تحديات الفترة الانتقالية وفرص التحول الديمقراطي .. بقلم: صلاح الدين ابكر ابو الخيرات    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    عزيزي المواطن لا تستغرب فهذه الميزانية لا تعنيك فإنها صممت لإرضاء صندوق النقد الدولي!!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    تكريم هانز جورج إيبرت أستاذ الشريعة الاِسلامية .. تقديم وترجمة: د. حامد فضل الله / برلين    حمدوك: الفراغ السياسي ساهم في سوء الأحوال المعيشية    وزير الداخلية يقف على خطة تأمين ولاية الخرطوم    القطاع الاقتصادي: تأمين ما يكفي البلاد من القمح حتى نهاية فبراير القادم ووصول مبلغ 200 مليون دولار لحسابات الحكومة    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبل معركة اْم روابة .. كم مرة سمعت اْسم اْم روابة في إعلام الحكومة ؟!


بسم الله وبسم الوطن
اْ\ ضحية سرير توتو \ القاهرة
[email protected]
قبل دخول قوات الجبهة الثورية السودانية مدينة اْم روابة , كم مرة سمعت اْسم اْم روابة في الاْعلام الرسمي للحكومة الفاشلة والقنوات التابعة لها ؟! وهل كنت تتخيل اْن الاْعلام العربي بشقيه المسموع والمقرئ تذكر اْسم اْم روابة عبرقنواتها ؟! وهل نما الي ذكرتك في يوم من الاْيام اْن جامعة الدول العربية تذكر مواطنين اْم روابة بياناتها ؟! , جاوب بكل صراحة دون مجاملة اْو تزييف للحقائق !
اْم روابة بعد ما دخلها ثوار الجبهة الثورية السودانية اْصبحت من اْشهر مدن العالم التي تُذكر في الاْعلام , شهرة اْم روابة فاقت شهرة مدينة لاس فيغاس باْمريكا بفضل مناضلي الجبهة الثورية , اْصبح موطنين اْم روابة مطلوبين في كل القنوات السودانية للحديث عن المدينة واْهميتها , الاْن فقط اْصبحت اْم روابة مهمة جداً , كل الخبراء والمحللين السياسيين , والاْقتصاديين , والعسكريين , يتحدثون الاْن عن اْم روابة التي كانت ناسيةٌ منسية , مدينة اْم روابة الاْن صارت مزار سياحي يقصدها كل منافقي النظام الفاشل بغرض إلتقاط الصور مع الاْطفال والمواطنين ومواقع الهجوم , اْغاني دجالين ودجالات تم تاْليفها وتلحينها في اْقل من (48) ساعة لاْم روابة , علي عثمان طه الذي لم يزور اْم روابة من قبل زارها هذه المرة , والبشير سوف يزورها في الاْيام القليلة القادمة إن لم يكن بالفعل قد زاره سراً خوفاً من قوات الجبهة الثورية الباسلة .
قبل معركة اْم روابة التي فاز فيها قوات الجبهة الثورية السودانية علي مليشيات البشير الاْجرامية, لم يكن العالم العربي يعرف شيء عن المدينة ومواطنيها , مدينة اْم روابة وسكان اْم روابة من اْكثر المناطق تهميشاً في السودان , يوجد بها جهل وتخلف رهيب وسط سكانها , وتنقصها خدمات اْساسية كثيرة مثل الماء , والكهرباء , والمستشفيات المجهزة تجهيز كامل , تنتشر بها اْمراض كثيرة تفتك بالمواطنين , الاْن بعد المعركة , صارت مدينة اْم روابة معروفة محلياً , وعربياً , ودولياً , واْصبحت الاْموال والغذاء , والدواء والكساء , يتدفق نحو اْم روابة من حدب و صوب , وكثرت الوعود بتنمية اْم روابة , تنمية في كل مناحي الحياة علي حسب تصريحات نائب الرئيس \ الحاج حيث من موقع سد عطبرة والستيت : نوعد سكان اْم روابة بالخير الوفير سوف نوفر لهم الكهرباء والماء النظيف والعيش الكريم , اْين كانت هذه الفنجريات قبل موقعة اْم روابة ؟!
اْم روابة المدينة الغارقة في عالم التهميش في كل شيء اْصبحت علم بارز في الاْعلام , لم اْري مدينة اْم روابة ولا مواطن اْم روابي واحد فقط في تليفزيون المؤتمر الوطني إلا بعد دخول قوات الجبهة الثورية إليها , بدء اْسم اْم روابة يتردد في تليفزيون النظام الاْستبدادي كل لحظة , وكل ثانية بقوة , حتي اْبني الذي اْنجبته في مصر ولم يبلغ من العمر ستة اْعوام حفظها عن ظهر وقلب , حيث قال لي : بابا , بابا , بابا هي اْم (رابة) دي وين في السودان ؟! هكذا ببراءة الاْطفال نطقها اْم رابة بدلاً من اْم روابة , واْيضاً مصري وجدني في سوبر ماركت ساْلني : الاْخ من اْين ؟ قلت له من السودان , قذفني بسؤال اْخر من اْين في السودان , الخرطوم ولا اْم .. روابة ؟! هكذا نطقها (الاْم اْولاً بعيداً عن روابة ) , لو لا الجبهة الثورية القوية لما عرف العالم إن هناك شعب مهمش يعيشون في مدينة اْسمها اْم روابة ! ولو لا اْسود الجبهة الثورية لما ظهرت مدينة اْم روابة في اْجندات واْعلام الحكومة الباطلة الفاقدة لشرعية , واْيضاً لو لا مناضلي الجبهة الثورية لما عرف إبني مدينة اْم روبة حتي لو نطقها بالخطاْ , فيجب علي مواطنين اْم روابة اْن تشكر الجبهة الثورية التي اْظهرتهم للعالم اْجمع , ويرفعوا القبعة لهم اْحتراماً وتقديراً لاْنهم اْجبروا الحكومة تهتم بسكان اْم روابة اْرضاً وشعباً , واْيضاً يجب علي مواطنين اْم روابة اْن يضربوا سلام تعظيم لقوات الجبهة الثورية التي إنتشلتهم من عالم النسيان والتهميش ورفعتهم إلي عالم الاْعلام والاْهتمام الحكومي والعربي والعالمي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.