الفطور تحت هجير الشمس اللاذع مع وجود دائم للذباب الناقل للمرض. ومضت قائلة أن الطلاب ليست لديهم حمامات لدورات المياه بالمدرسة. وفي ذات السياق تحدثت ماجدة احمد هدى عن الوضع الذي لا يطاق داخل المكتب، وأشارت بيدها إلى وجود الأزيار واواني المطبخ التي تزاحم (15) معلمة بالمكتب، ثلاثة منهن متعاونات يتقاضين مرتب لا يكفى لسد الرمق، وقد تحاملن على أنفسهن من أجل ايصال رسالة التعليم في بيئة لا ترقى أن يطلق عليها بيئة تعليمية. وعند سؤالنا لهدى محمد إبراهيم المعلمة حول نوع النشاط المصاحب للدراسة، ردت علينا جميع من كانوا بالمكتب من المعلمات وعددهن أربعة عشر معلمة بالسخرية، بقولهن ما أهمية النشاط المصاحب من غير عمل أكاديمي وهل هناك طالب يتفاعل معنا وهو يفتقر إلى الأساسيات. وتقول فاطمة أحمد عثمان أن الطلاب عندما يقومون بالأزعاج نطلق لهم العنان ليقوموا بعملية (الجرى) حول المدرسة لتخفيف حدة الإزعاج. انعدام الأساسيات نهلة عبد الوهاب كانت لها حكاية أخرى كانت حيث أشارت إلى أن انعدام معينات الجلوس جعل أحد طلاب المدرسة يتحدى المعلمات بالاستلقاء علي الكنبة عندما يهم لكتابة الواجب اليومي، واعتبرت ذلك تجسيدا للمعاناة التي يجدها الطالب بمدرسة العقيدات. أمنة الأمين الأستاذة بالعقيدات طلبت منّا معاينة الفصول وأبراز ما بداخلها للجهات المسئولة كي ينعموا عليهم بمعالجتها، أملاً في تغيير واقعهم، أسوه بما يحدث داخل المدارس التي تتوسط مدن العاصمة الثلاث، مؤكدة أن المدرسة تعانى من عدم وجود وحدة صحية، حيث سبق أن اريقت الدماء داخل المدرسة بسبب شجار الطلاب مع بعضهم جراء عمليات الزحام التي تشهدها. وأضافت أن الأهالي بالمنطقة طيبون يريدون لأبناءهم أن يتعلموا لكنهم معدمين، حيث قالت إن العدم منعهم من دعم المدارس. وشددت على أن زيارات الموجهين التربويين تقف شاهدة علي المعاناة، فعندما يزورون المدرسة لا تتوفر كراسي لاستقبالهم..؟! من جهتها قالت أمنة الأمين أن المدرسة تشترى الطباشير عن طريق السوق السوداء، وأن مجلس الأباء لم يُشهد له أي اجتماع علي الرغم من تشكيله، وأكدت أن المدرسة لثلاثة سنوات لم يزها أحد، سيما نواب الدائرة بالمجلس التشريعي ولا المجلس التربوي، واعتبرت أن عدم تفقد المدارس من الجهات ذات الصلة ونواب الدائرة قد يلقى بآثار سالبة على المنطقة التي تفتقر للخدمة التعليمية الجيدة، مدللة علي ذلك بوجود فصول مبنية من القش والمواد التقليدية البلدية، خاصة وأن طلابها يجلسون على الأرض. وحول صرف رواتبهم وعلاواتهم أوضحت نور الشام الأمين أن النقابة تقوم بواجبتها تماماً إلا أنها أشارت إلى تأخير العلاوات لأسباب لم تذكرها. وحول تبرير الوزير بعدم جودة الاجلاس المحلى، قالت على أن المدرسة ليس بها اجلاس لا محلى ولا مستورد. وتعود وكيلة المدرسة فاطمة الهاشم للحديث مجدداً لتؤكد أن المكاتب بها فتحات تؤدى إلى دخول الجرذان. وعود بلا التزامات وعندما تجولنا بباحة المدرسة تجمهر حولنا عدد من الطلاب والطالبات ليحكوا لنا معاناتهم إلا أن أحد المعلمين منعهم من الحديث إلينا بحجة عدم التأثير عليهم، ومن ثم دلفنا لمدير المدرسة الذى رحب بنا وقابلنا ببشاشة أهل الريف، إلا أنه تحفظ عن الادلاء بأي تصريحات سواء أشارته إلى أن نسبة الاجلاس تبلغ (40%) فقط، معتبرا أنها نسبة ضعيفة لا تتناسب مع عددية الطلاب بالمدرسة، وأن نسبة الكتب بالمدرسة شحيحة، مقرا بتدهور حال مدرسته، ملقيا بالملامة علي جهات لم يسمها. وقال إن جهات حكومية زارتهم من قبل، والتزمت ببناء أربعة فصول أخرى وصيانة الفصول المنهارة. واعترف أن هطول الأمطار يسبب لهم الأزعاج نسبة لعدم قوة تحمل الفصول بفعل تهالكها. المعلمات اللائي يدرّسن بمدرسة العقيدات يقطنّ بمساكن بعيدة، ومعظمهن ترجع جذورهن من ولاية مجاورة، يتحملن بصبر تدهور البيئة التي تنعدم فيها حتى المياه، ويقمن بتوصيل رسالتهن وهن جلوس علي الترابيز بالمكاتب المزدوجة التي يتم الطبخ بداخلها. وكما علمنا فإن أحدى الخيّرات قامت بجلب وتصليح وسائل الإجلاس لأحد الفصول، لأن أحد أبناءها بداخل الفصل، في الوقت الذي أكدت فيه وزارة التربية إكمال عمليات الإجلاس. معجزة امتلاك كتاب سلمى محمد عبد القادر وكيلة المدرسة المشار إليها تحدثت إلينا لتحكى إلينا الواقع القاتم الذى يتجسد في أنهيار جزئي لجدران أغلب فصول مدرسة الجامراب وقالت إن مدرسة الجامراب أساس بها (300) طالب، وهي مختلطة تحوى ثمانية فصول وينقصها الكتاب المدرسي والإجلاس، وأن الكتاب الواحد يوزع بالأشتراك ليتقاسمه أربعة طلاب، معتبرة أن امتلاك الطالب لكتاب لوحده يعتبر (معجزة). وتضيف أن طلاب المستوى الثانى يتلقون واجبهم المدرسي وهم وقوف علي أرجلهم. من جهتها اوضحت أسماء الأمين المعلمة بمدرسة الجامراب والتي تتولى أمر المستوى الأول أن معاناتها مع الطلاب لا توصف، حيث أكدت أنه يوجد لديها طلاب لا يعرفون الأمساك بالقلم جراء عدم تلقيهم تعليم أولي (رياض أطفال)، وأنها تضطر أحيانا للعمل بدوام آخر من أجل الحاقهم والعمل علي إلمامهم بالمقرر أسوه برصفائهم من المدراس الأخرى، خاصة وأن المدرسة ليست بها طاقم يكفى لإشباع الطلاب أكاديمياً، مؤكدة أن البعض من المعلمات متعاونات فقط خاصة وأنهن لم يتقاضين سوى حوافز رمزية. وتمضى قائلة أنه سبق أن أتت إلينا مديرة للمدرسة وبعد أن تعرفت على بيئة المدرسة رفضت أن تمكث بسبب عدم صلاحية مياه الشرب!!. وتسرد الأستاذة عرفة الأمين رواية أخرى ممزوجة بالآم وواقع معاش أذ تقول أن المدرسة تنعدم بها الأشجار التي تقى الطلاب من هجير الشمس اللافح فضلا عن رداءة الحمامات التي لم تتوفر بها مياه فضلا عن تصدعها كحال الفصول مع غياب تام للوحدة الصحية لمعالجة الطلاب الذين يتعرضون للمرض باستمرار بسبب تكدسهم واكتظاظهم وتمضى قائلة كيف لا يمرضون وأن الفصل بداخله (120) طالب مشيرة إلى أن (30) طالب تقابلهم أربعة معلمات معينات فقط وما تبقى من كادر متعاون، علماً أن أغلب المعلمات بالمدرسة ترجع جذورهن إلى ولاية مجاور. رؤية لا تسر عند وقوف العربة وبعد عناء الحركة المتثاقلة بسبب كثافة الكثبان الرملية التي تحيط بالمدرسة، عثرنا علي داخلية المعلمات، وعندما طرقنا للباب قوبلنا بترحاب وبشاشة تنم عن تواضع صقلته المهام المهنية المتمثلة في رسالة التعليم. تم استقبالنا في غرفة اعتقدنا للوهلة الأولي أنها غرفة لأحدى المعلمات، وتفاجئنا بأنها داخلية تسع لأكثر من تسع معلمات وفدن لأداء رسالتهن. وقد ألجمت الدهشة أفواهنا عندما علمنا بأن الداخلية خصصتها منطقة الجامراب للمعلمات حتى تكون مأوى من أجل رعاية أبناءهم أكاديميا. كانت المراتب مكدسة وأدوات المطبخ مع ضيق سعة الغرفة، التي لا تتوفر بها أسرّة تكفى للاستلقاء بعد عناء واجب مهنى شاق في بيئة تنوء بالتصدعات، بدءاً من الفصول والداخليات وأنتهاءاً بالحمامات الملحقة بداخلها.. الداخلية يكثر فيها الذباب وتنعدم فيها وسائل الراحة، أنبوبة الغاز كانت بداخل الغرفة الواحدة مع عدم وجود أزيار ومياه شرب نقية. وتؤكد الأستاذة أميرة الأمام وهي متعاونه أنه منذ مجيئهن من ولايتهن عمل الأهالي علي إعطائهم الداخلية الأهالي لكنها لا ترقى إلى سكن معلمات، فهي مفتوحة من عدة جنبات تفقد للأمان، والميز تنقصه أشياء كثيرة. وحول الزيارات من قبل المسئولين للمدرسة، أوضحت نجلاء الصديق علي أن هناك زيارات لموجهين يقومون بزيارات من وقت لآخر مع غياب لوزارة التربية، وأبانت أن هناك تقارير تكتب فقط عن تدهور البيئة بالمدرسة، لكنهم لم يشهدوا لها تغييرا يؤدى إلى تحسين مستوى الخدمة، حتى يستطعن أن يؤدين دورهن تجاه الطلاب. وأمنت أميرة أن النقابة تقوم بصرف الرواتب في موعدها إلا أن الحوافز لا وجود لها، وتتساءل عن التعيينات للمتعاونين بقولها لماذا لا يتم تعيننا من قبل الوزارة. معلمون يصارعون المعاناة مدير مدرسة الجامراب أقر بضعف نسبة الاجلاس وضعف الكتاب المدرسي وانعدام أدنى مقومات البيئة المدرسية الجاذبة، مشيراً إلى أن هناك وعود فقط لبناء عدد من الفصول لتحل محل الفصول المتصدعة، مقرا باستحالة أن ينصلح الحال الأكاديمي والتعليمي بمدرسته في الوقت الراهن. وقال أن العربة التي يتنقل بها بسبب بعد المسافة من منزله إلى المدرسة معطلة وتحتاج إلى عمل فني، إلا أن ضيق الإمكانيات جعلها تقف دون أن يعرف متى تتحرك. وتعود المشرفة علي المستوى الأول لتذكرنا بأنها تم توبيخها عدة مرات من قبل الموجهين التربويين بسبب تأخيرها عن إكمال المقرر لطلاب الفصل الأول، ولكنها تعزي الأمر إلا أن الطلاب فيهم من لا يعرف الأمساك بالقلم كما ذكرنا سالفاً، لعدم وجود تعليم أولي لرياض الأطفال. الجالوص سيد الموقف التجوال في الريف الجنوبي يذكر الإنسان بأن هذه المباني ما هي إلا آثار قديمة من صدر التاريخ، لكنها تقف شامخة بنبل قاطنيها من مجتمع خليط يحمل ثقافات مختلفة، منهم من آتى منذ
عقود كالهواوير القادمين من بوادي كردفان يحملون هموم أبناءهم التعليمية إلي إحدى مناطق ولاية الخرطوم، لتلتقطها سواعد الجزيرة الخضراء للعبور بها نحو آفاق أرحب. نسيبة عبد الحليم معلمة بمرحلة الأساس بمدرسة قلعة محينة تقول إن المدرسة بها خمسة فصول مقابل اثنين من المعلمين، بداخل كل فصل (120) طالب تقوم بتدريسهم رقية عبد الجليل التي تركت كل أسباب الشهرة والخير الوفير عندما تركت التدريس في أحد المدارس الحديثة، لتتحمل بصبر وجلد وتتصدى للتدريس في منطقة الهواوير بالريف الجنوبي، تشاطرها نسيبة عبد الحليم وأخريات متعاونات، حيث أبانت لنا نسيبة عندما اصطحبناها بجولة داخل المدرسة ذات المبانى التقليدية والتي لا توجد بها حماية للطلاب من الأمطار. تقول إن المدرسة قام ببناءها أهالى المنطقة التي تتحدث عنهم بثقة، نسبة لما وجدنه من تعاون يسهل من مهمتهن الأكاديمية، إلى جانب توفير مبنى الداخلية الذي يعتبر داخلية ومكتب للمدرسة، مع عدم وجود كتب وكراسي للإجلاس. المسئولون بوزارة التربية لم يزوروا المدرسة من قبل لتقديم الدعم للمدرسة، علماً أن الطلاب يتقاسمون كتابيين فقط لمادة اللغة العربية، فضلاً عن صرف الطلاب عند هطول الأمطار. وتضيف رقية عبد الجليل المديرة التي تسلمت عملها حديثا أن المعاناة عامة لتشمل قرب المدرسة من الشارع لتكون معبرا للعربات، فضلا عن عدم وجو سور وتصدع المبانى، واضافت أن مكتب التنمية بام درمان وعد ببناء فصول، إلا أنها غير متفائلة بذلك، وتؤكد أن الداخلية تؤدى أداء مزدوجاً كسكن ومكتب للشئون الإدارية للمدرسة وتتساءل (هل يعقل ذلك؟).

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.