الحركة الشعبية تطالب بالتحقيق في مجازر النظام السابق    السودان: الدولار يواصل الصعود في السوق الموازي ويسجل 82 جنيها    وزير الدفاع السوداني يدعو إلى رفع العقوبات الأممية المفروضة على البلاد    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    تفاقم أزمة الخبز بودمدني و4 جنيهات للقطعة الواحدة    لجنة وزارية لحصر العربات الحكومية للمساهمة في نقل المواطنين    أكثر من 55 مليون يورو مساعدات إنسانية من الاتحاد الأوروبي للسودان    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    تدابير لزيادة إنتاج القمح بالجزيرة    تدابير احترازية لتامين موسم الحصاد بشمال كردفان    توصية علمية بالتوسع في القمح بالولايات الشمالية    طلاب جامعة القضارف يتخوفون من تجميد العام الدراسي    مدني يخاطب ورشة عمل السياسة الوطنية للجودة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    تغلغل الحركة الإسلامية في السودان لا يمنع تفكيكها    قمة عنتيبي.. بانتظار المال    حمدوك: لم نستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وعن (حال البلد) يسائلونني بعد عودتي من السودان .. بقلم: إبراهيم مصطفى
نشر في سودانيل يوم 29 - 11 - 2018

عائد أنا من السودان للتو بعد إجازة قصيرة لأجد كل من ألتقيه في الغربة يسائلني عن "حال البلد" ، يسائلني وهو عليم ، وهل لبلد مثل السودان على حاله نكر..!! ولكل من يسائلني أقول وجدت في السودان الناس يركبون طبقا عن طبق وحالا بعد حال ...ففي السودان لتقفن في صف بعد صف ، ما أن ينقشع صف وتتوفر سلعة وتتنفس الصعداء ، إلا ويلوح لك صف آخر بدءا من الغاز ، بنزين ، جازولين ،رغيف ، صراف آلي ،مواصلات فالوقوف في صف والاصطفاف لا مفر منه وإن خلت المنتأى منه واسع !! .وفي السودان وجدت فئة من الناس عشاها ربيت والسواد الأعظم يكتحون التابا وعليها يبيتوا . ورأيت أناس سكارى وماهم بسكارى وفقراء تحسبهم أغنياء من التعفف وتماسيح أغنياء متخمون لا يستحون تحسبهم فقراء من التذلل ، بلد أصبح عجيبا ، لا غرو وأن بعض أسمائه (العجب) و(عجيب) و(عجب الدور) وفي أمثاله "قطر عجيب يودي ما يجيب"...بلد طارد لأهله و(جحيم لهم) وجاذب لغير أهله و"أرض الميعاد" لهم ، غرباء من جميع السحنات من "الحمرة الأباها المهدي"إلى من شوت جلودهم شموس الاستواء .بلد لو سار سليمان في بعض أجزاءه وحواريه لسار بترجمان، ففي الديم والصحافات والجريف تجد عيادات وأطباء ومحلات لتصفيف الشعر ومقاهي بلافتات أجنبية و من مكبرات الصوت تنبعث موسيقى وأغاني أعجمية ، بلد أصبحت فيه البدعة ليست ضلالة والضلالة محمدة ، فإن كانت الجزائر أرض المليون شهيد والقاهرة بلد الألف مئذنة فالسودان بلد المليون "غناية"و"لعلاعة"وفوق ذلك لا طرب ولا تطريب ، كل "غناية "تكنى بحي أو مدينة فتجد "أغاريد الصافية" أو "حنان تمبول" أو "عفاف الأبيض" أو "مها كسلا" وكل منهن لها طاقم من "بودي غارد" يصحبها في حفلاتها وفي غدوها ورواحها وحلها وترحالها...بلد تزدحم طرقاتها في أوقات العمل بالراكبين والراجلين والزاحفين والهائمين على وجوههم حتى يخيل لك إذا دخلت في مكتب حكومي لن تجد أحدا بداخله وتجد نفسك تتساءل من أين أتى هؤلاء وماذا يفعلون وإلى أين ذاهبون ؟ بلد أينما يممت وجهك تطالعك إعلانات مستحضرات تبييض البشرة وإزالة النمش وزيادة الفحولة ، بلد الاستثمار الرائج فيه أصبح صالونات التجميل والحناء والعناية بالبشرة, بلد الناس فيها أصبحوا أسرى ومدمنين لوسائل التواصل الاجتماعي وقروبات الواتس أب تنسيهم همومهم فالكل أصبحوا كتابا وصحفيين ونقادا ومذيعين ومحللين ومنظرين في السياسة والاقتصاد والرياضة والاجتماع.بلد أصبح الدولار هو المسيطر على كل مناحي الحياة كلما ارتفعت قيمته ارتفعت آهات وأنات وشهقات،كل شيء يقاس بقيمة الدولار من الدواء إلى مهور الزواج، الناس فيه تتابع مسيرته يوميا من عامل الورنيش إلى ست البيت والوزير ، بلد أصبح مضمارا لسباق الأسعار التي تنطلق يوميا في سرعة الصواريخ البالستية ،بلد الناس فيه كلوا وملوا ثم يئسوا و أحجموا عن التحدث في السياسة وطفقوا يكتمون الآهات آهة بعد أخرى ويطلقون زفرات ولعنات ودعوات و يرفعون الأكف في ضراعة لله أن يغير الحال بحال بعد أن استحال لهم التغيير.
صحفي بوكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.