انهيار 1250 منزلاً بالسيول والأمطار في تندلتي    خبراء:حان وقت بناءالوطن ولتبدأثورةالإنتاج والإصلاح    التغيير: نجاح الديمقراطية يعتمد على السلام    تباين بورصات الخليج والسعودية تتألق بفضل البنوك    محكمة البشير تستمع للمتحري والمُبلِغ    بيان من القيادة العامة لقوات حركة/ جيش تحرير السودان حول إعتداء مليشيات المجلس العسكري علي المواطنين العزل بمنطقة فنقا    تفاصيل العثور على طفلة مفقودة منذ (5) أعوام    محاكمة المتهم الذي حاول صفع الرئيس السابق البشير    ارتفاع الفائض التجاري الياباني مع الولايات المتحدة    الهلال يستهل مبارياته بالبطولة العربية غدا بدبي    الصحة: وفاة وإصابة 143 شخصاً جراء السيول والأمطار    المجلس العسكري السوداني: إرجاء إعلان المجلس السيادي 48 ساعة    قطر النّدي بلّ الصدّي .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    لو مشيتوها (سماحة) الرماد كال حماد .. بقلم: كمال الهدي    الناقلة الإيرانية تبحر إلى اليونان    آليات تركية تدخل إدلب لمساعدة مقاتلي المعارضة    ظريف: العراق شريكنا التجاري الكبير    الإعلام الإسرائيلي: "حزب الله" يتعمد إضرام النار على الحدود أسوة بفصائل غزة    الولايات المتحدة تنجو من 3 مجازر جماعية    تشيلسي يواصل التراجع ويسقط في فخ التعادل أمام ليستر سيتي    نائب رئيس الاتحاد السوداني: اجلنا مباريات القمة في الأسبوع الثاني للممتاز    الامطار تحرم الاهلي شندي من الفوز ضد الوادي نيالا    عرمان :قوى الحرية والتغيير بحاجة إلى جسم قيادي لانجاز عملية التحول الديمقراطي    والي الشمالية يطمئن على انسياب السلع    مطالبات بتحقيق التنمية المتوازنة بالنيل الأزرق    37375فدانا مساحات الموسم الصيفي بدنقلا    اقتصادي يدعو الحكومة الجديدة لحلول بعيدة عن جيب المواطن    واشنطن : توقيع وثيقة الإعلان الدستوري خطوة كبيرة للسودانيين    هرمنا من أجل هذه اللحظة .. بقلم: د. مجدي إسحق    وصول (5) بواخر من المشتقات البترولية لميناء بورتسودان    اقتصادي يدعو الحكومة الجديدة لحلول بعيدة عن جيب المواطن    اللجنة الإقتصادية: إحتياطي الدقيق يغطي إحتياجات البلاد حتى نهاية العام    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    فيتامين"D" ينظم تدفق الدم إلى القلب    تراجع أسعار صرف العملات مقابل الجنيه السوداني بعد توقيع اتفاق الخرطوم    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخارجية: بيان “الترويكا” تدخل فظ في شؤوننا الداخلية

قالت الخارجية السودانية، يوم الأربعاء، إن بيان دول “الترويكا” -المملكة المتحدة، الولايات المتحدة، النرويج، وكندا-، حول إعلان حالة الطوارئ في البلاد والأوامر التنفيذية التي صدرت بموجب ذلك، إنه يمثل تدخلاً فظاً في الشؤون الخاصة للسودان.
وفي بيان صادر عن الوزارة، قالت إنه “ينبني على افتراض ضمني هو أن للدول الثلاث التي تسمي نفسها “أعضاء الترويكا” تفويض خاص للتعامل مع قضايا السودان، وإضافة من تشاء من الدول الأخرى إلى هذه المجموعة مانحة ذات التفويض لها”، وتابع البيان “إن هذا أمر ليس له سند من القانون الدولي أوالأعراف الدبلوماسية المستقرة، فإنه بالتالي لا يمكن القبول به”.
التدخل الخارجي
وأشارت الخارجية إلى أن الدول الثلاث كانت من الضامنين لاتفاقية السلام الشامل في 2005، غير أن ذلك لا يعني أن لديها تفويضاً مفتوحاً للتدخل في شؤون السودان الداخلية، خاصة بعد أن نفذت تلك الاتفاقية وانفصل جنوب السودان في 2011.
ونوهت إلى أن البيان اختزل المبادرة السياسية الشاملة التي أعلنها السيد رئيس الجمهورية الجمعة الماضي، في مسألة إعلان حالة الطوارئ في كل البلاد، وتجاهل أن إعلان حالة الطوارئ وما أعقبه من أوامر تم وفقاً لدستور البلاد.
وأضافت الخارجية “الترويكا تناست أيضاً أن الإعلان عن حالة الطوارئ أمر معروف في القانون الدولي، بل يقره العهد الدولي للحقوق السياسية والمدنية، وتمارسه العديد من الدول إذا دعت الظروف لذلك وفقاً لدساتيرها والتزاماتها القانونية”.
أمثلة للطوارئ
وذكرت أن الدول الثلاث تجاهلت أحدث الأمثلة لذلك، مثل حالة الطوارئ الوطنية التي أعلنها الرئيس الأمريكي الشهر الجاري، وقبله إعلان الرئيس الفرنسي في ديسمبر 2018، وحالة الطوارئ الاقتصادية والاجتماعية في مواجهة ما يُعرف بمسيرات ذوي “السُترات الصفراء”، وما كان للبيان أن يتجاهل أن حالة الطوارئ مطلوبة في بلد اتحادي كالسودان، لإعطاء رئيس الجمهورية السلطات اللازمة لحل حكومات الولايات وإعفاء حكامها.
ومضى البيان بالقول “بل لم يكن للترويكا أن تتجاهل أن حالة الطوارئ قائمة أصلاً في عدد من ولايات السودان تشمل ولايات دارفور وكردفان وكسلا منذ سنوات دون أن يصحب ذلك تعليق أي من الحقوق والحريات الأساسية، كما تجاهل البيان أن الأوامر التي صدرت بموجب حالة الطوارئ لم تعلق أي من الحريات أوالحقوق، وإنما هدفت بالأساس للتأكيد على الالتزام بالقانون عند ممارسة هذه الحقوق واستهدفت الممارسات الاقتصادية الضارة بالاقتصاد الوطني والفساد.
تنظيم الحريات
وأكدت أن ما زعمه البيان من أن أوامر الطوارئ جرمت الاحتجاجات السلمية فهو زعم عار من الصحة، ذلك لأن هذه الأوامر منعت التجمُعات غير المرخص بها، وذلك مما يدخل في تنظيم ممارسة هذه الحريات في كل البلدان الديمقراطية.
ووفق الخارجية تجاهل بيان “الترويكا” تأكيد رئيس الجمهورية، الحرص على حماية الحقوق والحريات وتحقيق العدل واستكمال التحقيقات في التجاوزات التي صاحبت التعامل مع الاحتجاجات.
وزاد “كان متوقعاً أن يتضمن البيان ترحيباً بالدعوة للحوار الموجهة من قبل رئيس الجمهورية لكل القوى السياسية وتشجيع الشباب على المشاركة في هذا الحوار، وتعهده بأن يقف على مسافة واحدة من كل القوى السياسية، إلى جانب التزامه بتشكيل حكومة كفاءات لتسيير البلاد لحين استكمال استحقاقات ذلك الحوار”.
وجددت الخارجية التأكيد على أنها ملتزمة بالانخراط الإيجابي مع كل أطراف المجتمع الدولي، وتعيد التذكير بالمبادئ التي يقوم عليها النظام الدولي المعاصر المُتمثلة، في احترام سيادة الدول واستقلالها وحق شعوبها في أن تُقرر كيف تدير شؤونها دون تدخل من الأطراف الخارجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.